اي عضو تستانس لا شفتة متواجد معاك بنفس المنتدى عند الرقم5 (اخر مشاركة : نتوفه - عددالردود : 889 - عددالزوار : 1737 )           »          **$$ لو خيروك تتعشى مع احد الاعضاء مين راح تعزمه $$** (اخر مشاركة : نتوفه - عددالردود : 770 - عددالزوار : 1519 )           »          من هو دلوع/ـة المنتدى...!!؟؟؟؟؟ (اخر مشاركة : نتوفه - عددالردود : 2017 - عددالزوار : 3496 )           »          افضل عضو عندك بالمنتدى (اخر مشاركة : نتوفه - عددالردود : 3 - عددالزوار : 4 )           »          مارايك بتصرفه/ها ؟؟؟ (اخر مشاركة : نتوفه - عددالردود : 3 - عددالزوار : 45 )           »          دفترتسجيل الحضوروالغياب!! (اخر مشاركة : * Maha * - عددالردود : 2323 - عددالزوار : 6325 )           »          يارب سترك يوم كشف السراير؟ (اخر مشاركة : عذبة القصيد - عددالردود : 10 - عددالزوار : 32 )           »          المطر يسقط (اخر مشاركة : عذبة القصيد - عددالردود : 8 - عددالزوار : 19 )           »          بارفيقي ترفق واترك الزله (اخر مشاركة : عذبة القصيد - عددالردود : 4 - عددالزوار : 8 )           »          سَجلْ حّضوركـ بَ ـآـآسم ولد !!! . . (اخر مشاركة : * Maha * - عددالردود : 785 - عددالزوار : 24604 )           »         


الروايات الطويله الروايات الكامله لجميع كتاب الانترنت .. روايات كامله تدخلنا في خيال خصب وعالم واسع


[ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]

الروايات الكامله لجميع كتاب الانترنت .. روايات كامله تدخلنا في خيال خصب وعالم واسع


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 15-12-2008, 08:31 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]



من جهه ثانيه في بيت عبد العزيز وبالاخص في غرفة العنود الي كانت فاتحه المسجل وتنافز معاه وتسوي شعرها وكل دقيقه والثانيه داقه على الهنوف والا الهنوف داقه عليها
شوي الا جاها مسج وطبعا نغمة المسج حقها اعلى من النغمه العاديه تسوي ربشه مو صاحيه <<عاد العنود لازم >>
فتحت المسج ومنوووو تتوقعون راسل <<ههههه صح فيصل>>
العنود بققت عيونها مو لانه فيصل لا بققت عيونها من الي راسله كان راسل ( الشبكه زحمه وخاطري أقولج عيدج مبارك وما ادري الرساله توصل والا ما توصل ممكن )
العنود ابتسمت وارسلت له ( لا مو ممكن لان الرساله وصلت وتسلم ومن العايدين ان شاء الله )
فيصل طار من الفرحه لان ما توقعا ترسل له وقام رسلها ( عاد لا اوصيج بنصيبنا من الذبايح لازم ترسليلي والا بزعل مو تنسيين )
العنود رسلت له ( هههههه افا عليك ولا يهمك ان شاء الله بيوصلك نصيبك من اللحم )
رجعت العنود تسوي شعرها والا يجيها مسج مره ثانيه من فيصل
(فرحة الاعياد بشوفتك تكتمل
وانت عيد القلب يومه يحتويك
وش يفيد القول وترتيب الجمل
دام كل حروف حبي تنتخيك
والرسائل بينننا همزة وصل
وعيد مبارك عسى الفرحة تجيك
والكواكب ديره دورة زحل
والقمر طالع بنوره يحتريك)
قامت العنود تدور في جوالها مسج ترله ورسلتله
(لا تحلم اني اقولك عيد سعيد ...لكن بقولك شي واحد انت سعادة كل عيد )
العنود رسلت المسج ورجعت تسوي شعرها....

بعد صلاة الفجر من يوم العيد بيت الجد فهد كان يعم بالتكبيرات ( كانو حاطين شريط فيه تكبيرا ..الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا ....... الخ )

فوزيه كانت تدور في البخور في البيت ومعاها دلال الي كانت تبخر الطابق الي فوق ودخلت على بدور الي كانت توها مخلصه من صلاة الفجر
دلال : تقبل الله
بدور : منا ومنج كل عام وانتي بخير
دلال : وانت بخير وبصحه وسلامه يارب
بدور : بتروحين تصلين العيد
دلال : أي ان شاء الله
دلال وقفت عند الشباك وكانت تطالع السما ونزلت دمعه حاااره من عيونها لفت هليها بدور وشافتها
بدور: الحين هالدمعه الغاليه ليش تنزل المفروض تفرحين اليوم
دلال : لا بس تذكرت ابوي الله يرحمه
بدور: الله يرحمه واحنا نسيناه عشان نتذكره هو أصلا عايش ويانا في كل زاويه من هالبيت ومستحيل انه يصير ذكرى
دلال : ياليته ويانا الحين
بدور: حبيبتي دلال ما في احد انصف واحكم من ربج وكل شي قضاء وقدر والله ما اخذه الا عشان يريحه من الدنيا وهمومها مو احنا دايم نقول ( اللهم احيني ما دامت الحياة خيرا لي وامتني .............؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟9
فيمكن الموت كان رااحه له
دلال رفعت راسها لعمتها وابتسمت ولمو بعض وبعدها نزلو تحت ..
في بيت عبد الرحمن
الهنوف كسرت التلفون على العنود والانسه ما ترد
الهنوف: يوووو وينها هاذي شوي وادق عليها
طلعت من غرفتها وراحت لندى طقت الباب ودخلت : السلام عليكم
ندى : هلا والله وعليكم السلام
الهنوف : عيدج مبارك
ندى : وانتي كذالك
الهنوف : ها بتروحين معنا لصلاة العيد
ندى وعلامة احباط على وجهها : لاااااا
الهنوف : وييييييي يالله معليه السنه الجايه
ندى: العنود بتروح
الهنوف : هذاني ادق عليها ماترد ما ادري عنها
ندى : هههه لا يكون نامت
الهنوف: كل شي جايز عاد سهرانه معاه للساعه 2 ...يلا اخليج انا بنزل عند امي تحت
ندى : يلا
الهنوف نزلت عند امها للمطبخ وهي تسوي قهوه
الهنوف : الله ريحه القوه تفتح النفس على الصباح
فاطمه : الناس يسلمون اول
الهنوف تحب راس اما : السلام عليكم وعيدج مبارك وتراني اول وحده عيدتج وسبقت الكل
فاطمه : هههه علينا وعليج أي مب لله وانا قول اشفيها اول وحده نازله العاده اخر وحده
الهنوف : حراام عليج نيتي زينه
فاطمه : وين ندى
الهنوف: في غرفتها ترى ماراح تروح ماراح تقدر تصلي
فاطمه : اصلا من امس وهي تعبانه يالله الله يعينها ..يالله شيلي الصينيه وديها للصاله
الهنوف شالت الصينيه وراحت للصاله الي كان فيها عبد اللطيف
الهنوف : السلام عليكم اجمعين
عبد اللطيف : وعليكم السلام أي اجمعين ترى ما في الا انا
الهنوف : وانا وين رحت
عبد اللطيف : ههههههه
الهنوف : وين ابوي
عبداللطيف : ألحين يجي اكيد تلقينه يسلم على الجيران عند المسجد



في بيت عبد العزيز على الساعه 5 ونص
ريم وهي نازله تحت تسمع الجوال حق العنود دخلت عليها الغرفه يااااااهووو يالحلوة قومي بسج نوم
الريم فتحت النور : العنوووووود العنوووووود
العنود: ووجع سكري النور
ريم : قومي يلا ماراح تروحين المسجد تصلين
العنود: ريمو طلعي وسكري النور لو سمحتي
ريم تشيل الفراش عليها : قومي
العنود قامت من السرير وريم ركضت بره الغرفه والعنود سكرت الباب ورجعت نامت <<هذا الي بتقوم تصلي الفجر >>>
الريم نزلت شافت امها سلمت عليها وباركت لها العيد
ساره : شهالصراخ ؟؟
الريم : قاعده اقوم العنود مب راااضيه تقووم

الساعه 6الا ربع الكل طلع للصلاة العيد ..
العنود غفت لها نص ساعه قامت شافت الساعه ست ونص شهقت ونقزت من على السرير طلعت بره غرفتها راحت لغرفه ريم ما لقتها
العنود: ياربي وانا هذا حالتي كل عيد هالريمووو الزفته ما قومتني دخلت غرفتها وخذت الجوال وشافت مكالمات الدنيا ورساايل : ياربي شلون ماسمعته
وانتبهت انها حاطته على الصامت
رساله من الهنوف ( مالت عليج هذا الي بتقوم )
من ريم من جوال امها ( حررررره شفت بنات المدرسه وكلهم صديقاتج )
العنود وهي منقهره راحت فتحت الشباك الا تهب عليها نسمة هوا وتسمع صلاة العيد والتكبيرات وقالت : يالله خيرها بغيرها كانت مرره متحسفه لان خاطرها ترووح
وقامت تتجهز قبل لا يجون ........
بعد مارجعو من المسجد سمعت العنود صوتهم ونزلت مثل البرق
العنود: حرام عليكم يوم العيد وتخلون بنتكم بروحها وانتي ليش ما قومتيني حظرتج
ريم: والله تعبت وانا اقومج قمتي تصارخين وطردتيني
العنود: ايا الظالمه متى قومتيني
ريم: عيني بعينج
ساره: بسكم خناق من صباح الله خير
العنود: يمىىىى والله حراام كان خاطري اروح معاكم ليش ما قعدتوني
الا بدخلة ابوها وسمعها : خيرها بغيرها يابنتي
العنود ان شاء الله نزلت من الدرج وسلمت على امها وباركت لها وعلى ابوها وباركت له





على الساعه 8 ونص تقربا الكل كان متجمع في بيت الجد
البنات كانو قاعدين في الصاله والحريم في المقلط اما الرجال فكانو بره في الملحق
بدور: بنااات استحو يلا على الاقل دخلو سلمو وطلعو
العنود: عميمه الله يهداج والله مالي خلق وماشاء الله هم وحده والا ثنتين درزن
الهنوف: هههه حلوه ذي درزن أي والله صدقت عميمه يلا بنات بعدين حسافة كشختنا
دلال : واحنا مب مالين عينج
العنود : افااا هنوف الحين الحريم صارو اهم
الهنوف : مالت عليكم بس قومو ندخل
ريم: أي والله بنات ملينا قومو نوسع صدرنا بسوالفهم
العنود: أي والله يالله خل نقوم
دانه: الله الله لهالدرجه احنا مهمين
بدور بطناز : وااااجد
ريم : يالله ياهوانم قاردن ستي
قامو يتضحكون ودخلو
مجلس الرجال الي القيامه كانت قايمه فيه سوالف وكل واحد صوته اعلى من الثاني وضحك والبزران والعيال بره وشهد ورزان كل ما شافوا بزر جا خذور وقامو يلعبون معاه وطبعا طالعين داخلين يجمعون في العيودات
في مجلس الحريم الهنوف تساسر العنود : هنود خل نطلع زهقت وانا مرتزه
العنود: لااا خل يشوفون كشختج
الهنوف : هذا جزاي
العنود: انا عاجبني المكان ياحلوها هالعجوز ام فواز توسع الصدر خلاص صارت صديقتي
الهنوف : اشوفج وانا حاطتني في الريوس
العنود: هههه لا حرام عليج في الشنطه احسن
الهنوف: مالت انا بروح اشرب ماي
وراحت للمطبخ شافت صحن حلى وقامت تاكل
الهنوف: ميري مافي قهوه
ميري: في بس هزا دله هق رجال
الهنوف : انزين صبيلي في بياله ما يضر
الا تدخل عليها دلال : شف الدبه تبلع ولا تنادي
الهنوف : هلا والله حياج
دلال : حلفي بعد وشو
الهنوف : والله شسوي لاعت كبدي من الحريم وانا ما اعرف اسولف معهم مب زي العنود ما شاء الله عليها اندمجت معهم
دلال : هههههه هذا وهي ماتبي تدخل وعجبها الوضع
الا يسمعون واحد : احم احم ..انا سلمان

الهنوف : حياك عمي
سلمان : هلا والله بالبنات شهالكشخه
دلال : تسلم عمي
الهنوف : تعال تقهوه ويانا
سلمان : قومي جيبي لي فنجال قاعد اصب للرجا قهوه ولا شربت ولا فنجال
الهنوف ودلال يضحكون
دلال : انزين مافي الا انت تصب
سلمان : في انا ومحمد وعبد اللطيف بس وين نلحق اذا طلع واحد دخلو عشره
العنود: قل ماشاء الله ترى كلهم معارف جدي
الكل : بسم الله
العنود: شايفين جني
سلمان : من وين طلعتي انت ؟
العنود: بتصك الزوار بعين
الهنوف : الحين ترجع ما بتلاقي احد
سلمان احسن عشان يمدينا نخلص الذبايح اليوم
دلال : أي تعال غريبه هالزحمه هم ما يذبحون
سلمان : الا بس بعضهم يذبح العصر والبعض على الساعه عشر يبدا والله ما ادري عنهم
دلال : تعالي انتي شلون طلعتي
العنود: زيكم بس بعد ما طلعت روحي الله يهديها ام فواز ما بغت تسكت من السوالف
الهنوف : شكلها ناويه عليجح بتخطبج
العنود: فال الله ولا فالج ا
سلمان: اجل انتو نفس الحاله
الهنوف : احنا اهون شوي ما نصب قهاوي
العنود: عندنا بدور ومنى ومنيره احنا نوزع حلا وخرابيط
سلمان : مسكينه اختي نفس حالتي
العنود: ههههه الا اقول عمي متى بتبدون تذبحون
سلمان : على التسع
دلال : يا حليلك الحين تسع وشوي
سلمان : والله ما ادري متى ما قالو يلا يلا وييي انا نسيت عمري بالسوالف ميري جيبي القهوه
خذ سلمان القهوه وطلع والبنات قعدو يسولفون على الساعه تسع وشوي بدو يذبحون وما شاء الله هم جماعه كل ثلاثه في واحد فخلصو بسرعه
الحريم كانو في المطبخ يتساعدون ...
خلصو الذبح وما بقى غير ان الحريم يقسمون اللحم ..



دخلت العنودالمطبخ : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
فوزيه : تو الناس يوم خلصنا جيتي
العنود: ما شاء الله عليكم خلصتو كل شي يعني في استغناء عني
بدور: انتي لكل شي عندج عذر
العنود: افاا عليج وانا العنود _ تلف على امها _ يمى ذبحو ذبيحتنا
ساره : ايه ليه تسالين
العنود: ولا عليج امر ابيج تخلين لي قطعة لحم
ساره : ليه؟؟
العنود: بعطيها صديقتي سهى
بدور: خير ان شاء الله هم قالو ثلث جيران ثلث فقراء وثلث لكم
العنود: انزين عادي سهى جارتي بعدين من قال ..؟؟ أنا وعدتها بجيب لها..
ساره: خلاص ان شاء الله ما طلبتي
العنود: عاد يمى لا اوصيج بيضي الوصه
فاطمه : طرارة وتتشرط بعد الحين بدال ما تشكرينها تقولين كذا
خلود: مسكينة كلتو البنت كل الي تبيه قطعة لحم لصديقتها
العنود: يابعد عمري ياخالتي خلود وتروح لها وتبوسها
والكل يضحك ...
على الساعه 11 ونص الكل كان خالص وفاطمه وساره كانو معزومين على الغدا في بيت اهلهم هم وعيالهم طبعا عشان يزورونهم ..أما خلود وبناتها راحو بيت اهل خلود الي طبعا كانو عازمين فوزيه وفهد على الغدا ..
اوكي نعرفكم في بيت اهل فاطمه وساره
حصه ( ام جاسم )
حمد( بوجاسم )
بكرهم كانت ساره الي هي ام العنود وبعدها فاطمه الي هي ام الهنوف
وعقب جاسم الي كان متزوج وعنده 3 عيال ( احمد 23 وروان 20 وريان 13 )
ولدهم الثاني نواف متزوج نهى وعندهم بنت( ليان )
ابراهيم الي توه متزوج من اروى في عيد الفطر
واخر العنقود طلال وعمره 24 وطبعا رجه كربون من العنود اصلبا العنود طالعه عليه هو حبوب ويحب الهبال ..
الساعه 12 ونص كانو في بيت اهل امهم
العنود: اهلين طلالو
طلال : الحين انتي ما تستحين طول وعرض وتقولين طلاللو تراني خالج
العنود: والنعم فيكك وتسلم عليه عيدك مبارك
طلال : علينا وعليج ويسلم على الهنوف ها شخبارج
الهنوف : الحمد لل بخير
طلال : واحنا ما نشوفكم ابد لي تقريبا شهرين ما شفتكم
العنود: خالي لا تبالغ مو شهرين شهر ونص
طلال : فرقت اسبوعين
العنود : والله تعرف احنا ثالث ثانوي مشغولين بالدراسه
طلال : والاجازه لكم اسبوعين معطلين ولا شفناكم
الهنوف :يو خالي بعد ما عطلنا امي وابوي سافرو واحنا رحنا البر
طلال : الله الله بعد رايحين للبر
العنود: فاتك يا خالي حسافه ليتك رايح معنا
طلال : تعالو شخبار عمكم سلمان
العنود+ الهنوف : الحمد لله
وقعدو البات يسولفون مع خالهم وبعدين دخلو لعند الحريم وبعد الغدا قعدو يتقهون
وعقب رجعوا لبيتهم يرتاحون لان وراهم عزيمه في الليل في بيت جدهم فهد




في بيت جاسم خال العنود والهنوف
روان : يمى يا حليلها العنود والله كبرت وحلوت ما توقعتها كذا من زمان ما شفتها
الام : أي ما شاء الله عليها وحبوبه مع الكل تسولف
جاسم : يا حليلها بنت اختي الله يالدنيا وينهاعن اول يوم كانت تلعب والله الي يشوف ما يقول هذاهي العنود
أحمد : الي كان يسمعهم ويتذكر بنت خالته الي كان اول يلعب ويتخانق معاها ويقول في قلبه الله يالعنود كبرتي ولا ادري عنج شي وقام يتذكرها اول وهم يلعبون مع بعض ..
طبعا على المغرب كانو الحريم مخبوصين خلود وفوزيه والبنات والشغالات معاهم يرتبون ويجهزون لانها عزيمه كبيره وهم متعودين كل سنه يسونها بس هالسنه اكبر وخاصه فرحتهم بخطبة ندى ومنى الي ما احد يدري عنها الا الاهل ...
بعد المغرب وصلو البنات وطلعو على غرفة بدور وعمتهم منيره يكملون زينتهم
الهنوف : اقول العنود البس هالبلوزه والا هاذي
العنود: لا البرونزي احلى
الهنوف : والله هالعزايم حاله أكشخ والبس وجامل
العنود: وانتي شحارج
الهنوف : مالي خلق ولا ياليت البنات الي يجون زي الناس يكبون هالمكياج في وجيهم تقل رايحين عرس
العنود :انزين عادي
الهنوف : أي عادي قومي زين الي يشوف حريم مو بنات نطلع شيف جنبهم
العنود: يخسون والله ياعمري الزين زين لز ما غسل عيونه والشين شين لو تزين من راسه لين رجوله
الهنوف : حمد لله اني حلوه عشان ما اتزين
العنود: مالت عليج اقول اقضي علينا اذن العشا واحنا بس نسولف
الا تدخل عليهم منيره : شتسون في غرفتي
العنود+ الهنوف : بسم الله
منيره : هههههههه تضحك على اشكالهم
راحو يسلمون على عمتهم
العنود: افااا عميمه ولا تكلمين تباركين لنا العيد
منيره: الحين مين العمه انا والا انتو
الهنوف : ههههههه انتي
منيره : لا ويعاتبون بعد الله الله شهالكشخه
العنود: نعجبج هههههه
منيره : الله يعين عز الله الخطاب بكره واقفين سطره عند الباب
العنود: وه فال الله ولا فالج
منيره : ليش انا داعيه عليج
العنود: خلينا نتهنى بشبابنا
منيره :الناس يسكتون يستحون اما انتي لسانج هالطول وتاشر بيدها
الا تسمع بدور تناديها من تحت
منيره : يالله عجلو انا نازله
العنود والهنوف : ان شاء الله



وصلو الحريم وطبعا كانو في المقلط والبنات كانوا قاعدين في الصاله وحاطين المسجل ويرقصون وسوالف وهبال
العنود: يا شينها والله اني ما اطيقها
الهنوف: قصري حسج لا تسمعج
العنود: وين تسمع انتي الثانيه مع هالازعاج وبعدين واذا سمعت احسن ميته على رضاها
بدور مرت من جنبه عيده بسج انا بروح عند امي بشوف اذا تبي شي واجي
بدور راحت ودخلت عند الحريم وسلمت على الي توهم جايين وراحت عند امها الي كانت قاعده جنب ام جاسم
بدور: يمى بغيتي شي
فوزيه : لا سلامتج
بدور: انزين انا بروح عند البنات
ام جاسم الي كانت شوي وبتاكل بدور من تظراتها وبدور حاسه بس ولا كانها تدري
ام جاسم: والله وكبرتي يابدور من زمان ما شفناج
بدور لفت عليها : هههههه شفتي يا خالتي هذا الدنيا تركض
ام جاسم : أي والله الله يوفقج ويخليج لامج وابوج
فوزيه وبدور: امييين
بدور: يلا عن اذنكم
طلعت بدور وهي عند الباب الا يد تنغزها
بدور تخرعت لفت وجهها وابتسامه عليه : هلا والله
رفعه : هلا بج وتسلم عليه وتبارك لها العيد
بدور : وينج والله وحشتينا
رفعه : وانا اكثر
بدور : قومي ندخل عند البنات والله العنود بتستانس اذا شا فتج وين نوف وجواهر
رفعه : والله ما جاو راحو بيت اهل امهم
بدور : يو حسافه كان خاطري أشوفهم
رفعه : يلا ان شاء الله مره ثانيه
دخلو عند البنات
العنود لفت وجهها يوم شافت رفعه الي دخلت نقزت من مكانها : اهلييييييين
رفعه وهي فاتحه ذراعها : هلااااااااااا بج
ولمو بعض
العنود: عيدج مبارك
رفعه : علينا وعليج ان شاء الله
الهنوف : اهلين
وسلمت رفعه على البنات كلهم

سلمان الي كان بره يكلم ويجيه محمد من وراه : وانت حظرتك هنا وجدي يدور عليك
سلمان : دقايق ....شفيك بغيت شي
محمد: لا سلامتك
سلمان رجع يكلم : ايوه هلا
محمد وقف يبي يعرف شنو النهايه معاه
سلمان : شوفي ترى ما يصلح العيد جا وابي عيديتي ....انتي تعرفين ....ماتلي دخل حتى لو امج وابوج معاج
والا ترى اقلب الخبر شارع شارع
محمد فاتح عيونه وهو مستغرب بس عادي سلمانوه يسوي اكثر ..تقدم قدام سلمان :ألحين طول وعرض ولا معبرني شايفني الطوفه الهبيطه عندك
سلمان فيه الضحكه من كلام محمد وشكله : أي ...خلاص انا بكلمج بعدين يلا مع السلامه
سكر الخط: هلا والله بغيت شي
محمد: سلمان انت شفيك الناس داخل كل من جا سأل عنك وانت حظرتك قاعد تسولف مع هالصايعات الي ما عندهم شغله
سلمان سكت لان عرف انه غلطان : انزين يلا خل ندخل

حمد الي هو ولد عم رفعه <<<عرفتوووه؟؟؟؟
طلع يجيب جاله من السياره لان يبي يكلم امه يبي يقول لها شي
البنات الي كانو في الصاله الا جات اغنية الجسمي ( يقول الي قضى ليله حريم نعاس ...جفاه النوم ما غطى بلا نعاسي ..كبير الهم بات بخاطره وسواس.... ووناته تهز الشامخ الراسي .. وأناالشاكي انا الباكي انا الحساس ..............الخ )
العنود تموت في هالاغنيه طبعا على طول قامت عشان ترقص عليها
دانه : وين ريمووو
دلال : اتوقع بره لان قبل شوي كانت مع البزران تلعب
دانه طلعت تركض تبي تنادي ريم لانها هي الثانيه بعد تحب هالاغنيه الا تموووت عليها ..
طلعت بره شافت شهد قدامها
ريم وهي تلهث : شهوده وين ريمو
شهد : راحت هناك تلعب صيده
دانه : صدق فاضيه
دانه راحت للجهه الي اشرت عليها شهد ..
كملت طريقها وهي تركض وتدور على الريم الا تسمع ريم تناديها من وراها : دانووووه
دانه لفت وجهها باتجاه الصوت وطراااااااااااااااااااااخ على الارض
دانه : ااااااااااااااااه وجع ان شاء الله ما تشوف
حمد الي اول ما صقعت فيه دانه طاح جواله الي كان يحوس فيه عشان كذا ما انتبه لدانه لان هو كان جاي من الجههه هاذي عشان يعطي امه الاغراض وهي قالت بتطلعله واحد من البزران ولا شاف احد فيوم جا بيدق عليها صار الي صار ..
قامت دانه من الارض وهي تنفض روحها والى الان ما شافت الي قدامها
حمد : اسفه اختي ما انتبهت لج
دانه على طول رفعت عيونها يوم اسمعت الصوت ووقفت وهي متبلمه فاتحه عيونها تطالع حمد وحمد هو الثاني كان يطالعها ومنصدم انها نفسها الي شافها عندهم في البر ..
وقفو الاثنين منصدمين يطالعون بعض دانه كانت متجبسه في مكانها ولا عرفت شتسوي او شتقول نزلت راسها في الارض وشافت الجوال الي طاح وكان متكسر الازرار من جهه والبطاريه من جهه والغلاف من جهه فتحت عيونها وتقول في قلبها انا شسويت
دانه :أ ...أ....أن أنا اسفه بس
الا صوت ريم وهي تناديها قطع كلامها : دانوه وينج
دانه لفت وجهها على ريم
ريم الي الى الان ما انتبهت لحمد: حظرتج هنا وانا سنه ....وااااااا _ شافت حمد ورجعت على ورى
دانه على طول رجعت ورى وهي تركض
حمد ابتسم من حركة دانه : يا حليلها اسمها دانه لف على جواله الي كان في الرض ومرمي ومنقهر عليه توني شاريه حتى يوم ما كمل ما تهنيت فيه ...



















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:34 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]





جمع جواله الي كان متنثر في كل جهه ... الا يشوف نواف قدامه
نواف : شفيه جوالك طاح وتكسر
حمد: زلق من يدي وطاح ..نواف خذ الغراض ورح عطها الحريم داخل
نواف خذ الاغراض وحس ان حمد متكدر بس ما قال شي ودخل الا ريم ودانه عند الباب
نواف : بسم الله جنانوه عشان تقعدون عند الباب
دانه : وانت شكو
نواف : ريم ودي الاغراض عند الحريم
دانه : تعال مين عطاك اياها
نواف : حمد
ريم ودانه يطالعون في بعض
نواف : شفيكم
الثنتين : ولا شي
ريم: ما قالك اعطيها مين
نواف : لا ما قال شي
ريم : طيب روح اسئله
نواف : لا لا شكله معصب
الثنتين ودانه اكثر : ليييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟
نواف: جواله زلق من يده وطاح وتكسر مسكين شكله توه شششاريه لان الجهاز جديد وتوه نازل ..
دانه الي حست بالذنب قامت تطالع ريم
ريم : اوكي خلاص انا بعطيهم جدتي ...
طلع نواف وعلى طول ريم : قولي شصار
دانه والغصه فيها : قومي نطلع فوق
ريم : اوكي اسبقيني انا بودي الاغراض وبجي
تعشو الضيوف وطلعو وبقى في الاخير أهل رفعه
ام رفعه : رفعه يمى يلا قومي لبسي عبايتج بنروح
رفعه : ان شاء الله يمى قامت رفعه مع الهنوف للصاله عشان تاخذ عبايتها وهم قاعدين يسولفون
الا الهنوف تسمع صوت صياح بيبي
الهنوف: يووو هذا شكله دحوم انا شفت نوره قبل شوي تطلعه فوق
رفعه: انزين روحي شوفيه
الهنوف: اوكي حبوبه يلا نشوفج على خير _ وسلمت عليها _ وطلعت
رفعه راحت للصاله الداخليه الي كانت حاطه فيها أغراضها وتوها بتدخل ..الا يدخل محمد وسلمان للصاله الخارجيه وأول ما اسمعت صوتهم رفعه تخبت في الزاويه عشان ما تبين
سلمان وهو يقعد: اما الايوم هلكت بشكل مو صاحي لا هو الصباح مع الرجال والا الذبايح والا العزيمه خلاااص انهد حيلي
محمد: يالله عدت الحين رح نااام لين ما تشبع مو تسهر على هالتلفونات
رفعه الي كانت خايفه وتدعي ربها انه ينقذها وما يشوفونها ..المشكله حتى عبايتي بعيده عني
الا يدق جوالها : ياربي شهالورطه
محمد: رد خذ راحتك ما فيه احد
سلمان : لا تخاف مو جوالي
رفعه في قلبها اما هالسلمان راعي مصاايب
محمد: اجل حق مين
سلمان : الصوت ن الصاله الداخليه اكيد حق وحده من البنات
سكت الجوال ورجع دق مرره ثانيه وسكت ورجع دق للمره الثالثه ورفعه على أعصابها
سلمان : يووو ازعجنا بقوم ارد ..ويقوم يدخل الصاله الداخليه
رفعه خلاااص وصلت حدها يوم شافت ظهر سلمان قامت تقرأ على روحها وتدعي ياربي استر علي
سلمان تتبع صوت النغمه ومسك الشنطه محمد انتبه له : سلمانوووه عن اللقافه
سلمان: عادي يعني شنو بيكون فيها غير عطر ومكياج وخرابيط بنات وان كثرت أغراض شخصيه .
رفعه الله لا يعطيه عافيه ويتطنز بعد خلاااص وصلت حده والصيحه في عيونها ما قدرت وغمضت عيونها ما تبي تشوفه من الفشيله ..
سلمان فتح الشنطه وقام يضحك
محمد: شفيك؟؟
سلمان: لقيت الاغراض الشخصيه ..<<أتوقع عرفتو قصدي اذا ما فهمتو اكتبو في الردود بعدين اشرحها لكم >>
محمد وهو يضحك : سلمانووووووه صدق ما تستحي أكيد الشنطه حق وحده من البنات بذبحك أنا
سلمان مد يده وخذ الجوال وشاف اسم العنود: أوووو محمد مكتوب العنود
محمد: مو قلت لك حق وحده من البنات
سلمان : برد ..ألوووو
العنود وهي منصدمه ووخرت شوي عن الحريم الي كانت بينهم : منو؟
سلمان : انا سلمان شفيج العنود ما عرفتيني
العنود وهي مو فاهمه أي شي : عمي ..طيب انات وينك؟؟ ... وليش ترد ..أصلا شلون ترد والجوال مو لك
سلمان وهو يضحك : عنوود شفيج سكرانه والا خرفتي شكلج مواصله وتبين تنامين
العنود وهي تتكلم بجد : عمي انت وينك ؟؟
سلمان :أنا في الصاله
وعلى طول سكرت الخط في وجهه
سلمان : ما ادري اشفيها اختك استجنت لف سلمان وجهه وهو يطالع في الجوال الي كان بيده : غريبه انا ما شايف وحده من البنات عندها الجوال ويتمشى ويرفع عيونه وقف مكانه وهو فاتحها على اخر حد وفاتح فمه ويطالع في رفعه الي كانت حاطه يدها على وجهها وشعرها كله مغطي يدها الي على وجهها
محمد يطالع سلمان : هيييه شفيك انت وشو شايف ؟؟
الا العنود دخلت الصاله وهي تركض الا تشوف محمد : وين عمي ؟؟
رفعه اول ما سمعت صوت العنود وخرت يدها من على وجهها وصرخت بدون شعور : العنووووووووود لحقي علي ...
سلمان وقف في مكانه متجبس ومحمد نقز من مكانه على الصوت الي سمعه والعنود على طول ركضت لداخل الصاله وقفت وقامت تطالع بسلمان ورفعه سلمان على طول نزل عينه وطلع بره البيت وطبعا محمد لحقه
رفعه ووجهها كله دموع من الخوف العنود راحت لها : رفعه شصار سوالج شي هالزفت
رفعه مو عارفه شتقول ساكته تبي تتكلم بس مو قادره تنطق بكلمه من الموقف :كل الي سوته اشهقت شهقه كبيره وزادت دموعها
العنود وهي لامه رفعه : رفعه حبيبتي خوفتيني شقالج عمي قوالي والله ما اخليه لأعلم جدي وجدتي والله لأخذ لج حقج منه
رفعه واخيرا قدرت تنطق : لا لا تخافين ما قال ولا سوا لي شي أصلا هو ما كان يدري اني هنا
بعدت عن العنود وخذت عبايتها ولبستها وخذت شنطتها : العنود امي تنتظرني اول ما ارجع البيت بكلمج
باي



العنود: اوكي انتظرج باي وراحت رفعه
قعت العنود على الكرسي الا تدخل عليها الهنوف
الهنوف : شفيها رفعه توها تطلع ومستعجله
العنود : ما ادري بس دخلت الصاله ولقيت عمي ومحمد موجودين وهي كانت موجوده وتصيح
الهنوف من قالت العنود كذا وقف قلبها : نعن ...شلوووووووووون..
العنود فهمت الهنوف السالفه او جزء من السالفه الي هي تعرفه
سلمان من جهه ثانيه طلع بره البيت وهو مو عاف شنو يسوي ومحمد وراه يصارخ : سلمااان رد علي
سلمان خذ نفس عميق : اركب السياره زين
ركبو السياره وسلمان فهم محمد السالفه انه ما كان يدري ان رفعه موجوده
محمد: عشان مرره ثانيه تعرف شلون تتلقف يوم اقولك خل انت مالك شغل ..
سلمان : محمد أخاف العنود تظن اني ضايقت البنت بشي وتقول لامي وتسوي سالفه
محمد: لا ما اتوقع
سلمان : انت ماشفت شلون البنت صرخت والا شلون وجهها كان من الخرعه والصياح
محمد: الا بالله الي يسمع يقول انك باغي تاكلها بس ولا يهمك انا افهم العنود وان شاء الله ما يصير الا الخير بعدين ما صار شي ..أنت ما تدري انها موجوده وشفتها بالغلط يوووو يا مكثر ما تصير يامعود عاااادي ..

على الساعه وحده تقريبا طبعا الكل كان في بيته
في بيت عبد العزيز عنود كانت متضايقه من الي صار وعلى طول طلعت غرفتها وريم بعد الي كانت تعبانه ودايخه والكل اتجه لغرفته للنوم الا العنود الي كانت تنتظر رفعه تدق عليها
رفعه الي أول ما وصلت خذت لها شور عشان تهدي نفسها وصلت ركعتين وانسدحت على السرير غمضت عيونها وقامت تفكر بالي صار لها اليوم مع سلمان تذكرت العنود وقامن من سريرها فتحت الشنطه
واشهقت : الجوااااال قامت تتذكر لااااااااا خذه معقوله ايه اخذه كان بيده يوم يطلع ياربييييييي عاد هذا ما يستحي بيفتح الجوال زي السلام عليكم وياخذ ارقام صديقاتي لااااا الله يستر رقم العنود الحين وين القاه
قامت وطلعت بره غرفتها ودقت من التلفون على جواهر وخذت منها رقم العنود وقالت لجواهر انها بعدين بتفهمها السالفه
خذت التلفون ودخلت غرفتها ودقت على العنود
العنود وبدون ما تشوف الرقم ردت لانها كانت علىأعصابها تنتظر: الووووووو
رفعه بصوت هادي : شفيج
العنود تبتسم وتقول في قلبها اشوه كانها هدت : ما فيني شي قاعده انتظرج أبي انااام
رفعه : اوكي خلاص نامي وبكره اكلمج
العنود: تبين تذبحيني انتي من صدقج يلاا قولي الحين لي ساعه ونص وانا انتظر وبعدين تقولين بكره
رفعه: ههههههههه الله الله اوكي سمعي
قالت رفعه للعنود السالفه كلها
العنود: يعني ما كان يدري
رفعه : هذا الي اتوقعه والله اعلم بس قاهرني لقااافه ليش يفتح شنطتي
العنود: سلمااانوه بعد ما تعرفينه
رفعه في قلبها ومين ما يعرفه : انزين هنود حبيبتي طلبتج
العنود: امري وتدللي كم رفعه عندي انا
رفعه: تسلمين ياقلبي بس جوالي والله اعلم عند عمج بس ابيج تتأكدين اذا عمده والا في بيت اهلج
العنود: ادق عليه الحين
رفعه : لا لا بس انتي تاكدي وردي لي خبر دقي على البيت وهذا الرقم او دقي على جواهر وقولي لها
العنود: اوكي يالغاليه واعتذر منج على اللي صار
رفعه: لا شدعوه ما صار الا الخير بس انا كبرت السالفه لان كنت متخرعه
العنود: اصلا انا من سمعت صرختج قلت اكيد سلمانوه قال لها شي اعرفه عمي جرئ
رفعه : هههههه لا والله ما قال ولا شي غير انه بطط عيونه يوم شافني
العنود: والي يشوف جمالج يقدر ما يبطط عيونه عااد كلش كوووم وعمي كوووم الله يعينه
رفعه الي استحت من كلام العنود: هههههههه شدعوه
العنود: انا ما قلت الا الصدق
رفعه : تسلمين كلج ذوق يلا انا اخليج والسموحه ما خليتج تنامين
العنود : لا عادي شدعوه أصلا طار النوم هههههه



رفعه : ههههه يلا يالغاليه تصبحين على خيير
العنود: وانت من أهله
سكرت العنود وهي مرتااحه وكذالك رفعه الي كانت مرتاحه ومو خايفه وقامت تتذكر مواقفها مع سلمان ....
العنود دقت على جوال رفعه الي كان في سيارة سلمان
محمد وسلمان بعد ما دارو في الشوارع واستهبلو مع الشباب على الكورنيش رجعو للبيت محمد خذ سيارته وراح لبيتهم وسلمان توه بينزل الا سمع رنة الجوال تذكر: يووووو هذا جوالها انا شلون خذته شاف رقم العنود وما رد استنى ليمن قطع وحوله صامت وحط الجوال وتوه بينزل الا جات في باله فكره خذ الجوال مره ثانيه ونزل
العنود قامت وخذت لها دش بعد التوتر الي كانت فيه وصلت الشفع والوتر كعادتها عقب نزلت تحت للمطبخ لانها اشتهت تشرب عصييير دخلت المطبخ وصبت لها عصير وهي طالعه الا تسمع طرقة الباب لفت الا هو محمد
محمد: السلااام هاه مانمتي
العنود : الحين بروح انام
محمد: ابي اكلمج ممكن
العنود : أي ممكن لاني حتى انا ابي اكلمك بس مو هنا في الغرفه فوق لان مابي حد يسمع
محمد ابتسم : يلا
طلعو الغرفه فوق العنود حطت العصير فوق الكمدينه حقتها وكانت فاتحه بس الأبجورات ونور خفيف نقزت فوق سريرها وتربعت وجا محمد وقعد قدامها فوق السرير
محمد: يلا امري يا حلى اخت في الدنيا
العنود: هههههههه لا انت اول
محمد: اصلا اذا ما كنت غلطان نفس الموضوع
العنود: على الي صار اليوم في بيت جدي
محمد: ايه
العنود: انا عندي هذا الموضوع وواحد ثاني
محمد طبعا من أول ما دخل وهو مستغرب ان العنود طبيعيه ومو معصبه من الي صار بالعكس كانت مبسوطه
العنود الي بدت وطبعا محمد كان موافقها بالي تقوله
العنود: بس ترى الجوال عند عمي
محمد: خلاص ولا يهمج بكره أقوله يجيبه ونروح أنا وياج ونعطيها اياه
العنود: لا مو لازم خبصه وحوسه اذا عنده يعطيه بدور لالا ما يعطيها يحطه في مكان وانا اكلم عميمه واقولها توصله لها مو هم جيران
محمد: أي صح ..
العنود: هههههههه
محمد: شفيج تضحكين ؟؟
العنود ولا شي ماتبي تعرف الموضوع الثاني
محمد : ايي صح وشو
العنود: كم تعطيني ؟؟
محمد : مدام فيها كم تعطيني اكيد مهم ..
العنود: مررررررررررررررررررررررره
محمد: الله الله يلا قولي وانتي امري بالي تبين
العنود: اوكي ..هههه.. الهنوف
محمد قلبه وقف ابتسامه على وجهه : شفيها
العنود: الله لو قايله لك بعطيك مليون ما فرحت كذا
محمد وهو محترق يبي يعرف : يووو العنود وقته تطنزين
العنود: هههههه تبي تعرف
محمد وهو ميت : العنوووود
العنود: انزين انزين لا تاكلني
محمد: يلا
العنود وابتسامه على وجهها : تسلم عليك كثيير كثييير وتبارك لك العيد وتقولك افااا تبخل علي بعيدج مبارك
محمد: العنود حلفي
العنود: والله
محمد وهو حاس انه بحلم معقوله الهنوف تسأل عني : اختي أحبج اموووووت فيييج وقام وباسها على خدها
والعنود منصدمه الله الله كل هذا يسويه الحب طبعا في قلبها
محمد سكت شوي وبعدين على طول : قولي لها اني مشتااااااااااااق لها واااااجد وان السلام وصل لي وقولي لها انه...



الا يدق جوال العنود
العنود: هذاهي
محمد: عنوووود فديييتج عطيني اكلمها
العنود وهي حاسه بأخوها : تفضل
محمد وهو يطالعها
العنود: لا يكون تبيني اطلع يلا بس استح لا اخذ الجوال منك الحين
محمد : ههههههه لا خلاص _ ورد_
الهنوف : اهلين يالقرده وينج ما تردين نمتي
محمد: لا ما نامت بس كنت اترجاها تخليني ارد
الهنوف قلبها بغى يطير من مكانه يوم سمعت صوته وطبعا الضربات تسارعت <<دقدق دقدق دقدق
الهنوف :.........
محمد: وصلني سلامج الله يسلمج والسمووووحه ما باركت لج العيد يا بنت العم بس تعرفين اليوم زحمه وما لقيت وقت اني ابارك لج بي تراج في البال ماتنسين ... واقولج الحين عيدج مبارك
الهنوف الي ذابت مسكينه : علينا وعليك ان شاء الله
محمد بحب وقصر صوته : وحشتيني
الهنوف ياربيييي ارحم قلبي بمووووت : ................
محمد ضحك : شفيج ساكته
الهنوف في قلبها فدييييت الضحكه
محمد: اوكي يلغاليه ما اطول عليج هذا العنود واقفه عند راسي تبيج انتبهي لروحج
الهنوف وبالموت طلعت منها الكلمه : وانت بعد
محمد تشقق وبغى يطير من الفرحه واخيرا نطقت وسمعت صوتها : ان شاء الله يالله تصبحين على خير ومد التلفون للعنود
محمد: مشكوووووووره ما ادري شلون ارد لج الجميل اممممممممموه <<في الهوا >>> وطلع وهو متشقق ونااااسه ويفكر بحبيبته الهنووف الي مو مصدق انه كلمها ...
العنود : هاه لج خلق تتكلمين معي والا الحبيب وفى وكفى
الهنوف وهي مستحيه : هههههههه
العنود: الله الله على الحب الله يهنيكم يارب
الهنوف : تسلمين تعالي شصار مع رفعه
العنود قالت لها السالفه وسكرت منها ونامت على طووووووول ...




اليوم هو ثاني يوم للعيد الأضحى المبارك طبعا مو زي اول يوم الكل قايم بدري بالعكس يالله قامو من النوم الظهر كانو معزومين في بيت أهل امهم على الغدا وبعدها راحو بيت أهل ابوهم الي هو بيت الجد فهد <<أتكلم عن العنود والهنوف وأهلهم
وطبعا ما قصرو على ان الحريم طالعين داخلين بس ما يصلح لازم يطلعون خذو السواق وطلعو وكانت وياهم خلود ومرو على رزان بنت منيره وراحو ودوهم الحكير يلعبون وطبعا البنات ما قصرو حتى هم لعبوا الي يشوف بزران <<بيني وبينكم وناااسه هههههه
عقب راحو يتعشون وبالموت بعد الحنه والزنه بعد ما تعشوا راحو دارو على الكورنيش وطبعا مو لازم أقولكم عن الزحمه الي كانت موجوده والهبال عقب رجعو للبيت
على الساعه 11 كانو بيرجعون
ريم : دانوه شرايج تجين تنامين عندنا الليله
دانوه: ودي
ريم: حتى انا ودي
دانه : بس ما اقدر
ريم: لييش؟؟
دانه : بكره في عزيمه في بيت اهل امي على الغدا واذا جيت عندج شلون بروح
ريم : عادي ترجعين الصباح والا وهم طالعين يمرون ياخذونج
دانه : زين بروح أقول لأمي
ريم: بجي وياج
وطبعا خلود كعادتها الام الحنونه على بناتها الي دوم حاولت تكون لهم الام والاب في نفس الوقت على ان جدهم وجدتهم ما يقصرون وافقت وعلى اساس دانه بترجع قبل الظهر عشان تتجهز حق العزيمه ..
وفي نفس الوقت العنود اقترحت على دلال والهنوف دلال استسمحت منها وقالت مرره ثانيه لان العزيمه الي بكره في بيت أهلها على الغدا وهي عارفه بتروح وتسهر مع البنات عقب بتقوم متأخر وتروح دايخه وهذا الموال فما راحت العنود طبعا مستحيل تخلي الهنوف ترفض حنت وزنت وهم في السياره :
الهنوف : والملابس
العنود: والله خوش عذر ..راجو روح بيت عمي عبد الرحمن
راجو: زين انود
راحو ونزلت العنود ويا الهنوف وريم ودانه ظلو في السياره فاتحين المسجل ويستهبلون ينتظرونهم يجون
نزلت العنود واستأذنت من عمها وخالتها وطبعا وافقو وطلعت فوق ويالهنوف عشان تجيب لها ملابس
سلمت الهنوف على امها وابوها وندى وطلعو ..



في السياره :
العنود : راجو روح السوبر ماركت
الهنوف : ليييه
العنود: بس تبيني اسهر على وجهج بروح اشتري خرابيط
دانه : شرايكم نمر باسكن
العنود: والله فكره يابنت عمي
الهنوف : انتو خبلان تدرون الحين الساعه كم
ريم : 12 الا عشر
العنود: طيب احنا عيد
الهنوف : عيد ياعمري بس ما قالو هيتي بره لين الساعه 12
العنود : انزين يمه كلتينا بس راجوا بسرعه روح السوبر ماركت
نزلو كلهم وخذو لهم سله وراحو ياخذون الي يبونه
الهنوف : عنيده بسرعه ما في بنات الا احنا
العنود: ايا الشلاخه كل الي موجودين ومو مالين عينج
الهنوف : انزين بسرعه ..
ريم : شفيج هنوف خايفه
الهنوف : مو خايفه بس شكلما يلفت 4 بنات وما معهم أحد وبعدين خالتي ما تدري ان احنا هنا لو تدري ذبحتنا
العنود: ان شاء الله ماراح تقول شي
خذو البنات الي يبون بطاطس وحلويات وكاكاو واسكريمات وببسي ما بقو شي في خاطرهم الا خذوه وهذا وهم متعشين بعد...



على الساعه 12 وربع وصلو البيت ساره الي كانت تنتظرهم يجون اول ما دخلو البنات سلمو والعنود قالت لأمها انها راحت البقاله طبعا لقت لها تهزيئه بس مو مره قويه بس لان الوقت متاخر تحججت العنود بالعيد وناسه يمى وما يصلح نسهر بدون خرابيط أمها كانت واثقه بس مهما يكون مو حلوه ان بنت تدخل البيت بعد 12 وهم بس بنات وما معاهم احد ..طلعو البنات وبدلو كل وحده لبست بيجامتها ونزلو يطالعون الفلم الهندي الي شرته العنود ..طبعا ما خلص الفلم الا على وجه الفجر وكل وحده عيونها منفخه من الصياح <<هههه مساكين فلم هندي بعد شتبون
صلو الفجر وكلن دخل غرفته في غرفة العنود الي صلت قبل الهنوف وقعدت تنتظرها تخلص صلاتها وهي منسدحه على سريرها الا تسمع نغمة رساله فتحتها وقرت :
محد يشق القلب من غير تفكير
حتى الطبيب يرتجف ثم يحتار
وانت شقيت الجوف من غير تخدير
وبنيت قصور داخل القلب وأنهار
وجهة نظر كتبتها بصدق تعبير
وأرسلتها للي بدخل القلب له مقدار
قرت العنود الرساله وابتسمت يوم شافت الرقم وقامت تحوس تدور على رساله –
الهنوف خلصت صلاتها وجات وقعدت على السرير والعنود مشغوله تدور على رساله : هنوف عندج رساله حلوه
الهنوف : فتحي جوالي ودوري
العنود: انتي دوري ابي وحده حليوه
الهنوف : لمين ؟
العنود: لفيصل
الهنوف : هو الي راسل
العنود : أي
الهنوف : كل الي عندي غزل وحب وهالخرابيط
العنود : حتى انا ...يووو خلاص مب لازم ارسل
حطو راسهم على المخده وقعدو يسولفون لين غلبهم النوم ..
دانه ما قامت الا متاخر ..أصلا قومتها ساره بالموت طبعا راحت لبيتهم وريمو نايمه ولا تدري عن الدنيا ..البنات ما قامو الا الظهر طبعا ما تغدو لان ما كانو مشتهين قعدو شوي عقب نزلو وفطرو <<خوش فطور الساعه 1 ...
في بيت الجد فهد كانو مختبصييييين تتوقعون ليييش وعبد العزيز وعبد الرحمن كانو هناك ويا الحريم لان اليوم أهل خطيب منى جاو يخطبون رسمي وعشان يتفقون على المهر وخرابيط العرس ويحددون الملكه
ام وخوات المعرس شافو منى وكانت عاجبتهم وبالعكس حبوها واندمجو معها بالسوالف ...
حددو الملكه الي كانت بعد 3 أسابيع ..
الكل فرح لمنى وبارك لها ...



اليوم السبت رجعوا للدوام والشركه بعد اسبوع راحه تقريبا ..اليوم بو عبد العزيز كان مقرر يروح ويخطب ندى رسمي ( يعني يروح بيت أخوه ) وطبعا الكل عنده خبر فاليوم الجمعه بيت عبد الرحمن ..
عبد الله الي الدنيا مو واسعته من الفرحه ..صدق ان عبدالله شخصيته قويه ومو راعي ضحك وسوالف وهبال مثل الباقين لانه اكبر منهم ومو بس كذا لان كان كل همه الشغل وطبعا ندى ال الحين مو بس صار يفكر فيها كحبيبه الا زوجه وام عياله ان شاء الله مستقبلا ...
ندى من جهه ثانيه كان اليوم هذا عندها عادي هي ما تحب عبدالله وفي نفس الوقت ما تكرهه بس كانت طول الوقت تفكر شلون راح تكون في بيت واحد معاه وهي أصلا مو متقبلته وكانت تبي أي شي يكون عذر بانها توقف من زواجها لعبد الله لكن هيهات كانت تكره عبد الله فيها وبعد هاذي الي مستحيل تصير لان عبد الله يحبها من كل قلبه وما عمره فكر بوحده غيرها تكون زوجه له ..

بعد العشا كانو متجمعين خلاص حددو وقت الملكه بعد اسبوعين ما بعدو المده هي كان خاطرها تكون الملكه بعد منى بس عشان خاطر عبد اللطيف الي ما يقدر يقعد أكثر من شهر وما بقى له من الشهر الا أسبوعين وشوي تقريبا ..

في هالاسبوع قررو انهم ينزلون الرياض عشان يقضون للملكتين الي قريب بتصير ان شاء الله الكل كان فرحاان وخاااصه البنات لأنهم بيسافرون مع بعض الشباب الي ودوهم لان الرجال كانو مشغولين في الشركه وما يقدرون يخلون الشغل ....
ان شاء الله الاثنين قررو يسافرون من الفجر عبد اللطيف كان معاه امه وخالته و خلود وشهوده ونواف ومنى وندى
وسلمان ومحمد في سياره وياهم بدور والعنود والهنوف وريم ودانه ودلال طبعا كل واحد في سوبر وطبعا السوبر الي فيه بدور وسلمان القيامه قايمه خناق وهبال وضحك ..
هدت السياره وكلن حط راسه يرتاح شوي الا سلمان ومحمد الي كانو يسولفون
العنود الي كانت تلعب بجوالها وجاتها رساله من فيصل
**لاتحسب أنى لاطال الغياب ناسيك دقات قلبي كلها تقول: وينك **
العنود في قلبها يا حليله ورسلت له :
**صباح جميل لإنسان أصيل ألقى مثله مستحيل يارب عسى عمره طويل**
رجع فيصل ورسل لها
** من شفايفها صباح الخير شي ثاااني ..ااااه لو تدري وش تسوي صباح الخير فيا **
رسلت العنود ( هلا والله شخبارك ..أنا في الطريق رايحه للرياض تجي ويانا )





فيصل رسل ( هلا بك الغاليه .. توصلين بالسلامه والله يحفظج ..تتحدين ترى أسويها ..ههههه)
العنود( لا يا معود اهبط في مكانك مشكوووور لا تجي ههههه)
فيصل ( لا تخافين ماراح اجي الله يوصلكم بالسلامه عاد لا تقاطعين )
العنود ( الله يسلمك ... ان شاء الله )
حطت العنود جوالها في الشنطه وقامت تفكر في فيصل والي صار لها معاه ...
بعد خمس ساعات أو اقل بشوي تقريبا وصلوا وخذو لهم شقتين جنب بعض طبعا هم كانوا حاجزين من قبل لان عيد وعارفين الزحمه ..
اول ما وصلو ارتاحو وبعدين الشباب بعد الصلاة راحو جابو الغدا وتغدووعينو خير وقامو يخططون وين بيروحن العصر ..
اذن العصر صلو وطلعو طبعا للسوق وكانو منقسمين كلن بجهه
ريم : دانوه الله يغربلهم شباب الرياض عليهم رزه مو صاحيه
دانه : هههههههه والي يشوف بناتهم ما يرتز غصب عنه لو كان شيفه
ريم: مالت وشفيهم بنات الشرقيه
دانه: ما فيهم الا العافيه لا تنسين تراني منهم
كملو الحريم والبنات تسوقهم الكل كان متحمس ومشتط الا ندى الي امها واختها وخالتها والكل يدور لها وهي عاادي مبرده وكانت تشتري لها بلاييز وتنانير وخرابيط للجامعه ..
دقو على الشباب وقالو لهم يتعشون لان هم بيتعشون داخل المجمع الي هم فيه .. تعشوا ومرو على البقاله وخذو لهم كم غرض ..وعلى الساعه 11 رجعو للشقه طبعا الكل كان تعبان ورمى نفسه وناام
قامو الصباح وجهزو الفطور فطرو وطلعو للسوق ..
في الليل وهم راجعين بالسياره للشقه
العنود صدق ما تستحي هذا وانا جنبك بعد
محمد: انتي شحارج زين كيفها
العنود : ما تشوف شلون صوتها يلعلع قدام الله وخلقه وتقلدها العنوووووووود
بدور: شكلها قليلة ادب من حجابها
الهنوف : من عمرها قليلة ادب
العنود: انا ادري انها فالته بس ما توقعت للدرجه هاذي تطلع السوق بالشكل هذا
سلمان : شسمها
العنود : أسيل <<< عرفتوها هاذي الي كانت ميته على محمد يوم يجي ياخذ اخته من المدرسه
محمد: حسافة الاسم عليها عاد الاسم حلو_ وهو متقصد _ هي حلوه ؟؟؟
الهنوف بدون شعور : وععععععععع أي حلا ولا شمت ريحته
محمد يطالعها من المرايه الي في السياره : ههههههههه
سلمان : حرراااااام عليج الهنوف صدق هي صايعه بس شكلها مزيونه
العنود: عميييييييييي صدق انك عمي انتم يالرجال شين والا زين ما يفرق معكم اصلا انتم وش دراكم انتو لو تدرون كم حاطه طن مكياج في وجهها وخاصه العيون الي ممليتهم كحل
سلمان +محمد: ههههههههه
بدور : ضحكتو من سركم بلا صدق ما تنعطون وجهه
وقعدو سوالف وضحك ..



مرو ثلاث ايام وخلاص قررو يرجعون الخميس الصباح بعد ما قضو كل الي يبونه وتقربا نقدر نقول خلصو
رجع كلن لبيته في الخبر وخلاص ما بقى الا يوم وتجي المدرسه الي الكل ما يبيها <<حد يشتهي مدرسه بعد اجازه
جا الجمعه وكالعاده تجمعو في بيت جدهم فهد ...
في الليل العنود ما سكه التلفون : وععععععع هنوف والله مالي خلق اداوم
الهنوف : عاد انا الي لي خلق بس بعد شنسوي يلا هانت ترم ونفتك من شي اسمه مدرسه
العنود : الله والله بنشتاق للهبال اذا تخرجنا والله ما ني مصدقه عمري اني خلاص هاذي اخر سنه لي
تمت العنود ويا الهنوف يسولفون عقب سكرت
العنود من زمان عن سهى خل اكلمها دقت على بيتهم
فيصل : نعم
العنود : السلام عليكم
فيصل عرفها : هلا والله وعليكم السلام
العنود يووو هذا فيصل يا حليله : ممكن اكلم سهى
فيصل يستعبط: منو أقولها ؟؟
العنود معقوله ما عرفني أي بلا من كثرالي يكلمهم وين يلحق يذكر صوتي وانا شكو فيه كيفه :.......
فيصل : الوووووو _ ويقصر صوته_ وين رحتي
العنود: أي هاه لا لا بس سهى موجوده
فيصل يضحك عليها : أي دقايق اناديها لج _يصرخ_ سهىىىىىىىىىىى
العنود: وجع فقعت اذني حشى لو في بر ما ناديتها كذا
فيصل : اسفه
العنود تفشلت ما توقعت انه سمعها
ردت سهى وقامت تتكلم مع العنود وفيصل قلبه يتحقرص يبي يرفع السماعه عشان يسمع وما ارتاح الا لمن نزلت سهى وعرف انها سكرت من العنود
الساعه 12 الكل دخل غرفته الي وراه دوام والي وراه جامعه والي وراه مدرسه خلاص كل شي بيرجع طبيعي والاجازه ماراح تجي الا بعد 3 شهور وشوي لان معروف دوم الترم الثاني ما فيه اجازات ويغث لانه طويل ..
طلعت العنود غرفتها خلاص رتبت كتبها حق المدرسه وظبطت الساعه والمنبه حق الجوال حطت الجوال وانسدحت على السرير وسكرت الابجوره
فيصل من جهه ثانيه ادق والا لا لا أخاف تزعل بس ابي اكلمها والله مشتاق سوالفها وهبالها بس اخاف تزعل وله نص ساعه ماسك الجوال يدق والا ما يدق في الخير قرر انه يرسل رساله يستأذنها ..
العنود توها غمضت عيونها الا تسمع صوت المسج فتحته (طلبتج قولي تم تراج قلتيها _العنود ابتسمت _ ممكن من وقتج دقايق )
العنود وهي ما سكه الجوال وهي خاطرها تسولف معاه لانها تحب هباله بس لا ما يصير وين قاعدين عشان اسولف معاه وهي قاعد تفكر رن جوالها وشافت الرقم وحطته صامت خذت نفس قوي وردت بصوتها المبحوح : الووووو
فيصل : هلا والله براعية هالصوت
) هلابك(
) شخبارج (
) بخير والحمد لله أنت شخبارك (
) دامني سمعت صوتج الحمد لله انا بخير (
سكتت العنود ما عرفت شتقول : أي هلا امر بغيت شي
فيصل الي بس كان في خاطره يسمع صوتها : لا سلامتج بس حبيت أسلم واقول حمد لله على سلامتج هاه استانستي في الرياض
ابتسامه على شفاتها ) الله يسلمك أي والله الحمد (
فيصل الي يبي يدور موضوع يتكلم فيه : أي زيين هاه تجهزتي بكره للمدرسه
العنود: أي بس نفسيا الى الان
فيصل : بعد تتجهزين نفسيا
) اجل تبيني اروح للمدرسه ونفسيتي نفسها الي في الاجازه
(وشو الاحسن
) طبعا الاجازه
( انتم مدرسه واحنا جامعه
) انتم اهون مننا
( لا والله المدرسه اهون
0 والله اثنينهم غثى مو كلهم دراسه خلاص
فيصل : ههههههه أي والله وانتي الصاقه
تمو يسولفون لمدة ساعه ونص تقريبا
فيصل : اسفه طولت عليج ما خليتج تنامين
العنود: لا عادي بالعكس ونستني
فيصل : تسلمين والله حتى انتي على الاقل اروح بكره ونفسيتي مفتوحه
العنود: ههههههههه لي انت بتاكل ذبيحه عشان تصير نفسيتك مفتوحه
فيصل: ههههههه لا بس عشان اقابل الدكاتره والشباب بوجه صبوح
العنود: ياحلوك انت ووجهك الصبوح
فيصل: مو احلى منج



العنود استحت : تعال على فكره لحمتكم جاهزه
فيصل : أي لحمه
العنود: الذبيحه قلت لامي تخلي لكم
فيصل : من صجج ترى كنت امزح
العنود : عاد انا ما امزح ومن صجي
فيصل : هههههههههه تسلمين والله ما تقصرين
العنود: اوكي انا بروح انا لان تعبت تامر بش
فيصل السموحه طولت علج
العنود: فيصلووووو قلت لك عادي
فيصل : ههههههههه ياحلو فيصلووووو من فمج
العنود: لا الرجال قم يخورها اسكر احسن
فيصل : ههههههههههههههههه يلا تصبحين على خير
العنود : وانت من اهله مع السلامه
فيصل : مع السلامه وسكر الخط وهو ما وده يسكره علىانه كان دايخ ويبي ينام ..... العنود سكرت من هنا وحط راسها على المخده من هنا وراحت في سابع نومه ..
اول يوم مدرسه كلن ماله خلق مر اول يوم كالعاده زهق بس وناسه لان مافي دروس
ومر هالاسبوع عادي وطبيعي ....



عبد الله كان اكثر واحد يستنى هالاسبوع يمر بقى اسبوع وخلاص تصير ندى له هو هو بروحه
وندى الي كانت تفكر شنو راح تسوي بعد اسبوع في يوم ملكتها تفرح والا شنو طبعا اهي الى الان مو داخله مزاجها انها بتصير زوجة عبد الله وكانت تدور سبب حق هالعناد الي في راسها وما تلقى ..؟؟؟
محمد كل يوم عن الثاني يكبر حبه حق الهنوف والهنوف كذالك ..
فيصل الي كان تقريبا كل يوم يدق على العنود ويقعدون سوالف وضحك بس كلامهم كله هبال وسوالف وضحك فيصل يسكر وهو وده يكمل وكل يوم يكتشف في العنود شي يزيد اعجابه فيها حتى انه بطل هباله مع البنات الثانيات وما صار له خلق يكلمهم لان العنود خذت عقله باسلوبها هم العنود ارتاحت له بس الى الان ما حبته وكانت تعتبره كأخو كصديق لا أكثر ....
دلال هي الثانيه كل يوم كانت تكلم عاشق بلادي وهو وده يقول لها انه ولد بس كان خايف من ردة فعلها وهو من جد ما يبي يخسرها لانه ارتاح لها واااجد
سلمان سلمااان الي كان عايش ويا حبيبته ليلى الي كانت تموووت فيه وهو يكلمه من جهه على انها حبيبته ويكلم فلانه على انها صديقته وعلانه على انها اخته ويلا هذ حاله ومحمد الي كان متوعد له بس يبي يلاقي الوقت المناسب ...
العنود : واااااااي فكه اليوم الاربعاااااااااء وناااسه
الهنوف : حشى حشى اعصابج اليوم اربعاء مو اخريوم في السنه
العنود : ههههههههه
الهنوف : ها تجهزتي حق بكره
العنود: أي والله مستانسه حق اخوي فديته بياخذ حبيبة قلبه
الهنوف الي كانت حاسه في اختها : الله يوفقهم ويسعدهم
العنود : اميييييين تعالي الملكة بتصير في بيتكم والا بيت جدي
الهنوف : لا في بيتنا ندى الي تبي
العنود : اهاااا
ريم : العنود يلا راجو جاء وانتي الهنوف يلا ترى سواقكم جاء
طلعو كلن لبيته ...
مر اليوم عادي ما فيه أي حدث بس ندى الي كانت تفكر وتعبت من كثر ما تفكر .. بس في وشوو؟؟؟؟؟





جاااا اليوم الموعود اليوم عبد االله مبتسم في وجه الكل أصلا مو قادر يسكر فمه حس روحه بيطير من الفرحه وقام يتذكر كل موقف صار له مع ندى من يوم هم الصغار لين وصل للموقف الي قبل الاخير يوم يعطيها كف اااااااه انا ما ادري شلون مديت يدي عليج ياعلها القطع ان مديتها عليج مره ثانيه ..
العنود خذت كل حوستها وراحت بيت عمها من بدري تبي تتجهز مع الهنوف
ندى في غرفتها وقبل لا تجي اكوافيره قامت تطالع روحها ودموعها تنزل وهي مو حاسه ليش أصيح المفروض اليوم أصير اقوى من أي يوم في حياتي خذت نفس عميق وتوكلت على الله وخلاص خلت الواقع قدامها ندى لعبد الله وعبد الله لندى ..
خلاص انتظرت الكوافيره وجات وبدت تعدل ندى ..امها رايحه وجايه على ندى وتسمي عليها وفرحاانه لبنتها
الهنوف والعنود في الغرفه يتزينون
الهنوف : عنود أحس اني خايفه
العنود: من وشو انتي والا ندى الا بتملكين
الهنوف : مالت عليج مو قصدي بس احس هالليله ما بتعدي على خير
العنود: فال الله ولا فالج انتي مسخنه اليوم_ وتمسك راها_
الهنوف : والله فاضيه
العنود: انا ادري عنج الناس يتفائلون وانتي تتشائمين
الهنوف كان ناغزها قلبها انه بيصير شي بس حاولت تتجاهل هالاحساس
بعد المغرب كلن وصل <<أقصد الاهل >>كل وحده من البنات كاشخه ولها شي يميزها مافي ولا وحده احلى من الثانيه كلهم يتحدون بعض بالحلا الي بشعرها والي بجسمها والي بطولها والي بابتسامتها ..الكل مرتبش والوحيده الي المفروض تكون خايفه كانت هاديه هدووووء عجيب الكل استغرب منه ...
جا الملاك <<صح اسمه ترى ما ادري شسمونه >> الشيخ الي يملك عليهم
الشيخ كان في المجلس طلب انه يسمع الجواب من البنت اذا موافقه طبعا ندى كانت من ورى الباب وكل الاهل جنبها من ورى الباب <<اقصد الحريم والبنات الملاقيف >>
الشيخ يسـأل ندى هلى هي موافقه والا لأ
ندى خذت نفس عميق والكل كان يطالعها ويستنى كلمه موافقه الا الهنوف الي كان قلبها ينغزها وحاسه في ملامح اختها شي مو طبيعي ارتباك او شي من هالقبيل بس قالت في نفسها يمكن خوف او أي شي ..

ندى : موافقه بس بشرط
الحريم توهم بيلولشون الا سكتو وكل وحده نزلت يدها الي كانت رافعتها
في المجلس عند الرجال : الكل كان عليه علامات التعجب وخااااااااااصة ابوها وعبد الله
الهنوف : الله يستر
الشيخ : تفضلي ؟
ندى : المهر
كلن فتح عيونه لان كل شي توقعوه الا هذا الشي
ندى وغرورها مبين على وجهها : مية ألف100000(أهم عاداتهم اذا كان من داخل العايله أو من قرايبهم يكون 80000 ألف واذا كان من بره يكون ميه فبهذا التصرف اعتبرت ندى ان عبد الله غريب )
كلمة هزت الكل يمكن حتى ندى نفسها هزتها الا عبد الله هو الوحيد الا كان مستعد باي شي راح تطلبه وهو فاهم زيين حركة ندى ..
عبد الله سبق الكل : ما طلبتي يابنت عمي_ ويقولها بستخفاف_بس مية ألف انتي تامرين
الكل انصدم من ردة فعل عبدالله الي ولا احد توقعها
عبدالرحمن : والله انها ما تاخذ الميه منك وانا عمك ..
عبد العزيز : لا تحلف ياخوي ندى غاليه وعزيزه وما طلبت شي
عبد الرحمن وفهد وعبد اللطيف من جهه يحلفون ان ندى ما تاخذ الي طلبته
وعبد العزيز وعبد الله من جهه بانهم ينفذون طلب البنت وان من حقها
الشيخ قال لندى ان المال مو كل شي وقام يدعي ويوضح لها ويذكرها ان اهم شي الصلاح والمال شي مو مهم ومن هالقبيل ..
كل هذا يدور والجد فهد قاعد والى الان ما نطق بكلمه وكان يسمع مرادد عياله ويا بعض
عبد الله شاف ان النقاش اشتد وعلى وخاف انه يوصل لشي هو ما يبيه حاول يهدي الوضع بس للأسف ما في فايده التف على جده الي كان في غاية الهدوء ويراقب الي يصير ..
ندى مصره على رايها وابوها مصر وعمها مصر والنهااايه يعني ؟؟؟؟؟
الجد قعد يطالعهم وهم يتناقشون هانقاش الحاااد
ندى تعالى صوتها : انا قلت الي عندي وهذا شرطي عشان اوافق
عبد الرحمن : ما تمشين رايج علي ياندى دام راسي يشم الهوى وكلمتى انا الي تمشي سواء رضيتي أو لا
المجلس صابه حالة ذهول وسكون غريب من صرخة عبد الرحمن الكل سكت ..
والحريم بره سكتوا وعبد الله خلاص ما عاد يستحمل ان ندى تروح منه عشان شي تافهه أو عشان عنادها الي اهي قاعده تسويه اسم انه اثبات شخصيه لا شيئ ثاني وهو عارف حركة ندى زيين الي الكل يمكن كان غافل عنها ووش المقصود منها
صدق ندى سوت الي سوته لان حست ان رايها مو هي الي قالته ابوها الي ما قدرت توقف في وجهه هي كانت متاكده من حب وتمسك عبدالله فيها لذا سوت الي سوته بس ماتوقعت ان ابوها يعصب للدرجه هاذي ندى خلاااص فقدت السيطره على روحه ما بقى فيها شي كانت تحاول تتحمل روحها معتمده على ما بقى فيها من قوه ..
الجد فهد وقف : والكل وقف معه
الجد: عبد الله انت موافق وقادرعلى شرط ندى















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:37 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]





الجد: عبد الله انت موافق وقادرعلى شرط ندى
عبد الله وهو واثق من الي يقوله : اكيد يا جدي
الجد: ندى
ندى : نعم
الجد: هذا الشرط الي تبينه بس
ندى : أي نعم جدي
الجد لف على عياله وكان يقصد عبد الرحمن وعبد العزيز : تسمحون لي اتصرف
عبد الرحمن : مالنا طلعه عن شورك يبى والي تقوله بيتنفذ
عبد العزيز : انت ابونا يالغالي واحكمنا الشور شورك
الجد لف على عبد الله الي كان يستنى رد جده والفرحه الي كانت مليه وجهه اختفت كلها في هاللحظات البسيطه ..
الجد: باقي المهر هديه مني لعيالي عبد الله وندى
عبد الله : بس يا ....
الجد : خلاااااااص احد عنده اعتراض
الكل : لا
الجد: يمى ندى موافقه
ندى: الي تشوفه ياجدي
خلاص الشيخ كتب وشهدو الشهود وقعت ندى على موافقتها وانحلت المشكله الي كانت بتصير لها نتايج ما احد يتمناها ..
رجعت الفرحه في وجه الكل الا عبد الرحمن الي كان متضايق مررره من الي سوته بنته وندى الي كانت في حالة ذهول من الي صار وخاااصه من ردة فعل عبد الله وكانت خايفه من موقف ابوها ...
قعدت ندى في الصاله وجاء عبد الله ومعاه ابوه وعمه الي هو ابو ندى وسلمان وجدها وفهد أخوها وعبد اللطيف _يعني محارمها_ الحريم تغطو وبدور كانت الوحيد الي كاشفه لان الكل حلال عليها وكانت تصور وكانو فاتحين أغنية راشد الفارس احلى من القمر هي ... واحلى يمكن شويه
دخل عبد الله وعيونه معلقه في ندى نسى الي حوله كلهم ونسى حتى الموقف الي صار من شوي ورجعت علامات الفرحه في وجهه وقف جنبها لبسها الطقم الخاتم والطقم كامل عقب باسها على جبينها ندى في هالوقت كان شعورها مايوصف كان ودها تصيح تصارخ حست بشي فيها بس مو عارفه شنو
قصو الكيكه واكلو بعض وشربو بعض العصيرات وخلاااااااص مبروووك لهم

دخلو المجلس وكانو الاهل معاهم وباركو لهم وبعدين خلوهم بروحهم ...

عبد الله كان جالس بعيد عنها ويوم طلعو قعد يناظرها على راحته بعيد عن عيون الكللل ندى حست ووجهها نارر وطماطه بس عيونها منزله في الارض قام عبد الله وجلس جنبها رفع راسها وعيونها الى الان ما طاحت في عيونه..
عبد الله : شدعوه كل هذا خايفه من شكلي ما تبين تشوفيني
ندى: ............
عبد الله : مبروك ..
ندى : ا ..الله يبارك فيك
عبد الله خذ نفس : واخيرا سمعنا صوتج
ندى : ابتسمت
عبد الله : ممكن تطالعيني
ندى رفعت عيونها وشافت الشوووق الي فعيون عبد الله
عبد الله : الله ياندى كنت انتظر هاليوم من زمااااااااان واخيرا جاء
ندى: .................
عبدالله: ندى شوفي انا ما ادري شنو الانطباع الي انتي ما خذته عندي بس صدقيني بحاول اسعدج بقد ما اقدروبسوي المستحيل عشان ترتاحين وياي ندى قبل لا تكونين زوجتي انتي بنت عمي وصدقيني بحطج في عيوني وقبل كذا انتي في قلبي واتمنى انج تفهميني و....
ندى وبدون شعور : و وشو؟؟؟
عبدالله ابتسم : وتحبيني
ندى قلبها رجف من هالكلمه : الله يقدرني واسعدك ان شاء الله
عبدالله : مدام انتي جنبي هاذي اكبر سعاده لي
ندى في قلبها الله ياعبد الله ما توقعت نفسي غاليه عندك لهالدرجه معقوله اكون ظالمتك بالفكره الي انا ما خذتها عنك بس الايام بتبين كل شي ..
عبدالله : ماودي اقوم ودي اقعد بس اطالعج
ندى : لا تخاف بتشبع من وجهي
عبدالله : لو اقعد مية سنه أي ميه طول عمري اطالعج ما راح امل ..
ندى : شكرا
عبدالله وهو رافع حواجبه : ترى اتكلم جد
ندى : هههههه<ضحكه خفيفه
عبدالله: فديت الضحكه وصاحبتها ...أنا اخليج الحين بس بينا اتصال اوكي
ندى في قلبها من وين له رقمي : اوكي
عبدالله وكانه يقرأ افكارها : خذت رقمج من سلمان ورقمي نهايته 33 عاد ردي لا تطنشين ههههه
ندى : ابتسامه على وجهها ان شاء الله
عبدالله : يالله انا بطلع تامرين بشي
ندى : مشكور مابي الا سلامتك
عبدالله : الله يسلمج
ابتسم لها وطلع وهو فرحااااان ان واخيرا حبيبة قلبه صارت له هو وبس ..

تعشو الجماعه وعينو خير وكلن توكل لبيته طبعا بعد الفله والرقص الي صار مع البنات وطبعا ما خلو ندى في حالها حتى هي خلوها ترقص طبعا بعد ما طلعو الغرب وبقو بس الاهل ..

العنود وهي في غرفتها الساعه ثنتين بعد ما سبحت وصلت الوتر كالعاده خذت جوالها
العنود: الله الله حشى يافيصل كل هذا مس كول ورسايل وقامت تضحك
الا يدق ورفعت وهي تضحك
فيصل : شفيج تضحكين
العنود: عليك
فيصل : ليش ان شاء لله انا شمسوي
العنود: على هالاتصلات والرسايل الي راسلها
فيصل : شفتي الرسايل
العنود: لا ما بعد بس شفت العدد
فيصل : وحظرتج وينج ما تردين
العنود: الحين أنا مو قايلتلك ان اليوم ملكة بنت عمي ..
فيصل : يووووووو صح نسيت بس ولو عاد عشرين مس كول وما تردين
العنود ترجع تضحك : والله انك رهيب على العشرين مس كول
فيصل : والله شسوي اشتقتلج
العنود : ههههههههههه تشتاقلك العافيه بس تعرف الكل متجمع ووناسه وهبال ورقص والله ولا ادري وين حطيت الجوال ..
قعدو يسولفون ...
ندى حطت راسها على السرير وهي تفكر بالي سوته اليوم وبعبدالله الي ابدا ما توقعته كذا .. بس اهي الى الان كانت خايفه من موقف ابوها الي الى الان ما شافته ...

جاء الجمعه وكالعاده الجمعه في بيت الجد فهد ومرت الامور عاديه ولا تخلى من الهبال والوناسه
جا السبت الي هو اول ايام الاسبوع وكلن ماله خلق وخاصه بعد هالويكند الحلوووو
يوم الاثنين هو موعد سفر عبد اللطيف والكل كان متضايق وزعلااان وخاااااصه الجده فوزيه جا عبد اللطيف وسلم على جدته واهل البيت كللهم دلال بس الي كانت تراقبه من بعيييد وكانت العبره بتخنقها بس ما بينت شي ... راح للمطار ومعاه سلمان والهنوف بعد الحنه والزنه راحت معهم وصلو المطار وهم قاعين ينتظرون الا العنود تدق على الهنوف
الهنوف وبصوت كله حزن : الو
العنود: اهلين دبه شفييج ؟؟
الهنوف: ولا شي بس متضايقه شوي
العنود: عشان لطووف
الهنوف : أي تقريبا
العنود: هو اول مره يسافر
الهنوف : لا بس ..
العنود: خلاص ان شاء الله في الاجازه يجي
الهنوف : والله ما اتوقع
العنود : انزين عطيني اسلم عليه انا ما ودعته
الهنوف : اوكي .. عبد اللطيف ومدت الجوال له
عبد اللطيف : منو
الهنوف: العنود تبي تسلم عليك
عبد اللطيف خذ الجوال وهو مبتسم : هلا والله
العنود: هلا بك ياولد العم
عبد اللطيف : ههههه شخبارج
العنود: الحمد لله بخير وعافيه انت شخبارك مستانس بتروح للندن
عبد اللطيف : احد يترك ويفارق أهله ويستانس
العنود: ههههه أي والله بس معليه يلا كلها كم سنه وترجع لنا ان شاء الله
عبد االطيف : ان شاءالله
العنود: طولت عليك ادري معليه لازم اسولف
عبد اللطيف : بالعكس كلن اكلمه متضايق الا انتي والله وسعتي صدري
العنود استحت : هههه مشكور اوكي خلاص تروح وترجع لنا بالسلامه ان شاء الله وهالله هالله بالدراسه
عبد اللطيف: ان شاء الله يسلمج وانتي بعد ترى السنه اخر سنه هاه بيضي الوجه
العنود: افا عليك وانا العنود بعدين وجهك ابيض تبيني ابيضه اكثر شبتصير ولا ورقه
عبداللطيف:ههههههه هههههه فديييتج شكلي بجي اخذج تونسشيني في لندن
العنود: ههههههه
عبد اللطيف : اوكي يالغاليه ما اطول عليج انتبهي لنفسج
العنود: وانت بعد يلا مع السلامه
عبد اللطيف مع السلامه
سكرت العنود واعنو ان الطياره شوي وبتقلع قام عبد اللطيف وسلم على سلمان والهنوف وراح لطيارته
وهم رجعوا الى ادراجهم ...
دخلت دلال غرفتها وانسدحت على السرير : والله بتكون لك وحشه يا عبد اللطيف وتذكرت الموقف الي صار لها ليلة العيد وابتسمت انا الحين ليش افكر فيييه ... خذت الب توب وفتحته وقعدت عليه ..
قربت ملكة منى الي كانت يوم الخميس الجاي
جا الخميس والكل مرتبش ومستانس والحمد لله مرت الملكه على خير وكل شي تم ..



لماذا حبييتي يصدر منكي كل هذا الإيلام؟
فأنا أسهر الليل كله والباقي نيام..
وأنتي بعد لم تتواضعي او تلقي على قلبي السلام؟
لكن لازلتي أنتي البداية وانتي مسك الختام
فإلى قلبكي المفعم بالحب ألف سلام


كانت هاذي الرساله من عبد الله الى ندى الي كانت تتميز بغرورها حتى مع عبد الله كانت تسولف وتضحك معاه بس في كلامها نبرة غرور عبدالله ماكا يتضايق كثير لانه عارف ان الشي الي يميز ندى هو غرورها .. بس كان مصر انه يكسب قلب ندى بشتى الوسائل ...


كانت الايام تمر على الكل طبيعيه باستثناء ندى ومنى الي كانو يجهزون للعرس وحتى البنات كل وحده منشغله تطلع لها موديل حق العرسين ..
اليوم الاربعاء وكانت سهى والعنود والهنوف متفقين يجون للعنود .. طبعا هم مب غريبات فالعنود ما تكلفت وكانت جدا طبيعيه الهنوف بنت عمها وسهى صديقتها الغاليه الي تمون عليها
العنود قمت على الساعه خمسه تقريبا وصلت العصر وخذت لها دش وقامت تتجهز حق صديقاتها
فتحت الدولاب وكالعاده لازم تقعد سنه تشوف وش تلبس وما ودها تكشخ لان الي بيجون مو غرب دق جوالها
العنود: هلا
الهنوف : اهلين صحيتي من النوم
العنود: أي قاعده اطلع شبلبس
الهنوف : لا تكشخين
العنود لا توصين حريص وانتي متى بتجين
الهنوف : بعد شوي بتقطني ندى ويتروح هي ومنى وخالتي خلود السوق
العنود: اوكي لا تتأخرين
الهنوف : اوكي متى بتجي سهى
العنود : قالت لي بعد المغرب
الهنوف : تعالي يدري فيصلوو انها بتجي عندج
العنود: والله ما ادري بس انا ما قلت له .. بعدين ويعني اذا درى
الهنوف: لا بس أسال اوكي اخليج يلا سلااام
العنود : سلاااام
قامت العنود ولبست لها برمودا جنز وبلوزه كات فيها ابه لونها أصفر وفوقه شيفون مموج بالون هاديه (أبيض اصفر وبرتقالي ) كان زي البلوزه والاكمام مفتوحه يعني ذراعها يكون باين وواسع ويون عند الخصر ماسك ..<<ان شاء الله فهمتو وصفي شعرها رفعته وحطت فيه عود يحنتوي على اللون البرتقالي والاصفر وفيه لمعه وكانت خصل من شعرها طايحه ..لبست اكسسوارات خفيفه وحطت كحل ازرق وملمع للشفايف ولبست نعال اصبع حق البيت تعرفونها الي دوم نلبسها الي تكون زي الاسفنج من تحت
نزلت العنود وراحت تسوي الدب( الخلطه حق البطاطس ) وتجهز البيبسي والخرابيط الي بيقعدون عليها وهي في المطبخ الا تدخل عليها الهنوف
الهنوف : الله الله هذا الي ماراح تكشخ
العنود : بسم الله خرعتيني سلمي اول
الهنوف : السلام عليكم
العنود: بعد وشو ... الله عاد انتي الي مقصره
الهنوف: قومي زييين انا لابسه سبورت عادي
العنود: ادري اصلا انتي كل شي تلبسينه تحلينه والله ما الوم روميو فيج ..
الهنوف : اقول استحي على وجهج
العنود:ههههههه ما اقدر على المستحيه
الهنوف جاتها من وراها ونغزتها من خصرها : بيجي يوم وارتكب فيج جريمه
العنود: اااااااااااي وجع اصلا ما تقدرين
الهنوف : وليش ما اقدر
العنود: لانج تحبيني
الهنوف : في هاذي صدقتي
العنود: انزين لو سمحتي شيلي الصينيه وسبقيني للمجلس
الهنوف : اوكي
راحو المجلس شوي وجات سهى وقعدو يسولفون
ريم: السلاااااااااام
الكل: وعليكم السلام
وسلمت على البنات
العنود: تو الناس
ريم: عاد امون معليه سهى لبسي عادي تراج صرتي منا وفينا
سهى: هههههه عادي شدعوه
ريم: تصدقون ياني شفت موديل يهببببل في النت عجبني وبفصله حق عرس منى ان شاء الله
العنود: وانتي هذا حالتج وانا اقول وينها ما شرفت اثرج خامده على هالنت تدورين في الموديلات الي يشوف يقول انتي العروس
الهنوف : ريمو طلعي من الموديلات ترى حتى انا الى الان مالقيت دوريلي فديتج
ريم: تامرين امر ..
العنود: الهنوف شرايج نسوي زي بعض في عرس منى
الهنوف : والله فكره
سهى: بتلفتون الأنظار
العنود: ونااااسه تعالي سهى شرايج تجين
سهى : باسم ؟؟
العنود: صديقة بنت عم العروس
سهى : حلفي
الهنوف : أي والله صدق قولي لاهلج اذا وافقو تعالي انتي وامج بعد
سهى : لا خير فشله
العنود: عن السخافه
سهى : خلاص يصير خير
وقعدو يسولفون عن الموديلات والخرابيط ...
على الساعه 11 ونص دقت سهى على فيصل عشان يجي ياخذها
فيصل : وحظرتج ليش ما ترجعين بالسواق
سهى: ما تشوف الساعه كم
فيصل : ولي ما رجعتي بدري
سهى : والله القعده مع العنود والهنوف ما تنمل يلا عاد تجي والا اخلي العنود توصلني
فيصل الي ماكان يدري انها عند العنود: انتي عند العنود ؟؟
سهى وهي تبتسم :أي
فيصل : اوكي يلا انا جاي
سكرت سهى وهي تضحك
العنود شفيج
اسهى : يوم قلت له اني عندج قال انا جاي وسكر بدون ما يقول حتى مع السلامه
الهنوف : ههههههههه
العنود: يا حليله سلمي عليه واااجد فديته يذكرني بعمي سلمان

محمد وهو جاي في الطريق الا يتذكر فيصل الله من زمان عنه وياخذ الجوال ويدق عليه ..
فيصل كان واقف يستنى سهى عند الباب ويوم شاف رقم محمد استغرب نزل من السياره
فيصل : هلاااااااا والله بالقاطع
محمد: والله انت القاطع بعد يوم العيد ما سمعنا حشك وينك ما تنشاف
فيصل : والله مو جود بس تعرف جامعه وولاهي بالشغل مع ابوي يالله الحق
محمد: الله يعينك
ومحمد وقف عند باب البيت ونزل من السياره .. وصارو يسمعون أصوات بعض لفو وجيهم وكل واحد قام يضحك على الثاني سكرو الجوالات ولمو بعض
محمد: ههههه شمجيبك وشلون عرفت بيتنا
فيصل : جاي اخذ اختي
محمد: حركات والله وطلعو خواتنا صديقات ههههه يالله اقلط
فيصل : خلها مره ثانيه ان شاء الله
محمد: توصل لباب البيت ولا تدخل لا يافيصل ما يصير
دخل فيصل بعد حنه محمد عن خاطره ومحمد قا لللعنود ان فيصل دخل خل اخته تنتظر
طبعا البنات طارو من الفرحه ان اخوانهم علاقتهم بتصير قويه زيهم .. فيصل ما طول دخل ربع ساعه واستسمح من محمد عشان الوقت متاخر ووعده انه يجيه مره ثانيه ..
الهنوف قعدت شوي عقب طلعت ...


طلعت العنود فوق بدلت ملابسها وراحت قعدت في الصاله الي فوق وجات ريم وقعدت معها
ريم : تدرين العنود امي بكره بتروح البحرين
العنود: متى
ريم : الصباح ... حزري مع مين
العنود: مين ؟؟
ريم : مع منى ندى وخالتي خلود خالتي فاطمه
العنود لفت وجهه : حلفي
ريم : والله .. بس لا تحلمين ما في روحه
العنود: ليش ان شاء الله
ريم: قلت لامي قالت مافي احنا رايحين لشغل مب لعب ووناسه
العنود: أي شغل زيين للسوق بعد في غيره ... تعالي قومي جيبي الموديلات الي طلعتيهم
ريم : انزين
قامت ريم الا يجي محمد
محمد: السلام
العنود: هلا وعليكم السلام
محمد : عطيني الريموت
العنود رمت الريموت له ..الا تجي ريم
العنود: الله الله كل هذا
ريم: أي عاد عسى يعجبج شي .. انا طلعتهم عشان اذا رحنا عند جدي بوريهم البنات والي تبي تختار
العنود: هم قايلين لج
ريم : لا ما قالت لي الا الهنوف بس قلت مره وحده ودانوه بعد موصيتني
العنود: حموود
محمد: نعم
العنود: انا والهنوف بنسوي زي بعض في عرس منى
محمد: ووشو موديلكم
ريم: هههههه حركات تعرف بعد موديلات
محمد: اذا انتي واختج مقابليني شلون ما تبيني اعرف
العنود: هههه احنا قاعدين في كبدك تعاااال دريت ان امي بتروح بكره البحرين
محمد: لا ما دريت مع منو
العنود: مع خالتي خلود وفاطمه وبناتهم
محمد: وي اجل بكره البيت فاضي
ريم: لا تخاف قاعدين على قلبك ماراح نروح
محمد: غريييبه
العنود : انا اقعد بروح بيت جدي شقعدني هنا
محمد: أي العنود شلون بعد
قعدو يسولفون شوي وعقب كلن راح غرفته




رفعه وهي قاعده على سريرها تلعب بجوالها ومعاها بنت عمها جواهر
جواهر : اقول رفعوه لج خلق بكره تروحي للبحر
رفعه : أي احسن من قعدة البيت على الاقل نشوف في الرايحين والجايين
جواهر : هههههههه حلمي انج تتمشين العائله الكريمه كلها بتجي
رفعه : عليهم بالعافيه الله يخلي حمود والا مشعلوو فديتهم
لحظة سكوووت ...
جواهر :تتوقعين سامي يجي
رفعه الي كانت متوقعه : يجي والا ما يجي كيفه ... بعدين كم مره قلت لج هو مب كفو الواحد يحبه واحد صايع مايع ..
جواهر : حرام عليج رفعه لا تقولي كذا

رفعه : الحين هو يدري عنج
جواهر : لا
رفعه : شفتي ...أصلا اهو وين يدري وهو عايش مع هالصيع من وحده لوحده هالي ما يستحي مرتين وانا اشوفه وهو واقف بره يكلمهم سمعته باذني _ وتقلده _ يا بعد قلبي انا اذا ما حبيتج انتي منو احب
جواهر وعيونها مغرقه : كلهم كذا
رفعه : لا مو كلهم
وقعدو ساكتين جواهر تحب سامي جدها وجده اخوان انا شرحت لكم قبل ولو ترجعون للجزء الخامس تعرفون
بس هو صايع وراعي بنات والكل يعرفه وهي بعد تعرف هالشي بس حبته ...
رفعه وهي فاتحه عيونها ومنصدمه : جواااااااااااهر
جواهر : شفيج
رفعه : سلمانووووووووووو
جواهر : مين سلمانوووو بعد
رفعه : هاج اقرأي
خذت جواهر الجوال وقرأت الي مكتوب ( الفضول ذبحني ... اسفه على الي صار وصدقيني ما كنت أدري انج موجوده اااااااااسفه .. على فكره لا تخافين ما فتشت في جوالج هههه ..سلمان..)
جواهر وهي تطالع رفعه : حللللفي
رفعه : شحلف الجوال قدامج .. تصدقين ولا شفتها الا اليوم
جواهر : اما هذا سلمااان رهيييب
رفعه : يقول ما فتشت في جوالج وهو حافظ الرساله في الحافظات
جواهر: عادي شباب لازم هاللقافه ..أو الفضول على قوله ههههههه
رفعه : هههههههه

لماذا حبييتي يصدر منكي كل هذا الإيلام؟
فأنا أسهر الليل كله والباقي نيام..
وأنتي بعد لم تتواضعي او تلقي على قلبي السلام؟
لكن لازلتي أنتي البداية وانتي مسك الختام
فإلى قلبكي المفعم بالحب ألف سلام


كانت هاذي الرساله من عبد الله الى ندى الي كانت تتميز بغرورها حتى مع عبد الله كانت تسولف وتضحك معاه بس في كلامها نبرة غرور عبدالله ماكا يتضايق كثير لانه عارف ان الشي الي يميز ندى هو غرورها .. بس كان مصر انه يكسب قلب ندى بشتى الوسائل ...


كانت الايام تمر على الكل طبيعيه باستثناء ندى ومنى الي كانو يجهزون للعرس وحتى البنات كل وحده منشغله تطلع لها موديل حق العرسين ..
اليوم الاربعاء وكانت سهى والعنود والهنوف متفقين يجون للعنود .. طبعا هم مب غريبات فالعنود ما تكلفت وكانت جدا طبيعيه الهنوف بنت عمها وسهى صديقتها الغاليه الي تمون عليها
العنود قمت على الساعه خمسه تقريبا وصلت العصر وخذت لها دش وقامت تتجهز حق صديقاتها
فتحت الدولاب وكالعاده لازم تقعد سنه تشوف وش تلبس وما ودها تكشخ لان الي بيجون مو غرب دق جوالها
العنود: هلا
الهنوف : اهلين صحيتي من النوم
العنود: أي قاعده اطلع شبلبس
الهنوف : لا تكشخين
العنود لا توصين حريص وانتي متى بتجين
الهنوف : بعد شوي بتقطني ندى ويتروح هي ومنى وخالتي خلود السوق
العنود: اوكي لا تتأخرين
الهنوف : اوكي متى بتجي سهى
العنود : قالت لي بعد المغرب
الهنوف : تعالي يدري فيصلوو انها بتجي عندج
العنود: والله ما ادري بس انا ما قلت له .. بعدين ويعني اذا درى
الهنوف: لا بس أسال اوكي اخليج يلا سلااام
العنود : سلاااام
قامت العنود ولبست لها برمودا جنز وبلوزه كات فيها ابه لونها أصفر وفوقه شيفون مموج بالون هاديه (أبيض اصفر وبرتقالي ) كان زي البلوزه والاكمام مفتوحه يعني ذراعها يكون باين وواسع ويون عند الخصر ماسك ..<<ان شاء الله فهمتو وصفي شعرها رفعته وحطت فيه عود يحنتوي على اللون البرتقالي والاصفر وفيه لمعه وكانت خصل من شعرها طايحه ..لبست اكسسوارات خفيفه وحطت كحل ازرق وملمع للشفايف ولبست نعال اصبع حق البيت تعرفونها الي دوم نلبسها الي تكون زي الاسفنج من تحت
نزلت العنود وراحت تسوي الدب( الخلطه حق البطاطس ) وتجهز البيبسي والخرابيط الي بيقعدون عليها وهي في المطبخ الا تدخل عليها الهنوف
الهنوف : الله الله هذا الي ماراح تكشخ
العنود : بسم الله خرعتيني سلمي اول
الهنوف : السلام عليكم
العنود: بعد وشو ... الله عاد انتي الي مقصره
الهنوف: قومي زييين انا لابسه سبورت عادي
العنود: ادري اصلا انتي كل شي تلبسينه تحلينه والله ما الوم روميو فيج ..
الهنوف : اقول استحي على وجهج
العنود:ههههههه ما اقدر على المستحيه
الهنوف جاتها من وراها ونغزتها من خصرها : بيجي يوم وارتكب فيج جريمه
العنود: اااااااااااي وجع اصلا ما تقدرين
الهنوف : وليش ما اقدر
العنود: لانج تحبيني
الهنوف : في هاذي صدقتي
العنود: انزين لو سمحتي شيلي الصينيه وسبقيني للمجلس
الهنوف : اوكي
راحو المجلس شوي وجات سهى وقعدو يسولفون
ريم: السلاااااااااام
الكل: وعليكم السلام
وسلمت على البنات
العنود: تو الناس
ريم: عاد امون معليه سهى لبسي عادي تراج صرتي منا وفينا
سهى: هههههه عادي شدعوه
ريم: تصدقون ياني شفت موديل يهببببل في النت عجبني وبفصله حق عرس منى ان شاء الله
العنود: وانتي هذا حالتج وانا اقول وينها ما شرفت اثرج خامده على هالنت تدورين في الموديلات الي يشوف يقول انتي العروس
الهنوف : ريمو طلعي من الموديلات ترى حتى انا الى الان مالقيت دوريلي فديتج
ريم: تامرين امر ..
العنود: الهنوف شرايج نسوي زي بعض في عرس منى
الهنوف : والله فكره
سهى: بتلفتون الأنظار
العنود: ونااااسه تعالي سهى شرايج تجين
سهى : باسم ؟؟
العنود: صديقة بنت عم العروس
سهى : حلفي
الهنوف : أي والله صدق قولي لاهلج اذا وافقو تعالي انتي وامج بعد
سهى : لا خير فشله
يوم الخميس ..
العنود قانت الساعه تسع الصباح قامت وقعدت على السرير وتمغطت : ااااااااه .. خل اكلم هنوف خذت الجوال لقت 4 مس كول من فيصل ورساله
وينو حبيبي ...
راح عني ولاجاني اه ياخوفي ينساني
وينو حبيبي..
طال عني غيابو متحمل غذابو اه يامبرد اعصاااااابو
وينو حبيبي ...

العنود: هههههههه أي غياب الله يغربل بليسك كلها يوم
الا يدق ...
العنود: هلااا
فيصل : صباح الفل والياسمين لاحلى ورد
العنود: هههههه صباح النور
فيصل: وينج يالنوامه كل هذا نوم
العنود: حرام عليك أمس ما نمت الا وحده
فيصل : عادي وانا ما نمت الا ثنتين دقيت عليج ما تردين
العنود: والله ما حسيت بعمري قعدت شوي ويا محمد واختي عقب رحت انام
فيصل : يا حليله محمد توه يدري اني اخو سهى
العنود: ومن وين بيعرف
فيصل : أي صح ... تعالي متى قمتي من النوم
العنود: توني حتى السرير ما بعد أقوم منه
فيصل : ياحليلج يالله قومي يالكسلانه وافطري وعيني خييير عقب ادق عليج
العنود : ان شاء الله
فيصل : يلاااا مع السلامه
العنود: سلاااام
قامت العنود ونست تكلم الهنوف دخلت الحمام وخذت لها دش وطلعت لبست عقب دقت على الهنوف بس ما ترد
نزلت تحت راحت للمطبخ وصبت لها كاس حليب وطلعت للصاله فتحت التلفزيون وقعدت تتفرج الا تدق عليها الهنوف
العنود: هلااا دبه
الهنوف : اهلين صباح الخير
العنود: صباح النور وينج ادق عليج ما تردين
الهنوف : خالتي موجوده
العنود : لا راحت مع امج البحرين ليش ما رحتي
الهنوف : اولا امي مارضت وقالت ماله داعي وثانيا يوم عرفت انج مابتروحين قلت خلاص مب لازم
العنود: احم احم ...أقول دقي على البيت
الهنوف : اوكي يلا
سكرت ودقت لها على البيت
العنود: الو
الهنوف : أي هلا .. ليش خليتيني ادق على البيت
العنود: خلاص اذني تطلب الرحمه بعدين البيت صوتج يصير اوضح
الهنوف : شقاعده تسوين
العنود : اطالع تلفزيون ..الله يالهنوف قاعده اطالع البحر من زمان عنه
الهنوف : الله البحر عندنا ولا نروح له واهل الرياض ياعمري ميتين عليه
العنود: شرايج نروح للبحر اليوم
الهنوف : مع منو
العنود: مع جدي وجدتي
الهنوف : تهقين يرضون ترى اليوم خميييس يعني زحمه مووووت
العنود: نقول لهم وش خسرانين
الهنوف : خلاص اوكي
سكرو من بعض ودقت العنود على بيت جدها وقال لجدتها ووافقت وقالت لها بتقول لجدها وبتشوف ...
قامت ريم وقالت لها العنود واستانست ...
الظهر جا عبدالله وابوه عبد العزيز من الشغل وتغدو مع البنات ومحمد على طاولة الطعام
عبد العزيز: والله الطاوله بدون ام عبدالله ما تسوى
العنود: أي والله
محمد: فديتها والله البيت كله مو حلو من دونها
ريم : يالله بعد رايحه تجهز عروسة ولدها _ وتطالع في عبد الله _
عبد الله : ما تقصر جعلها سالمه
الكل : امييين
العنود: يبى ترى بنروح اليوم البحر
محمد: مع منو ؟؟
ريم: قالت يبى مو محمد..
العنود: كلمت أمي فوزيه وقلت لها ووافقت
عبد العزيز: روحو استانسو مدامكم مع جدكم وجدتكم
محمد: عاد اليوم الكورنيش ما ينطاق من الزحمه
العنود: واحنا شدخلنا المهم نستانس
عبد العزيز : روح مع خواتك
العنود: أي والي يعافيك عشان تشوي لنا انت وعمي سلمان بعد جدي ما فيه حيل واحنا كلنا بنات
محمد وهو فاتح عيونه : وشو شايفتني حضرتج طباخ على غفله
العنود: هههههههه امزح بشويش على عيونك لا تطلع
وضحكو عليه كلهم












توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:39 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]





بعد الغدا طلع عبد العزيز وعبد الله يرتاحون
العنود دقت على بدور واتفقوا على كل شي كل وحده وش تجيب ودقت على الهنوف وقالت لها واتفقو انهم بعد المغرب يروحون ...
العنود قعدت شوي على النت عقب راحت لغرفتها ترتاح شوي ..
العصر قامو يجهزون الاغراض حق طلعة البحر ...
بعد المغرب كلن جاهز ومحمد خذ العنود وريم ومرو على الهنوف ونواف وراحو لبيت جدهم وعقب طلعو للبحر ...
بعد ما لقو مكان زين نزلو ونزلو الاغراض وقعدو وقامو يتقهوون
بعد العشا جا عبدالله وعبد العزيز وفرشو الرجال بساط بعيد شوي عن البنات وصار البنات في بساط والرجل مع الجده فوزيه في بساط ومحمد وسلمان يشوون ..
في نفس المكان بس في جهه ثانيه كانت موجوده رفعه وأهلها ..
رفعه: اقول جواهر شرايج نقوم نتمشى
جواهر : أي حلفي خل تشوفج جدتي وتذبحج
رفعه خذت جوالها ودقت على حمد
حمد: هلا والله
رفعه : اهلييين حمود طلبتك
حمد: هههههه على طول هاه امري
رفعه : ابي اتمشر
حمد: الممشى زحمه وكله شباب
رفعه : ادري عشان كذا دقيت عليك
حمد: وانا شبسوي اطردهم يعني
رفعه : هههه ياليت
حمد: والله لو الممشى حق ابوي ما سويتها
رفعه : انزيم ممكن تجي تتمشى معنا
حمد: انتي ومين
رفعه : جواهر
حمد: واخلي الشباب
رفعه : بس شوي ما نطول
حمد : اوكي يلا
سكرت رفعه وهي مستانسه يلا قومي جواهر قلت لج ما يرد لي طلب ..
جواهر : انزين يلا
مشاعل الي كانت جنبهم : على وين
رفعه : وانتي شدخلج <<رفعه ما تحبها ودوووم خناق معها >>
جواهر : بنروح نتمشى مع حمد
مشاعل : بجي معكم وقامت
أم رفعه : على وين يابنات
رفعه: بنروح نتمشى مع حمد
قامو البنات ورفعه في قلبها تسب مشاعل
قامو يتمشون رفعه وحمد قدام يسولفون ووراهم مشاعل وجواهر يسولفون
الا يجي ولد ويسلم على حمد
حمد: شخبارك
نواف : الحمد لله
حمد: ها جاي مع الاهل
نواف : أي
حمد: سلمان موجود وياكم
رفعه يوم سمعت اسم سلمان : وعنود وبدور جاو
نواف استغرب : أي كلهم جايين
رفعه : وينهم
نواف وهو ياشر على مكانهم : هنااااك
رفعه : انت اخو الهنوف
نواف : أي
رفعه : أي وانا اقول ..فيك شبهه منها .. انزين روح نادها والا نادي العنود وبدور
نواف : طيب
حمد : انتي روحي لهم مب تناديهم
رفعه : يلا انزين
حمد : يلا بعد عشان اسلم على سلماان


دانه وهي تطالع فالي يتمشون الا تلمح حمد ومعاه وحده جنبه وتنغز ريم
دانه : ريمووووووو شوفي هذا حمد
ريم: حلفي وينه
ريم : شوفيه الا جاي لنا ومعه بنت جنبه وثنتين وراه
ريم : أي والله
نواف : يابنات
الهنوف : نعم
نواف : في وحده تبيكم
رفعه : السلام عليكم
العنود: رفعووووو هلا والله وقامت تسلم عليها
قامو البنات وسلمو عليا هي وجواهر ومشاعل
رفعه : جايين بروحكم
العنود : لا مع جدتي بس راحت تتمشى مع ابوي وجدي
جواهر الا وين ندى ومنى
بدور: يلمون عليج في البحرين
جواهر: ياحليلهم العروستين
وقامو البنات يسولفون استثناء مشاعل الي كانت تطالع في سلمان طول الوقت
بدور: هاه مشاعل وين وصلتي ليش ما تسولفين
مشاعل : لا بس قاعد اسمعكم
سلمان الي كان متاكد من وجوود رفعه وكان يحاول يطلعها من البنات وكل شوي يرفع عيونه جهتهم رفعه كانت حاسه فيه وتضحك عليه لان عارفه انه يدورها ..
شوي الا جات فوزيه واول من قام وسلم عليها هي رفعه وقفت رفعه وبان طولها رفع سلمان عيونه وشافها وعرفها من عيونها وصوتها ...
جا حمد والبنات بيقومون بس فوزيه حلفت ما يقومون الا وهم متعشين معاهم والشباب حنو على حمد وقعد تحت اصرارهم بعد العشا الشباب راحو يتمشون
خفت الزحمه البنات يسولفون وجواهر كانت تطالع في الناس الرايحه والجايه وانتبهت لبنت كان شكلها ملفت متلثمه وعبايتها ضيقه مرت من قدامهم وريحة العطور تفوووح منها قعدت تراقبها وقفت البنت وكانت نظراتها لمكان معين لفت جواهر على المكان الي كانت تطالع فيه البنت وانصدمت ورجعت تطالع البنت وشافتها تتمشى صوب المكان الي تطالع فيه عقب البنت ركبت السياره مع الولد وراحواااااااااا
جواهر كانت منصدمه من الي تشوفه معقوله بكل وقاحه قدام الله وخلقه العبره خنقتها بس ما طلعت ولا دمعه وماكانت تبي الي حولها يحسون بس رفعه كانت حااسه فيها بس مو قادره تتكلم عشانها بعيده عنها ...

جاو الشباب حمد قال لسلمان ينادي البنات عشان يرجعون
سلمان راح لجهه البنات : يابدور
بدور: هلا
سلمان : ترى حمد بيمشي قولي لخواته
بدور: اوكي
عيون رفعه ومشاعل في هاللحظات كانت تطالعه واول ماطاحت عيونه بعيون مشاعل
سلمان يووووو هاذي شفيها تطالعني لوعت كبدي من اول ماجات وهي تراقبني
رفعه انتبهت له ولفت وجهها وشافت مشاعل تطالعه وسوت له حركه بعيونها
سلمان في قلبه صدق ما تستحي بنات اخر زمن بعد شنقول
بدور: رفعه
رفعه : لبيييه



سلمان يوم سمع صوتها لف عليها
بدور: اخوج يستناكم
رفعه وقفت: يلا هذا احنا قايمين سلمان طول الوقت يطالعها وهي ولا عبرته بنظره وهي تدري انه يراقبها بعيونه وفي قلبها : والله ما يستحي صدق انه راعي بنات
دانه كانت تطالع حمد وهو رايح
حمد لف وجهه على الشباب : يلااا نشوفكم على خييير ..وهي كانت واقفه لانها بتقوم تتمشى مع ريم
لف وجهه عليها وابتسم
حمد في قلبه : عاد هي والا مو هي الله يستر بس طول الوقت وانا ملاحظ نظراتها
دانه يوم ابتسم لها ماتت من الفرحه تشققت جرت ريم من يدها وقامت تتمشى معها
بدور راحت قعدت مع الرجال ويا امها ووياهم دلال ..الهنوف والعنود راحو يتمشون محمد كان يراقبهم من بعيد ...شوي الا العنود يجيها تلفون من فيصل وردت وراحت بعيد شوي الهنوف وقفت قدام البحر ومسكت الحدايد الي عليه غمضت عيونها محمد انتبه لها بروحها وقام ولااحد حس فيه وبعيد عن عيون الكل والكل مو منتبه جاها من وراها وسمعها تقول : أحبك والله أحبك يامحمد ...
محمد ابتسم ابتسامه ترد روح الميت وهو ميت من الونااااسه : واخيرا سمعتها منج
الهنوف شهقت : بسم الله
عيونها بعيون محمد
محمد: وأنا مو بس أحبج الا اموووووووووووووووووت فيج
الهنوف كان ودها الارض تنشق وتبلعها من كثر الحيا الي هي فيه حمدت ربها انها كانت ماسكه في السور الي قدام البحر والا كان رجولها ما شالتها
جات العنود : من وراااااااااااي
الهنوف: ........................
محمد: لا من قال الا قداااام الكل
العنود: يلا اعترفو شنو قلتو
محمد: وانتي شدخلج
العنود: انا صندوق البريد حقكم المراسل
الهنوف + محمد: هههههههههه
العنود: أي ضحكو شعليكم ياروميو وجولييت والا تدرون قيس وليلى احلى وتطالع محمد يامجنووون وتطالع الهنوف
العنود: اااااااااااااااااااااااااااااااه خلاص اتوب ما اقول شي
محمد: هههههههههههه ضحك من حركة الهنوف يوم قرصت العنود
الهنوف بصوت واطي : شغلي معاج بعدين
العنود: الله يعين
ورجعو ... شوي الا قامو وكلن راح لبيته

يوم رجعو كانو الحريم راجعين من البحرين جاو وسلمو عليهم كلن راح لغرفته ..
من جهه ثانيه كانت جواهر قاعه في غرفتها وتصيح دخلت عليها رفعه الي حاسه فيها
رفعه جاتها تركض : شفيج تصيحيين
جواهر وهي في حضن رفعه : شفته يارفعه شفته راكب مع وحده
رفعه الي كانت منتبهه للموقف الي صار وهو البنت المتبرجه الي مرت من قدامهم راحت وركبت في سيارة سامي
رفعه: كيفه الله لا يوفقه وياها ان شاء الله مايستاهل دموعج يالغاليه
جواهر وهي تشاهق من الصياح : أحبه يارفعه أحبه والله اني أحبه
رفعه وعيونها مغرقه على حال بنت عمها واختها وحبيبتها: مايستاهلج انتي الف واحد يتمناج ويتمنى حبج ..
رفعه حاولت تهدي جواهر لين نامت وعقب طلعت لكن وين تنام وقلبها مجروح من الي شافته بعد ماطلعت رفعه من غرفة جواهر بربع ساعه فتحت عيونها من الكوابيس الي شافتها قامت جواهر ودخلت الحمام وخذت لها دش وقعدت تقريبا ساعه في الحمام وهي تصيح تحت الماي عقب طلعت وصلت لها ركعتين وقعدت لين أذن الفجر وصلت وقعدت رايحه جايه على شباكها الي كان يطل على باب الشارع عل وعسى تشوفه ...
طلعت الشمس وهي واقفه عند الشباك لمحت سيارته ويوم شافتها وقفت ونزل منها فاضت دموعها مره ثانيه
قامت تصيح وبدون شعور ركضت ونزلت تحت حتى حجابها ما خذته ( هم اهلهم أصلهم كويتي من أيام الحرب جاو السعوديه هم وأهلهم عقب ما انتهت ورجعت الكويت الحبيبه لاهلها رجعو بعض عايلتهم للكويت والبعض بقى في السعوديه وكان من ضمنهم مريع وأخوه سلطان وكان من عاداتهم انهم يتحجبون من بعض بدون غطا )...
وصلت عند الباب ووقفت تستناه يدخل وعيونها منفخه وحمر من الصياح ودموعها تسيل على خدودها بهدوء يوم سمعت صوت الباب ينفتح خذت نفس عميق ... دخل سامي سكر الباب ولف وجهه وانصدم يوم شافها وقف مكانه ولا تحرك ظل يطالع فيها وهو متشوق لها ااااااااه ياجواهر كبرتي وحلويتي وكل ما تكبرين تحلوين عن أول شكثر انا مشتاق لج ....<<طبعا انتم مستغربين انه يقول هالكلام >>
وقفو الاثنين وكل واحد يطالع عيون الثاني جواهر تطالعه بنظرات حزن وعتاب ولوم وهو يطالعها بنظرات شوق ووله ...
قطعت جواهر السكوت الي بينهم : حرام عليك الي تسويه بعمرك والله حرااام هذا شكل واحد داخل بيته الساعه ست الصبح وياليته على شي يرفع الراس شي يخزي ويخلي العين تدمع شبيقولون الناس يوم يشوفونك داخل بعالوقت وبالشكل هذا ليش ياسامي تغيرت لييييش وش الي غيرك ما صرنا نشوفك كله بره البيت وماتجي الا وجه الفجر تذكرت الموقف الي اليوم شافته واشهقت وهي تصييييح وعيونها ماوقفت من الدموع ...
كنت صابره طول هالوقت واقول نزوه ومهما ينقال عنك من كلام أكذبهم وأصدق اوهامي بس بعد الي شفته اليوم _وشهقت شهقه قويه وغطت يدها بعيونها وقعدت على الارض ظهرها مسندته بالجدار وقامت تصيح ...
سامي واقف ولا نطق باي كلمه كسرت خاطره معقوله معقوله ياجواهر بعد هالسنين تطلعين تحبيني وانا الي كنت اموت على التراب الي تمشين عليه بعد ما صديتيني وجفيتيني تجيني برجولج...

قرب جنبها ونزل لها مسك يدها ووخرها عن وجهها قام يطالعها وعيونه غرقاااانه بالدموع ويمسح دموعها
سامي : شفتي الحال الي انا فيها بسبتج كل الي صار لي بسبتج انتي الي جفيتيني وصديتيني كنت كل ما احاول اتقرب منج رديتيني وسكرتي كل الابواب في وجهي 3 سنين وانا احاول وبدون فايده لين ما جرحتيني بذاك اليوم الي ما نساه يوم جيتج واعترفت لج بحبي قلتيلي انك بالنسبه لي ولد عمي واقدرك لا اكثر ولا اقل كانت كلمتج هاذي تطعن فيني زي السكين بعدها ما قدرت اشوف وجهج مره ثانيه وجرحج الىالان مابرى حاولت انساج طول هالسنين لكن ما قدرت كل يوم احس ان حبج يزيد في قلبي لهيت روحي بالبنات بالشباب والطلعه والروحه وياهم لكن الى الان حبج ينبض في قلبي بعدها بعد ما تركتج وحاولت اتجاهلج حسيت انج تتقربين لي كنت احس بنظراتج وهي تتابعني كنت احس فيج وانتي تطالعيني من الشباك وانا طالع وانا داخل بس كنت اسوي روحي ما ادري كنت ابيج تذوقين الي ذوقتيني اياه ابيج تعرفين حبج وش سوى فيني ...
جواهر تصيح من جهه وهو كانت عيونه تدمع من جهه .. مسكها من ذراعها ووقفها لفت جواهر وجهها وجات بتروح مسك يدها وهي معطيته ظهرها
سامي : أحبج ياجواهر
سحبت يدها وراحت وهي تركض لداخل البيت
سامي من جهه ثانيه كان فرحاااان ان بعد سنتين ونص شاف حبيبته جواهر ومو مصدق انها تحبه دخل البيت وهو حاس روحه تعبااااان ...

دخل البيت وخذ دش وانسدح على سريره وقام يفكر بجواهر لين ما غلبه النوم ..
كانت الجمعه اليوم في بيت مريع (هم اسبوع في بيت مريع واسبوع في بيت سلطان ) الكل كان متجمع باستثناء جواهر الي ماقامت الا متأخر لانها اصلا ما نامت الا الصباح ..اما سامي فمتعودين على عدم وجوده
توهم بيحطون الغدا الا يدخل سامي الكل استغرب لهم تقريبا اكثر من سنتين ما قعد معاهم ..
دخل وكانت عيونه تدور حبيبته من بين الكل : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
رحبو فيه وخاصه الجدات والامهات وحتى الشباب ما خلوه وكانوا فرحانين بجيته ..شوي الا تنزل جواهر وكانت لابسه جلابيه حمرا مطرزه ولافه حجابها وحاطه كحل خفيف في عيونها
دخلت وسلمت على عمامها الكبار وعيون سامي شوي وتاكلها
نايف أخوه : بسك شوي وبتاكلها بعيونك
سامي لف لأخوه الي يعزه حيييل وهو الوحيد الي عارف بالي فيه : حرام عليك يالظالم اشتقتلها .
نايف وهو يشوف الشوق في عيون سامي :اكتفى بابتسامه بردت خاطر سامي
لفت جواهر على جهة الشباب كالعاده عل وعسى انها تشوفه موجود بينهم وكانت هالمره غير كل المرات شافته وابتسمت ورد لها الابتسامه وراحت لجهة الحريم وهي حاسه بالعيون الي تراقبها ..
في بيت الجد فهد الي كان الكل متجمع عنده على الغدا كالعاده كانت الامور طبيعيه

في الليل كانت دلال قاعده تكلم عاشق بلادي وهو كان اليوم معزم انه يقولها...
عاشق بلادي : دلال ابي اقولج شي بس ما تزعلين ولا تعصبين
دلال: قولي
عاشق بلادي: وعد انج ما تعصبين
دلال : أي وعد
عاشق بلادي: ووعد ما تسكرين المحادثه الا وانا مخلص كلامي
دلال استغربت : طيب
عاشق بلادي : دلال شوفي أنا كل يوم كان ودي أفاتحج بهالموضوع وكل مره أقول بعدين لين خلاص حسيت اني قاعد أقص عليج ...
دلال أنا مو لطيفه صديقتج انا واحد ولد مو بنت
دلال انصدمت من الي قرته قعدت تطالع في الشاشه وهي فاتحه عيونها ومو مصدقه ولد
عاشق بلادي : الوووووو ردي لا تسكتين
دلال كانت تحس روحها متشنجه ومو قادره ترفع يدها عشان تكتب حرف واحد ولد شلوووون انا كنت أقولها كل شي كل صغيره وكبيره على انها صديقتي وقانت تتذكر عشان كذا اذا قلت لها خلني اكمج بالمايك تتعذر تقول خربان ومره مو موجود بس لحظه شلون عرف ان صديقتي في لندن ويتكلم وكأنه موجود فيها
عاشق بلادي : دلال شوفي انا ما كذبت عليج انا أدرس في لندن واول ما كلمتج قلتيلي لطوووف وانا هذا اسمي فتكلمت معاج لانج انتي بديتي وفعدتي تسولفين ...
دلال: بس ليه ما قلت لي انك ولد .. ليييييييييش؟؟؟
عاشق بلادي : في البدايه ما هتميت عقب يوم صرت اكلمج كل يوم تقريبا عجبتني شخصيتج وارتحت لج وما بغيت اخسرج ...
دلال : بس ولو هذا يسمى استغلا وكذب
عاشق بلادي : صدقيني دلال اني مستحيل اضرج وبالعكس يوم عن الثاني تزداد غلاتج في قلبي ... دلال انا ما ابيج تحذفيني ولا اشوفج مره ثانيه بالعكس ابي نصير احسن من اول وتكلمي معي على اني صديقتج ..
دلال: يصير خير أنا بطلع الحين
عاشق بلادي: طيب اتمنى اني اشوفج اون لاين مره ثانيه صدقيني بنكون اصدقاء ومستحيل أضرج بشي انا ماراح أغصبج على شي انتي ما تبينه بس فكري والله والله اني ارتحت لج كثييير ودخلتي قلبي
دلال :اوكي يلا مع السلامه
عاشق بلادي : مع السلامه
سكرت دلال النت وراحت انسدحت على السرير وقامت تفكر بكل الي كانت تقوله لعاشق بلادي
وعاشق بلادي من جهه ثانيه كان يفكر بدلال وانه ما قدر يقولها انه ولد عمها لانه قالها انه ولد وكذا سوت شلون لو قالها ولد عمها ....

هذا هو الجزء الثالث عشر


دلال تمت أسبوع ما تدخل الماسنجر كانت تفتح الايميل بس وتلقى رسايل من عبد اللطيف يسأل عنها بس كانت ما ترد عليه ...
مابقى غير أسبوع وتبتدي الاختبارت الشهريه كانوا البنات يستعدون لها يذاكرون ..
يوم الخميس في الليل العنود دق جوالها ورفعت ..سمعت أغنية
فقدتك ياأعز النااس ..... فقدت الحب والطيبه
وانا من لي في هالدنيا ..... سواك انت لو طالت الغيبه
رحلت ومن بقى وياي .... يحس بضحكتي وبكاي
وحتى الجرح في بعدك ..... يغزيني وأهلي به

فيصل ونبرة صوته متغيره : قوه يالدبه
العنود وهي تمسح دموعها : يقويك ربي
فيصل : شخبارج؟
العنود: حمد لله بخير وانت ؟
فيصل : دامج بخير حتى انا بخير
العنود: شفيه صوتك متغير
فيصل:ولا شي بس الاغنيه أحبها وتذكني بالغاليه امي الله يرحمها
العنود: الله يرحمها ... ياربي عليه صوت حلوووو
فيصل: احم احم ادري
العنود: ههههه مب انت الجسمي انا اصلا متى سمعتك تغني عشان أقولك حلو والا لا ..
فيصل : تبيني أغني
العنود: يلا اطربنا بصوتك عاد حلووو؟؟
فيصل : اسمعي واحكمي
العنود: اوكي
فيصل : وش تبيني أغني
العنود: انا احب الجسمي وعيضه اختار
فيصل : اوكي عيضه والي بقولها ترى اهديها لج
العنود: اوكي يلا
فيصل بدى يغني :
تدري اني موت أحبك ..... وان مالي غير حبك
والي ينبض في ضلوعي ..... ماهو قلبي هذا قلبك
تدري يافرحي وهمي .....من كثر مانت بدمي
كل ما تنظرك عيني ..... عيني من عيني تسمي
تدري من عشقي لشوفك ..... ما تفارقني طيوفك
صرت في المرايا ..... ما ارى نفسي وأشوفك

اهدااااء الى الغاليه العنووود وسلامتج ههههه
العنود: الله يسلمك ههههههه صوتك يهبببل ايوه قمت تنافس عيضه
فيصل : شفتي شكلي بروح لسوبر ستار
العنود: ههههههه
فيصل : كان ابوي يوصلني لقبري على طول
العنود: هههههه وهو الصادق افلح في دراستك بالاول
فيصل : الله يعين على الاختبارات
العنود: يووو عاد انتم قبلنا
فيصل : أي احنا جامعه
العنود: يوووو والله بشتاق لك
فيصل : ليه
العنود: وان شاء الله تبيني اكلمك ايام الختبارات عز الله من الحين ابشرك اني راسبه
فيصل : ههههههه شدعوه بس اسألج شخبارج شلونج وش سويتي واسكر
العنود: لا لا لا حتى انت هالاسبوع ما اكلمك عشان اختباراتك
فيصل : لا ياعيوني اختبارج والا اختباري اصلا انا لو ما سمعت صوتج بزفت في الأختبار
العنود استحت : وانا شعلي
فيصل: افاااا تبيني ازفت
العنود: اذا كلمتك بتزفت
فيصل : لا ماراح ازفت
العنود: الا
فيصل : لا
العنود الا
فيصل : لا يعني لا .. بعدين انا ادرى بروحي
العنود: لا انا اعرفك اكثر من نفسك
فيصل : مدامج تعرفيني أكثر من نفسي يلا قولي لي من حبيبتي الا ما اقدر أصبر عليها يووووم
العنود سكتت:..........................
فيصل : يلا قولي شفيج سكتي
العنود: ما ادري
فيصل : شفتي ههههه
العنود : ااااااه لوانك قدامي كان عضيتك عضه وبردت خاطري
فيصل : عادي عشان كل ما اشوف العضه اتذكرج
العنود استحت : .....
فيصل : وانا بعد بعضج عشان ابرد حرتي فيج واخلي علامه كل ما شفتيها تتذكريني
العنود: حراااااام عليك انا بنت ما استحمل مو زيك ولد
فيصل : بنت ولد المهم ما تنسيني
العنود: لا تخاف مستحييل انساك _ العنود قالتها بدون شعور _
فيصل وهو فرحااان : حتى انا مستحييييييييييييل انساج
العنود ياربي انا شنو قلت حست قلبها يدق بقوه : ........
فيصل : تدرين العنود انتي غيرتي اشياااء واجد في حياتي
العنود: انا
فيصل : أي انتي .... غيرتيني وانا مو حاس بعمري
العنود: بس عسى للأحسن
فيصل : اكيييييد
العنود: اشوه

دلال واخيرا قررت تفتح الماسنجر واول ما دخلت لقت عاشق بلادي فتح معاها محادثه
عاشق بلادي : مراااااااااااااااااااااحب ... وينج والله اشتقت لج
دلال: هلا والله
عاشق بلادي : شخبارج
دلال : الحمد لله بخير ..وانت ..
عاشق بلادي : مادمي شفتج الحمد لله بخير
سكتووووو
عاشق : وينج
دلال : موجوده
عاشق : الى الان زعلاانه
دلال بعد تردد: لا
عاشق : الحمد لله
دلال : تدري ليش ؟؟
عاشق : ليش ؟؟
دلال : لانك صارحتني وما كذبت علي
عاشق : لانج غاليه عندي وما حبيت اخسرج وقلت اني اكون صريح وياج احسن
دلال : تسلم .. تعال شسمك ؟؟
عاشق : عبد اللطيف زي اسم ولد عمج
دلال : ههههههه تذكر
عاشق : كل شي كتبتيه انا اذكره ومستحييل انساه
دلال : تسلم وتمو يسولفون ..<<ودلال ولا خطر على بالها ولو واحد بالميه انه يكون عبد اللطيف ولد عمها.

مر الاسبوع وجات الأختبارات وكانت العنود ما تكلم فيصل بس ترسل له رساله وتطمنه على نتيجتها وهو كذالك كان محترم رايها وما يكلمها بس يرسل لها
دلال وعبد اللطيف كانو يتراسلون بالإيميل تفتحه وتقوله شنو سوت ونهايه الاسبوع يوم الاربعاء فتحت الماسنجر وكلمته ...
العنود في الويك اند كانت مسكره جوالها لانها متأكده ان فيصل بيدق بس كل ساعه تفتحه تشوف اذا جات رساله منه وزي ما توقعت العنود فيصل دق ولقاه مسكر ورسل لها ..
خلصو الاسبوعين والكل افتك وارتاح العنود أول مارجعت من المدرسه يوم الاربعاء وطبعا هي طايره من الوناسه انها خلصت والحمد لله مقدمه زين وعلى طول طلعت غرفتها عشان تشوف وش مكتوب في الورقه
فيصل رسل لها أمس في الليل انها تاخذ دفتر سهى حق الجغرافيا وتفتحه بتلقى فيه ورقه تاخذها ..
طبعا العنود قعدت طول اليوم في المدرسه وهي تتحقرص ولا خذت الدفتر الا الحصه الخيره لانها عارفه نفسها ماراح تصبر وهي ماتبي احد يشوفها وهي تقرأ الورقه وكانت تبي تقرأها على رواااقه ...
رجعت للبيت وهي مستانسه وطبعا الهنوف موصيتها اول ما ترجع تدق عليها وتقول لها شنو مكتوب
سلمت على امها وابوها
ساره: يلا العنود بدلي ملابسج ونزلي تغدي
العنود وهي على الدرج : يمىىىى عليكم بالعافيه ما ابي شبعااانه انا بطلع انااام وارتاااح
طلعت العنود ركض لغرفتها
عبد العزيز : الله يتمم عليج فرحتج ان شاء الله عقبال ما تتخرجين
ساره: امييين
العنود رمت شنطتها وعبايتها على السرير وخذت الورقه وفتحتها ولقت مكتوب فيها ...


صوتك أسرني وصرت بجد احتاااجه *** في كل لحظه أحسه ما يفارقني
في سكة الحب له دربه ومنهااااجه *** صرت أعشقه من كثر ما كان عاشقني
أموت في جرأته وأموت باحراجه *** لك صوت والله ما غيره يروقني
مثل البحر كان أحلى مابه أموااجه *** صوتك بحبك وباشراقك مغرقني
متى اسمعه او في يوم نتواجه *** حين ان صوتك لشوفاتك يشوقني
لو كان للحب حاكم ألبسك تاجه *** وأحوطك فيه كأنه محاوطني
وقبل النهايه طلبتك بس حاااجه *** ياليت هالصوت ليله ما يفارقني

العنود خذت نفس عميييييق ورمت نفسها على السرير وصرخت في أعماقها : فديييييييته

غمضت عيونها للحظات والا يدق جوالها طلعت الهنوف عطتها الموجز بالتفصيل الممل عقب راحت وخذت لها دش وطلعت لبست والابتسامه ولا فارقت وجهها خذت الجوال وقعدت فوق السرير ..
العنود: أدق والا لا ... الا بدق ... وهي قاعده تفكر الا يدق جوالها
العنود: ...............
فيصل: مساء الخير والاحساس والطيبه ...... مساء ما يليق الا بأحبابه
العنود: مساء النور
فيصل : اهلييييين شخبارج يالدبه
العنود: بخير الحمد لله وانت شخبارك
فيصل : الحمد لله تمام ... الله والله اني مشتاق لج اسبوعين يالظالمه
العنود: ههههههههه احسن
فيصل : ههههههه تعالي قرأتي الورقه
العنود: ايه قرأتها ومشكووووور
فيصل : العفوووو بس شفتي شلون ما اقدر افارق صوتج
العنود : ههههههههه أي شفت
وقعدو يسولفون لين العصر << هذا الي تعبانه وبتروح تنام
مر الاسبوع وطلعت نتايج البنات وكانو مستانسين فيها الحمد لله نتايجهم طلعت حلوه ...


عبدالله وهو يكلم ندى ...
عبدالله: طيب شرايج نروح انا وانتي بسيارتي
ندى: والباقي ..
عبدالله : الله يحفظهم بسياراتهم
ندى: ههههههه
عبدالله : لاجد ندى شرايج
ندى: عادي بس مو كانه فشله
عبدالله: لا والله فشله وانتي مع زوجك
ندى قلبها دق يوم قال زوجك:..........
عبدالله شفيج سكتي
ندى: لا ولا شي خلاص الي يعجبك

تتوقعون عن شنو يتكلمون....
العائله الكريمه بيسافرون للكويت كلهم اليوم االاثنين وكانوا بيطلعون من الاربعاء الصباح وطبعا البنات متشققن لان راح يغيبون من المدرسه وهذا اكثر شي عاجبهم في السالفه كلها ..

تعاااالو انا ما سولفت لكم عن منى وفارس ...
فارس الي كان ساكن في الجبيل ويشتغل في احدى الشركات الي هناك كان تقريبا كل اسبوع او كل اسبوعين ينزل الخبر عشان اهله .. اما منى الي كانت ساحتره بطيبة قلبها واسلوبها الي اكثر من رااائع فكان تقريبا كل يوم يكلمها وكانت تقومه للدوام تدق عليه بالجوال عشان يصحى ومنى كذالك ارتاحت لفارس الي حست انه راح يعوضها عن كل الحنان الي هي فقدته ...

يوم الثلاثاء في الليل الكل كان مجهز اغراااضه حق السفر ومستعد على اساس انهم الصباح الساعه ست يتحكرون...
الساعة ست الصباح الكل كان محرك في سيارته ماعدا عبدالرحمن وعبد العزيز لانهم ما حبوا انهم يتكون الشغل بس بعد الحنه والزنه لان حتى الجد فهد بيروح قالو انهم راح يجون من بكرا الخميس عشان الشغل ما يقعد كذا بدون احد ونواف مابغى يروح لان يقول زهق ما ينلام بيقد بروحه ما في احد بسنه فراح بيت عمته منيره مع نصوور وحتى نوره راحت معهم بس فهد ماراح كان الجو حلووو وخاصه في سيارة محمد لا سيما وان دحوووم فيها ...
بعد ما طلعو من الخبر بنص ساعه تقريبا وقفو عند محطه أكثر واحد كان مستانس عبدالله لان راح تركب ندى معه .. وقفو ونزلو ياخذون الي يبونه من البقاله وعبوا بانزين فاطمه وبناتها كانو مع ساره وبناتها





يعني الي يسوق محمد عبدالله كانت معه جدته وطبعا قالها الي كان في وده وهي ما قصرت قامت بالمهمه ..
راحت الجده لفاطمه وقالت لها خلي ندى تروح تركب مع عبدالله ندى كانت موجوده
ندى: نعم
فوزيه: الله ينعم عليج روحي ركبي مع زوجك يبيج
ندى الي ماتت من الحيا وتقول في قلبها سويتها ياعبدالله اوريك
طبعا ما احد رفض لانها زوجته نزلت ندى من السياره ويوم راحت بتركب فتحت الباب الي ورى
فوزيه: وين بتقعدين قعدي قدام
ندى: لا جدتي وانتي
فوزيه: انابروح اركب مع ولدي سلمان
ندى انصدمت : لا جده والي يعافيج قعدي معي
عبدالله وده يذبحها
فوزيه: وشو عبدالله زوجك ماراح ياكلج
ندى حاولت بس هههههه مافي امل ركبت قدام وعبدالله مابعد ركب فوزيه راحت لسيارة سلمان ولدها وطبعا دانوه لقتها فرصه وراحت عند ريم في سيارة محمد ..
اوكي الحين سلمان مع ابوه وامه وبدور ومنى ودلال وخلود وشهوده
ومحمد مع امه وخالته وخواته الثنتين والهنوف ودانه
وعبدالله مع حبيبته وزوجته ندى
اوكي خذو كل الي يبونه وتحركو..
ركب عبدالله وندى قلبها يطق لان هاذي اول مره تقعد معه بروحها بعد يوم الملكه ولا بعد طول الطريق بروحهم ..
عبد الله : السلام عليكم
ندى: وعليكم السلام
عبدالله: شخبارج
ندى: الحمد لله
عبدالله: شرايج بالمفاجأه
ندى وعيونها بعيونه وتقولها بطناز: تهبببببببببببببل
عبدالله: ههههههههههه
عبدالله قعد يسولف ويضحك وهو مستانس اما ندى فكانت قاعده تسمعه وطبعا متجاوبه معه وتطالع في ضحكته واسلوبه وهو يسولف وكل يوم عن الثاني تكتشف في عبدالله اشياااء كثيره ما كانت متوقعتها تكون فيه ..
عبدالله الي انتبه لسكوتها: ندووووش شفيج ما تتكلمين
ندى: هاه لا بس قاعده اسمعك
رجع السكوت ندى حست بالعطش خذت الكيس الي كان مليان خرااابيط بس ما كانت مشتهيه تاكل
عبدالله: تبين شي
ندى: ماي
عبدالله : في الكيسه الثانيه
ندى خذت الكيسه وطلعت لها قرشه ماي وقامت تشرب
عبدالله: هنا وعافيه
ندى: الله يعافيك
عبدالله وهو يبتسم بخبث : ابي ماي
ندى: ان شاء الله حطت قرشتها وخذت الكيس عشا تطلع قرشه ثانيه وتوها بتفتحها له
عبدالله: لاااا
ندى: شفيك
عبدالله: ابي من الي شربتي منها أحلى
ندى تطالعه ونظرات عيونها تعني احلللف: كله ماي
عبدالله: أي بس هذا _ وياشر على قرشتها_ في سكر اكثر
ندى مبتسمه بس طبعا مو مبين لان الغطا على وجهها وعطته قرشتها
عبدالله لو احنا مو في السياره كان خليتج تشربيني بس يالله مره ثانيه



ندى: لا والله
عبدالله: ههههههه أي والله
رجع السكوت بينما الهبال في السيارت الثانيه قايم والسوالف والضحك ..
عبدالله كان مايل للباب رجع وتكى على جهة ندى وصارت ذراعهم جنب بعض ندى استحت وتوها بتشيل يدها الا يمسكها عبدالله
ندى قلبها قام يدق اقوى واقوى
عبدالله وهو يطالع قدام للطريق: شفيج بتوخرين يدج
ندى: لابس ما حبيت اضايقك
عبدالله طالعها بنظره وهو وده يذبحها: تضايقيني انا بذبحج على هالكلام ..
ندى: افااااااااا تذبحني
عبدالله: ههههه أي بذبحج وبدخلج داخل قلبي واقول خلاص ندى بح راحت ..
ندى: هههههههه
عبدالله:" فديت الضحكه ... تنقطع يدى اذا انا اذبحج أصلا انا ما ارضى احد يلمس شعره من شعراتج تبيني اذبحج كان استجن ..
ندى: اسم الله عليك
عبدالله: الله الله تخافين علي
ندى: شرايك يعني اذا ما اخاف عليك اخاف على منو
عبدالله شبك يده بيد ندى _ يعني اصابعهم صارت متداخله في بعض_ رفع يدها وباسها : الله يخليج لي يااارب ولا يحرمني منج
ندى الي ماتت من الحيا : ولا يحرمني اياك ان شاء الله
بعد مرور الساعات وصلو بس ماحسو بطول الطريق مع السوالف والضحك ....
وقفو عند الجمارك وطابقو وكل شي وصلو الكويت راحو لشقتهم
ندى قبل لا تسكر باب السياره يوم نزلت ناداها عبدالله : ندىىىىىىى
ندى : هلا
عبدالله وهو يضحك: أحبج وغمز لها
ندى في قلبها وانا بعد بس طبعا ما قالتها قالت: حبتك العافيه
سكرت الباب عبدالله كان يتمنى يسمعها منها بس....؟؟؟

نزل الكل للشقه وارتاحو وتغدوا وعينوا خير والعصر بدو يتسوقون...
طبعا الكل مستانس وخاااصه الجده لان لها فتره ما جات للكويت وهي تحبها حتى الجد فهد كان اول دوووم يجي للكويت لان عنده معارف هناك ...
الحريم راحو للسوق اما الجد والجده فراحو يزورن معارفهم
اليوم الي بعده قامو البنات والحريم من الصباح وراحو لسوق شرق يتسوقون بس الجده ماراحت قعدت مع دحومي لانها ماتبي تروح مجمعات تبي تروح سوق عادي<عاد تعرفون الجدات>> ... ويوم رجعو لقو عبد الرحمن وعبد العزيز موجودين قعدو مع بعض الحريم في جهه والرجال في جهه وسوالف وضحك والكل مستانس ..
العصر راحوا السوق المفتوح عشان الجده وطبعا استانست على الجلابيات والخرابيط الموجوده
العنود وهم في السوق : امي فوزيه شرايج بالجلابيه هاذي خاطري اشتريها لام فواز
فوزيه: ام فواز ما غيرها جارتي
العنود: ايه في غيرها
فوزيه: انا شرتلها لا توصين حريص
العنود: هههههه أي بس معليه بشتريها وعطيها اياها قولي لها من العنود
الهنوف تهمس للعنود : وييي عز الله بتخطبج لولدها
العنود: ههههههه والله تسويها
المهم تسوقو الحريم خذولهم الجلابيات الي كل وحده احلى من الثانيه ... وحتى البنات ..
طبعا ما قضو طول الوقت في السوق طلعو يتمشون ويحوسون في الكويت
رجعو للخبر الجمعه في الليل طبعا كانوا تعبانين وهلكانين دخلو البيت رتبو الاغراض عقب كلن دخل غرفته يرتاااح وينام لان بكره دوااامات ..















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:40 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]



دلال توها بتنسدح وتغمض عيونها تذكرت موعدها مع عبد اللطيف
راحت وفتحت النت ولقته موجود
دلال: السموووووووحه ادري تاخرت عليك
عبداللطيف: لاعااااااادي
عبد اللطيف: حمد لله على السلامه
دلال : الله يسلمك
تمو يسولفون نص ساعه وسكرت لانها كانت تعبانه
العنود انسدحت على سريرها وفيها النوم ودها تدق على فيصل تسلم بس كانت تعبااانه بس خذت جوالها ورسلت لفيصل
أسأل عليك الليل وأقول وينك...وروحي وعيني يالغلا يسألونك... مرسال حب الأمس بيني وبينك.. والشوق ياخذني لمرسى عيونك.. أنت الوفي لان الوفى في يمينك.. ومن عادة الوافي أبد ما يخونك..
على طول فيصل دق
فيصل: الحمدلله على السلامه
العنود: الله يسلمك
فيصل: شخبارج
العنود: بخير الحمد لله ..انت شخبارك
فيصل: والله بخير بس واحشتني سواليفج
العنود: ههه وانا اكثر والله شخبار سهى
فيصل : الحمد لله زينه
العنود: والله اشتقت لها علمي فيها من يوم الثلاثاء
فيصل بحنيه: واخو سهى ما اشتقتيله
العنود: هههههه الا حتى اخوها
فيصل: اشوه بعد على بالي
العنود: ههههههههه
فيصل : اموووت انا في الضحكه ...
العنود ياويل حالي :.تموت عشان ضحكه
فيصل: أي هاذي ضحكة العنود
العنود: تسلم
فيصل : اوكي دبه اخليج ترتاحين أنا بس حبيت اسلم عليج واسال عنج شكلج تعبانه
العنود: سالت عنك العافيه .. أي والله احس اني دااايخه
فيصل : يلا تصبحين على خيير
العنود: وانتي من اهله
فيصل : تعاااالي
العنود: وشووووووووو
فيصل: ابس بوسه
العنود: ههههههه صدق ما عنك سالفه يلا مع السلامه
فيصل: مع السلامه ..
سكر فيصل وهو يضحك والعنود بعد كانت تضحك على هبال فيصل الي يوم عن الثاني ومكانته تكبر في قلبها ..
ورسل لها ..
لا تسألني وش كثر حبي يكون.. حبي ترى ما هو من اوصاف الغرام ..حبي لو تدري ياعمري جنون.. ماينوصف ما ينكتب مثل الكلام.. حب بناه الحب والقلب والعيون.. همسة غرام وخفقة القلب أنغام
قرت العنود الرساله وابتسمت وغمضت عيونها ونااااااامت
الساعه 7 وربع الصباح ..
في المدرسه ..
سهى: اقول الهنوف شفيها العنود تاخرت لا يكون بتغيب
الهنوف: لا ما اتوقع توها غايبه الاربعاء بس تلقينها قايمه متاخر
الا العنود تدخل: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
الابله: ها العنود ليش متأخره
العنود والابتسامه شاقه وجهها : ابله ما قمت الا متاخر وهاذي ورقه من الاداره
الابله : طيب تفضلي
العنود راحت قعدت مكانها وطبعا البنات الي تغمز لها والي تاشر والي تقول نورتي ومن هالكلام لان العنود هي الي مسويه جو في الفصل واذا غابت تروح الوناسه والهبال والفرفشه معاها
سهى: تو الناس كان تاخرتي بعد
العنود: هههههه زين بعد لحقت على الحصه بالموت قمت
الهنوف: متى نمتي؟؟
العنود: اممم على الوحده
الهنوف: وفيج حيل بعد هالسفر ما تنامين ماشاء الله عليج
العنود: والله كنت دايخه بس قعدت ارتب اغراضي مالي خلق اجي والشنطه حوسه
سهى: يااعيني على الترتيب
العنود: افااا عليج وحشتيني يالزفته
سهى: والله انا اكثر ااربعاء لا انتي ولا الهنوف لاعت كبدي
الأبله: انتو يالثلاثي المرح بسكم كلااام
العنود: ان شاء الله استاذه بس تعرفين الاربعاء غايبه ...
الابله خزت العنود ..
الهنوف: وجعووو ما تنعطى وجه
العنود: سكتي لا تسمعج
سهى: اشششششششش



مرت الايام طبيعيه على الكل
يوم من الايام وكان محمد خلاااص مصر انه يفتح الموضوع مع جدته .. هو كان عارف ان سلمان مو في البيت .. وراح لهم
محمد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
بدور: هلا والله بمحمد شخبارك
محمد: الحمد لله انتي شخبارج
بدور: بخيير
محمد: امي فوزيه موجوده
بدور: ايه موجوده في الصاله تفضل
بدور حست ان محمد يبي شي او بيكلم امها في موضوع لان جيته مو على العاده حتى سلمان مو معه فما قعدت معهم ..
دخل سلمان على جدته وقعد يسولف ويتقهوى معاها عقب فتح معها الموضع
محمد: اقول يالحنونه
فوزيه: امر
محمد:ما يامر عليج عدو بس بغيت اكلمج في موضوع بخصوص سلمان
فوزيه: شفيه سلمان
محمد: ما فيه الا العافيه بس ماودج تشوفين عياله
فوزيه: الا مقطوع قلبي عليهم بس هو راضي
محمد: اسم الله على قلبج واذا قلت لج أي راضي
فوزيه : محمد انت تتكلم من صجك
محمد: ايه يا امي شرايج تخطبين لسلمان
فوزيه: وليش ما جا يقول والله كان اخطبله اليوم قبل بكره والف من تتمنى سلمان
محمد: شوفي يمى سلمان فاتحني بالموضوع وهو قالي انه بيقولج بس يبي يلاقي الوقت المناسب فشراايج تخطبينله ونسويها مفاجأه له
فوزيه طبعا فرحااانه : والله خوش فكره يابعد عمري ياسلمان
محمد في قلبه الله يستر من ردة فعلك يا سلماان والله خوفي تعصب وتقلب الدنيا فوق راسي بس هذا الحل الوحييد عشان تبطل مصخرتك ..
محمد اتفق مع جدته انه السالفه ما تطلع لسلمان ويبونها له مفاجأه ...
فوزيه العروس كانت حاطتها في بالها من زمااان وكانت تتمنى انها ما تروح عشان اول ما يقولها سلمان انه بيتزوج تخطبها له ...
اوكي محمد الحين بدا في المهمه الي كان يفكر فيها من زماان .. كان خايف من ردة فعل سلمان بس الله يعيين

من جهه ثانيه سامي كان راجع من عند صديقه الغااالي والعزييز عليه زياد وكان مررره متضايق وشايل الدنيا على راسه من الخبر الي سمعه ...
دخل البيت وراح قعد عند البركه وهو يفكر ...
جواهر خذت لها علبتين ببسي وبطاطس ليز كبير وطلعت بره عشان بتقعد هي ورفعه عند البركه ..
كان النور مسكر وما توقعت ان احد موجود وجايه وهي تغني اغنيه راشد وعبد المجيد ..
ياصاحبي وشفيك قاعد لحالك ...... وليش انت متغير ومشغول بالك
صارحني قاسمني عناك وهمومك .... ما اطيق اشوفك متعب الهم حالك
حطت الاغراض فوق الطاوله وتوها بتروح تفتح النور الا...
وش دراج ان الهم متعب حالي
جواهر صرخت
سامي: اششششش
جواهر لفت وجهها عليه : سامي
سامي: ايه سامي
توها بتروح تفتح النور الا جاها ومسكها من يدها قلبها قام يدق وهي خاااايفه
جواهر: ابي افتح النور لا يجي احد ويشوفنا
سامي: ويعني
جواهر: سامي لو سمحت
سامي: تصدقين ودي اخذج بعييييد عن الدنيا كلها واهاجر فيج ما ابي ولا احد ويانا ابي انسى كل همومي والي معور قلبي
جواهر حست بالغصه : اسم الله على قلبك
سامي خذ نفس عميييق : جواهر تاكدي ان مهما صارلي راح أضل أحبج ومستحيييل احب غيرج وسامحيني على كل الي سويته فيج ترك يدها وتوه بيطلع الا راحت تركض فتحت النور ونادته
سامي لف وجهه والشحوب كان مالي عيوونه ومبين ان هموم الدنيا كلها عليه ..
جواهر يوم شافته بالشكل هذا غرقت عيونها : سامي فيك شي
سامي ابتسم لها : هو بس شي
جواهر: طيب قولي يمكن اقدر اساعدك
سامي : يا بعد عمري انتي لا تحاتين ان شاء الله كل خيير بس ادعيلي

سامي ابتسم وطلع ...وهو طالع الا رفعه قدامه سلمت عليه ورد السلام وسالت عن احواله ودخلت
رفعه: الله الله حبيب القلب عندج
جواهر لفت وعيونها مغرقه
رفعه وهي متخرعه : شفييييج
جواهر قعدت : ما ادري احس ان سامي فيه شي
رفعه: ما فيه الا العافيه
جواهر: شفتيه جواهر : هزت راسها بالإيجاب
وهو طالع
رفعه: أي
جواهر: بذمتج هذا ما فيه الا العافيه
رفعه: ........هو قالج شي
جواهر : أي..... _ وقالت لها ..

ما بقى على الإختبارات النهائيه الا 3 أسابيع ..
الاسبوع الجاي هو حفل التخرج حق العنود والهنوف في مدرستهم وكانو مشتطين وخايفين ..
حتى دلال كان حفل تخرجها في نفس الاسبوع بس قبل العنود والهنوف بيومين ..
في نفس الاسبوع دقت فوزيه على اهل البنت الي بتخطبها لسلمان وردو لها الخبر بس باقي يروح سلمان ويشوف عروسته وتصير الخطبه رسميه الكل كان يدري الا سلمان طبعا الكل مستانس ان سلمانو بيتزوج الا محمد الي كان خايف من ردة الفعل ..
اليوم الاثنين هو حفل تخرج دلال الي حضره امها وجدتها ..وكانت مرره فرحاانه ومستانسه حتى كرموها لانها من المتفوقات وهي الطالبه المثاليه رجعت وهي مستانسه والكل فرح لها وكانو مسوين لها البنات حفله صغيرونه يعني كيكه وخرابييط والهنوف والعنود كلموها وباركو لها ...
بكره الثلاثاء بيروحون يخطبون لسلمان وهو الى الان ما يدري عن شي وكانو متفقين مع محمد يقوله ..
يوم الثلاثاء في الجامعه كانو قاعدين يتقهوون هو ومحمد ....
سلمان كان مستانس ويستهبل محمد خاايف ومبين عليه
سلمان: يااهووو انت شفيك هاليومين مو عاجبني ..
محمد: ولا شي
سلماان: مو علينا قول شفيك
محمد يطالع سلمان بقول وعلى الله هنا قدام الناس ماراح يسوي شي : بقولك بس لا تعصب
سلمان : الله يستر مدام فيها لا تعصب
محمد: وعد ما تزعل ..
سلمان : وعد .. وانا اقدر
محمد: طيب قوم معي في السياره بقولك
سلمان: والمحاضره
محمد: الشباب يقولون ان الدكتور غايب
سلمان: ابركها من ساعه يالله مشينا
محمد خذ سلمان وراح معه للكورنيش وهم في السياره
سلمان: يالله ياخي ذليتنا متى بتقول
محمد: سلمان امي فوزيه خطبت لك واليوم بتروحون تشوفون البنت
سلمان: ههههههههههههه يالله عاد تبي تلعب بأعصابي قول
محمدوعلامات الجد في وجهه: سلمان قاعد اتكلم معك من جد
سلمان: لا عم
محمد لف عليه: سلمان والله العظيم ويطالع في عيونه أنا ما قاعد امزح معاك
سلمان حس ان جسمه تشنج لان محمد حلف وما يحلف الا اذا كانت السالفه جد ..
سلمان بهدوء حتى محمد ابد ما كان متوقعه : من قالها تخطب لي
محمد: انا
سلمان : ليه؟؟
محمد: لمصلحتك
سلمان: منو قالك تدور على مصلحتي .. أنا طلبت منك
محمد: لا بس انا ما سويت كذا الا لمصلحتك
سلمان لف على محمد:محمد اذا تبي مصلحتي من جد كان ما سويت كذا
محمد: ......................
سلمان: محمد انت من جدك خليت امي تخطب لي وانا اخر من يعلم جايني نفس اليوم وتقولي ... منو الي بيتزوج انا والا امي
سلمان الى الان كان ماسك نفسه : بذمتك انت تشوفني حق زواج انا وجه تحمل مسؤليه تبيني اظلم بنت الناس معي ..طيب على الاقل قلت لي قبل ماتخطبون مو كذاااا
محمد: ....................
سلمان: شفيك ساكت ما تتكلم لوانا سويتها فيك بترضى شنو راح يكون ردة فعلك هاااااااااااااه ماترد _ وهو يصارخ_
محمد يمكن كان مكبر الموضوع بزياده هو خاف انه ينحرف مع البنات الي هو معهم لانه كان عارف عمه زييين ... بس مهما يكون الشيطان حي وما مات ..وهو ما سوى كذا الا يوم شاف سلمان تمادى ...
سلمان : زوااااج ماراح اتزوج ورح قول للبنت انك انت الي بتتزوجها...
محمد: سلمان انت..
سلمان قاطعه: وديني لعند سيارتي بسرعه
محمد: ترى اليوم بيروحون يخطبونها
سلمان: وانا شعلي تحمل نتايج غلطتك روح انت الي شوفها
محمد الحين توهق هو عارف ان سلمااان مستحيييل يتراجع عن رايه زين منه انه ما صرخ وسوى لها دوشه بين الاهل
وهم في طريقهم لمكان السياره
سلمان : محمد انت ليش سويت كذا
محمد قام يتكلم مع سلمان ويفهمه ليش
بعد ما وصله لسيارته وسلمان طول الطريق وهو يفكر في الموضوع وشلون ينقذ روحه من الورطه الي حطها فيه محمد




في المدرسه على نهاية الدوام كانت العنود وسهى وأسيل واقفين بره يستنون سياراتهم وريم كانت واقفه بعيد عنهم مع وحده من صديقاتها.. سهى جاها فيصل وراحت
بقت العنود وأسيل وهي من ذاك اليوم الي شافتها بالرياض وهي مو طايقتها
العنود في قلبها : الله يعين
أسيل: اقول العنود
العنود: هلا
اسيل: تعرفين فيصل اخو سهى
العنود عارفه تعليقات اسيل ومتعوده عليها وتقول في قلبها حلو درينا: شفييه
اسيل: تعرفين نهى
العنود: تعرفين فيصل تعرفين نهى شنو شايفتني
اسيل : يمه كلتينا انا ما قلت شي
العنود: انزين أي نهى
اسيل : نهى ما غيرها ال في ثالث 5
العنود : ايه شفيها
اسيل : تقول انها تعرف فيصل وتكلمه
العنود قلبها انقبض يوم سمعت هالكلام بس سوت روحها مو مهتمه : فيصل أخو سهى
اسيل: ايه اخوها
العنود: عادي شباب يجي منهم اكثر
اسيل : لا والمشكله تحبه
العنود لا شعوري : وهو يحبها
اسيل: ما ادري بس ما اتوقع تقولي انه يقولها يحب وحده ثانيه
العنود: اجل ليش تكلمه وقاطه روحها عليه
اسيل : وانا شدراني لا والمشكله قايل لها ان اسمها العنود وانها ويانا في المدرسه ...
العنود عصبت بس حاولت انها ما تبين حق اسيل : والله انه قليل الادب وقوي عين بعد
اسيل : غريبه سهى ما تقولج
العنود: وسهى وش دخلها ؟؟
اسيل: اخوها .. تعالي العنود لا يكون انتي
العنود: وه اسم الله علي فال الله ولا فالج هذا الي ناقص بعد لا ياعمري انا لا اعرفه ولا عمري شفته اللهم اذا جا ياخذ سهى من المدرسه بس ..
اسيل: يمى كلتينا انزين احنا ما قلنا شي
العنود : اوكي سيارتي جت يالله مع السلامه
اسيل : مع السلامه
العنود ركبت السياره وهي تفكر بالي قالته لأسيل وشلون اندفعت بوجهها يوم قالت لها انها يمكن انتي ..
الحين انا مو الي قاعده اسويه غلط وعارفه انه غلط ومستمره عليه بعد واكبر دليل اني عصبت يوم قالت لي اسيل وهالزفت لايكون قايل لها اني انا الي يكلمها العنود حست بالغصه وتحسفت قد شعر راسها على الي سوته ..
وصلت العنود بيتهم وطلعت فوق وقالت لامها انها ما مشتهيه تتغدى وطلعت غرفتها وهي متضااايقه من الي سمعته ...

سلمان دخل للبيت والجده كان عندها خبر من محمد انه قال لسلمان.
اول ما ادخل كان الظهر قريب للعصر البيت كان هادي ومافيه الا هي تستناه
اول مادخل نادته راح سلم عليها وحب راسها
فوزيه: انا خبري الي بيخطبون له يستانس مايزعل
سلمان بطناز: المفاجأه مأثره علي
فوزيه تحسبه يتكلم جد: يالله انك تطول بعمري واشوفك معرس واشيل عيالك يارب
سلمان حز في خاطره وهو يشوف امه تدعي يابعد عمر يايمى بس والله ماني مستعد اني اتزوج في قلبه يقول كذا
سلمان: الله يعطيج طولة العمر يمى لا تقولين كذا
فوزيه: خلاص تجهز ان شاء الله اليوم بتروح تشوفها وانا متاكده انها بتعجبك
سلمان حب راس امه وابتسم وطلع فوق لغرفته وانسدح على السرير وهو مو عارف وش يسوي ماقدر ينام راح صلى العصر ورجع وهو مو عارف شيسوي قاعد طول الوقت في غرفته دخلت عليه بدور وبارت له وهي اكثر وحده كانت مستانسه له ..سلمان حاول انه ياخذ الموضوع من الناحيه الايجابيه بس مو قادر يحس روحه مو قد المسؤليه ..(سلمان في قلبه) ليش مو قدها على الاقل افتك من هالبنات الي باطين كبدي واستقر زي الناس وبعدين امي خاطرها تشوف عيالي وخلاص انا السنه ان شاء الله متخرج والوظيفه جاهزه الشركة تستناني بس ... وقعد يفكر في الموضوع لين المغرب ..
المغرب دق محمد على سلمان ...

سلمان رد: الو
محمد: هلا السلام عليكم
سلمان: وعليكم السلام
محمد: شفيك
سلمان: متشقق من الوناسه من قدي بروح اشوف خطيبتي بعد شلون تبيني اكون
محمد: تطنز
سلمان بدون نفس: متى بتجي
محمد: وين اجي
سلمان: وان شاء الله تبيني اروح اخطب بروحي
محمد: جدي وابوي وعمي معاك
سلماان وهومنقهر: محمد لا تخليني أعصب عليك اكثر
محمد: يعني بتروح تشوفها
سلمان: أي بروح وعقب بقول ما عجبتني ومواقف زي كذا مرره ثانيه لا تسويها
محمد استانس ان سلمان وافق يروح يشوفها بس : طيب اذا عجبتك
سلمان: لو كانت وش اقول..... تذوب الصخر ماراح تعجبني
محمد ابتسم: ههههههههه عاد انت الي بتصبر
سلمان: هههههه لا تخاف علي بس اصبر علي لا ارد لك الصاع صاعين
محمد: زعلت
سلمان: لابس انقهرت كان ودي اعجنك ربك ستر وشغلت عقلي
محمد:اوكي يلا انا اجهز واجيك
سلمان : استناك يلا سلااام
سلمان قام وحلق دقنه وخذ له دش وتكشخ وهو قاعد يشوف نفسه في المرايا تخيل روحه معرس جات على باله رفعه انها تكون العروسه تذكر شكلها يوم العيد وابتسم ..
محمد دخل عليه: حرام عليك بتموت البنت وعقب بترفضها
سلمان :بسم الله
محمد : ايوه بعد الاخ سرحااان في وشووو
سلمان : ههههههه فيها ويغمز له
محمد: هذا الي ماراح يوافق
سلمان: والله تصدق محمد فكرت في الموضوع
محمد والابتسامه شاقه وجهه : مواافق
سلمان بطناز: هههههههه أي وافقت
محمد: والله عندي احساس انك بتوافق
سلمان: أي احلم
طبعا ماأحد كان يدري ان سلمان بيرفض الا محمد وسلمان...
راحو بعد العشا لاهل العروس عشان يخطبونها رسمي ويوم دخلو وقعدو.. سلمان كان مستغرب لان البيت بيت بو سالم جارهم قال في قلبه حركااات والله وخاطبين لي من الجيراان بس منو البنت ..
سلمان يهمس لمحمد: تعااال منو هي
محمد وهو متفاجئ: ما ادري
سلمان يسال ابوهوهو يبتسم: يبى من هي البنت؟
فهد لف وجهه على ولده وخزه خزه لان الوقت مو حق طناز
جاء بو سالم وولده علي الي هو ابو العروس ومشعل وحمد <<عرفتوها>> وقامو يتكلمون ومن كلامهم

عرف سلمان ان علي هو ابوها بس يا ترىى هي ميين والله اني خوش معرس حتى اسم زوجتي مب عارفه
اووو كيفها عاد انا الي يشوف بوافق الحين هي في هالبيت لا يكون ...
ويقطع تفكريه محمد: سلمان يلا رح شوف البنت
سلمان : خااايف
محمد: مالت عليك رح بس عاد لا تقزها تراك بترفض
سلمان : ابتسم وراح
دخل الغرفه ويستنى العروسه وهو يفكر شلون شكلها طيب اذا حلوه ليش ما اوافق وماشاء الله عليها بنت ناس يكفي انها من بنات بو سالم ...
انفتح الباب دخلت هي وابوها واخوها حمد وكانت منزله راسها للأرض
حمد ينغزها : ارفعي راسج
سلمان رفع رااااسه وانصدم


معقوووله هي
رفعه في قلبها: والله ما ارفعه هذا الي ناقص حطت الصينيه الي كانت بيدها وطلعت
حمد والابو لفو على سلمان
سلمان ابتسم ويغمز لحمد: عااادي
سلماااان متشقق من الونااااسه ماكان متوقع انها رفعه ابد.... بس ما شافتني ليش على طول طلعت لايكون ماتدري زيي والا مغصوبه ..
دخل سلمان والابتسامه شاقه وجهه وقال لابوه اتفق على كل شي الحين
فهد ضحك على ولده: الله يوفقك
وصدق اتفقو على كل شي وحدوو الملكه الي بتصير بعد شهر ...
طلعومن هنا وسلمان خذ محمد وشرد من هناااا
سلمان وهو في السياره: محممد امووووت فيك
محمد ميت من الضحك: عجبتك
سلمان: لا بس طلعت احبها وانا ماادري
محمد وهو يزيد في ضحكه: الله
سلمان: وجع لييش تضحك
محمد هههههههه: على هبالك ماسرع تحبها هاه عسى عجبتك
سلمان: تدري منو ؟؟
محمد: مييين؟؟؟
سلمان: رفعوووه الي تخانقت معها يوم في البر حق
محمد: لاتقووووووووووووووول
سلمان والابتسامه شاقه وجهه : والله
محمد فرح من كل قلبه لسلمااااااااان والحمد لله انها عجبته وطلعت الي كان يتمناها بعد :مبروووووووك يالعم
سلمان وابتسامته ما فارقت شفاته: الله يبارك فيك عقبالك يااارب
ومن الوناسه راح يفحط<< ما ينلاااااااااام ههههههه
الكل استانس ان سلمااان وافق وكان طاير من الفرحه وفوزيه شافت فعيونه الفرحه الي كانت تتمناها واصلا كانت متوقعتها لان هي واثقه من اختيارها ..
رفعه الي الى الان وهي ما تدري من هو .. هي ما كانت رافضه قالت لامها ان الشور شوركم انتو ادرى بمصلحتي ويوم دخلت عشان يشوفها مارفعت حتى راسها لانها كانت مستحيه ..
طلعت سألوها هاه عجبج ..طبعا ردت ..ولافكرت حتى اشوفه ..
اليوم الاربعاء وهو يوم تخرج الهنوف والعنود وسهى بعد في المدرسه كانوا مرره مستانسين وكان الحفل ولا اروع لابسين عبايات التخرج والورد الجوري الاحمر على راسهم وكل وحده احلى من الثانيه والدنيا مو واسعتها من الفرحه ..
بعد ماقرأ القران وانقالت كلمة المديره عقب طلعو بنتين والقو كلمه للامهات كانت في غااية الروعه ابكت عيوون الامهات بعدهم طلعت العنود والقت كلمة الخريجات نيابة عنهم لجرأتها ولروعة القائها الي كانت تتميز به بعد ها بداو ينادون بأسماء الطالبات الخريجات ووحده وحده تنزل من فوق المسرح والتصفيق والتصفير لها ......و كل وحده راحت تسلم على امها...
سهى تمنت ان امها تكون حيه وتشوفها وهي متخرجه من الثانوي دمعت عيونها بس مرت ابوها الي كانت في مقام امها ما قصرت لمتها وحتى صاحت يوم شافتها... العنود والهنوف حسو بصديقتهم وكانو معها طول الوقت ...
كانت كل وحده فيهم في قمة الوناااااسه ومره فرحانين وطلعو الصديقات تعشو مع بعض بنات الشله طبعا بعد موافقة أهلهم


الساعه 2 في الليل
جواهر كان كل تفكيرها بسامي من اخر مره شافته وشلون كان متكدر وزعلان كانت واقفه عند شباكها الا تشوف سامي طالع ومعه شنطه (كبيره حقت السفر) ومعه أخوه نايف وكان يسلم عليه ..فتحت الشباك تحاول تسمع شي ..بس ما سمعت الا سامي وهو يقول : لا تخاف علي وطمن الوالده والاهل كلهم وانا راح ادق عليك اذا وصلت وسلم على جواهر
هي يوم سمعته يقول كذا نزلت تحت وهي تركض وعيونها تتطاير منها الدموع
جات وهو كان يلم أخوه نايف ونايف كان يصيح لانه اكثر وااحد متعلق في اخوه ..
يوم شافها نايف بعد عن سامي غمز له وابتسم وراح .. لف سامي وجهه يوم شاف جواهر ابتسم وراح وقرب عندها
جواهر: وين بتروح؟؟
سامي: بسافر
جواهر : وين؟؟
سامي خذ يده ومسكها: جواهر لا تخافين علي انا مضطر اسافر هالسفره وهي لمصلحتي ولا احد يدري عنها غير نايف وانتي ..
جواهر: طيب خذني معك ماابي اتعذب أكثر كافي السنين الي راحت
سامي ما قدر يستحمل ونزلت دمعه حاره من عيونه : يعني انا الي ماراح اتعذب بترك ديرتي وأهلي وحبيبتي .
جواهر: اذا تحبني من صدق لاتروح..
سامي: ما اقدر لازم اروح صدقيني اني مضطر وبعدين اذا رجعت راح تعرفين ليش وماراح تلوميني
جواهر: طيب متى بترجع؟
سامي: ماادري على حسب
جواهر : لا تطول
سامي : ان شاءالله ... تامرين بشي
جواهر الغصه حبست صوتها وماقدرت تتكلم بس هزت راسها بالنفي
سامي قرب من جنبها اكثر واكثر هي حست ان جسمها قام يرجف لانه قريب منها توها بتبعد عنه الا مسك ذراعها وهمس في اذنها أحبج ..
جواهر حست بالغصه مو قادره تتكلم ولا قادره تتحرك جبست في مكانها ..
بعد عنها وراح وروحها من هذيك الساعه راحت معه ...

العنود راحت مع العنود لبيتهم وعلى اساس بتنام معها وهم في الغرفه فوق السرير العنود كانت متربعه وحاطه مخده فوق حضنها وقاعده تلعب في شعر الهنوف الي كانت منسدحه على المخده الي بحضنها ..
العنود: الله اليوم من احلى الايام في حياتي يكفي انه يوم التخرج تصدقين كنت اتمناه من زمااان
الهنوف: الله يتمم علينا عقبال ما نخلص الاختبارات والنسبه السنعه
العنود: اااميييين والله بحط كل جهدي في المذاكره وان شاء الله بجيب النسبه الي اتمناها
الهنوف: ان شاء الله عاد ادعيلي معاج
العنود: لا تخافين اصلا انتي دايما مقرونه معي يعني أي دعوه اقول وللهنوف لا تخافين
الهنوف: يا قلبي انتي والله الشاهد حتى انا
العنود: هنووف اذا تزوجتي مو تنسيني وتلهين بزوجك ترى ما اصبر يمر يوم ما اسمع صوتج
الهنوف: هههههه لا تخافين ياخوفي انتي الي تتزوجين وتخليني
العنود: أي لا مووول حمود يخليج .. الله الهنوف ونااسه تصيرين زوجة أخوي
الهنوف مغمضه عيونها : ادري وناااسه يعني لا تخافين بتقابليني 24 ساعه
العنود: وانتي بتسكنين عندنا
الهنوف: اجل تبيني اقعد في بيت بروحي واخليكم ... عنووووود لايكون ما تبيني
العنود تطقها على جبهتها
الهنوف: أي
العنود: احنا ما نبيج الا هاذي الساعه المباركه بس نسوي لكم جناح انتي وحموود عشان تاخذون راحتكم بعد يقعد يتغزل فيج قدامنا
الهنوف استحت وحمر وجهها : الي يشوف الحين انخطبت والا صار شي اقول خل نستحي على وجيهنا مو كأنا مصخناها
العنود: ههههههه توها تحس ... انا من زماان حاسه بس قلت احلم وياج شوي
الهنوف نقزت من مكانها وصارت مقابله العنود: ايا الخايسه صدق ما تستحين
العنود: هههههههههه امزح معاج
الهنوف: خوش مزح والله
العنود: اقول انسدحي زيين
الهنوف: شنسدح ما بقى شي على الفجر ............................

الهنوف: شنسدح ما بقى شي على الفجر
خذت العنود المخده وحطتها وراها ومدت رجولها وقامت تطالع السقف
الهنوف: الي ما خذ عقلج يتهنى به
العنود خذت نفس : تدرين الهنوف
الهنوف: وشو؟؟
العنود: بعد ماقالت لي اسيل عن فيصل تحسفت قد شعر راسي اني كلمته قعدت افكر بأبوي وحمود وعبد الله والكل لو درو عني ... وقبل كل شي يعني هم ما قصرو معاي ليش سويت كذا ؟؟
الهنوف: نزوه ويمكن فضول ,,
العنود: والله ما ادري بس استحقرت عمري اتطنز على الناس وانا مثلهم
الهنوف: العنود لا تقولين كذا انتي ما سويتي شي والحمد لله الكلام الي بينكم ما تعدى كلام الاخو مع اخته
العنود: هذا الشي الوحيد الي كان محببني في فيصل يعاملني كأني اخته
الهنوف : ما اتوقع
العنود: مو مهم اهم شي اني انا معتبرته مثل الاخو بس ولو السالفه على بعضها غلط
الهنوف: حطي حل لهالموضوع ترى ما يصلح الي تسوينه اليوم دق عليج وانتي كله مطنشه لازم تتفاهمين معاه انتو ما تخانقتوا عشان تحقرينه
العنود: بس احس مالي وجه اكلمه
الهنوف: خليها اخيره وتفاهمي معه
العنود: هذا الي بيصير ان شاء الله الله يقدرني
الهنوف: ان شاء الله
اذن الفجر قامو صلو وعقب ناموا ...
الكل مو عارف ليش سامي راح يسافر وكذا فجأه بدون اسباب الوحيد الي كان يدري نايف عشان كذا كان مقدر الوضع ..
اليوم الي بعده قالهم نايف وطبعا انصدموا وعصبو الام قامت تبكي وصارت حاله في البيت
نايف قالهم انه سافر بس ما يدري وين ولا ليش ...
الله يعينهم شلون صارت حالتهم وخاااصه امه

الجزء الرابع عشر

هالأسبوع مر وكلن منشغل بالأختبارت الي في الجامعه والكليه بدت اختباراتهم أما الي في المدارس فيتجهزون لها العنود والهنوف ودلال كانو غايبين أخر اسبوعين حق المراجعه عشان يذاكرون وكانوا حاطين كل جهدهم في الدراسه الهنوف والعنود وسهى احيانا كانوا يتجمعون ويذاكرون مع بعض ويخططون مع بعض وكل وحده تسأل الثانيه ..... ومنها ياخذونها ترويح عن النفس ..
اليوم الخميس الساعه12 في الليل
العنود خلاص كانت مذاكره مادة السبت ومراجعتها وكانت متطمنه من ناحيتها لانها ذاكرتها زيين ....
بعد هالمذاكره دخلت الحمام وخذت دش طلعت وصلت لها ركعتين دعت فيها لنفسها وكل صديقاتها ...
انسدحت على سريرها ... وقامت تفكر اذا خلصت هالاختبارات وش راح تدخل أي قسم وش بتسوي وخلاص النوم على وشك انه يراودها الا يدق جوالها وتشوف ان المتصل فيصل حطت الجوال على الصامت .. وقعدت تفكر شنو راح تقوله هي من بعد ما قالت لها أسيل السالفه وهي متغيره على فيصل وما ترد عليه او انها ترد وتقول له مشغوله وتتعذر له بالمذاكره ..
سهى كانت تدري بالي بين العنود وفيصل وكانت تعرف اخوها فيصل وهباله مع البنات وهي قايله للعنود من قبل بس كانت تعرف ان العنود تعتبر فيصل مجرد أخ فقط لا غير بس المشكله فيصل شنو كانت العنود بالنسبه له ....
خذت نفس قوي ورفعت الجوال...
فيصل: الو
العنود: الو
فيصل: هلا والله
العنود: اهلييين
فيصل: كيف الحال
العنود: بخير الحمد لله ..وانت ؟؟
فيصل: الحمد لله .. وينج شهالغيبات من زمان عنج ..
العنود: والله تعرف المذاكره شاغلتني والامتحانات على الابواب ..
فيصل: بالتوفيق ان شاء الله
لحظة سكوووت ...
العنود: فيصل
فيصل: ياهلا
العنود: فيصل انت تعزني؟؟
فيصل: وهذا سؤال تسألينه يالعنود انا مو بس اعزج أنا ..
العنود قاطعته: تكفيني المعزه ... والي يعز انسان يخاف عليه صح ؟؟
فيصل وهو مستغرب من لهجة العنود: أكيييد بس وش قصدك
العنود: فيصل انت تشوف الي انا أسويه باني اكلمك صح ؟؟
فيصل غمض عيونه وخذ نفس : وش طاري هالسؤال عليج
العنود: جاوبني وبكل صرااحه
فيصل: لا مو صح..
العنود: طيب مدام انك تعزني وتخليني اسوي شي مو صح شنو تسمي هذا؟؟
فيصل سكت: العنود انتي شفيج؟
العنود والعبره خانقتها : ولا شي .. فيصل بذمتك كم وحده في مدرستي قايل لها انك تكلمني؟؟
فيصل وهو بادي يفقد أعصابه : ولا وحده
العنود: فيصل عن الكذب_قالتها وهي مو حاسه_
فيصل: انا اكذب ..؟؟
العنود: انا مو قصدي انك كذاب ..بس انا يا فيصل محترمتك ومقدرتك ومعزتك عندي زي اخوي _ هي يوم قالت كذا فيصل حس ان كل شي رااااح كل شي توقعه الا هذا الشي _ الصراحه انصدمت يوم جاتني وحده من البنات وقالت لي ان فيصل اخو سهى يحب وحده في المدرسه اسمها العنود وقالت لي البنت لا يكون انتي ؟؟..
فيصل وكان معصب من كلام العنود : وش رديتي عليها
العنود: طبعا قلت لها اسم الله علي هذا الي ناقص في ذيك الساع استحقرت نفسي اسوي شي وانا اعرف انه غلط ولا بعد اقول اني ما اسويه وانا اسويه
فيصل: طيب وش دراج ان العنود الي أحبها هي انتي يمكن اقصد وحده ثانيه ما في العنود في المدرسه الا انتي..
العنود لا شعوريا عيونها غرقت ونزلت دموعها كرهت نفسها بذيك الساعه وتحسفت على كل لحظه كلمت فيها فيصل ...
فيصل ظل ساكت شلون يقول كذا وهو يحبها العنود الحين بتتأكد انه لعاب هوماكان يقصد بالي قاله بس كلام العنود صدمه وما كان متوقعه وعور قلبه ...
................ ظلو الأثنين ساكتين نص دقيقه...................
فيصل : العنود انا ..
العنود وهي تمسح دموعها : فيصل اسمعني اول شوف انا ما نكر اني غلطانه وكلن يدري ان الي قاعد نسويه غلط بس الحلو ان نعترف بالغلط ... وانا اعترف بغلطي اني كلمتك بس اتمنى الي صار بينا ما يطلع وتقدر الأخوه الي كانت بينا ونفترق وكلن محترم الثاني يمكن انا توقعت اني انا العنود الي كانت تقصدها البنت لاني انا اكلمك فتوقعت هذا الشي على العموم صدقني اني اذكرك بكل خير مهما يكون يوم من الايام وسعت صدري وضحكتني وكنت معي مثل الأخو واكثر وطيبه قلبك الي ما ادري شقول عنها ..
فيصل وللمره الثانيه يحس ان العنود تجرحه بالكلمه هاذي : اوكي العنود مدام هذا قرارج انا ما راح أغصبج صدقيني انج غاليه وعزيزه علي والي يمسج بكلمه كأنه ماس اختي سهى وصدقيني ان غلاتج من .... وسكت...
العنود: ادري مستحيل اجي غلاة سهى مهما يكون هي اختك وانا ..
فيصل يقاطعها: وانتي حبيبتي
العنود صنمت وما عرفت شتقول وحست الدنيا كلها ضايقه فيها من قال هالكلمه لا مستحيييل :.......
فيصل: العنود يمكن تحسبيني اني اكذب عليج بس صدقيني من أول مره يوم سويت لج المقلب وانتي شاغله بالي .. انا ما انكر اني كلمت بنات قبلج ويمكن في الفتره الي كنت اكلمج فيها والبنت الي قلت لها اني احب وحده اسمها العنود هي عندكم وانا قلت لها لان ما بغيتها تتعلق فيني و وانا قلبي ما يحبها ولا لها مكانه فيه ولا كان ودي أضرها وقلت لها لان من جد ما كنت ابي الا انتي وكان ودي اقول للعالم كله بغلاتج ...
العنود: ...................
فيصل: اوكي ما بي اطول عليج شدي حيلج في الأختبارات وهالله الله بالنسبه الي تبيض الوجه
العنود خنقتها العبره ومو قادره تتكلم بكلمه وحده ودموعها تسيل على خدودها أربع أربع
فيصل : العنوود وينج؟؟
العنود وصوتها واضح عليه الصياح: معاك
فيصل : العنود لا تزعليني عليج يلا امسحي دموعج مو اول مكالمه دموع واخر مكالمه دموع _قالها وقلبه يعوره على الكلمه_<<اقصد اخر مكالمه >>
العنود تذكرت اول مره كلمته فيها وضحكت..
فيصل: ايوه خليج دوووم كذا العنود الي الابتسامه والضحكه ما تفرق وجهها
العنود: انا اسفه فيصل وسامحني اذا اخطيت عليك
فيصل: مسموحه يالغاليه وانا الي اسف ومهما تسوين مثل العسل على قلبي عادي
العنود: تسلم
فيصل: الله يسلمج يالله تامريني بشي
العنود: سلامتك
فيصل : الله يسلمج مع السلامه
العنود: مع السلامه
وظل كل واحد حاط اذنه على السماعه يستنى الثاني يسكر
فيصل : يلا سكري
العنود: انت اول انا دايم اسكر قبلك
فيصل: طيب لا تغيرين عادتنا وخليها زي ما هي
العنود: اوكي
فيصل : العنوووووود
العنود قالتها بشوووق: لبيييييييييييه
فيصل ابتسم لانه يحب هالكلمه واااجد: بشتاقلج
العنود: تشتاق لك العافيه
فيصل : اوكي يلا
العنود: مع السلامه وعلى طول سكرت وحطت راسها فوق المخده الي ملتها بدموعها ..وفيصل الي ضاق خلقه يوم عرف ان العنود تعتبره مثل اخو لا اكثر














توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:42 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]




جا السبت والبنات حالتهم حاله اول يوم في الاختبارات الابلات مرو عليهم وقامو يهدونهم
دخلو القاعه كل وحدة سمت بالله وتوكلت عليه وبدت تحل الأسئله ..

مو لازم أقول شلون مرت الأسبوعين عليهم كانت حالتهم حاله كله في المذاكره العنود ما صارت تنشاف ترجع من المدرسه تنام لها ساعتين او ثلاثه وتقعد في غرفتها مع كتابها الى الساعه 12 عقب تسكر الكتاب وتنام وتقوم الساعه 3 الفجر وهذا حالتها طبعا امها وابوها دوم يجونها للغرفه ويشوفونها اذا تبي شي أولا
وهاذي كانت حالت الهنوف ودلال بعد حاطين كل جهدهم في المذاكره ...

الحمد لله مرو الاسبوعين وكانو أثقل اسبوعين مرو بشكل بطيئ على بنات الثانويه العامه وعلى الكل مثل البرق ما حسو فيها ...
يوم الأربعاء بعد ما طلعو البنات من القاعه .. وكانو في قمة السعاده وفي نفس الوقت زعلانين
فرحانين انهم خلاص خلصو هم المذاكر والاختبارت ..
وزعلانين لانهم بيتفارقون ..أيام الثانوي ايام مافي احلى منها البنات هبال ووناسه وكلهم مع بعض ومقالب وخناق وحوسه مع المدرسات وهرب من الحصه وأشياااء وأشيااء كثيييره عاد كل وحده وذكرياتها ..

عنود كانت حالفه تطلع كل حرتها يوم الاربعاء ويا صديقاتها جابوا بلونات وبخاخات وطبعا اطباق وخراااابيط وقعدو يستهبلون ...
قبل ما يطلعون كل وحده قامت تودع الثانيه لانهم بيتفرقون وما يدرون الدنيا تجمعهم مره ثانيه والا لا
العنود كل ما سملت على وحده عطتها مصاصه وبطاقه المصاصه هذيك الحمرا الي على شكل قلب والبطاقه كان مكتوب فيها

زمان أول احس انه زمان ما عليه قصور
نحب ونخلص النيه وتجمعنا محبتنا
زمان ما فيه لاغيبه ولا حتى نفاق وزور
ياليته بس لو يرجع ونسترجع طفولتنا
صغار وقلوبنا بيضه نعيش في عالم محصور
صحيح صغار في التفكير لكن ما علينا قصور
نخطط نكسر اللعبه وتسعدنا شقاوتنا
نروح المدرسه بدري ونضحك داخل الطابور

الهنوف: شنسدح ما بقى شي على الفجر
خذت العنود المخده وحطتها وراها ومدت رجولها وقامت تطالع السقف
الهنوف: الي ما خذ عقلج يتهنى به
العنود خذت نفس : تدرين الهنوف
الهنوف: وشو؟؟
العنود: بعد ماقالت لي اسيل عن فيصل تحسفت قد شعر راسي اني كلمته قعدت افكر بأبوي وحمود وعبد الله والكل لو درو عني ... وقبل كل شي يعني هم ما قصرو معاي ليش سويت كذا ؟؟
الهنوف: نزوه ويمكن فضول ,,
العنود: والله ما ادري بس استحقرت عمري اتطنز على الناس وانا مثلهم
الهنوف: العنود لا تقولين كذا انتي ما سويتي شي والحمد لله الكلام الي بينكم ما تعدى كلام الاخو مع اخته
العنود: هذا الشي الوحيد الي كان محببني في فيصل يعاملني كأني اخته
الهنوف : ما اتوقع
العنود: مو مهم اهم شي اني انا معتبرته مثل الاخو بس ولو السالفه على بعضها غلط
الهنوف: حطي حل لهالموضوع ترى ما يصلح الي تسوينه اليوم دق عليج وانتي كله مطنشه لازم تتفاهمين معاه انتو ما تخانقتوا عشان تحقرينه
العنود: بس احس مالي وجه اكلمه
الهنوف: خليها اخيره وتفاهمي معه
العنود: هذا الي بيصير ان شاء الله الله يقدرني
الهنوف: ان شاء الله
اذن الفجر قامو صلو وعقب ناموا ...
*****
الكل مو عارف ليش سامي راح يسافر وكذا فجأه بدون اسباب الوحيد الي كان يدري نايف عشان كذا كان مقدر الوضع ..
اليوم الي بعده قالهم نايف وطبعا انصدموا وعصبو الام قامت تبكي وصارت حاله في البيت
نايف قالهم انه سافر بس ما يدري وين ولا ليش ...
الله يعينهم شلون صارت حالتهم وخاااصه امه

نحاول نزعج العالم في روحتنا وجيتنا
وعشان نأخر الحصه نخبي علبة الطبشور
نشاغب بس في الاخر تميزنا برائتنا
نحب الضحك والهيصه نحب النط فوق السور
نفرفش ليه ما نفرفش مدام الضحك عادتنا
ولكن دارت الايام وبان الخافي والمستور
وصار الهم متعلي على قمة سعادتنا
كبرنا وصارت الدنيا تصف احزاننا بالدور
تهدينا الألم والهم غصب عن عين رغبتنا
تعبنا من بلاوينا أحد ضايق وأحد مقهوور
كلن غارق بهمه وفي الاخر تشتتنا
وانا ما اقول غير الي ياليت ان الزمان يدور
ويرجع للورى فتره نعدل وضع عيشتنا

محبتكم المرجوجه الي مستحيييل تنساكم : العنود
وكاتبه تحت اسمها : ولو نفترض عني يقولون مرجوج ..... قل دايم الطيب تجي فيه رجه

لان دايم كانوا يسمونها المرجوجه على هبالها بس الكل كان يعرف بطيبة قلبها الي مالها مثييل ..


سهى رجعت للبيت طبعا غير عادتها رجعت شوي متأخربعد الهبال الي صار مع البنات مالقت احد في البيت اسئلت الشغاله قالت لها ما ادري وانها ما شافتهم من الصباح ..
سهى استغربت .. دقت على مرت أبوها وقالت لها انهم في المستشفى أبوها شوي تعبان وودوه المستشفي
وانهم الحين راجعين ....
سهى كانت خايفه لان ابوها في اخر الايام كان تعبان وااجد وهو اصلا مريض بالقلب ..
دقت سهى على فيصل وطمنها ..
ابوها جاه ضيق تنفس الصباح بعد ما طلعت على الساعه 7 ونص تقريبا وعلى طول ودوه للمستشى هو كان في حالة غير مستقره بس ما حبو انهم يضايقون سهى وطمنوها على حالته ..سهى من التعب ما نامت امس راحت لغرفتها وخذت لها دش وناااامت ..

سلمان كان مستانس لان ملكته يوم الاثنين الجاي الا متشقق << هذا الي ما يبي يتزوج>> وطبعا الحبايب ذبحوه بالاتصالات بس يا انه مايرد او يسكر الجوال او يرد ويقول مشغول وسفط كلن راح وما بقى الا ليلى الي كانت تحبه من جد .... أما رفعه فكانت تستعد وهي الى الان ما عرفت انه سلماان ...
وجواهر الله العالم فيها كانت دوووم تفكر في سامي وتسأل عنه نايف وهو يطمنها... و سامي كلم امه وطمنها عنه لان نايف قاله انه تعبت كثثيير ..

العنود قامت على نهااية العصر بعد ما تنشطت كلمت الهنوف وقالت لها تجيها وقالت لها انها بتكلم سهى وتقول لها
دقت العنود على سهى ماترد ... دقت على البيت ما ترد ... فرسلت لها ..
عقب دقت على دلال بس اعتذرت لها لانها بتروح عند صديقتها
جا المغرب الهنوف جات وسهى مالها حس لا دقت لا رسلت ولا شي
الهنوف : دقي على البيت يمكن يردون
خذت العنود السماعه ودقت ولا احد يرد: ما في احد يرد
الهنوف: غرييبه
العنود: يمكن طلعو .
الهنوف : ما ادري يمكن ...
العنود : الا تعالي وشو بتلبسين في ملكة عمي سلمان
الهنوف: هذاك التايور الي شريته من الكويت
العنود: السماوي
الهنوف: ايه ..وانتي
العنود : والله ما ادري ما بعد قررت بس اذا نزلنا بكره السوق بشوف اذا ما لقيت شي بلبس من الي شريتهم من الكويت
وقعدو يسولفون ...
تقريبا الساعه 11 في الليل راحت الهنوف لبيتهم طلعت العنود فوق غرفتها شافت جوالها لقت فيه رساله من سهى ( اسفه العنود ماانتبهت لجوالي لاني كنت في المستشفى مع أبوي تعبان )
العنود خافت ودقت عليها ردت سهى وقالت لها العنود واستها وقالت لها ادعيله وان شاء الله يقوم بالسلامه ووصتها اذا قام تتصل فيها ...
العنود ضاق خلقها عشان خاطر سهى صديقتها واختها الغاليه وظلت تدعي لابوها يقوم بالسلامه ..


يوم الخميس العصر ....
طلعت فاطمه وساره مع بناتهم للسوق عشان يقضون لملكة سلمان لانهم كانوا لاهيين في الاختبارات وما جهزوا لها .......
.يوم الجمعه كانت الكل متجمع في بيت الجد كالعاده وطبعا الحريم كان اغلب سوالفهم عن ملكة سلمان وعرس ندى ومنى الي ما بقى عليهم شي ...
العنود: عمي حركاااات بتتزوج من قدك يالمعرس والله بنشتاق لك
بدور: وانا بخليه يطلع من البيت كان اموت أصلا ما اقدر على فرقاه
سلمان: احم احم
الهنوف: هههههههه والله بنشتاق لخناقكم
سلمان: ومن قالج بنوقف
العنود: ههههههه فديتك عمي لا تتغير اذا تزوجت
سلمان: انا بتزوج وحش عشان اتغير شفيكم علي
ريم: نحبك
سلمان: ادري .. والله حتى انا احبكم بعدين لا تخافون ما راح اطلع البيت شكبره وما فيه احد بجي انا وزوجتي وبنقعد معاكم
العنود: صدق عمي ؟؟
سلمان : ايه صدق
الهنوف: طيب واذ العروس تبي بيت بروحها
بدور: رفعه طيبه وما اتوقع بتخالف
العنود تلف وجهها على بدور وهي مستغربه : أي رفعه
سلمان: زوجتي
العنود والابتسامه شاقه وجهها : رفعه ما غيرها
بدور: أي ما غيرها
الهنوف : ولاتقوولون
بدور : الحين ما قالو لكم امهاتكم
العنود : قالو انها من بيت بو سالم جاركم بس ما توقعناها رفعه
الهنوف: وناااسه
العنود : تغمز لسلمان: والله وعرفت تختار
سلمان رد لها الغمزه وهو فاهم شتقصد: افا عليج
من جهه ثانيه الساعه 7 المغرب رفعه كانت تسولف مع نوف وجواهر في غرفتها
جواهر: الله يا رفعوو بعد كم يوم بتصيرين ملك لزوجك
رفعه: شدعوه هو بيشتريني عشان يملكني .. بعدين تو الناس عقب يومين الملكه
نوف : الا تعالي شسمه
رفعه تطالع نوف وهي تضحك : عاد تدرين .. والله ولا ادري شسمه
جواهر ونوف ميتين من الضحك
جواهر : بعد يومين بتملكين ولا تدرين اسم زوجج
نوف : صدق انج نكته يا بنت عمي
رفعه: انقلعي هذا الي بقى نويف تطنز على يلا ذلفي
نوف وهي طالعه من عندهم : من غير مطرود انا بنزل اجيب لي ببسي حد يبي شي
جواهر +رفعه: لا
طلعت نوف ..
جواهر : انتي من صجج ما تدرين وشو اسمه
رفعه: اجل اتغشمر معاج انا أي من صجي ..تعالي امي قالت لي انه من عايلة بو عبد العزيز جارنا
جواهر : لايكووون...
ويقطع سوالفهم صوت الجوال
رفعه: او الطيب عند ذكره هاذي العنود_ وترفع_ هلا وغلا
العنود: هلا بزوجة عمي
رفعه وعلااامات التعجب على وجهها : توني بعد بكره بملك كلتوني بعدين تعالي أي عم ؟؟
العنود: بعد في غيره عمي سلمااان خطيبج ولا تزعلين (تقصد خطيبج مب زوجج )
رفعه وكان احد صاب عليها ماي باااااااارد قعدت متجبسه وفاتحه عيونها بس سوت روحها تدري عشان ما تفشل عمرها
العنود: شخبارج شمسويه ولا تسالين يالقاطعه والا كل هذا شاغلج عمي
رفعه: ههه لا شدعوه بس تعرفين لهيت باختبارات الجامعه عاد احنا قبلكم عقب قعدت اجهز للملكه وخبصه تعرفين الا تعالي شسويتي في الامتحانات ان شاء الله زين
العنود: والله الحمد لله بس نستنى النتايج نهايه الاسبوع الله يستر
رفعه : الله يعين ان شاء تطلع وتفرحين فيها اتذكر العام انا على اعصابي
العنود: أي والله احس اني بموووت ابي اعرف
رفعه: يالله هانت المهم خلصتو اختبارات
العنود : أي والله اوكي حبوبه لا اطول عليج ان شاء الله نشوفج في الملكه انا حبيت بس اباركلج
رفعه : الله يبارك في عمرج عقبالج يالغاليه تسلمين
العنود: الله يسلمج مع السلامه
رفعه: مع السلامه .. جواااااااااهر
جواهر: هاه شفييج ما خليتيني اكلمها
رفعه : تدرين من طلع
جواهر : مين
رفعه : سلماااان
جوااااهر: حلللللللللللللفي
رفعه : والله هذا العنود داقه تبارك ..
جواهر: هههههههههههههه والله ما عمري شفت وحده مثلج والله انج نكته
رفعه: الا مسرحيه مو بس نكته .... بعد زين اني عرفت والا كان تورطت يوم الملكه كان اشوفه واتخرع
جواهر: تخيلي يغمى عليج
رفعه: ههههههه تكتب في التاريخ والله
جواهر: هههههههههههه في تاريخ العائله وانتي الصادقه
رفعه: والله انج ما تستحين تطنزين علي بعد اسم الله علي ..
جواهر: هههههههههههه توها تحس الاخت
رفعه: نشووووف اذا جاء سعيد الحظ شنو بتسويين
جواهر في هاللحظه اختفت الابتسامه من على وجهها على طووول
رفعه: امزح امزح تطنزي عادي بس لا تضيقين خلقج ما احب اشوفج زعلانه
جواهر ابتسمت ابتسامه حزن وخذت نفس قوي : الله يرجعه بالسلامه
رفعه: اميييييين
رفعه انصدمت من عرفت الي بتتزوجه سلمان بس فرحت من قلبها لانها كانت تحس انها تميل له ..
مر اليومين بسرعه والحمد لله ابو سهى طلع من الحاله الي هو فيها وراحت العنود مع ابوها يزورونه وطبعا كانت مخبره سهى من قبل وكانت تدعي ربها ان فيصل ما يكون هناك والحمد لله ما كان موجود ..

جا يوم الاثنين واليوم كلن مختبص بشكل مو صاااحي خاااااصه بدووور لان ملكة اخوها الغالي سلمااان
وسلمان اهو الثاني مرتبش ...
بعد العشا الكل كان جاااهز وراحو بيت العروسه انزفت العروسه وشافها سلمان الي كان طاااير من الفرحه والابتسامه ما فارقت وجهه طول اليوم وكان شكله روووووعه يطيح الطير من السما كل البنات تخبلووو عليه
بعد ما قصو الكيك ولبسها الشبكه ولبسته الخاتم طبعا قعد وياها على انفراد بس رفعه كانت تعرف سلمان وجرائته وكانت مستحيه مرره فدخلت معها واااحد من البزران ..

وهم قاعدين في المجلس بروحهم وطبعا سلمان باط كبده هالي مرتز معاهم
سلمان: مبروووك
رفعه: الله يبارك فيك
سلمان: شخبارج
رفعه: الحمد لله وانت شخبارك؟
سلمان: دامج قدامي بعد شلون تبيني اكون ..
وتوه بيقوم يقعد جنبها وشاف الولد
سلمان: شسمك حبيبي؟؟
الولد: بندر..
سلمان: شرايك تروح تجيبلي ماي
بندر: هذا الماي قدامك
رفعه: ضحكت
سلمان: عاجبج انه فشلني هاه بس اوريج .... عندكم بقاله
بندر: أي
سلمان: اتحداكم اصلا انتو ما عندكم بس احنا
بندر: والله عندنا تبي اجيبلك ببسي
رفعه ميته من الضحك على سلمان
سلمان: طيب روح جيبلي عشان اصدقك
بندر : ما عندي فلوس
سلمان :المشكله بوكي مو معاي _ ويدخل يده في الجيب _ لحظه خذ هذا كل الي عندي في جيبي وعطاه عشرين ريال
بندر: البيبسي بريال
سلمان: لاحوووول خذ العشرين كلها لك
بندر :شكرا بروح اجيب الببسي واجي وطلع
رفعه والى الان مو قادره تمسك روحه من الضحك على الي سواه سلمان
سلمان لف على رفعه وغمز لها : اعجبج
رفعه بغت تمووووت من غمزته وفي قلبها ياربييييي يهبل ونزلت راسها
سلمان: قام وجلس جنبها : امووووت انا في الي يستحون
وقعد يسولف معها ساعتين تقريبا وبالموت طلع وعطاها رقمه

اما البنات داخل فكانوا مستانسين ضحك وسوالف ورقص وعلى الساعه 12 طلعو المعازيم وكلن رجع لبيته...

اليوم الثلاثاء طلع ابو سهى من المستشفى وكان قاعد في بيته منسدح على السرير الي حاطينه له في المجلس عشان الرجال الي يجون له ...
الظهر كان قاعد ومعاه ولده فيصل وسهى ..
فيصل كان سرحان بالعنود اااااااااه شقد انا مشتاق لج شهر ولا ادري عنج شي ..
يقطع تفكيره ابوه: اقول فيصل
فيصل: هلا يبى امر
بو فيصل : مايامر عليك عدو ياولدي بس بغيتك في موضوع
فيصل: امر يبى ..
سهى: اوكي انا اخليكم
بوفيصل : تعالي حتى انتي ابي رايج فيه ..
سهى: ان شاء الله
بو فيصل : فيصل انت خلاص خلصت دراستك هالسنه وماشاء الله عليك خلاص عارف امور الشغل في الشركه زين ..
فيصل: بفضل الله ثم بفضلك يبى
بو فيصل: ودي اشوفك معرس ياولدي
سهى في قلبها يااربي ليش خليتني اكون في هالموقف وقعدت تراقب فيصل ..
بوفيصل يكمل كلامه : وانا كلمت عمك في موضوع خطبتك لبنته ووافق واشاء الله اول ما اقوم بالسلامه نروح نخطبها لك ..
فيصل حس قلبه انقبض يوم ابوه جابله هالطاري وماوده يقوله شي ويضايقه ..
فيصل: انت قوم لنا بالسلامه يبى وان شاء الله ما يصير خاطرك الا طيب ..
بوفيصل: تسلم ياولدي بس خاطري اشوف عيالك قبل ما اموت
فيصل: بعد عمر طويل يبى
بوفيصل: وانتي سهى شرايج في بنت عمج مي
فيصل يطالع في سهى ..
سهى : والله ما ادري يبى الشور لفيصل هو الي بيتزوج
فيصل في قلبه يابعد عمري اختي
بوفيصل: عاد فيصل وين بيلاقي احسن من بنت عمه مي ..



جا الأربعاء والكل على اعصابه العنود والهنوف راحو بيت جدهم من الظهر وطبعا ريم معهم يبون يضيعون الوقت عشان ما يحاتون النتايج ..
جا اللليل وهم على اعصابهم وقاعدين على النت فاتحين الموقع يستنون النتايج وكل وحده تدعي جات الساعه 12 وجا وقت تنزيل النتايج وطقت الساعه الي كانت في الصاله طن طن طن طن 12 مره
ريم : الله يعين حشا كان احنا سندريلا
العنود سكتتها بخزه خلتها تنظم
الكل هدووووووووء
اول ما دخلو السجل حق دلا غمضت عيونها
بدور الي كانت قاعده تطلع النتايج : الله يستر
اول ما شافو النتيجه
بدور:97
دلال : وااااااااااااااااااااااااااااااااي الحمد لله يارب ومن الفرحه قامت تصيح وتلم العنود والهنوف ودانه وريم والكل من الفرحه وباااااست بدور على خدها
بدور: خديييييييييييي ابييييييه
دلال: هههههههههه من الفرحه
ياعمري ماتنلام علمي يهد الحيل ..
الهنوف: يلا دوري
بدور : يلا حطت الرقم وسمت بالله
الهنوف حاطه يدها على وجهها وتدعي
بدور: 98،50% ياااااااااااي الهنوف
الهنوف : الحمد للللللللللللللللللللللله ياااااارب
العنود تلم الهنوف : تستاهلين يالغاليه مبرووووووووك
والكل قام يسلم ويبارك لها
العنود: يلاااا ما بقى الا انا ما اصبر بسرررعه
بدور: ان شاءالله حطت الرقم وقعدو ينتظرون
العنود: ياربي والله اني تعبت يارب ياارحم الراحمين هلكت واناادرس يارب فرحني يارب استر يااارب
بدور: العنووووووووود نسبتج
العنودمغمضه عيونها : يلاااااااااااااااااااااااااااااا
الهنوف : كللللللللللووووووووش
ريم: وااااااااااي 99 %
العنود نقزت من مكانها : وااااااااااااااااااااااااااااااااي الحمد لله لك يااارب وتلم الهنوف ماني مصدقه الحمد لله يااارب
وقامت تسلم على الكل
وكل وحده دقت على امها وقالت لها وراحت ونقزت لجدتها ولمتها
فوزيه: مبروك يابناتي الله يجعلكم دوووم فرحانين الحمد لله
بدور: حركاااات العنود انا ما جبتها 99 ماشاء الله عليج
العنود: ههههههه اعجبج هلكت وانا اذاكر حولت عيوني من هالكتاب
الكل كان فرحان نتايجهم كلهم حلوه مرتفعه الحمد لله ..
العنود خذت الجوال ودقت على سهى ...
في بيت سهى ..
سهى كانت طالعه فوق تبشر ابوها بنجاحها ونسبتها الي كانت فرحانه فيها ..
فيصل كان تحت على الكميوتر لان هو الي طلع نتيجتها ..الجوال كان فوق طاولة الكمبيوتر دق الجوال فيصل يوم شاف اسم العنود حز خاطره كان وده يرد بس يسمع الو بس خاف انها تزعل او يحرجها وقام ينادي سهىىىىىىىى سهىىىىىىىى
سهى وهي نازله من الدرج : نعم نعم هذاني جايه
فيصل: الجوال _ ومد لها _
سهى خذت الجوال وعلى طول رفعت وكانت متاكده انها العنود: الووووووووو
العنود: هلا وغلا باركيييييلي
سهى: مبرووووووووووك ها كم
العنود: 99
سهى: مبروووووووووووووووك كلللللووووووش ياقلبي والله تستاهلين
فيصل قلبه متحقرص ووده يعرف كم ..
العنود : الله يبارك فيج ياقلبي وانتي
سهى: ما تتوقعين انا ما صدق انا الي ما عمري فتحت كتاب جبتها ماادري شلووون
العنود: قولي ماشاء الله ترى ما ينظل المال الا صاحبه هاه كم
سهى: ماشاء الله 93
العنود: زييييييييييييييين مبروووووووك يالدبه والله تستاهلين زين الحمد لله
سهى: والله ما توقعتها اعلى شي قلت يمكن 89 بس الحمد لله تعالي والهنوف
العنود : حتى هي الحمد لله 98،50% ودلال 97%
سهى: ماشاء الله عليها دلول يالله الحمد لله جابت هالنسبه وهي علمي الله يوفقها
العنود: اميين اوكي حبوبه سلاامي للكل عاد لازم نشوفج في هالمناسبه ..
سهى : ان شاء الله ابشري يلا الغاليه سلمي على البنات مع السلامه
العنود : مع السلامه
فيصل قام من على الكرسي وقعدعلى الكنب قدام التلفزيون وسهى تطالع فيه وهي تضحك تحسه متحقرص مو قادر يتكلم لان العايله الكريمه موجوده
فيصل سكت وسكت بس ما صبر: ها كم جابت صديقتج
سهى: اممممممم العنود والا الهنوف والا دلال
فيصل: رافع حواجبه ويطالعها بنظره وده يذبحها
مرت ابوها : ياحليلها العنود كم جابت
سهى: ما شاء الله عليها 99
فيصل ابتسم وقال في قلبه :الحمد لله يارب مرت ابوها: ماشاء الله الله يوفقها
سهى: أي والله تستاهل العنود

كان الكل مستانس ومتشقق من الوناسه البنات راحو طلعو الكيكه الي كانو شارينها ويالخرابيط وقعدو سهرو عليها ... ونامو في بيت جدهم
فيصل صبر وصبر وصبر بس ما قدر راح رسل للعنود..(ألف مبرووووووووك والله فرحت لج من قلبي )
العنود قرأت الرساله وابتسمت بس مارسلت له وفرحت انه تذكرها وبارك لها

الخميس قعدو الساعه 9 غصب عنهم عشانهم في بيت الجده ومستحيييل تخليهم يناومون فطرو وعينوا خير عقب كلن رجع بيته ..
الجمعه والبنات متجمعين في بيت جدهم...
العنود: بناااات ان شاء الله على نهايه الاجازه بسوي حفلة تخرج ...
بدور: وليه نهاية الاجازه
العنود: بس لان الحين ما راح يمدي صديقاتي مو كلهم بيكونون موجودين بعدين ابي اجهز لها زييين والا شرايكم الهنوف ودلال
الهنوف: والله كيفج
العنود: شنو كيفي نبي نسويها مع بعض
دلال: تصديقين فكره



العنود: تو الناس
الهنوف: والله خوش فكره
تمو البنات يسولفون ..
منى عرسها بعد اسبوعين وبعده بأسبوع عرس ندى ..
مرو هالاسبوعين بسرعه ولا احد حس فيهم قبل العرس بثلاثةأيام البنات راحو للمشغل عشان يقيسون الفساتين
العنود : هاه شرااايكم
ريم : الله يجننن العنود
العنود: ثانكس .. ها يمى خالتي حلووو
فاطمه (خالتها) : الا يهبل يكفي انج انتي الي لابسته
ساره : أي حلوو
العنود: الا وين الهنوف
تطلع الهنوف :انا هنا
العنود: الله الله حركااااات يجنن
ريم : الي يشوف يقول توام
العنود: عن الشلخ شجاب لجاب طبعا انا احلى
الهنوف: مالت عليج هايمى زيين
فاطمه : أي زين لا تخافين
الهنوف: اشوه حتى المقاس زين مو واسع
العنود: الله يغربل هالاختبارات خلتج تضعفين صرتي عوود
الهنوف: لا تحطميني جسمي حلووو
ريم: ما عليج منها يهبل جسمج اجل هي الدبه
العنود: انا دبه
ساره: بسكم فشلتونا قدام الله وخلقه... ريم خلص فستانج
ريم : أي راحت تجيبه
جا فستان ريم وقاسته وطلع تمام ..
العنود والهنوف موديلاتهم مثل بعض كانت عباره عن تنوره لونها سكري القماش الطايح شيفون وعند الخصر كله خرز لونه وردي بدرجاته ومتنثر على التنوره كلها من فوق ويبدا يقل من تحت وطبعا كان طويل ويسحب .. فوقه بلوزه كات كلها خرز نفس الخرز الي متناثر على التنوره بس كانت البلوزه كلها مشكوكه باللون الوردي بدرجاته كان الفستان ناااعم وحلو ويناسبهم كبنات ..
اما ريم فكان لون فستانها تركواز ...



مرو الثلاث الايام وجا يوم العرس منى الكوافيرا جاتها للبيت وكانت معها امها وجدتها وبدور ودلال هم جابوا الكوافيرا للبيت عشان يقعدون مع منى اما الباقي فراحو للمشغل وعلى المغرب الكل كان جاهز تقريبا راحو للأستديو وصورو ..
الساعه 9 كان الكل في الصاله مرتبشين وطق ووناسه وماشاء الله كل وحده أحلى من الثانيه ..
رفعه وبنات عمها جاو وكملت الوناسه ..

الكوشه كانت على الطراز القديم كلها سعف وتحتها رمل متناثر وفيه زي اللمعه الذهبيه والخلفيه كأنها ليل وفيها نجوم والكرسي الي قاعده عليه الي هو داخل هذا البيت الي كله خزف وسعف كرسي خشب كبير وملفوف حوله زي الجبال كان الشكل مره حلو حتى الطاولات كانت الاغراض الي عليها زي التراث كان الشكل روووعه واستانست عليه الجده فوزيه واااجد...
المهم الساعه 11 زفو العروسه سكرو كل اللمبات ( النور) الي في الصاله وسلطو نور على العروسه بس وكان في النور زي اللمعه وزي الفراش الي يتطاير لونه ذهبي كان شكله روووعه ...كانت تتمشى فوق الجسر ووراها رزان وشهد كانو لابسين فساتين زي بعض لونها ذهبيه بس حلوه ناااعمه وشكلهم زي الفراشات وماسكين في يدهم شموع ... وحتى منى كان فستانها ابيض وفيه تطريز بسيط بالذهبي .. وهي تتمشى كان في مؤثرات صوتيه زي الريح وشعر ينقال عليها .. وكانت قدامها المصوره
وقفت فوق المسرح ولفت وجهها على الناس فتحو اللمبات وبدا الطق ... والكل قام يكبر ويلولش لها
قعدت على الكرسي والبنات كانوا حواليها والي يرقص والي يجي يبارك لها ..بعد ساعه تقريبا دخلو المعرس الي هو فارس وطبعا الحريم تغطو .. وصل لعند الكوشه وقعد جنب منى وتصوروا ..طبعا التلولش والخبصه والتعليقات لازم تكون موجوده ..
وهم طالعين كانت نفس الدخله نور على المعرسين وشعر وداع لهم وان الله يحفظهم ويسعدهم وزي كذا...
عقب المعرسين راااااحو الله يحفظهم والمعازيم جا وقت عشاهم وراحو تعشو والي طلع طلع والي قعد وكمل سهرته رقص ووناسه مع البنات لين الفجر ...
اليوم الثاني في بيت الجده الكل طالع وداخل يبارك لها ويعطيها هدايا العروس الي ما قدرو يجون للعرس
كانت الصباحيه في الليل لان الكل كان تعبان وهلكان ما ناموا الا على الفجر مافيهم حييل تكون الصباحيه عزيمة غدا فخلوها على العشا ..
الفجر الساعه6الصباح الطيارة بتطير ... هي وفارس كانوا متفقين يروحون يومين لمكه عقب تروح معه للجبيل بيتها يقعدون كم يوم وبعد ما تحضر عرس ندى الي كان في نهايه الاسبوع راح يسافرون
منى سلمت عليهم من الليل لان راح تروح المطار مع زوجها فارس الفجر على الساعه خمس تقريبا ..



العصر في بيت الجد كانت قاعده بدور وأمها في الصاله يتقهوون
فوزيه : اقول يمى بدور
بدور: امري يمى
فوزيه : ام جاسم داقه علي اليوم
بدور: أي ام جاسم يمى
فوزيه : ام ساره فاطمه حريم اخوانج
بدور: ايييه عرفتها ..شخبارها
فوزيه: الحمد لله بخير وعافيه تسال عنج
بدور: سالت عنها العافيه ... خير شفيها داقه انا شفتها معاج في عرس منى
فوزيه: أي هي مو داقه عشان منى داقه عشانج
بدور مستغربه: عشاني ليش ؟؟
فوزيه: تبي تخطبج لولدها طلال
بدور بلعت ريقها : ........ ساكته .......
فوزيه : شفيج ساكته ما تتكلمين
بدور: شقول يمى
فوزيه: والله يابنيتي لا تقولين شي الحين فكري زين ورديلي خبر أنا قلت لابوج ولاخوانج وطبعا يكفي انه ولد بوجاسم والكل يعرفه وما عليه كلام والحمد لله شغلته زينه وما يعيبه شي واهله خوش ناس واحنا ويكفي ان اخوانج مناسبينهم ...
بدور عاد انا هاذي السالفه الي ما اطيقها : ان شاء الله يمى افكر وارد لج خبر بس لا تستعجلون علي
فوزيه: ام جاسم متمسكه فيج وقالت عطيها وقت تفكر زي ما تبي
بدور: ان شاء الله يمى ..

وهذا بدور انخطبت الحين بس ياترى بتوافق اولا بدور متعوده على امها وابوها والبيت والمناقر مع سلمان وبس تجي في بالها أي فكره انها تبعدها عنهم ترفضها بشده ... فكيف انها تترك البيت بالكل وتطلع منه كا ن هالشي صعب على بدور بس هاذي سنة الحياة ...

ابو سهى الحمد لله استرد صحته واكثر من الاول وكان خلاص ناوي يروح بكره يخطب بنت اخوه لفيصل وفيصل مو عارف هل يرفض ويزعل ابوه وكان خايف على ابوه لانه توه طالع من المستشفى والدكتور قال حاولو انكم تجنبونه أي شي يكدر خاطه او يخليه ينفعل لان يضر صحته .. وفي نفس الوقت ما يقدر ينسى العنود وحبها الي في قلبه ولا قاله لاي احد حتى سهى الي هي اقرب الناس له ..
اليوم بو سهى مقرر انهم يروحون يخطبون لفيصل ... سهى كانت حاسه بفيصل بس ما كان بيدها شي
راحت له الغرفه وطقت الباب
فيصل : ادخل
سهى وابتسامه على وجهها : اهليييين
فيصل يرد لها الابتسامه بس كانت ابتسامه باهته : هلا والله
سهى: شخبارك
فيصل: الحمد لله
سهى: شفيك زعلان هذا وجهه واحد بيروح يخطب اليوم
فيصل لف عيونه عليها وشافت الحزن كلله فيها : تدرين سهى والله اني ما وافقت الا عشان ابوي لاني خايف عليه ..
سهى: لا فيصل لا تقول كذا والله مي حبوبه وتستاهل كل خيير ويكفي انها تحبك
فيصل: تحبني ؟؟
سهى: أي تحبك وميته عليك بعد ..
فيصل : حبتها العافيه بس انا ا احبها
سهى انصدمت : فيصل انت شقاعد تقول
فيصل قرب لسهى وحط عيونه بعيونها : سهى ما في احد يفهمني غيرج لا تحاولين تقنعيني بالموضوع انا بتزوج مي عشان ابوي فقط لا غير وبحترمها كبنت عمي وما اتوقع اني راح احبها ..
سهى: كلهم يقولون واذا تزوجوا تشوفهم ميتين على حريمهم
فيصل: هذولا الي قلبهم في الاصل ما يكون في احد
سهى وهي حاسه بالي راح يقوله فيصل: وانت فيه أحد
فيصل خذ نفس : ايه فيه
سهى: أقدر أعرف منو ؟؟
فيصل بعد عن سهى وراح وقعد فوق سريره : يعني تسوين نفسج ما تدرين ؟؟
سهى بتردد: العنود
وقبل لا يرد فيصل دق جوال سهى

سهى: الطيب عند ذكره ورفعت ..فيصل على طول وجهه نظراته لسهى
سهى: اهليين
العنود: هلا والله
سهى: كيف الحال
العنود: بخير وانتي شخبارج
سهى : الحمد لله
العنود: ها وينج من زماان عنج ما نسمع حسج
سهى: والله لاهيين ها ما قلتيلي شخبار منى بعد العرس
العنود: هههه الحمد لله زينه يلا عقبال ندى عاد مالي دخل تجين يعني تجين
سهى: ان شاء الله قلت لابوي ووافق وحتى امي بتجي
العنود: زييين اشوه ونااااسه
سهى: وناسه وبس
العنود: تعالي اليوم عندج شي
سهى: ليش
العنود : بنروح مع امي وخالتي الراشد قلت امر عليج ونروح نسوق ونتعشى مع بعض
سهى: ويييي حاسفه والله ودي بس .._ وتطالع فيصل _
العنود: بس وشوو عندج طلعه كنسليها
سهى: هههههه حلوه ذي كنسليها لابس اليوم بنروح بيت عمي
العنود: لا حقه عليهم تعالي بس خل نستانس
سهى: اصلا حتى انا مالي خلق اروح بس مضطره
العنود: ليه عندهم عزييمه
سهى: ياليت لا
العنود: أجل
سهى : بنروح نخطب
فيصل يوم قالت سهى كذا نزل عيونه وخذ نفس عمييق ويقول في قلبه _ ما ادري يالعنود خطبتي راح تعني لج شي اولا _
العنود: تخطبون ؟؟؟ لميين
سهى: نخطب مي بنت عمي حق فيصل
العنود يوم قالت كذا سهى لا شعوري الابتسامه والفرحه الي على وجهها اختفو وحست قلبها يعورها وغصه في حلقها بس ما حبت تبين لسهى : صدق مبروووووووك ياحليله فيصلو بيتزوج
سهى أي كانت مستغربه من ردة فعل العنود : الله يبارك فيج ان شاء الله عقبالج
رفع فيصل وجهه لسهى الي كانت تطالعه ...
العنود: تسلميين أجل اذا كذا معذوره هذا فيصل الغالي يالله بالتوفيق ان شاء الله وباركيله نيابه عني
سهى: ان شاء الله
العنود: بس هااااا
سهى: وشو؟؟
العنود : أنا أول المعزومين على العرس
سهى: ههههه والملكه بعد
العنود: هههههه اوكي اخليج الحين عاد خل نشوفج قبل العرس
سهى: ان شاء الله على خير
العنود: يلا مع السلامه
سهى: مع السلامه
سكرت سهى وابتسامه على وجهها : العنود تبارك لك
فيصل : تصدقين سهى كنت ناوي أول ما تخلصون اختباراتكم أقولج تسألين العنود اني لو خطبتها بتوافق اولا
سهى حست ان قلبها انقبض من الي قاله فيصل : العنود تستاهل كل خير بس مابيدنا شي كل شي قسمه ونصيب
فيصل : الله يكتب الي فيه الخير

العنود من جهه ثانيه قامت تفكر بالي قالت لها سهى حطت راسها على المخده وقامت تتذكر فيصل وهباله ويوم البر والسوق وكل المواقف الي صارت لهم وابتسمت وتذكرت اخر مكالمه بينهم يوم يقولها وانتي حبيبتي غمضت عيونها ونزلت دمعه حااره كانت طالعه من قلبها الله يوفقك يا فيصل ويسعدك
العنود ما تدري ليش حز في خاطرها يوم قالت لها سهى انهم بيخطبون لفيصل هي صدق كانت تغليه وتعزه بس ما عمرها فكرت انها تحبه او شي من هالقبيل فتحت الدرج وخذت head phone حقها وحطت السماعات في اذنها فتحت الراديوا الا تسمع
فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب والطيبه
على طول سكرت المسجل وطلعت بره غرفتها ..
بعد العشا راحو للسوق وهناك قالت للهنوف كل شي .. ومن جهه ثانيه فيصل واهله راحو يخطبون وطبعا البنت كانت موافقه لان زي ما قالت سهى مي كانت تحب فيصل ...



مرو هاليومين على خير ورجعت منى من مكه سلمت على اهلها وراحت زارت أهل زوجها عقب راحت لبيتها في الجبيل ..
أول ما دخلت للبيت
منى: الجبيل مرره هاديه ما في احد في الشوارع
فارس: انا اول ما جيتها كنت أقول كذا بس خلاص تعودت على الهدوء
منى قامت تدور في البيت كان حلو ومرتب بس طبعا كان ناقصه أغراض كثيييره كان بيتها دورين قامت تدرور في الطابق الي تحت الي كان فيه مجلس وحمام تابع له للرجال وصاله كبيره ومطبخ ومفتوح على المطبخ غرفه الي هي غرفة الطعام وكان فيه حمام ثاني غير حق الرجال ..
طلعت فوق كان فيه صاله صغيرونه و3 غرف فاضيه غير غرفتها دخلت الغرفه وكان فارس توه طالع من الحمام بعد ما اخذ دش
منى والابتسامه على وجها: نعيما
فارس: الله ينعم عليج حبيبتي ..هاه عجبج البيت
منى: أي ماشاء الله واسع بس مو كأنه كبير علينا
فارس : هههه سويتي استكشاف.. شتقولين انا الي كنت قاعد فيه سنتين بروحي بس ما اعرف الا المطبخ والصاله هذا أكثر قعداتي فيه
منى: عاد الحين انا وياك ماراح تقعد بروحك ان شاء الله
فارس ابتسم وقرب جنبها : ان شاء الله ان ربي يقدرني واسعدج وباسها على جبينها
منى: وانا بعد
فارس :انزين قومي تجهزي عشان نطلع نتعشى
منى : ان شاء الله
فارس كان من النوع الهادي وتقدرون تقولون تقريبا نفس طبايع منى يعني حاله حال نفسه وكان مرررره طيب وحنون وهذا الشي الي خلى منى ترتاح له أكثر ..

مر هالاسبوع بسرعه واليوم عرس ندى وعبدالله ...
في بيت الجده وكلهم كانوا راجعين من المشغل وطلعو فوق يلبسون دلال قعدت تسولف مع جدتها وتوها بتطلع الا يدق التلفون رفعت دلال التلفون
دلال: نعم
عبداللطيف: السلام عليكم
دلال: وعليكم السلام
عبد اللطيف: مين
دلال: انت الي مين
عبداللطيف : انا عبد اللطيف
دلال تفشلت: هلا والله
عبداللطيف: دلال
دلال : نعم
عبداللطيف في قلبه الحمد لله انها رفعت هي : شخبارج
دلال: الحمد لله بخير وانت شخبارك
عبد اللطيف : الحمد لله بخير وعافيه بس ناقصني شوفتكم
دلال : مبروك عليك زواج ندى
عبداللطيف : الله يبارك فيج وانتي مبروك عليج زواج منى
دلال: هههه الله يبارك فيك
عبداللطيف فديت الضحكه
دلال: لحظه اناديلك جدتي ...جدتييييييي جدتييييي
عبد اللطيف: بس ما شبعت منك
دلال: قلت شي
عبداللطيف : لا ولا شي
دلال : اوكي هذا امي فوزيه معاك ..
في غرفة ندى الي كانت تاكل كتكات
الهنوف: السلام
ندى: هلا والله
الهنوف: خوش عروس الناس يوم عرسهم يخافون ما يشتهون ياكلون وانتي قاعده تبلعين بهالكتكات
ندى: حرام عليج ما كلت شي طول اليوم بعدين ليش اخاف
الهنوف: ما علينا وين الكوافيرا
ندى: راحت الحمام
الهنوف وهي طالعه : انزين قومي صلي ترى توه مأذن عشان مره وحده تحطين المكياج
ندى وبكل بروود: ما علي
الهنوف وقفت مكانها ولفت وجهها : وشو ما عليج
ندى: صلاة
الهنوف وهي تضحك : يالخااايسه هذا مو وقتها
ندى: عاد خليته وقتها
الهنوف: امي تدري
ندى: لا ولو سمحتي ما ابيها تدري
الهنوف : ههههههه والله انج رهيبه بس تعجبيني
<<<<< هاذي ندى مو صاحيه >>>



المهم على الساعه 8 الكل كان جاهز والساعه 9 كانوا كلهم في القاعه متجمعين
كوشه ندى والتصميم كله كان ورد جوري أحمر لانها تحب هاللون وتحب الورد فاختارته
ما ادري شقول لكم عن عرس ندى بس كان مرره رومنسي وحلووو حتى زفتها كانت هاديه وحلوه وكان العرس منظم لان ندى قالت ما تبي اطفال ( باستثناء رزان وشهد ودحومي ) ...
على الساعه 12 انزفت العروسه وصورت هي وزوجها عقب على الوحده طلعو .. سلم عليها الكل من الصاله لانها بتروح للبيت تبدل عقب على طول للمطار لانهم بيروحون ايطاليا ..
راحت ندى للبيت ومعها امها وابوها بدلت وسلمت على امها وابوها عقب جاها عبد الله وخذها وراحو ..
الساعه 3 كانوا على متن الطياره عبدالله ما سك يد ندى
عبدالله: تخافين
ندى: لا ليش أخاف
عبدالله: ما ادري بس كثيير يخافون من الطياره وخاصه عند الاقلاع
ندى كانك تدري اني منهم : ههه لا لا تخاف انا مب خوافه
كانت ندى قاعده من جهه الشباك مع وقت القلوع ضغطت على يد عبدالله وغمضت عيونها
عبدالله كان لاف وجهه عليها وهو مبتسم يوم فتحت عيونها وشافتها تفشلت وحمر وجهها وتوها بتشيل يدها الا ضغط عليها ومسكها
عبدالله: انا مرتاح كذا الا اذا كان يضايقك
ندى بحيا: لا شدعوه
نرجع للبنات الي كانوا رقص وهبال في العرس
الهنوف: يا حليلها ندوش الحين هي فووق في الطياره
العنود: الله يحفظهم ويوصلهم بالسلامه يااارب
الهنوف: امييين
العنود: عقبالج عميمه وتغمز لها << العنود كانت تدري بالسالفه لانها سمعت امها تسولف مع خالتها عن خطبة طلال لبدور ..>>
بدور تذكرت الموضوع وقالت في قلبها .. معقوله العنود تدري ..: تو الناس .. الا مو كان الصاله فضت بدو المعازيم يروحون
العنود: عاش مصرف
بدور تطقها بشويش على راسها : اقول استحي
العنود + الهنوف : ههههههههه
دلال: اقول العنود متى راحت سهى
العنود: عقب العشا ليش
دلال : لا بس اسال يا حليلها مره حبوبه وكل ما اشوفها تدخل قلبي اكثر
الهنوف: أي والله سهى عسل ما في منها
بدور: هاذي امها الي كانت معها
الهنوف : لا مرت ابوها
بدور: أي وانا اقول ما تشبهها ابد
دلال: بس ماشاء الله تعاملها وكانها بنتها شكلها بنت حلال
الهنوف: مرره طيبه سهى دوم ما تذكرها الا بالخير كانها امها مو مرت ابوها
بدور: الله يتمم عليها ويزيد من امثالها
العنود الي اول ما جابوا طاري سهى تذكرت فيصل وانه راح يتزوج وقالت لها سهى انها وافقت وراح تكون الملكه في نهاية الاجازه .. الحين انا ليش افكر فيه الله يوفقه وتلف وجهها : أقول يوو وين راحوا
وقفت الا البنات راحوا عنها
العنود: ياهو استنووووو
بعد الفجر كلن رجع لبيته..
منى وفارس كانت طيارتهم لماليزيا الساعه 9 الصباح ...
منىسلمت على اهلها من قبل وعلى جدها وجدتها وجهزت أغراضها عشان الساعه 8 يكونون في المطار ..















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:45 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]






بعد ما وصلو العروسين كلمو الاهل وطمنوهم اهم وصلو << اقصد ندى وعبدالله>>
وراحو للفندق اول ما دخلو جناحهم الي كان متوسط الحجم كان عباره عن غرفه وطبعا فيها حمام وزي الصالون الصغيير ومطبخ صغيروون حق الاشياء الخفيفه ..
دخلت ندى وقعدت على الكنب الي في الصالون عبدالله بعد ما دخلو له الأغراض سكر الباب
عبدالله: حمد لله علا السلامه
ندى لفت عليه : تكلمني
عبدالله: ليه في احد غيرج معاي
ندى: هههههه الله يسلمك
عبدالله: أنا فدا هالضحكه
ندى : تسلم
عبدالله : انا بدخل اخذ لي دش اوكي
ندى: اوكي
دخل عبدالله للغرفه وندى قعدت في الصاله لين سمعت ان باب الحمام تسكر وقامت فصخت عبايتها والشيله عقب خذت شنطتها ودخلت للغرفه وقامت ترتب ملا بسها في الدولاب
طلع عبدالله وهي ترتب
عبدالله : ها العروسه شنو تسوي
ندى: ارتب ملابسي _ لفت وجهها عليه _ نعيما يوم شافت الفوطه الي كانت على خصره استحت ولفت وجهها عنه
عبدالله حس فيها : الله ينعم عليج
وجا عندها .. ندى حست بخطواته لها على طول خذت الي تبيه من ملابسها وسكرت الدولاب لفت الا هو مقابلها ابتسمت : بروح اسبح
عبدالله وابتسامه على وجهه : وانا قلت شي
ندى كان احد كاب عليها ماي باااارد تفشلتتت نزلت راسها وكملت طريقها للحمام وقبل لا تدخل
عبدالله: تبين اخليهم يجيبون الفطور فوق والا ننزل
ندى: براحتك .. ودخلت للحمام
عبدالله : ياربي بتذبحني بس يا انا يا هي ..
دق عبدالله وطلب منهم يطلعون له الفطور فوق ..
طلعت ندى من الحمام وكانت لابسه فستان وردي ومورد باللون الابيض كان ناعم مررره جاي على جسمها تماما لانه من النوع الطايح وكان جبنيز وقصير يوصل لتحت الركبه تقريبا .. كانت حاطه بس كحل في عيونها وملمع .. طلعت وعيون عبدالله ترقبها ومنسحره فيها كان شكلها مررره بنوتي وناااعم وعلى طبيعتها وريحة عطلها فايحه في كل مكان وقفت قدام التسريحه وشالت الفوطه من على راسها ومشطت شعرها ونشفته بالاستشوار الهوا عقب رفعت نص شعرها ..
هي كانت حاسه بمراقبة عبدالله لها يوم خلصت على حضها دق الباب وكان الفطور ..
عبدالله: يلا حبيبتي الفطور
ندى: ان شاء الله
طلعت وقعدت على الطاوله الي كانت في المطبخ كان اكل ندى خفيف بس شربت الكافي وكلت لها توست مع زبده وجام وقامت ..

عبدالله: ما كلتي شي
ندى: شبعت
عبدالله : بالعافيه
ندى : الله يعافيك
عبدالله وهو متعمد: حبيبتي لا تستحين خذي راحتج ترى انا زوجك
ندى الي كانت فاهمه قصد عبد الله اكتفت بابتسامه
سكتت شوي وهي داخله الغرفه شافت شنطة عبدالله ارتبها والا لا اخاف ما يحب احد يمسك اغراضه يوووو برتبهم وكيفه ..
ندى فتحت الشنطه ورتبت اغراضه وحطتهم في الدولاب
دخل عبد الله وهي ترتب الاغراض وانسدح على السرير يطالعها وخصل من شعرها على وجهها بعد ما خلصت لفت عليه ..
عبدالله: تسلمين
ندى: الله يسلمك
... بعد لحظة سكوت ...
عبدالله: ماراح تنامين
ندى حست جسمها كله يولع نار : لا ما فيني نوم انت شكلك تعبان ارتاح انا بطلع اشوف التلفزيون
عبدالله: براحتج
طلعت ندى وحمد ربها ... قعدت في الصاله تفرر تلفزيون مرت عليها ساعه وهي مو حاسه بروحها نامت على الكنب ...



منى وفارس من جهه ثانيه كانوا في طريقهم لماليزيا ..
اما في السعوديه فكان كل واحد في بيته يرتاح بعد هالعرسين الي كانو ورى بعض
في بيت الجد والجده الي كانوا قاعدين في الصاله
الجد: ها يا ام عبد العزيز فاتحتي بنتج بالموضوع
الجده: قلت لها وقالت تبي تفكر وانا قلت لام جاسم وقالت خل تاخذ راحتها... ليه بو جاسم قالك شي
الجد: لا بس ما حبيت نطول عليهم وولدهم ما ينعاب
الجده: الله يكتب الي فيه الخير
الجد: امين .... الا ما قلتيلي خلاص عزمتي نروح مكه ان شاء الله السنه مع البنات
الجده: والله ما في احسن من بيت الله نروح نقعد فيه كم يوم عقب نمر ابها والطايف والله من زمااان عنهم يابو عبد العزيز
الجد: أي والله تذكرين ذيك السنه يوم نروح مع بدور وفيص ومنيره قبل لا تتزوج
الجده: أي والله كأنها امس الايام تركض وكله من عمرنا
الجد: أي والله ما اقول الا الله يحسن خاتمتنا بس
الجده: امييين
الجد: خلاص انتي قولي للبنات وحددي الوقت ونروح
الجده : ان شاء الله

نرجع للعروسين الي كانو في ايطاليا ..
عبدالله صحى من النوم شاف الساعه قام دخل للحمام وخذ دش طلع وصلى الظهر والعصر جمعهم فتح الستاره وكانت الدنيا قريب وتظلم طلع للصاله وشاف ندى الي كانت لامه نفسها من البرد ومنسدحه على الكنب
عبدالله: هذا الي ما تبي تنام
قرب وحط يده على ذراعها ولقاها بارده : ندى ندى
ندى فتحت عيونها يوم شافت عبدالله قعدت
عبدالله: جسمج مثلج قومي نامي داخل
ندى وهي تشيل شعرها الي كان طايح على وجهها : لا خلاص شكلي نمت وااجد متى صحيت ؟؟
عبدالله : توني صاحي سبحت وصليت وجيت اقومج يلا قومي عشان نطلع
ندى : ان شاء الله
دخلت ندى الحمام خذت دش ولبست الروب حقها طلعت وحمدت ربها ان عبدالله مو في الغرفه قفلت الباب وبدلت وتزينت على راحتها عقب فتحت الباب وكانت جاهزه
عبدالله: ها جهزتي
ندى : أي خلاص
عبدالله: يالله ياقلبي مد يده لها وطلعوو طبعا كانت الدنيا مظلمه راحو تمشو عقب تعشو ورجعو للفندق الساعه 11

بعد ما رجعو عبدالله دخل للحمام خذ له دش وعقب دخلت ندى وخذت لها دش طلعت وكانت لابسه بيجامه حمرا ومع بياضها صارت تهبللل ..
عبدالله يصلي بعد ما خلص عبدالله صلاة خلى السجاده مكانها على اساس ان ندى بتصلي ...
ندى كانت عند التسريحه تحط كحل و ملمع شفاه خلصت ولفت على عبدالله وابتسمت : تقبل الله
عبدالله: منا منكم
وقعد يطالعها
ندى : شفيك ؟؟
عبدالله : قاعد أطالع القمر مين قدي ؟؟
ندى ابتسمت وقامت من مكانها وشالت السجاده من الأرض وسفطتها ..
عبدالله: ماراح تصلين
ندى وهي تحط السجاده فوق الطاوله وبدون ما تطالعه : لا ما علي صلاة
عبدالله رفع حواجبه وقعد يطالعها وهو مبتسم .. ندى حست بنظراته وتحسفت على الي سوته لانها في موقف لا تحسد عليه ولا حطت عيونها بعيونه
عبدالله بصوت هادي : حبيبتي
ندى قلبها قام يضرب بقوه لفت عليه : هلا
عبدالله ولا عليج امر ممكن كاس ماي
ندى : من عيوني
وراحت تجيب له كاس ماي
عبدالله فتح الباب حق البلكونه الي في الغرفه ... دخلت ندى الغرفه ونسمه الهواء الي هبت حركت شعرها وراحت للبلكونه يوم دخلت مالقت عبدالله استغربت لفت وجهها الا عبد الله وراها وهو مبتسم
ندى : تفضل
عبدالله : شربيني
ندى رفعت حاجب وقامت تطالعه بنظره
عبدالله:شفيج تطالعيني كذا
ندى مدت يدها وشربت عبدالله
ندى : بالعافيه
عبدالله : الله يعافيج
ندى توها بتدخل عبدالله مد يده وجات على خصرها ندى وقفت
عبدالله : على وين
ندى : بدخل الكاس
عبدالله: حطيه هنا
حطت ندى الكاس وصارت مقابله عبدالله وهو واقف تقدم لها خطوه وصار قريب منها وما بينهم شي
رفع راس ندى وصارت عيونه بعيونها
ندى خلاااااص الله يرحم حالها من الحيا كانت قريبه من عبدالله لدرجة انها تحس بأنفاسه
عيونهم الى الان متعلقه في بعض
عبد الله : أحبج أمووووت فيج وكل شي تسوينه زي العسل على قلبي
ندى في ذيك الساعه تحسفت على كل لحظه ما حبت فيها عبدالله تاكدت انها مستحيل راح تلاقي احد يحبها كثر عبدالله وعرفت انها كانت ظالمته مو عشان الي قال .. عشان اسلوبه وطيبته معاها على كثر الي سوته له
ندى غرقت عيونها وابتسمت وحطت راسها على صدر عبدالله ونزلت دمعه حااااااره من عيونها عبدالله لف ذراعه حوالين ندى ( يعني لمها )
عبدالله: الجو بارد يلا ندخل


في السعوديه ...
رفعه وأهلها كانوا بيروحون الكويت لأهلهم بيطلعون بكره الفجر ..
سلمان: حبيبتي والله بشتاق لج
رفعه: وانا بعد بس انا ماراح اروح امريكا ترى كلها الكويت مو من زود بعد
سلمان : وانا بخليج بغثج كل يوم بدق اتطمن عليج
رفعه: اذا ما يغثني سلمان حبيبي منو يغثني
سلمان : رفعه
رفعه : لبييه
سلمان : رفعه
رفعه: لبييه
سلمان: رفعه
رفعه : لبييييييييه
سلمان: أحبج
رفعه استحت : .................
سلمان: وينج ؟؟
رفعه: معاك
سلمان : ااااااااااه
رفعه: اسم الله عليك من الااااااااه
سلمان : تقولين لي معاك انتي اصلا لو كنتي عندي تدرين شبسوي فيج ؟؟
رفعه: لا ما ادري
سلمان: أقولج والا اخليها مفاجأه لين ما تكوننين عندي
رفعه: ههههههه خلها مفاجأه أحسن
سلمان : لا تخافين ماراح اكلج بس بعضج
رفعه: هههههههه حرام ليش تعضني انا شسويت
سلمان: خليتيني مجنون
رفعه : اناااا اااااا
سلمان : أي انتييييييي .... صرت مجنون فيييج
رفعه : ههههههههه
وتم يسولف معاها .. سلمان ورفعه ثنائي ولا أحلى طبايعهم مثل بعض كلهم راعيين وناسه وفرفشه واندمجوا مع بعض ورفعه حبت سلمان في هالمده القليله باسلوبه المرح وطيبة قلبه وحتى سلمان الي كان منهبل عليها من أول ما شافها .... ورفعه نسته كل البنات الي كان يكلمهم الا ليلى الي كانت دووووم تدق وترسل له ..... على انه فهمها انه خلاص راح يتزوج ولازم علاقتهم تنتهي ..

في بيت عبد العزيز...
ريم : يبى وين بنسافر السنه
عبدالعزيز: وين تبون تروحون
العنود: نبي مكان يكون الجو حلو لا برد ولا حر
ريم: لا لا نبي مكان فيه مطر وخضره
عبد العزيز: هههههه خوش كل وحده تبي مكان شكل ... قولولي وين تبون تروحون وانا احجز لكم وروحو مع امكم واخوكم محمد
ساره: وانت ؟؟
عبدالعزيز: والله انا ما اقدر اخلي الشركه يكفي عبدالله مو موجود
العنود: عمي موجود
عبدالعزيز: ما يصلح اخلي الشغل كله على عمج يا بنتي
ساره : انا مالي طلعه من هالبيت الا مع ابوكم
ريم: يعني ماراح نروح مكان
ساره: روحو مع جدتكم هذاهم بيروحون أبها
عبدالعزيز: أي والله أبها كلها خضره وجوها ولا أروع
ساره: وبعد أحسن عشان مانحاتيكم داخل البلاد
عبد العزيز: واذا لقينا فرصه ان شاء الله نلحقكم بعد
العنود :بيروحون مكه
عبد العزيز: من قدهم بيروحون يشوفون بيت الله أحسن من أي مكان بالدنيا
العنود: أكيد يبى انه احسن مكان بس حرر
ريم: بس بيروحون أبها والطايف والصراحه جوهم ولا اروع صدق العنود خل نروح مع البنات أكيد ونااسه
العنود: ليش انتي رايحه لهم عشان تقولين جوهم ولا اروع
ريم : لا بس اسمع الناس
ساره : اقول يمى ريم ما عليج من اختج اذا تبين تروحين قولي لابوج عشان يحجز لج تروحين معاهم بعدين اكيد دانه هناك وبتستانسين
ريم: خلاص يمى ان شاء الله اذا رحنا بكره عند جدي نشوف متى رحلتهم عشان احجز معهم
عبد العزيز: وانتي العنود ؟؟
العنود: ما ادري بشوف ...
يوم الجمعه في بيت الجد فهد
العنود: بس جدتي مو كأنه تعب بالسياره
ريم: الي يشوف انتي بتسوقين
الجده: لا مو تعب بالعكس احسن عشان تشوفين الطريق وانتي رايحه



بدور: الله يهداج يمى كله رمل لو خضره كان بلعناها
ساره: هالرمل الي مو عاجبج يتمنونه الغرب
خلود: أي وانتي الصادقه احنا ندور هالخضره وهم يدورون الصحراء
الجده : يازين بلادنا والله الله يحفظها لنا
الكل : اميييين

المهم اتفقت العائله انهم يسافرون بعد اسبوع تقريبا باستثناء عبدالعزيز وعبدالرحمن وساره وفاطمه
العنود بعد حنه بدور والبنات قالت بتروح ...
في ايطاليا ...
ندى كانت قاعده على السرير وعبدالله كان يصلي خلص الصلاة وجا بيشيل السجاده
ندى: لا لا خلها بقوم أصلي
عبدالله رفع عيونه لها : اووو بتصليين طيب
ندى طالعته بنظره وفيها الضحكه خذت جلالها حق الصلاة وصلت أما عبدالله طلع بره الغرفه ..
خلصت ندى صلاة راحت لعند التسريحه عدلت نفسها جات بتطلع للصاله وهي عند الباب مدت يدها
ندى: يووو نسيت
الا يفتح عبدالله الباب وسمعها : وشو نسيتي
ندى: لا بس بلبس الروب << تقصد القطعه الثانيه حق القميص الي كانت لابسته >>
لفت وجهها وراحت تاخذه وكان على الكرسي .. عبدالله سكر الباب وطفى النور ..
ندى بلعت ريقها وغمضت عيونها ياربييي شلون بشوف الطريق ..الحين بطيح فتحت عيونها حمدت ربها ان نور الأبجوره كان مفتوح على انه خفيف ويالله تشووف .. مسكت ندى الروب توها بترفعه الا يد عبدالله على يدها لفت عليه: شفيك
ابتسامه على وجهه : ماله داعي وجر يدها و........ ......

في السعوديه .. مر الاسبوع عليهم وجا وقت سفرهم والكل كان متجمع في بيت الجد ومختبص البنات من العصر وهم في المطبخ يسوون فطاير وخرابيط يتلون فيها وهم في الطريق وطبعا ماقصرو بدور والعنود راحو للسوبر ماركت وجابو كل شي يبونه << الي يشوف بيروحون صحراء >> بس تعرفون هبال البنات ..
سلمو البنات على اهاليهم وكانوا بينامون في بيت جدهم

على الساعه 12 كانو البنات قاعدين في الصاله ..
ريم: والله مو جايني نووم أبد
دانه: حتى انا
العنود: الله كل هذا وناسه
ريم: أي الصراحه اول مره نسافر مع بعض
العنود : ريموووو عن الشلخ
ريم: أي والله من جد اول مره نسافر طريق طويل مع بعض في السياره
الهنوف : صح دايم نروح بالطياره
بدور: والله مره رحتوا بالسياره
العنود: لا
بدور: ايوه على الرقه
العنود: أي رقه الله يسلمج بس اسرع
بدور: حلاتها بالسياره والله ونااسه صدق تعب بس وناااسه
الهنوف: حمستيني
خلود تدخل عليهم الصاله: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خلود: الا الان ما نمتو قوموا .. وراكم طريق بكره
ريم: مب راضي يجينا نوم خالتي
دانه: من الوناسه يمى
خلود: هههه الله يتمم عليكم بس جهزتوا اغراضكم
الكل: أي
دلال: يمى متى بنطلع
خلود: ان شاء الله على طول بعد صلاة العصر .. يلا انا بروح انام تصبحون على خير
الكل وانتي من أهله
دلال : انا اساذن
الهنوف: على وين؟
دلال: بروح أفتح النت شوي
البنات قعدوا يسولفون لين الساعه 2 عقب راحوا نامو ..
دلال راحت فتحت النت وطبعا كانت تسولف مع عاشق بلادي الي تقريبا نقدر نقول ان دلال تعلقت فيه وحبته وتحوس بإيميلاتها وقعدت تقريبا الى الفجر ..


يوم السبت العصر الكل كان جاهز والأ غراض في السياره ..
كانو جمسين الي تحركو ..
واحد فيه الجد والجده وخلود وشهوده وريم ودانه ..
والجمس الثاني فيه محمد وسلمان والعنود والهنوف وبدور ودلال
الجد ساق لين الرياض ونزلز تعشو هناك عقب كملو الطريق والي كان يسوق بدال الجد هو محمد ....
في البدايه هم راح يروحون المدينه وبيقعدون فيها 3 أيام عقب بيروحون مكه ..
وصلو المدينه الصباح وكلهم اول ما وصلو قطو روحهم على الفراش ونامو من التعب ولا صحو الا العصر
الهنوف: وين العنود
دلال: اتوقع راحت الشقه الثانيه عند جدي
العنود: السلام عليكم هاه جهزتو
الكل : وعليكم السلا م
دانه: أي خلاص الحين بينزلون
العنود: أي يلا البسو عبايا تكم
لبسو البنات ونزلو كلهم مع بعض كان باقي نص ساعه على اذان المغرب فراحوا للمسجد على طول بعد الصلاة طلعو البنات بس الجده قعدت في المسجد ...
البنات قامو يدورون ويحوسون في السوق الي جنب المسجد
مروعليه هالثلاث ايام حلوه وماشبعو منها جدهم خذهم في الثلاث ايام وراهم جبل احد وبدر وغار ثور والمقبره الي اندفنو فيها الصحابه في غزوة بدر وطبعا العنود كانها مصور صحفي مع كاميراتها مابقت شي الا وصورته وحتى وهم في السوق وما خلو مكان الا راحوا له ...
بكره راح يروحون مكه طبعا الكل كان مستانس المدينه حلوه تحسين فيها بالراحه يكفي انها كانت مهجر النبي صلى الله عليه وسلم بس مكه بيت الله لها طعمها الخاص كان الكل مستاانس بروحتهم لمكه وكلن متشوق يشوف الكعبه طلعو من الفجر من المدينه وعقب راحوا لمكه وطبعا كانوا حاجزين لهم من قبل لانهم عارفين مكه وزحمتها في العطله حطو اغراضهم وعقب طلعو للحرم وصلو الظهر وهم راجعين خذو لهم غدا وعقب رجعو للجناح حقهم ..
العصر طلعو مره ثانيه وقامو يحوسون طبعا مكه مستحييييل تقعدين فيها ماترجعين للسكن الا للنوم عاد البنات ياليتهم ينامون ساعه في الليل ونومة الظهر وبس ..
الساعه 1 ونص في الليل كان الكل في الحرم يصلي شهد قامت تصيح تبي ترجع
خلود: طيب استني الحين بنروح كلنا مع بعض
شهد : لا ابي اروح انام
الهنوف: خالتي انا بروح خلصت صلاة وبعد دخت باخذها معاي
خلود : انزين انتبهي للطريق
الهنوف: اوكي قولي لجدتي عشان ما تحاتي
خلود: ان شاء الله يالله شهد قومي مع الهنوف
شهد: طيب
خلود: الهنوف حبيبتي اول ما توصلون دقي علي
الهنوف: ان شاء الله
خذت الهنوف شهد وراحت ولان السكن مرره قريب كان مقابل الحرم على طول الهنوف ما خافت وهي رايحه مرت على مجمع ابراج مكه وقالت تبي تدخل السوبر ماركت هي من زمااان خاطرها في ايس كريم جلكسي
دخلت السوبر ماركت بسرعه وخذت الايس كريم سالت شهد اذا تبي شي قالت لا ووقفت عند الكاشير وتوها بتدفع فتحت شنطتها مالقت البوك
الهنوف في قلبها ياربيي وش هالورطه انا وين حطيته قامت تدور في الشنطه فتحت السحاب الا تلقى خمس ريال حمدت ربها لان الايس كريم بخمسه ريال عطته الفلوس ... الا شهد تقول:
شهد: الهنوف
الهنوف: نعم
شهد: ابي تكتاك
الهنوف كان احد صاب عليها ماي ما عندها فلوس بوكها ما جابته ياربي وش هالورطه خذت الايس كريم وتقدمت
الهنوف: حبيبتي شهد بكره اشتري لج كتكات
شهد: لا ابي الحين ما ابي بكره
الهنوف : شهوده ما عندي فلوس
شهد: عندج اجل شلون شريتي ايس كريم
الهنوف: ما عندي الا خمسه وشريت فيها بوكي نسيته في الشقه
شهد وصوتها فيه الصيحه : لا ما اابي ابي تكتاك الحين وغرقت عيونها
الهنوف: ياربيييي وش هالورطه حبيبتي شهوده لا تصيحين انا عندي في البيت كتكات نروح واعطيح
شهد صرخت : لاااااااااااا ابي الحين
الهنوف : شهد لا تصرخين يلا بنروح للبيت وتمشت
شهد كانت دايخه تبي تنام ومعصبه وعاد تعرفون البزران اذا فيهم النوم .. قعدت على الارض وقامت تصارخ وتصيح الهنوف جاتها الصيحه مو عارفه شتسوي الي يشوف بيقول شرت لعمرها ولا شرت لأختها هي مو عارفه شلون تتصرف لان ما عندها اخوان صغار الكل قام يطالع في شهد وهي تصارخ وتصيح الهنوف وقفت تطالعها من بعيد وما عرفت شتسوي
تجمع الكل على شهد وجا واحد وشالها
الشاب : حبيبتي شفيج
شهد وهي تمسح دموعها وتشاهق من الصياح : ابي تكتاك
الهنوف قامت تطالع وتحسفت انها تحركت من مكانها ياربيييي وش هالموقف انا ليش تحركت لو اني قاعده وطالعه معهم احسن لي ياربييي الله يستر وهي ميته خوف ومو عارفه شلون تتصرف ..
الشاب: حبيبتي شسمك
شهد وهي مستمره بالصياح : شهد
الشاب: وشو تبين ؟
شهد: ابي تكتاك
الشاب ما عرف شهد وش تقصد :طيب روحي خوذي تكتاك وتعالي
راحت شهد وخذت لها كتكات
الشاب اول ما شافه بيدها ضحك : هذا الي تبينه
شهد: أي
راح الشاب وخذ لها عشر حبات وحطهم في كيس وعطالها
شهد: لا انا ابي بس واحد
الشاب : معليه خوذيهم كلهم
شهد: شكرا عمي بروح اجيب بوك الهنوف واعطيك فلوس
الشاب : لا حبيبتي انا ما بي خلاص خوذيهم هديه مني
شهد : ترى الهنوف عندها فلوس بس تقول نستهم في الشقه عشان كذا
الشاب قام يضحك : لا حبيبتي معليه انتي بروحج هنا
شهد : لا مع الهنوف وتاشر عليها
رفع الشاب عيونه وكانت الهنوف تطالعهم من بعيد واول ماطاحت عيونهم في بعض نزلت الهنوف عيونها
الهنوف: ياربيييييي ياشويهد انتي شنو سويتي ياالله انقذني من هالموقف والعبره خانقتها
الشاب ابتسم وقال لشهد طيب يلا حبيبتي روحي عند الهنوف تنتظرك
شهد: طيب
وتوها بتروح الا لفت وجهها عمي
الشاب : هلا حبيبتي
شهد : تعال بقولك شي


نزل الشاب لشهد قامت شهد وباسته على خده : شكرا
الشاب استانس مرره من حركه شهد وباسها على راسها
وراحت شهد للهنوف
الهنوف: شهد ليش تسوين كذا عييييب
شهد : قلت لعمي ان الهنوف بترجع لك فلوس اذا جابت بوكها قال لا عادي
الهنوف شهقت : وبعد قلتي له اسمي ياحلوج يالله يالله تاخرنا بسرعه خل نرجع
راحت الهنوف مع شهد وبسرعه بسرعه طلعت للطابق الي هم فيه وهي في طريقها دقت على خالتها خلود وقالت لها انهم وصلو ..
وقفت عند الباب الا تنسى ان ما معها البطاقه
الهنوف: يااااربيييي انا شفيني اليوم مخرفه كل شي ناسيته
شافت العامل وقالت له يفتح لها الباب لان البطاقه مو معها ..
فتح العامل الباب
الهنوف : شكرا
العامل هز راسه وراح...

فتحت الهنوف الباب دخلت شهد والهنوف لفت عشان تسكر الباب وفتحت الغطا : اووووووووووف تعبت
شهد : يوووو محمد انت هنا
الهنوف : تجبست مكانها ولا عرفت شتسوي
محمد: وانا اقول من هذا الي بيدخل علي وين البنات عنج
شهد : انا جيت مع الهنوف
محمد يوم سمع اسم الهنوف ابتسم: وينها ؟؟
شهد: هنا عند الباب
الهنوف على طول عدلت غطالها وتوها بتطلع
محمد: تعالي وين رايحه
الهنوف لفت عليه: اسفه غلطت حسبالي هاذي غرفتنا .. مسكت مقبض الباب
شهد: طيب شلون بتروحين الغرفه الثانيه وما عنك مفتاح
الهنوف في قلبها الله يغربلج يا شويهد ما تعرفين تنطمين ...
لفت الهنوف وجهها وعيونها بمحمد: أي بس
محمد وهو يضحك : تعالي اقعدي ما في احد بروح اشوف العامل يجي يفتح لكم الغرفه
الهنوف وقفت مكانها ومر محمد من جنبها فتح الباب وطلع
الهنوف: ياربيييييييي والله بموت انا ليش تصير لي مواقف كذا
دقايق الا جا محمد : الهنوف
الهنوف: هلا والله
محمد : يلا خلاص
شهد راحت تركض للغرفه
الهنوف طلعت وتوها بتدخل لفت وجهها : شكرا
محمد: ما سويت شي ماله داعي الشكر بعدين اسم الله عليج من الموت اذا متي انا شسوي بعمري
الهنوف نزلت عيونها وهي ميته من الحيا ياربي سمع الي قلته
الا سلمان يجي : حمووود
محمد لف وجهه : جا شين الحلايا
الهنوف: ههههههه
محمد: ان شاء الله دوووم الضحكه يارب
سلمان : السلام
محمد: هلا والله بالمعرس
سلمان: عقبالك
محمد يلف على الهنوف : ان شاء الله عن قريب _ ويغمز لها _ بس عسى توافق
سلمان: منو انتي
الهنوف: اناااا الهنوف
سلمان: وانا أقول شفيه الاخ لاف وجهه عليج وانا معطيني مقفاه
الهنوف خزت سلمان: عن اذنكم وسكرت الباب
سلمان: ههههههههه
محمد: ليش تضحك
سلمان : عليكم .. تعال لايكون واقف تسولف معها عند الباب
محمد يطالعه بنص عين وهو داخل لغرفتهم : ليه شايفني خبل زيك جات قبلهم ونست البطاقه فقلت للعامل يفتح الباب
سلمان وهو يرمي الغتره والعقال فوق الكنب : أقول كأنا عطيناك وجه
محمد: شخبار العروس
سلمان الابتسامه شاقه وجهه : توني مكلمها بخييير وتسلم عليك
محمد: الله يسلمها ... ااااااااااه
سلمان: شفيك تتأوه
محمد: تعبت
سلمان وهو داخل الحمام : سلامات ياولد اخوي من وشو تعبت ؟
محمد: من الي كاتمه في قلبي .
سلمان: افااا وانا عمك وانا وش شغلتي فضفضلي
محمد: سلمانوووو شرايك بالهنوف
سلمان: الهنوف بنت أخوي
محمد: لا بنت الجيران
سلمان: والله ما شفتها بس ابشر اسالك امي عنها
محمد قام وراح لسمان وتتكا على الباب : حظرتك احر ما عندي ابرد ما عندك
سلمان وهو يدري وشو الي يدور في بال محمد ويبي يهبله : انت سالتني وانا جاوبت
محمد : عن الطناز انا اقصد بنت عمي عبدالرحمن
سلمان طلع من الحمام بعد ما غسل وجهه : شفيها
محمد: يووووووووه ويبيني أفضفض له بعد .. قم زيييين _ وراح فتح التلفزيون _
سلمان: هههههههه ما اقدر انا على الحب
محمد لف وجهه على سلمان وهو يعظ شفته السفليه : بذبحك
سلمان: ههههه ما تقدر ...
محمد: هذا المشكله طيب ما جاوبتني
سلمان : عن وشو
محمد: سلماااااااانوووو
سلمان: ههههه خلاص خلااص ... من أي ناحيه تبي رايي فيها
محمد وهو حاط يده على خده وعارف ان السالفه بتطول : من كل النواحي
سلمان: والله شوف يكفي انها بنت أخوي عبدالرحمن ما شاء الله ادب وأخلاق وجمال .. يابخته ولد خالها
محمد بعصبيه: وش دخل ولد خالها
سلمان وهو يلبس ثوب النوم : ما دريت انه خطبها
محمد تجبس في مكانه وعيونه شوي وتطلع : نعم نعم نعم
سلمان: الله ينعم عليك .. لا والله لا تقولي ما تدري وعلى نهايه الاجازه بيملكون
محمد: يهبى
سلمان جاته الضحكه فلف وجهه عشان محمد ما ينتبه
محمد: مستحيل أصلا شلون توافق ... سلمان من جدك
سلمان: انا فاضي امزح معك وبعدين ليش مستحيل ولد خالها ويبيها والقريب اولى من البعيد .... غريبه عنيده ما قالت لك
الا يطق الباب
سلمان: هذا أكيد أبوي بروح افتح
سلمان فتح الباب وطلع الجد
الجد: السلام عليكم
سلمان : وعليكم السلام وحب راس ابوه هلا يبى شخبارك
فهد: الحمد لله انتو شمسويين
سلمان: الحمدلله انا بخير وعافيه_ ويطالع محمد الي كان سرحااان_ أما محمد قبل شوي يقول انه تعبان
فهد: هاه محمد سلامات وانا جدك شفيك؟؟
محمد: ..................
فهد: محمد؟؟
سلمان جا وقف قدام محمد ويحرك يده قدام عيونه : يااااهووووه
محمد نقز من مكانه : هاه شفييك؟
سلمان ضحك على نقزة محمد : ابوي له ساااعه يناديك وانت ما ترد وين سرحت
محمد لف وجهه : هلا جدي وقام حب راسه
الجد: شفيك يقول سلمان انك تعبان
محمد: لابس مصدع شوي انا بنام اذا اذن الفجر قوموني



محمد انسدح على فراشه وهو يفكر بالهنوف معقوله ياخذها أحد غيره لا مستحيل أصلا هي تحبني شلون توافق ... بس يمكن سلمانوا يكذب لا ليش يكذب وش مصلحته أصلا هو ما يدري اني أحبها ....
قعد يفكر فيها ولا قدر ينام















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:46 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]




الهنوف دخلت الحمام تسبح وبعد ما طلعت انسدحت وعلى السرير وقامت تفكر بالي صار لها اليوم ..

أول ما اذن الفجر الكل قام نزلو وصلو عقب الشباب مرو على الفوال وخذو لهم فول وتميس ورجعو الشقه فطرو البنات الي كان صاحي بس ... عقب ناموا
اليوم الثاني انزلو البنات يتسوقون
العنود: الله هالجلابيه حلوه
بدور: أي وحده
العنود: شوفيها ذيك المعلقه .. بروح أشوفها
دلال : اذا خلصتو الحقونا
بدور: اوكي روحو والحين نجي
بدور والعنود راحويشوفون الي يبونه وراحت الهنوف معاهم ..
العنود : أقول الهنوف شرايج بالجلابيه هاذي لسهى
الهنوف: بتاخذينها لها
العنود: أي سهى تحب هاللون وتذكرتها قلت اخذها لها
الهنوف: حلوه والله خذيها
العنود: اوكي
الهنوف قامت تحوس بالجلابيات الي كانت معلقه بره وما شافت شي عجبها رجعت على ورى الا تصقع في احد الهنوف لفت وجهها : اوو اس..... انصدمت بالي شافته <<< كان الشاب الي اشترى لشهد الكتكات
الشاب كان منزل راسه : أنا اسفه أختي ما انتبهت
الهنوف: لا عادي
الا تجي شهد وهي تصرخ : عميمه بدووور والعنود والهنوووف يلاااا بسرعه تقولكم دلال
بدور: انزين يلا بس ندفع ونجي الهنوف اسبقينا معها
الهنوف: ان شاء الله
الشاب أول ما سمع اسم الهنوف رفع راسه وقال في قلبه : يا محاسن الصدف الي صقعت فيها اهي الهنوف
شهد لفت وجهها الا تشوف الشاب ابتسمت : عمييي
الشاب : هلا شهوده_ ونزل سلم عليها _ شخبارك
شهد: زينه أنا بروح ألحين طيب
الشاب: طيب حبيبتي مع السلامه
الهنوف كانت تطالعه وهو يسلم على شهد رفع عيونه وشافها وهي تطالعه ابتسم الهنوف على طول لفت وجهها :يلا شهوده حبيبتي
شهد: يلا
وراحت ... العنود وبدور دفعو ولحقوهم وراحوا للحرم وقعدو هناك وصلو المغرب
ريم: عطشت
دانه: هاج ماي
ريم شربت شوي : حاااار
الجده: حمدي ربج الناس مب لاقين قطرةماي وانتي تقولين حار
ريم: الحمد لله ... بس الدنيا حر مين يروح معي بروح اجيب لي ماي بارد
دانه: والله ودي بس تعبت من المشي
ريم: ادري فيج عجوز
دلال: يلا انا بقوم خاطري امشي
ريم: يلا تبون شي
العنود: جيبي لي ببسي
بدور: حتى انا
دانه: وانا بعد
ريم: جدتي تبين شي
الجده: ما ابي الا سلامتج
ريم: الا تعالوا خالتي خلود وينها
دلال: ما جات في الشقه توها داقه تقولي الحين بتجي
العنود: أنا بروح أودي هالأكياس شكلها غلط وهي هنا قومي الهنوف معي ومره وحده نجي نع خالتي خلود
الهنوف: ........
العنود قامت وشالت الاكياس : الهنوووف ياهووو وتدفها
الهنوف: وجع شفيج
العنود: الاخت سرحااانه وانا لي سنه اتكلم قومي نودي الاكياس للشقه
الهنوف: طيب
قامت العنود والهنوف .. وهم في الطريق
العنود: الهنوف شفيج
الهنوف: ما فيني شي
العنود: لا فيج انتي من امس مو طبيعيه
الهنوف: لا تخافين ما فيني شي بس متضايقه شوي
العنود: حد مزعلج
الهنوف : لا لا تخافين بس احس اني تعبانه شوي
العنود: سلامات تبين نقعد في الشقه
الهنوف: لا لا شدعوه مو لهالدرجه
دخلو للفندق وقفو عند المصعد وهم يستنون الا محمد جاء
العنود: هلا محمد
محمد لف وجهه : هلا العنود
الهنوف يوم شافت وجه محمد كان مبين عليه تعباان فز قلبها وعيونها ظلت معلقه فيه
محمد: شفيكم والقفين؟؟
العنود: انا والهنوف قاعدين نستنى المصعد نبي نطلع الاكياس فوق
محمد يوم سمع اسم الهنوف انقبض قلبه بس مالف وجهه عليها
فتح المصعد وطلعوا الهنوف كانت مقابله محمد عيونها كانت متعلقه فيه ولا نزلتها كانت تشوف الشحوب الي فيها ومحمد ولا رفع عيونه لها الهنوف حست ان فيه شي لان محمد مو من عادته ما يطالعها .. فتح المصعد وطلعوا الهنوف دخلت للغرفه اما العنود راحت مع محمد لجناحهم
محمد: شفيج خليتي الهنوف وجيتي
العنود: محمد شفيك شكلك تعبان
محمد: أي احس اني مصدع شوي
محمد كان قاعد على الكنب ومنزل راسه للأرض العنود قربت من محمد رفعت راسه وطالعت في عيونه
العنود: محمد أنت متضايق وحالتك حاله والهنوف هم بعد متضايق شفيكم صار بينكم شي
محمد : الهنوف شفيها متضايقه
العنود ابتسمت على لهفة محمد بسؤاله عن الهنوف : والله ما ادري
الا الباب يطق ... قام محمد فتح الا طلع سلمان
سلمان : السلام عليكم
العنود+محمد: وعليكم السلام
سلمان: هلا والله وانا اقول شفيه منور المكان أثر العنود موجوده
العنود: احم احم ... ههههههه تسلم النور نورك شخبار رفعه
سلمان: بخير وتسلم عليك
العنود: فديتها ياني مشتاقه لها
سلمان: وانا مشتاق لها بعد بس ماباليد حيله
العنود: ههههههه
محمد: لا بعد هذا وهو كل يوم يكلمها
العنود: عادي الحب يسوي أكثر .. الله يهنيك ياعمي
سلمان : تسلمين
الا سمعو اذان العشاء
العنود: يووو اذن يلا انا بروح مع الهنوف يووووو نسيتها في الغرفه وقعدت اسولف معكم يلا سلاام
وطلعت
سلمان: سلاام
لف وجهه على محمد: ياهووو انت شفيك
محمد: ولا شي
سلمان : كل هذا ولا فيك شي اجل لو فيك شلون بتصير
محمد خذ نفس :انا بروح لاتوضا يلا عشان نروح نصلي
دخل محمد الحمام يتوضا وعقب دخل وراه سلمان طلعو الا في طلعة العنود والهنوف
سلمان : هلا الهنوف شخبارج
الهنوف: الحمد لله
وركبو المصعدوهم نازلين محمد والهنوف عيونهم كانت في الارض اما العنود وسلمان كانو يسولفون


فتح المصعد وأول من طلع العنود وسلمان عقب الهنوف ووراها محمد
العنود والهنوف راحو في طريق ومحمد وسلمان في طريق
سلمان: بعد الصلاة ذكرني أقولك شي
محمد: بخصوص وشو
سلمان : ذكرني وبس
دخلو وصلو العشاء عقب طلعو ..
أما البنات والحريم فقعدو في الحرم لين تخف الزحمه ..
محمد وسلمان وهم واقفين بره محمد كان لابس ثوب بدون شماغ أو طاقيه الهوا كا يجرك شعره وماسك المسباح بيده
سلمان : حموود بقولك شي ولا تعصب
محمد: وشو
سلمان بعد عنه مسافه : الي قلته لك امس كذب
محمد وقفت يده الي كان يحرك فيها المسباح ورفع عيونه لسلمان : أي كلام
سلمان والابتسامه على وجهه : سالفة خطبة الهنوف لولد خالها بس بغيت أهبلك
محمد على طول انرسمت الابتسامه على وجهه : قول والله انه كذب
سلمان وهو يضحك ضحكه خوف: والله العظيم انه كذب
محمد خذ نفس قوي : الله لا يعطيك عافيه ما خليتني انام امس بس فدا الهنوف اليوم بكلم جدتي في الموضوع واريح قلبي ..
سلمان وهو يضحك : وشدخل جدتك بعدين أي موضوع
محمد يخز سلمان : سلمااانوووو
سلمان: ههههه لا لا امزح فهمت .. الله للدرجه هاذي تحبها
محمد رافع حواجبه لسلمان: بس احبها يالظالم الا أمووووت فيها ,,, بعدين ليش قلتلي انها مخطوبه لولد خالها
سلمان ابتسم: ابي اهبلك حسبالك ما ادري عنك ترى كل شي مبين من عيونك
محمد: انا خبري الناس يقرون فناجيل مو عيون
سلمان: انا غير اقرا عيون
_الا يدق جوال محمد _ يو هاذي العنود هلا
العنود: أهلين شخبارك
محمد: تمام وانتي يالحلوه شخبارج
العنود: بخير .. وينكم احنا بنطلع الحين
محمد: قاعدين نستناكم قدام البوابه الي دخلتو منها
العنود: اشوه مب بعاد يلا هذا حنا طالعين
الهنوف أول ما طلعت وهي تدور محمد بين الكل يوم شافته ظلت عيونها معلقه فيه لين ما قربوا ووخرتها لانها خافت احد يحس ..
كانت تقريبا الساعه 9 ونص
سلمان: ها بنات وش خاطركم تتعشون
بدور: كل وحده مشتهيه شي بس انا الي انت تبيه انا معاك
ريم: الله شطاري عميمه
بدور: لا تخافين مب لله بس عشان يصير على حسابه هههه
سلمان : ادري فيج بس مو الحين تعرفين قيمتي لا تزوجت صبري علي بس كم شهر
بدور يوم جاب طاري الزواج حز في خاطرها : لا لا خلا ص اتوب كلش ولا تروح عني
الجده: اذا ماراح اهو انتي بتروحين بيت رجلج
بدور في قلبها ردينا لطير يلي : ..............
بدور الى الان ما ردت جواب حق امها سالتها مره ثانيه وقالت لها بعد ما يرجعون من السفر بتقولها رايها ..
المهم كل وحده راحت تطلب الي تبي .. محمد قعد يتمشى مع جدته
محمد: امي الحنونه..
فوزيه: يا قلب الحنونه انت امر
محمد: ما يامر عليج عدو بس بغيت افاتحج بموضوع
فوزيه: هلا وش بغيت قلي
محمد: امي انا قررت اتزوج وزي ما وعدتج انتي اول وحده أقولها حتى امي ما بعد اقولها وابي اخذ رايج
فوزيه كانت الدنيا مو واسعتها من الفرحه استانست يوم سمعت الخبر : الله يبشرك بالخير ياولدي زي ما فرحتني هاذي الساعه المباركه وخوش قرار عاد منهي بنت الحلال والا تبيني ادور لك
محمد: لا تدورين ولا تعبين حالج البنت موجوده واكيد بتفرحين لو عرفتي من هي ؟؟
فوزيه: مين ؟؟
محمد: الهنوف بنت عمي عبد الرحمن
فوزيه وفرحتها زادت انه اختار من بنات عمه : والله وعرفت تختار يا ولدي جمااال وادب واخلاق أقولك اياه من الحين مبررروك وعمك ماراح يردك
محمد استانس : الله يبارك فيج يا امي الغاليه وهاذي امممموه( باسها على راسها )
فوزيه: الله يفرحك ويتمم عليك يارب وان شاء الله اشوف عيالك واشيلهم ..
محمد وهو رافع يده : اميين
خذو عشاهم ورجعو للجناح .. تعشو وعينو خير
البنات كانوا قاعدين يسولفون الا تدخل عليهم الجده
الجده: السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
العنود: نور المكان وينج أمي فوزيه خذوج الشباب منا
الهنوف : الا ولهت على جدي راحت تقعد معاه
الجده : انتو ما تستحون على وجيهكم
العنود: افااا أمي واحنا اشسوينا
دلال: ما عليج منهم أمي تعالي قعدي
الجده: انا بروح انام
بدور: تو الناس يمى
الجده: بكره وراكم قومه من الفجر
العنود: احنا متى ننام عشان نقوم
الجده: وراكم سفر قومو نامو احسن لكم
الكل : سفر
الجده: ايه بكره بنروح جده
ريم: جده غير والله غير
دانه: حلفي
ريم: قلت لج والله غير
بدور: يمى متى بنروح ؟
الجده: الساعه 6 الصباح بنتحرك
العنود: يوو جدتي ما بعد شبعنا من مكه تو الناس
الجده: لا تخافون بنروح وبنرجع بنفس اليوم
الهنوف: أشوه يعني بس تمشيه
الجده: انزين عن السوالف والهذره وقومو ناموا
الكل : ان شاء الله



طبعا البنات قعدو يسولفون أول من قام دلال وبدور عقب دانه وريم كان في جناحهم اربع غرف وحده فيها الجده وبدور والثانيه خلود وشهوده ودلال والثالثه ريم ودانه والرابعه حق العنود والهنوف
وقعدو الهنوف والعنود يسولفون..
كل وحده منهم كانت منسدحه على كنب
الهنوف: اقول العنود
العنود: هلا
الهنوف: تذكرين ذاك الولد الي قلت لكم عنه يوم اروح مع شهد البقاله
العنود: شفيه
الهنوف: شفته مره ثانيه
العنود: وين
الهنوف : اليوم في المحل يوم انتي وعميمه قعدتو تحاسبون
العنود: يالزفته وليه ماوريتيني اياه
الهنوف: لا والله انا يوم شفته تصروعت وقمت ارجف
العنود: شدعوه
الهنوف وهي مبتسمه : صقعت فيه
العنود وهي فاتحه عيونها : الله يغربلج صدق ما تستحين
الهنوف: ليش ما استحي ما كنت ادري
العنود: شقالج
الهنوف: ولا شي يوم صقعت فيه توني بقول اسفه الا لفيت وشفته وسكت



العنود: وهو قال شي عرفج
الهنوف : والله انه محترم كان منزل راسه وقال انا اسف اختي ما انتبهت قلت له عادي
العنود: يا حليله شكله حبوب
الهنوف: سلم على شهوده لو تشوفينه أحسه مهموم كسر خاطري
العنود: لا والله شلون عرفتي
الهنوف: ما ادري بس حسيت من نظرات عيونه
العنود: وانتي طالعتي عيونه
الهنوف : أي طاحت عيوني بعيونه بالغلط .. تدرين احس ان بقلبه كلام وده يشكي لاحد
العنود : الله الله كل هذا فيه يا دكتورة علم نفس
الهنوف : تطنزيييين
العنود: انا ادري عنج
الهنوف : ياااارب لا ترد دعوتي في هالوقت ان شاء الله نشوفه مره ثانيه عشان تتاكدين .. هذا اذا كان عندج احساس
العنود: انزين يا ام احساس انتي ما جاج النوم
الهنوف: لا... ليش فيج النوم
العنود: لا بس صراحه ودي افرفر في جده زين وما ابي ادوخ
الهنوف: يعني نغصب روحنا وننام
العنود: لا بس قومي ندخل الغرفه وننسدح يمكن يجينا نوم
الهنوف: يلا
العنود: دقيقه قومي نروح ناكل لنا شي
الهنوف : يالدبه في محل في بطنج
العنود: لا بس انا شاريه اسكريم قومي ناكله
الهنوف : عشرين الف اسكريم انتي شاريه أي واحد بتاكلين
العنود: خاطري في بابو جيبيلي وتعالي الغرفه
الهنوف: وانتي وين بتروحين
العنود: الحمام
الهنوف: وانااقول شفي الانسه تتحقرص .. لا وبعد تبي تاكل
العنود: هههههه يالزفته بطني فاضي تهضم كل شي مع السوالف ومع الشاهي الي شربته
الهنوف: انزين روحي لا تنفجر مثانتج
خذت الهنوف الأيس كريم وراحت للغرفه وقعدت على سريرها جا على بالها محمد وتذكرت يوم كانت في المصعد وشلون كان متضايق ...
دخلت عليها العنود وهي مو حااسه العنود سلمت وما ردت عليها انتبهت انها سرحانه وضحكت
العنود وهي معليه صوتها : الي شاغل بالج يتهنى به
الهنوف: هاه
العنود: هههههههه هويتي وين سرحتي
الهنوف : تصدقين ما حسيت فيج وانتي داخله
العنود: ادري حتى السلام ما رديتي علي .._ خذت الايس كريم وفتحته وبدت تاكل _امممم يجنن
الهنوف : بالعافيه
العنود: يعافيج ربي ليش ما خذتي لج واحد
الهنوف: مو مشتهيه
العنود: أحسن توفرين هههههه
الهنوف : عناد فيج بقوم اجيبلي واحد _ توها بتقوم رجعت _
العنود: يو شفيج قعدتي
الهنوف: والله ماراح اكله عارفه روحي
العنود: هههههه
الهنوف الى الان تفكر بمحمد والعنود قاعده تحوس بجوالها وهي تاكل الايس كريم الا يدق جوالها شافت العنود الاسم واستانست وعلى طول رفعت
العنود: هلا والله بالقاطعه
رفعه : هههه هلا بج
العنود : شخبارج شلونج والله وحشتيني
رفعه :وانا اكثر انتي شخبارج وشخبار البنات
العنود: والله الحمد لله كلنا بخير ومستانسين ناقصتنا شوفتج
رفعه : تسلمين ياعمري والله حتى انا خاطري اشوفكم
العنود: علينااااا خاطرج تشوفينا والا تشوفين الحبايب
رفعه استحت : هههههه
العنود: ايوا طلعي على حقيقتج .. تعالي متى رجعتو من الكويت
رفعه : احنا الحين في جده
العنود: قولي والله
رفعه : والله العظيم
العنود: ونااااااسه ماني مصدقه ياربي تمم الفرحه يارب
رفعه : شفيج
العنود: بكره بننزل جده
رفعه : حلفي
العنود: غريبه ما قالج عمي الحين مو كل يوم يدق عليج
رفعه: هههههه قايل لج
العنود: هو بس انا الكل يدري يابختج يارفعو تدرين شلون ميت عليج انتي شمسويه له
رفعه استحت واستانست في نفس الوقت : احم احم سر المهنه
العنود: ههههه خلاص لا انخطبت قولي لي الوصفه
رفعه : ههههه ولا يهمج
العنود: خلاص اجل .. تعالي
رفعه : هلا
العنود: الحين سلمانوا يدري انج هنا
رفعه: اولا سلمان مو سلمانووو
العنود:هههه اهاااا طيب
رفعه: ثانيا لا ما يدري
العنود: حلووووووو لا تقولين له
رفعه: وشو الحلو والله لو درى اني هنا وما قلت له بيذبحني
العنود: ههههههه ادري انه بيذبحج بس نسويها له مفاجأه اعتمرتو
رفعه : لا احنا تونا ما لقينا حجز في فندق بعد بكره ان شاء الله بنجي لمكه ومره وحده نعتمر
العنود : طيب سمعي بكره احنا بننزل جده من الصباح اوكي
رفعه: انتي شنو ناويه عليه
العنود: سمعي عاد
رفعه : طيب
العنود: انتي جايه مع منو ؟
رفعه : انا وأمي وابوي وجدتي وحمد
العنود : حلو قولي لجدتج تروحون للبحر وانا بحن على الي عندي وهناك نشوفكم وتصير مفاجأه للكل
رفعه: والله انج رهيييبه بس ليه البحر اخاف يصير الجو حر خليه مجمع
العنود: لا لا البحر احسن .. ليه الجو مو حلو
رفعه: لا بالعكس فيه نسمة هوا مو شين
العنود: خلاص ان شاء الله العصر بقولهم نروح للبحر وانتي بعد
رفعه: خلاص ان شاء الله
العنود: ولا تدقين على عمي واذا دق طنشيه
رفعه: انتي ناويه علي
العنود: اجل شلون تصير مفاجأه
رفعه : انزين هههههههه
العنود: خلاص ولا تعلمين اهلج خليها بعد مفاجأه
رفعه: اوكي ان شاء الله اذا وصلتو جده ارسليلي
العنود: ان شاء الله
رفعه: مشكووووره حبيبتي
العنود: هههههه العفو ياقلبي انتي
رفعه: اوكي اخليج الحين يلا تصبحين على خير
العنود: وانتي من اهله مع السلامه
رفعه: فامان الله




سكرو العنود الابتسامه شاقه وجهها لفت على الهنوف : الهنوووف يووو نمتي .. ياعمري شكلج تعبانه نوم العوافي يارب وتمت تطالع فيها وهي نايمه .. ياحلوج يالهنوف الله يخليج لي ولا يحرمني منج ويسعدج يارب
عقب حطت راسها على المخده وقامت تفكر لين راحت عليها نومه ...

قامو الفجر وصلوا وقامو البنات يتجهزون وكانت أكثر وحده فرحانه العنود ..
في جناح الشباب محمد جهز وطلع وسبقهم وقف عند المصعد يستنى ..
من جهه ثانيه في قسم البنات
الهنوف : انا خلصت وبنزل استناكم تحت
الجده: خلاص يمى الهنوف نزلي جدج توه نازل..
طلعت الهنوف وراحت عند المصاعد محمد كان معطيها ظهره فما انتبهت له وقفت الهنوف بعيد عنه لف محمد وجهه وطاحت عيونهم في بعض
الهنوف في قلبها هذا انت : اهلين صباح الخير
محمد عرفها من صوتها وارتسمت الابتسامه على وجهه : صباح النور شخبارج
الهنوف: الحمد لله
فتح المصعد
محمد: تفضلي
الهنوف: لا انت روح انا بستنى البنات
محمد رفع حاجبه وطالعها بنظره: تستنين البنات بره كان استنيتيهم داخل
الهنوف تفشلت : هااا أي صح
لفت وجهها جات بترجع نقز محمد ومسك يدها وجرها:عن الدلع ودخلو المصعد وسكر
الهنوف كانت ميته خووووف وترررجف ياربيييي هذا شسوه
محمد طبعا كان مستانس الف والابتسامه على وجهه والهنوف تطالعه وتخزه على الحركه الي سواها
محمد: ليش تطالعيني كذا
الهنوف في قلبها اجل شلون تبيني اطالعك : نزلت عيونها
محمد: لا خلاص طالعيني على كيفج بس لا تنزلين عيونج
الهنوف مااات الله يرحمها انا ليش اطلع ليش ما استنيتهم ياربي وش هالمصعد البطيئ
محمد: الهنوف
الهنوف رفعت عيونها وفي قلبها ياعيون الهنوف
محمد ابتسم : ايوه ابيج كذا ... اشفيج متضايقه من شي
الهنوف استغربت من سؤاله : لا
محمد: اكيييد ترى العنود امس قالت لي انج كنتي متضايقه
الهنوف استانست لانه اهتم وسالها وش فيها : لا ما فيني شي بس كنت مصدعه شوي
محمد:ليته فيني ولا فيج
الهنوف لا شعوريا : اسم الله عيك
محمد طااار من الوناااسه : تخافين علي
الهنوف وجهها انقلب طماااطه افتح ووجع يوجعك من مصعد ... فتح المصعد ... الحمدلله
الهنوف على طول طلعت ومحمد وراها وقفت الهنوف تحت في الاستقبال وطلعت جوالها عشان تدق على العنود
محمد قرب عندها : بتستنينهم هنا والا تركبين السياره
الهنوف رفعت عيونها وقالت بقوه : لا بستناهم
محمد ابتسم : اعصابج ... لا تخافين ترى جدي موجود عند السياره _ وغمز لها وراح _
الهنوف الابتسامه على وجههاومتفشله مرره يوم قالها محمد لاتخافين ترى جدي موجود وفي قلبها والله اموووووووووت فيييك ..
شوي ونزلو البنات وركبو السياره وحركو مرو وخذو لهم سندويشات وأكلوها وهم في الطريق وكان كله سوالف وضحك ..
بعد ما وصلو لجده رسلت العنود لرفعه .... عقب راحو تسوقوا واستانسو لين الظهر على نهاية الظهر تغدو وعقب العصر راحو يتمشون وهم في طريقهم
العنود : عمي سلمان
سلمان: عيون عمج
العنود: تسلم عيونك طلبتك طلبه
سلمان: امري
العنود: ابي اروح الكورنيش
ريم: الحين في الشرقيه في بحر شتبين فيه
العنود: انتي مااحد كلمج ها عمي
سلمان: اوديج بس الجو حار وشمس
العنود عمي والي يعافيك خاطري اشوف النافوره
سلمان: اوكي بس اوديج بعد المغرب
العنود: اوكي
بدور: كلنا بنروح مو بس انتي
العنود: اكيد
العنود استانست وراحت رسلت لرفعه انهم راح يروحون بعد المغرب ..
راحو تسوقو وتمشو ووسعو صدرهم .. وعقب المغرب راحو للبحر على اساس يقعدون فيه شوي عن خاطر العنود وعقب يروحون ..جنقلاند ...
صلو المغرب وراحو وطبعا صورت العنود النافوره وهي كل دقيقه على اتصال مع رفعه لين ما وصلو للمكان قريب وين هم قاعدين وقعدو
رفعه متحقرصه تبي تعرف وينهم << طبعا عشان حبيب القلب >>



حمد وهو قاعد يسولف ويطالع في الرايح والجاي : هذا مو كأنه بوعبدالعزيز
رفعه انقبض قلبها بس سوت روحها طبيعيه
ابو رفعه : الا والله وهذا محمد وسلمان بعد
الجده: اكييد ام عبدالعزيز معاهم خل اقوم اسلم عليها
رفعه: الله يالصدف
حمد رفع عيونه لرفعه وهو كان جنبها وبصوت واطي : صدف هاااا
رفعه: أي والله صدف
حمد: أي صدقت
قام حمد ونادى سلمان ومحمد وسلم عليهم وسلم على الجد بو عبد العزيز والجده وام رفعه راحو قعدو مع البنات وحتى رفعه معاهم ..
دانه كانت قاعده تتمشى مع ريم وهم راجعين
ريم: دانوه كان الحريم كثرو
دانه: أي حريم
ريم: شوفي الي قاعدين كانهم زادو وشوفي ذيك الي قاعده جنب جدتي
دانه : أي والله يلا نروح ونشوف منو
ريم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
رفعه: هلا والله ريم
دانه يوم عرفت انها رفعه دق قلبها وعلى طول رفعت عيونها جهت الشباب وشافت حمد موجود بينهم واستانست
ريم: رفعه الله شهالصدف وسلمو دانه وريم على الي كان موجود ..
بدور: الا تعالي وين جواهر عنج ليش ما جات معاج
رفعه : كلهم في الكويت بس قلنا احنا نسبقهم ونحجز عقب يجون
الهنوف: والله زيين متى بيجون
رفعه : احنا لقينا حجز وبنروح بكره مكه ان شاء الله عقب بنشوف لهم حجز ونقولهم ويجون
بدور: أي والله زحمممه احنا بالموت لقينا

طبعا سلمان ميت يبي يعرف اذا رفعه معهم اولا ومستحي يسال ابوها والا حمد خذ جواله ودق على بدور بس ما ترد <<كانت ناسيه الجوال في السياره ودق مره ثانيه وماترد فكر يدق على مين ... العنود لان هي اكثر وحده يمون عليها بعد بدوور بس دق لها دقه وقطع
العنود يوم شافت لقته سلمان ابتسمت ونغزت رفعه الي كانت جنبها وتهمس له ولا بعد داق دقه وقطع
رفعه: هههههه
العنود دقت عليه .. قام سلمان من عندهم شوي عشا يكلم العنود
سلمان: هلا والله ببنت اخوي
العنود : لا والله بنت اخوك وتخسرها
سلمان: مالت عليج اخسرج بس بغيته عذر عشان اقوم من عند الرجال
العنود: ليه شفيك ؟؟
سلمان: رفعه موجوده والا لا
العنود : أي مب لله ليش تسال ؟؟
سلمان: عنووود
العنود: انزين دق عليها
سلمان: مقفل جوالها
العنود تطالع برفعه : ويييي كسرت خاطري خلاص بقولك
سلمان: جااات
العنود: ايه ايه لاتموت عليينا
سلمان ميت من الوناااسه الابتسامه شااقه وجهه : عطيني اياها
العنود: اقول استح تبيها تعال خذها بكبرها
رفعه تقرص العنود
العنود: ااااي وجع
سلمان : شفيج
العنود: لا ولا شي
سلمان : يلا بجي اخذها الحين
العنود: ههههههه عمي شفيك استخفيت الثقل زيين _ وقامت من مكانها بعيد عنهم شوي _
سلمان : الثقل زين ادري بس مو على زوجتي
العنود: لا تخاف حتى هي
سلمان:وشو حتى هي
العنود: ميته عليك
سلمان : احم احم ادري
العنود : يلعن ابو الوثوووق
سلمان: أقول كأنج مصختيها يلا يلا قلبي وجهج
العنود: لا لا لا أمزح خلاص
سلمان: وشو خلاص بسكر
العنود: انزين يلا
سلمان: سلاام
واول ما سكرت
رفعه: شفيه
العنود: ولا بعد يقولي قلبي وجهج ... بعد شيبي يسال عنج تعالي ليش قافله الجوال
رفعه تضحك : بس كذا
العنود: الله يعينج عليه.. تجهزي بيجي ياخذج
رفعه: وين نروووح ؟؟
العنود تضحك على أسلوبها : هههههههه والله ما ادري وين تروحون
شوي البنات قامو يتمشون في الممشى أذن العشا وقامو الرجال يصلون ...
شهد : يلا متى بنروح الملاهي
خلود: خل يجون الرجال من الصلاة أول
الجده: وانتو ما ادري شتبون في هالملاهي
العنود: قلتيها يامي فوزيه ملاهي يعني تلهينا شوي
الجده: وانتي لا يكون بتلعبين
العنود: اجل اقعد اطالعهم واتحقرص ولا العب
الكل قام يضحك على رد العنود
الجده: شكبرج شعرضج وتلعبين
بدور: يمى عاد والي يعافيج نبي نستانس
الجده: وانا قلت شي
دلال: يعني بتخلينا نلعب
الجده: وانا شعلي منكم لعبو
العنود: خالتي هدى <<الي هي ام رفعه >>
ام رفعه: هلا
العنود: عادي رفعه تروح معانا
رفعه: وين أروح
العنود: الملاهي
رفعه: انتي من صجج
العنود: لا من كذبي أي من صجي
بدور: أي والله رفعه عشان نستانس
الهنوف: أي رفعه والي عافيج
دلال: يلا هي كلها مره في العمر ماراح تنعاد
الجده : كلتو البنت خلوها تنطق كل وحده نقزت لها من جهه
جدة رفعه: ههههه خليهم بنات يستانسون
العنود: يعني تروح معنا
ام رفعه: كيفها تبي تروح تروح
الهنوف: وناااسه
رفعه : تراني ما تكلمت ولا قلت شي انتم الي قررتو
العنود: وليش ان شاء الله ناويه تقولين لا
رفعه: ههههه لا لا تخافين مستحيل اقول لا افوت علي جمعتكم
بدور: يا قلبي انتي



جاو الرجال من الصلاة وعقب تحركو على طول وأهل رفعه راحو عنهم وعلى اساس يشوفونهم بكره في مكه
وكالعاده البنات كانوا في سياره مع سلمان ومحمد والجد مع الباقي في سياره
سلمان الى الان ما عرف ان رفعه بتروح معهم وكان منقهر لانه ما شافها ولا كلمها وكان منقهر اكثر من الرساله الي رسلتها له
الكل ركب ورى وسلمان ما بعد يركب
بدور: رفعووو روحي ركبي قدام
رفعه: لا والله انتي روحي
العنود: ومنو زوجته انتي والا بدور
رفعه : انا بس ماابي
الهنوف: كل هذا حياا اقول رفعه والله مالج داعي وانتي قاعده معانا ورى روحي قدااام
رفعه: يعني طرده
العنود تطقها على راسها : أي طرده احنا ما صدقنا انج تجين
دلال الي كانت ورى اخر شي : يلا عشان يستانس عمي
بدور: جا عمي كيفج ترى بتتفشلين
دخل سلمان : السلام عليكم
الكل الا رفعه في قلبها : وعليكم السلام
سلمان: كلكم مكتملين
بدور: أي
سلمان: وحظرتي سواقكم كلكم قاعدين ورى
العنود تنغز رفعه
بدور: لا بس قلنا لرفعه تجي قدام ومو راضيه
سلمان انصدم ولف وجهه : رفعه ... الا شافها قاعده في الوسط ومقابلته
سلمان الوناسه مبينه عليه بس حاول يمسك يروحه ينقالج ثقل وهو مبتسم: شخبارج
رفعه: الحمد لله بخير
لف سلمان وجهه وقام يطالعهم من المرايا : يلا وحده منكم تجي جنبي لا نتاخر
بدور: يلا رفعه
العنود الي كانت عند الباب فتحته ونزلت : يلا رفعه نزلي
رفعه تحت الضغوط والحيا نزلت وركبت قدام .. سلمان تشقق بس ماكان يقدر يسوي شي لان البنات كلهم موجودين ...
تمو طول الطريق يسولفون ويضحكون .. العنود خذت جوالها وكتبت أول ما نوصل على طول انزلو عشان نخلي العروسين بروحهم ( عطيها للجي جنبج) وكل وحده قرت الرساله وكلهم ضحكو على حركة العنود بس استانسو وقفت السياره وبسرعه العنود فتتحت الباب وسكرت الكرسي حقها عشان ينزلون الي ورى ..
رفعه حطت يدها على مقبض الباب وتوها بتزل الا سلمان مسك يدها الثانيه ..
رفعه ياويل حاالي : لفت وجهها عليه ابتسم لها ..وأوا ما سمع الباب الي ورى تسكر
رفعه كانت ساكته وعارفه انها بتجيها تهزيئات الدنيا ....
سلمان: اشتقتلج
رفعه قلبها قام يطق : وانا بعد
سلمان: عيونج بعيوني
رفعت عيونها وقامت تطالع فيه وقلبها شوي ويطلع من مكانه ... سلمان قام يطالعها بنظرات حنيه
سلمان : شهالرساله الي رسلتيها
رفعه استغربت : أي رساله
سلمان : اخر وحده
رفعه ضحكت : شفيها
سلمان : اسم الله على قلبج مافيها شي _ وخذ جواله وفتح على الرساله _ شوفي
رفعه وهي ميته من الضحك : خذت الجوال ونزلت السهم اكثر من مره عقب عطته الجوال
خذ سلمان الجوال وقرأ ( لاني صرت مجنووووووونه سلمااااان )
هي كانت راسله له ( حرام عليك ليش تسوي كذا كل شي توقعته الا هذا الشي منك ... ) سلمان قرا هالمقطع وسكر الرساله ولا قرا الباقي ..
سلمان يوم قراها ضحك : الله يقطع بليسج خليتيني أحاتي
رفعه : ههههههه
سلمان: أمووووت في ضحتج
رفعه : استح على وجهك يلا خل ننزل شنو بيقولون الحين
سلمان : يقولون الي يقولونه زوجتي بعد حرام
رفعه : لا مو حرام بس خل ننزل
سلمان : حبي شرايج أحرك السياره واخليهم ونروح الفندق _ ويغمز لها _
رفعه شهقت : انا لو بقعد معاك دقيقه زياده بروح فيها
سلمان : ههههههههه كلها شهرين وتروحين فيها وعلى رواقه بعد
رفعه حست ان جسمها كله يولع نااار ماتت على طول فتحت الباب : وربي انك جريئ
سلمان وهو ميت من الضحك عليها : عادي زوجتي
رفعه وهي واقفه بره وفاتحه الباب : سلمان
سلمان : عيون وقلب وروح سلمان انتي
رفعه : تسلملي عيونك وقلبك وروحك يلا قوم ننزل
سلمان: بس ما شبعت منج
رفعه وهي تطالعه بنص عين : والله لو قعدت معاك يوم كامل ماراح تشبع يلا انزل
سلمان : يوم واحد بس قولي شهر سنه أي سنه لو أقعد معاج عمري كله ما راح اشبع
رفعه : ههههههههه
سلمان : انا بستخف على ضحكتج
رفعه: سلمانييييي
سلمان: الله ياحلو سلمانييي من فمج
رفعه : لا الاه الا الله
سلمان وهو يضحك عليها : محمد رسول الله
رفعه سكرت الباب : كيفك بروح بروحي
سلمان فتح الشباك : اذا ضعتي مالي دخل
رفعه لفت وجهها : انت الي بتنهبل وين بتلاقي رفعه مثلي
سلمان على طول سكر السياره ونزل وراح ورها
رفعه : شفيك جيت
سلمان: بعدين وين الاقي رفعه مثلج _ ومسك يدها وراحو دخلو_
رفعه راحت عند البنات وطبعا ما سلمت من تعليقات العنود ولعبوا واستانسو وتعشو عقب جاو بيرجعون
بدور: يمى والله مالنا حيل في الطريق خل ننام هنا وبكره نرجع مكه
الجده: الي يشوف انتي بتسوقين .. شيقولون محمد وسلمان مساكين
العنود: يووو عميمه ماعندنا ملابس ولا شي نرجع احسن بعدين مو من زود طول الطريق
بدور: الله يعين
البنات حاولو في رفعه تجي معهم لان اهلها بكره راح يجون بس ما وافقت قالت لازم ملابس وهي ما اعتمرت ومن هالقبيل واتفقوا انهم بكره يتقابلون وصلو رفعه للفندق الي كانو ساكنين فيه وسلمان نزل معها لين عند الباب وقبل لا تدخل ..
سلمان: أول ما توصلين مكه بكره دقي علي
رفعه : ان شاء الله
سلمان : روحي نامي الحين عشان ترتاحين بكره وراج عمره
رفعه وهي مستانسه: ان شاء الله وانت انتبه على نفسك بعد
سلمان : لا تخافين علي يلا تصبحين على خير
رفعه : وانت من اهله
توها بتدخل
سلمان : تعااالي
رفعه: هلا
سلمان: ابي بوسه
رفعه : ماتبي كف
سلمان : الا ابي مدامه منج
عطته كف بس خفيف سلمان حط يده على يدها وخذها وباس أطراف اصابعها من داخل ( يعني بطن يدها )
رفعه استحت و على طول اسحب يدها
سلمان يضحك وهو ماد لسانه عليها : بستج
رفعه :هههههه _ وهي تاشر باصابعها _ مع السلاامه
سلمان وهو يضحك : مع السلامه
دخلت رفعه وراحت للحمام خذت لها دش وطلعت وانسدحت على السرير وقامت تتذكر سلمان ويوم تذكرت البوسه ابتسمت وباست يدها وغمضت عيونها ونامت ....


سلمان من جهه ثانيه أول ماركب السياره : اسف تاخرت عليكم
بدور: اشوه يعني حسيت انك تاخرت
العنود: ترى دق محمد وقال انه مسك الخط
سلمان: شف الخاين ولا ينتظر
بدور: حلوه ذي ينظر على حسابك أمي وابوي معه
سلمان : أي والله صح يلا ان شاء الله نلحق عليهم
العنود: عمي ترى ماني بايعه عمري لا تسرع
سلمان : هههههه لا تخافين اخاف عليج اكثر من عمري
اول ما وصلو من التعب كل وحده حطت راسها ونامت .. قامو الفجر صلو ورجعو نامو حتى ماراحو الحرم
البنات قامو قريب الظهر توضو ونزلو للحرم ورجعو مره ثانيه للجناح ..
سلمان وهو راجع للفندق دق جواله الا المتصل* مجنون بحبه *
سلمان: هلا والله بقلبي
رفعه: هلا بك
سلمان: شخبارج
رفعه: الحمد لله وانت شخبارك
سلمان: مدام سمعت صوتج شلون تبيني أكون
رفعه : تسلم ياقلبي .. وينك؟
سلمان : رايح للفندق .. وانتي ؟
رفعه : انا في الغرفه الحمد لله اعتمرنا وخلصنا
سلمان: عمره مقبوله .. متى وصلتو ؟
رفعه: الفجر صلينا واعتمرنا عشان يكون الجو ابرد ..
سلمان : أي زين.. تعبتي .؟.
رفعه : يعني مو مره بس في السعي ..
سلمان : تغديتي ؟
رفعه: لا ماني مشتهيه
سلمان: شنو مانتي مشتهيه تغدي زين بروحج عود بعد تضعفين أكثر تختفين
رفعه : انا عود حرام عليك والله جسمي حلو
سلمان تنهد: ادري انه حلو على راعيته
رفعه استحت : ........
سلمان :اموت في الي يستحون ان شاء الله العصر أشوفج والا شرايج امر عليج نروح نتغدى ؟
رفعه: ههههههه
سلمان : ليش تضحكين صدق والله اهلج وينهم
رفعه :والله ماادري انا قاعده بروحي وجدتي وحمد نزلوا يصلون الظهر والى الان مارجعو
سلمان : الاتعالي وين سكنتو ؟
رفعه: في دار التوحيد
سلمان انصدم واستانس :في أي طابق
رفعه وبكل براءه : العاشر في أي غرفه غرفه رقم ( ......)
سلمان : الله الله ليش كل هذا
رفعه: لاني عارفه انك بتسال
سلمان: اوكي اخليج ترتاحين الحين والعصر نشوفج اممممموه
رفعه: هههههه حبتك العافيه يلا مع السلامه
سلمان: ههههه مع السلامه
سلمان ابتسم ابتسامة خبث دخل المصعد وبدل ما يضغط على الدور 11 ضغط على الدور 10 ( عشان كذااستانس لانهم في نفس الفندق وتحتهم على طوول ) راح للغرفه الي قالت له
دق عليها الباب
رفعه: غريبه حمد معه المفتاح ليش يدق_ قامت وشافت من العدسه ولقته سلمان شهقت _ هذا استجن
راحت تركض خذت جوالها ودقت عليه
سلمان وهو يضحك : هلا
رفعه: سلمااانو بذبحك
سلمان: هههههه استحي على وجهج وفتحي الباب
رفعه: لا انت خبل واذا جا احد
سلمان : عادي زوجك
رفعه: ياااربي
سلمان: هههههههه
رفعه : حبيبي والي يعافيك ارجع انا العصر اشوفك
سلمان :حبيبتي أحنا ساكنين فوقكم تدرين
رفعه: في نفس الفندق
سلمان : شرايج يعني اجل وين فوقكم ..
رفعه: الله وناااسه
سلمان: ادري وناسه يلا فتحي
رفعه : سلمااني
سلمان: عيووونه
رفعه: روح واناادق على البنات واطلع لكم
سلمان: انا ما ابي البنات ابيج
رفعه : روح لا يجي احد
سلمان : طيب شوفي انا ماني متحرك أبي بس اشوفج واروح
رفعه : طيب روح وانا ابدل ملابسي واطلع لكم
سلمان : ليه انتي وش لابسه
رفعه: بيجامه
سلمان: حلاتها بتفتحين يعني بتفتحين
رفعه : والله انك ما تستحي ببدل واطلع لك
سلمان : قلت لج لا بتفتحين ترى ماراح اكلج لا تخافين والله ماراح اسوي شي
رفعه غمضت عيونها وتفشلت من الي قاله سلمان وفي قلبها أي واضح .: طيب بفتح بس لحظه
سلمان : يلا
سكرت رفعه ودقت على حمد وقالها انهم بيجون بعد نص ساعه وقالت له انها بتنزل تتغدى مع البنات تحت طبعا هو استغرب قالت له انهم ساكنين في نفس الفندق.. وقالت له يقول للجدتها وسكرت ..
الا يدق سلمان حطت له مشغول وفتحت الباب وهي خايفه ومبتسمه
سلمان : ممكن ادخل
رفعه: ههههه أي بس عند الباب
دخل سلمان وهو مبتسم : فديت هالوجه والله كل مالج وتحلوين
رفعه: أي أحلو شوف شكلي
سلمان قاطعها : يجنن بس لو تفتحين شعرج احلى
رفعه وهي ترفع قذلتها من على عيونها وترجع تطيح على عيونها مره ثانيه : انزين يلا اطلع انا ببدل ونروح للبنات وننزل نتغدى
سلمان قرب جنبها هي رجعت على ورى وصقعت في الجدار بلعت ريقها
سلمان قرب جنبها هي رجعت على ورى وصقعت في الجدار بلعت ريقها : سلمان حبيبي
سلمان حط اصبعه على فمها : أششششش
رفعه صوت قلبها واصل للمريخ من قوته وجسمها مولع ناااار ... شال الخصل الي على وجهها وتم يطالع فيها وهو مبتسم : عيونج حلوه
نزلت رفعه عيونها العسليه والي تميزها رموشها الطويله >>
سلمان : طالعيني .... وهو الى الان حاط يده على راسها عشان الخصل ماتطيح على وجهها
رفعت رفعه عيونها
سلمان غمز لها : يالخوافه
رفعه : انا خوافه من قال _ وسحبت روحها وبعدت عنه وراحت عشان تدخل داخل _
سلمان مسك يدها بسرعه ووقفها وجرها عنده :طيب اذا خوافه ليش رايحه داخل
رفعه: ابي ابدل
سلمان : طيب روحي بدلي وانا بستناج
رفعه : لا والله تبيني ابدل وانت موجود
سلمان يقلد صوتها : أي والله تراني زوجك
رفعه راحت وخذت لها تنوره وبلوزه وقبل لا تدخل الحمام : خذ راحتك بس دقايق ابدل واطلع
وعلى طول دخلت وسكرت الباب بدلت بسرعه واول ما طلعت طق الباب... سلمان تجبس في مكانه ورفعه ماتت خوف وبققت عيونها ؟؟؟؟؟


راحت طلت من العدسه لفت على سلمان وهي تعض اصبعها : هذا حمد
سلمان: شسوي تدرين عادي عادي
رفعه: أي عادي انت من صجك _( وبسرعه خذت يده وجرتها ودخلته في الدولاب ) لا تتحرك ولا نفس ولا كلمه وسكرت الدولاب
وراحت لعند الباب : طيب طيب دقيقه
فتحت الباب
حمد وجدتها : السلام عليكم
رفعه وهي تحاول تصير طبيعيه : وعليكم السلام
الجده دخلت ورفعه كانت خايفه انها تفتح الدولاب
حمد: شفيج
رفعه: ولا شي بس كنت ابدل الحين بطلع للبنات
حمد: انزين انا بروح اجيب الغدا حق جدتي واجي
رفعه : ماراح تاكلون تحت معنا
حمد: لا... يلا سلام
رفعه سكرت الباب وبسرعه راحت عند جدتها : شخبارج جدتي
الجده : الحمد لله يابنتي هاه متى بتروحين
رفعه: الحين بس بلبس عباتي واطلع
الجده: يالله من فضلك_ فصخت عباتها _ وتوها بتفتح الدولاب عشان تحطها فيه
رفعه نقزت من مكانها: هاتيها عنج جدتي وخذت العبايه
الجده: الله يوفقج يابنتي ان شاء الله اخدمج في عرسج
رفعه : تسلمين
الجده: انا بروح الحمام سلمي على ام عبد العزيز
رفعه : ان شاء الله
أول ما دخلت الجده الحمام رفعه خذت نفس عمييق .. فتحت الدولاب
سلمان بصوت واطي: اطلع
رفعه : هههههه أي تعال بس ولا كلمه
سلمان طلع
رفعه ميته عليه من الضحك
سلمان: ليش تضحكين
رفعه : اششششش
سلمان حط يده على فمه
رفعه حطت عباية جدتها وخذت عبايتها : تستاهل عشان تخفف هالجرأه مره ثانيه
سلمان قرب عند اذنها وهمس لها : معاج احلمي اني اخففها
رفعه لبست عبايتها وهي تطالعه وتهز راسها وتضحك عليه خذت شنطتها ومسكت يده: يالله بسرعه قبل لا تطلع جدتي ..
طلعو وركبو المصعد
سلمان: هههه حمد لله ربي نجانا
رفعه: أي والله ومره ثانيه لا تعيدها
سلمان : ههههه ان شاء الله _فتح المصعد_ شوفي رقم الغرفه (....) قولي لهم وخل ينزلون أنا بروح اشوف طاوله
رفعه : طيب

راحت رفعه ودقت على العنود قالت لها فتحي الباب
نقزت الهنوف من مكانها : رفعه عند الباب
الكل: حلفي
راحت فتحت الباب ودخلت رفعه
العنود: عمره مقبوله شدراج في مكانا
رفعه: سلمان قالي منا ومنكم انشاء الله
الهنوف: هلا والله نورتي
رفعه: بوجودج والله يلا بسرعه البسو عشان ننزل نتغدى تحت
العنود: أشوه اني ما تغديت
رفعه باسى : لييه البنات تغدو؟
الهنوف : أي بس انا والعنود ما تغدينا
رفعه : حسافه بس يالله البسو سلمان ينتظر تحت
العنود: سلمان تحت وننزل معاج لا لا روحي انتي معاه بروحكم
الهنوف : أي والله عن المغثه
رفعه: افاااا والله هو الي قايل لي مر علي توه وقال نادي البنات راح يشوف طاوله
العنود: ياعمري عمي يلا نلبس عبايتنا ونجي
رفعه : امي فوزيه هنا
الهنوف : أي
دخلت رفعه وسلمت على الكل عقب نزلت مع الهنوف والعنود ..
سلمان: وين الباقي
العنود: تغدو كلهم
سلمان: اوكي يلا خذو الي تبونه وقعدو في هذيك الطاوله
الهنوف: وانتو
سلمان : معاكم
العنود: لا عمي انتو قعدو هناك وانا الهنوف بنقعد في هذيك الطاوله
رفعه: لا العنود عن السخافه
الهنوف: أي سخافه عشان تاخذون راحتكم
سلمان: بعد عمري انتم بنات اخوي تسلمون بس احنا نبي نقعد مع بعض انا ما ناديتكم عشان تقعدون بروحكم
رفعه: أي والله خل نستانس
العنود: اوكي يلا

طبعا كان بوفيه مفتوح كل وحده خذت الي تبي وقعدو على الطاوله مع بعض وسوالف وضحك ....
عقب كلن طلع غرفته يرتاح .. والعصر نزل الكل يتسوق ونزلت معاهم رفعه وطبعا استانسو مرره لان هبالهم زاد مع رفعه ..

من زماااان عن الخبر وأهلها ..
عبد العزيز وعبد الرحمن قرروا انهم ياخذون اجازه ويروحون يعتمرون ومره وحده مع الاهل كانو مقررين على بدايه الاسبوع الجاي بعد مايرجعون المعاريس
ندى وعبدالله كانوا بيرجعون على نهايه الاسبوع هذا وحتى منى وفارس ..

في مكه ..
البنات كانو سهرانين وعلى الساعه 3 الفجر قالوا
العنود: شرايكم ننزل للحرم
الهنوف: الحين أحس اني دايخه
العنود: قومي بس أي دايخه ما بقى شي على الفجر لايكون بتنامين كان أذبحج
الهنوف: حشى كلتيني حتى لو كان فيني نوم بيطير
الابدور داخله عليهم: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
بدور: شفيكم تتخانقون
الهنوف: حظرة الانسه تبي تنزل
بدور: يالله وناسه الحين الحرم فاضي والجو حلو
العنود تمد لسانها على الهنوف: شفتي ... يلا عميمه ننزل
ريم: واحنا
بدور: حتى انتو كلنا ننزل
العنود: يلا زين قومو توضوا
قامو البنات يتوضون وبدور قاعده تاكل البطاطس وفاتحه التلفزيون
العنود: عميمه احنا لبسنا عباياتنا وانتي الىالان ما سويتي شي
بدور وهي تقوم: يالله يالله هذاني قمت انتم اسبقوني
العنود: طيب احنا نستناج تحت
بدور وهي رايحه للحمام : انزين
طلعت العنود والهنوف ...ريم ودانه توهم طالعين
دانه : وينهم
ريم: العنود بتصبر أكيد طلعت
دانه : بس عميمه هنا مابعد راحت
الا يدق التلفون حق الجناح ...
دانه : غريبه منو داق
ريم: تلقينها العنود داقه من تحت تقول وينكم
دانه: ما ادري بشوف _ وترفع_ نعم
رفعه: نعم الله عليج وينكم ما تردون على جوالاتكم
دانه: هلا والله رفعه
رفعه: هلا فيج
دانه: والله ما ادري ما دق عندنا شي يمكن مافي شبكه
رفعه: مانمتو الى الحين
دانه: لا الحين بننزل للحرم شرايج تجين معنا
رفعه: الحين
دانه: ايه الحين
رفعه: طيب بس قبل لا تطلعون مرو علي
دانه: يلا نلبس عباياتنا ونجيج
ؤفعه: يلا استناكم
ريم: شفيها رفعه
دانه: ولا شي بس تقول ليش ماتردون على الجوالات
ريم: بتروح
دانه: أي يلا نطلع لها
طلعو ريم ودانه عشان يمرون على رفعه ويروحون
طلعت بدور نادتهم ولا احد موجود: الله يغربلهم راحو وخلوني يلا بس خل انزل لهم
ريم ودانه وقفوا قدام غرفة رفعه وما حبو يطقون عشان ما يزعجون اهلها وقعدو ينتظرون
ريم: واحنا بنقعد نستنى
دانه: لا والله اجل تبيني اطق الباب واذا فتح واحد من اهلها
ريم: واحد من اهلها والا خايفه يفتح حبيب القلب
دانه :أقول استحي
الا ينفتح الباب ويطلع حمد شافهم واستغرب نزل راسه ومشى الا رفعه وراه
رفعه: هلا دانوه ليش ما طقيتي الباب
حمد يوم سمع اسمها ابتسم
دانه: خفت ازعج اهلج
رفعه: لا عادي هذا حمد قال حتى هو بينزل
ريم: وانتي قاعده بروحج ليش مانزلتي عندنا
رفعه: لا قاعده اسولف مع حمد
دانه في قلبها : فديييته
وقفو عند المصعد ويوم فتح دخلو كلهم وحمد معهم ورفعه تتكلم مع حمد وهو كان صاد عن البنات شوي
وريم تنغز في دانه ...
طلعو وحمد راح في طريق وهم في طريق .. دانه لفت وجهها جهة حمد وفي نفس الوقت حمد كان لاف وجهه عليهم وشافها دانه تفشلت : ياويلي الحين شنو بيقول عني صدق اني ما استحي ..
راحو للبنات
بدور: وينكم انا على بالي نزلتو
رفعه: راحو يمرون علي
بدور: رفعه
رفعه: أي ادق عليكم على الجوالات ما احد يرد
العنود: يو والله ما وصلنا شيي
بدور: انزين يلا يلا خل نروح للحرم وقفتنا مالها داعي
وهم يتمشون
الهنوف: تعالوا بنات أخاف يقومون من النوم ويقعدون يحاتونا ما قلنا لهم
بدور: لا تخافين قلت لامي
العنود: اشوه عشان ناخذ راحتا ونتاخر
قعدو البنات يصلون ويتوترون عقب قعدوالي تسولف والا تقرا قران والي ساكته وتفكر
العنود: رفعه متى بيجون اهلج
رفعه: ان شاء الله بكره
بدور: لقيتو حجز؟
رفعه: أي
العنود: عسى بنفس الفندق؟؟
رفعه: لا مالقينا بس خذنا لهم هنا قريب
بدور: يو حسافه
رفعه: زيين بعد لقينا ..
اذن الفجر عقب صلو وطلعو
قعدو يتمشون
العنود: شرايكم ناخذ لنا فطور
بدور: كل شي موجود فوق
الهنوف: بس الفول
بدور: الله يغربلكم فول الحين
العنود: عادي يلا بس _ لفت وجهها على ريم ودانه_ انتم ما تشبعون سوالف بسكم
ريم: اسم الله عليج
المهم راحو البنات وخذو لهم الي مشتهينه وطلعو فوق للجناح وفطرو وعلى الساعه 6ونص قالت رفعه انها بتروح لغرفتهم فوق 0والعصر يتقابلون طلعت وسكرت الباب الى سلمان في وجهها
رفعه: صباح الخير
سلمان: هلا والله صباح الفل والياسمين انتي عندنا وانا ما ادري
رفعه: شفت جيت مع البنات بعد الفجر وفطرنا مع بعض
سلمان: بالعافيه
رفعه: الله يعافيك ... انت توك تجي من الحرم
سلمان : ايه بروح افطر مع أمي وابوي أكيد الحين يقعدون
رفعه: اوكي انا بطلع فوق انام تامر بشي
سلمان: امممممممممممممم<< وهو يفكر
رفعه: هههههههه
سلمان: ان شاء الله دوم الضحه لا ياقلبي مابي الا سلامتج
رفعه: يلا مع السلامه
سلمان : تعالي بطلع معاج اوصلج
رفعه: لا لا والي يسلمك احنا ناقصين... بعدين من البعد كله طابق
سلمان: هههههههه اوكي يلا مع السلامه
راحت رفعه ودخل سلمان ..
البنات نامو لين الظهر ..أول من صحى العنود صلت وقعدت في الصاله وانسدحت على الكنب وهي دايخه شوي الا جات بدور : السلام عليكم

العنود: هلا والله وعليكم السلام صح النوم
بدور: ماشبعت نوم احس جسمي متكسر
العنود: ولا انا صليت وجيت وانسدحت هنا
بدور: قامت الهنوف
العنود: والله ماادري قومتها وطلعت من الغرفه
الا تجي دلال: السلام
بدور والعنود: وعليكم السلام
دلال: ابشركم
بدور+العنود: وشو
دلال: منى رجعت
العنود: حلفيييي
بدور: فديتها الخايسه ولا تدق
دلال : وصلت أمس في الليل توها داقه تسلم عليكم .. تقول دقت عليج وجوالج مقفل
بدور: يووو صح مافيه شحن بروح اشحنه واكلمها
العنود: جدتي درت
دلال: أكييد اول وحده
شوي الا جاو البنات كلهم ودقو على منى وتحمد لها السلامه وقعدو يسولفون
العنود: بقوم أدق على رفعوه أشوفها قامت .. وراحت لغرفتها خذت جوالها الا تشوف رساله من رقم غريب ..
لي قلب محد هز عرشه ولا جاه **ومحد تجرأ يطلع في كتابه
كم مر من عنده حبايب بدنياه **وكم واحد ينثر لقلبي إعجابه
لكن قلبي محد منهم أغراه **كل الوجوه اللي تمره تشابه
إلا أنت صوتك كل ماقلت بنساه **أحس لك وحشه وقدر ومهابه

اأول ما قرأت الرساله قلبها دق العنود قامت تطالع في الرقم هالرقم مو غريب علي بس حق منو ياربي وقعدت تتذكر الا الهنوف داخله عليها
الهنوف: كل هذا تكلمين رفعه
العنود: بسم الله
الهنوف: هههههههه خرعتج
العنود: ايوا خرعتيني
الهنوف: بلاج سرحااانه عقلج ماادري وين طاير
العنود وتأشر على راسها: عقلي هنا موجود لا تخافين ما طار
الهنوف: أي واضح انزين تعالي دقيتي على رفعه
العنود: هذاني قاعده أدق... الو .. هلا والله ... صح النوم ...هههههه لا تخافين احنا تونا مالنا الا نص ساعه من قمنا ..اي بننزل الحين نصلي العصر هناك ....تعالي ماقلت لج ترى منى رجعت .... أمس في الليل .. اوكي ...يلا سلام
الهنوف: ها بتجي
العنود: قالت تسبح وتبدل وتجي طلعوالبنات واستانسو وقعدو يحوسون لين الساعه 9...















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:48 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]




بدور: يلا بنات خل نتعشى ونرجع
العنود: تو الناس
بدور: أي تو الناس يالله يمدينا نتعشى ونرجع بعدين نسيتي بكره بنروح الطايف
الهنوف: قولي والله
بدور: أي والله
دلال: ونااااسه عاد الطايف بررد ومطر
رفعه: متى بتروحون
بدور: أكيد الفجر
العنود: يلا ويانا
رفعه: حلفي
بدور: أي والله من جد يلا والله وناسه بعدين في الليل بنرجع ماراح ننام
رفعه: ياعمري تسلمون بس بكره بيجون أهلي مو حلوه ما اكون موجوده اخاف البنات يزعلون
الهنوف: بيجون بكره ؟؟
رفعه: أي واخيرا
العنود: زييين اجل بتستانسون مع بعض
رفعه: حسافه كان خاطري تكنون معنا
دلال: لا تخافين كلها يوم الي بعده بنكون معاكم وتنغثون
رفعه: افااا والله بالعكس تونسونا ..
العنود: هههههه عشان يكمل الهبال ها رفعه
رفعه: هههههه
راحو البنات تعشو وعلى الساعه 10ونص راحو لجناحهم بعد ما سلمو على رفعه ..

صلو الفجر تحركو للطايف وهالمره الي كان يسوق فيهم الجد ... يوم وصلو لطريق الشفا
العنود : الله المناظر تجنن كلها جبال .. وتفتح كاميراتها وبدت تصور
الهنوف: بس بدرت الصحفيه
العنود: انتي شحارج
فتحت العنود الشباك
الكل: الله
بدووور: الله يجنن الجو
دلال: يهبببل ماشاء الله
ريم: ياحسره على جونا هذا وهم بالصيف كذا شلون في الشتا
الجد: هذا الطايف كذا اجل اذا شفتو ابها شتقولون
العنود: وناااااسه
الهنوف: ياااي شوفو التلفريك
العنود: صباح الخير من زمان قاعده اصوره
بدور: قربي قربي المسافه شوفي من داخله
العنود: ههههه لاتخافين سويتها بس مو مرره واضح
دانه: جدييييييي
الجد: هلا
دانه: ترى نبي نركب التلفريك
العنود: اكييييييد وانا اول وحده
الجد: يابناتي اخاف عليكم تطيحون والا يصير لكم شي
بدور: يبىىى ان شاء الله مايصير الا كل خير
الهنوف: الله ونااسه بس لو طاح التلفريك واحنا فيه
دلال: يمىىىىى ياويل قلبي
العنود: ويصير لنا زي هذاك الفلم الهندي هاه الهنوف
الهنوف: أي وااحد
العنود: هذاك الي يوم جات بتطيح البطله من التلفريك ويجي البطل يساعدها ماادري من وين طلع وتغمز لها
الهنوف : وش تقصدين
العنود: ههههههه ولا شي
ريم وتساسر العنود : أقول استحو ترى جدي موجود
العنود: ههههه وييييي نسييت روحي
الا يسموعون صوت هرن لفو وجهم الا محمد وسلمان وراهم ريم ودانه الي كانو ورى قامو ياشرون لهم العنود لفت بالكاميرا وهي تصور محمد وسلمان وشهووده الي قاعده في الوسط وتاشر لهم وهبال وضحك ...
الجده : الله يهداهم هالبنات
سلمان: ههههه خليهم يستانسون يمى
الجده: شكبرهم الي يشوفهم شيقول الي في كبرهم متزوجين وعندهم عيال بعد
محمد ابتسم
سلمان انتبه لسلمان ولف وجهه: قول والله
محمد: على وشو
سلمان: ما ادري عنك انت وهالابتسامه الي شاقه وجهك ... بعدين يمى بذمتج العنود مع خبالها وجه زواج خل تفرغ كل طاقتها في الهبال عقب زوجوها
محمد: هههههههههه عاد الي يشوف انت الي الحين بطلت هبال
سلمان: ولا تفكر اني ابطل
في سيارة البنات
العنود: فديييته عمي والله انه يهبل
الهنوف: ايه بلاه مسايرنا بهبالنا
ريم: لا يفوتكم حمووود العنود ركزي الكاميرا عليه هههه
العنود: مسوي نفسه رزه ومؤدب ترى عارفين حقيقتك خذ راحتك بالهبال
دانه: ههههههههههه لو يسمعج
الجد:والله هالولد ماادري متى بيعقل حاط راسه براسكم وانتو بعد استحو الي يشوفكم شنو بيقول
العنود: جدي مااحد بيشوف السياره مظلله
بدور: ههههههههه خوش عذر
الهنوف: واااااو مطر مطر
العنود وشباكها مفتوح اهي والبنات : يلاااا بنااااات طق يامطر طق
البنات كلهم : طق
وقامو يغنون وهبال
العنود: جدي والي يعافيك خل ننزل
الجد: أي استني نشوف لنا مكان عدل
دلال: ونااااسه مو قادره اصبر ابي انزل
شوي الا نزلو ويشوفون قرود وقام الهبال مع الضحك تمو لين الظهر وهم يحوسون عقب خذو لهم غرفه و تغدو و ارتاحو فيها والعصر حركو مره ثانيه وطبعا على طول راحو للملاهي ويوم قربت الدنيا تظلم ركبو التلفريك ...
البنات كلهم ركبو في تلفريك ويا عمهم سلمان واباقي ركبو في تلفريك ثاني وكانو على طول ورى بعض ..
يوم ركبو وتحرك..
دلال: ياربيي خايفه
العنود: يووو لا تخافون ما راح يصير شي وطبعا وهي ماسكه الكاميرا وتصور
الهنوف: الله المنظر يجنن من هنا
سلمان: والله اول مره أشوف بنات مب خوافات
بدور: ليييه حسبالك كل البنات خوافات
سلمان: لا بس الدلع وانتي اخبر
بدور: مااالت
الكل: بديييينا
العنود: ياااهو لا تتخانقون ترى احنا في الجو
بدور: هههههههه واذا يعني
الهنوف: يصير شي ما شيات واحنا نبتلش
ريم: لا لا عمي عاقل ماراح يسوي شي
سلمان: هههههههههه كل هذا خايفين سلمان خذ جواله وقام يحوس فيه << يرسل لرفعه رساااله >>
البنات يسولفون العنود وقفت وقامت تطالع في الجهه الي راجعين .. وطبعا كانت موجهه الكاميرا وشافت شي ما صدقت رفعت عيونها عن شاشه الكاميرا وقامت تطالع وفيها الضحكه ومو قادره تمسكها قامت طقت الهنوف برجلها وغمزت لها لفت الهنوف بسرعه وحطت يدها على فمها انتبهو البنات لفو على المكان الي كانت العنود والهنوف يطالعون فيه والكل قام يضحك
سلمان: بسم الله شفيكم
الكل : هههههههههههههههههههههههههه ميت من الضحك
سلمان: شفيكم أكيد تضحكون علي
العنود وعيونها تدمع من الضحك وقعدت على الارض لانها مو قادره تمسك روحها
سلمان : يوووو اشفيج استجنيتي
بدور: لا لا سلماااني مافي شي
سلمان بطناز: هههه لا والله كل هالضحك كذاا بدون سبب
العنود: يا عمري مسااااكيين
ريم: شكلهم في شهر العسل
سلمان ابتسامه على وجهه من الكلام الي يقولونه وهو مو فاهم شي : من هم
الهنوف: عمي ما عليك منهم
سلمان: بتقولون يعني بتقولون
دلال: لااااااا بنااات اذبحكم
دانه: هههههههه روحي ذبحيهم هم احنا شكو
سلمان: بنااات شالسالفه
العنود: ههههههه وهي تاخذ نفس عمي انا بقولك
الكل: لااااااااااااااا
سلمان: الااااااا بتقول العنود ما عليج منهم قولي
الهنوف: انزين كيفج قولي بس مو الحين بعدين اذا صرتو بروحكم
العنود: اوكي خلاص عمي بعدين اقولك
سلمان وهو يهز راسه: والله انتو ما يندرى وش وراكم مو تنسييين
العنود: لا تخاف

<<<< شنو تتوقعون شافو ؟؟؟؟؟>>>

وصلو الجهه الثانيه تمو شوي وعقب رجعو بس غيرو اماكنهم البنات انقسمو صار النص مع خلود وفوزيه والجد والنص الثاني مع محمد وسلمان ...





بعد مانزلو وهم يدورون الا يطق جوال الهنوف خذت جواله : ندىىىى ...ألو
ندى: هلا السلام عليكم
الهنوف: هلا والله وعليكم السلام الحمد لله على السلااامه
ندى : الله يسلمج شخبارج
الهنوف:" الحمد لله انتي شخبارج شمسويه
ندى: والله الحمد لله مستانسه
الهنوف: شخبار عبدالله
ندى: بخير الحمد لله يسلم عليج
الهنوف : الله يسلمه تحمديله السلامه متى وصلتو
ندى: أمس في الليل
الهنوف : وتوج تكلمين
ندى: والله وصلنا تعبانيين على طول رحنا للشقه واليوم رحت اسلم على امي وابوي وخالتي وعمي
الهنوف: ندووووش ونااااسه تعالي
العنود تصارخ: حمد لله على السلامه يالعرووس تعالي كملي شهر العسل معانا
ندى: ههههههه هذا العنود عطيني اياها
الهنوف: هاج
العنود: هلا والله بالغلا شخبارج حمد لله على السلامه
ندى: هههههههههه بشويش صبرج علي
العنود: شسوي مشتاقه لج
ندى: ههههه تشتاق لج العافيه هاه مستانسين
العنود: افا عليج والمطر والبرد فوقنا شلون ما نستانس
ندى: مطر ؟؟
العنود: أي احنا بالطايف هاج جدتي معاج
كلمت ندى الجده والجد وهم عبدالله كلم وسلم عليهم .. والعنود دقت على اخوها وتحمدت له السلامه
بعد ما تعشو وعينو خير رجعو لمكه وقررو وهم رايحين لابها يمرون الطايف مره ثانيه لانهم ما شبعو منها ..

الساعه 12 في الليل في الخبر ...
عبدالله : أقول حبيبتي
ندى: هلا
عبدالله:شرايج نروح لهم مكه
ندى والابتسامه على وجهها : صدق
عبدالله: الله لهالدرجه خاطرج تروحين طيب ليش ما تقولين لي
ندى: لا بس ما حبيت اثقل عليك واتعبك احنا تونا جايين من سفر
عبدالله: تعبج راحه انت امري وتدللي كل الي في خاطرج قوليه
ندى: ياعمري انت تسلم حبيبي
عبدالله: بس لا تقولين لهم نخليها مفاجأه
ندى : هههه اوكي ولا يهمك يابو المفاجأت انت من عيوووني
عبدالله: تسلملي عيووونج ... يلا قومي ننام

نرجع لمكه .... أول ما رجعو كلن دخل الحمام وخذ له دش بالدور بعد ما نقعو روحهم بالماي والمطر ...عشان كل وحده دااايخه وواصله حدها من النوم العنود هي الوحيده الي انسدحت في الصاله وبعد ما طلعت اخر وحده من الحمام الي هي بدور قومتها دخلت العنود وخذت دش طلعت وصلت الشفع وانسدحت على سريرها خذت جوالها والنوم في عيونها عشان تحط المنبه الا تشوف رساله قرأتها على السريع
تدري من أنا ...؟



واحد ماتتوقعه ..



خذ مهله


وفكر

00:03


00:02


00:01

ها .... ما عرفتني
والا اكيييييد ناسيني
((أنا اللي ))
منتظر موعد عيونك
مشتهي معك الكلام
منتهي قلبي بدونك
عيشتي بعدك ظلام

شافت الرقم ...
ياربييي من ذا أوووو كيفه ... ضبطت المنبه على الفجر الي ماكان باقي عليه الا ساعه ونامت ..
البنات ما راحو للحرم قامو صلو ورجعو نامو قامو قبل الظهر بشوي وراحو للحرم صلو وجابو غداهم ورجعو وقعدو يسولفون في الصاله ... العنود وبدور كانو عند الشباب مع الجده ..
الجد : ها شرايكم بكره والا بعد بكره تبونا نحرك
العنود: والله الصراحه مكه ما ينشبع منها وناااسه
بدور: توج تدرين
سلمان: والله احنا ما قلنا نبي رايكم هاه متى تبونا نمشي بكره والا بعده
بدور: يمه كلتنا
العنود: ها جدي انت متى خاطرك نحرك من مكه
الجد: والله متى ما بغيتو حركنا
الجده : انا اقول نحرك قبل الزحمه
محمد: يعني بعد بكره الاربعاء
الجد : شرايكم نصلي الجمعه في الحرم وعقب نحرك
العنود: أي والله أحسن خل نكمل أسبوع لا حقين على أبها
الجده: والله براحتكم خلاص
سلمان: احسن الجمعه
العنود تطالعه وتغمز له : أي مب لله بس عشان الحبايب
سلمان : أنا بقوم أريح شوي اذا اذن العصر قوموني
العنود مبتسمه وتقول في قلبها ..فشله والله اني ما استحي جدي وجدتي موجودين وأقول كذا ..
الا يلف سلمان عليها وهو مبتسم ويهز راسه بالايجاب
العنود مبتسمه وفي قلبها : أشوه

العصر البنات نزلو وتقابلو مع اهل رفعه واجتمعو البنات ..



مرو هاليومين والبنات مستانسين موووت أكثر من أول ونومهم قام يقل لانهم كله مجتمعين مع بعض حتى ام عبد العزيز <<الجده>> وخلود كانو يتجمعون مع الحريم ..
يوم الاربعاء الصباح وصلو اهل الخبر << عبدالعزيز وزوجته وعبد الرحمن وزوجته وعبدالله وندى >>
اعتمروا عقب راحو للفندق يرتاحون ....
المغرب .. في قسم البنات
بدور: ريمو والا دانوه وحده تقوم تفتح الباب
ريم قامت تفتح الباب : أكيد عمي
ساره : السلام عليكم
ريم والابتسامه علىوجهها : وعليكم السلام .. يمى خالتي
ساره: أي شفيج .
ريم: ولا شي شهالمفاجأه الحلو ه حياااكم
ندى: اهلين ريموو
ريم: هلا والله بمرت اخوي
\دخلو ..
بدور: هل والله نورتو ولا تقولون انكم بتجون.. هلا ندووووش شخبارج
فاطمه: بغينا نسويها مفاجأه لكم
الا الي داخل يسمعون الحس ويطلعون
العنود وهي متفاجأه : يمى .. خالتي ... ندى
الهنوف: وانا اقول من هالحريم الي جايين توقعتهم أهل رفعه
بدور راحت نادت امها من داخل وجات وسلمت عليهم .. عقب راحت هي والبنات يسلمون على الرجال
الكل استانس بهالمفاجأه الحلوه قعدو شوي عقب نزلو للحرم
عقب ما خلصو صلاةالعشاء
الجده : الا شخبار ام جاسم
فاطمه( أم الهنوف): والله الحمد لله بخير وصلو أمس
ساره( ام العنود) :ما دقو عليكم
العنود: جاو مكه
(ام العنود) : أي أمس وصلو
الهنوف: يا حليلهم والله ولا ندري عنهم
خلود: يمكن انشغلو والا شي
العنود: من الي جا يمى
ام العنود: جدج وجدتج وخالج
الهنوف: خالي طلال
ام العنود: أي
العنود: واااو مونااسه والله هالمره الكل جا وكله صدفه
بدور : أي والله رفعه واهلها وجيتكم وام جاسم بعد ماشاء الله العائله الكريمه اكتملت ..
العنود: بدق على خالي اكيد موجودين هنا الحين _ وخذت جوالها ودقت _
طلال : هلا والله بالقاطعه
العنود: ههههه هلا فيك شخبارك
طلال: الحمد لله انتي شخبارج شمسويه وينج مالج حس ولا خبر
العنود: انتو الي جايين مكه ولا تقولون عشان نشوفكم وينكم
طلال: اناالحين في الحرم وهذا محمد وسلمان وجدج قدامي توني مسلم عليهم
العنود: أجل جدتي وينها
طلال: أكيد عند بوابه ( ........) تنتظرنا
العنود: أوكي خلاص أنت تعال الحين أخاف مااعرفها مع الزحمه
طلال : أوكي يلا
العنود: يلا سلام
العنود: وحده تقوم معي نجيب جدتي
الهنوف: انا بجي ... وهي قايمه .. يلا عميمه قومي معنا ترى احنا ما ندل
بدور: أي ماتدلون طالعو في اللوح
العنود متعمده: يووو عميمه اخاف نضيع ترى احنا دبش
الجده: الحين شنو بتخسرين قومي معهم
بدور وهي ما ودها : انزين
قامو البنات وراحو عند البوابه الي قالهم عنها خالهم طلال .. يوم وصلو
العنود: هنوف دوري دوري خالي
الهنوف : هذاني قاعده أشوف
يدور كانت خايفه او مستحيه نوعا ما لان طلال راح يكون موجود ومرتبكه لانها اول مره تشوفه
بدور: أقول بنات شوفو مو كأنها هذيك خالتي ام جاسم
العنود: وينها ...
بدور: شوفي هناك _وتاشر_
الهنوف: أي والله كانها هي خل نروح لها
العنود: جدتي حصه
الجده لفت: العنود
العنود: ههههه اشوه عرفتيني
وسلمت عليها
الهنوف هلا جدتي انا الهنوف شخبارج
الجده: هلا فيج الحمد الله بخير انتو شخباركم
بدور: السلام عليكم وحبت راسها هلا خالتي ام جاسم شخبارج
الجده: بخير وعافيه انتي شخبارج يابنتي ان شاء الله بخير
العنود: جدتي هاذي بدور عمتي
الجده: وانااقول هالصوت مب غريب علي هلا فيج شخبارج يمى بدور
بدور: والله الحمد لله انتي شخبارج خالتي عشاج بخير
الا طلال من وراهم : ممكن الرقم يا حلويين




العنود: خالي
الهنوف : خرعتنا
طلال : هههههه ادري متعمد
العنود: احمد ربك كان ما جاك كف بس ربك ستر
طلال: استحي على وجهج قدام الناس
العنود: اجل انت ممكن الرقم ياحلوين وفي مكه بعد ولا وفي الحرم
طلال: هههههه
بدور أول ما سمعت صوته انقبض قلبها ويوم لفت وشافته وهو يسولف مع العنود والضحكه الي على وجهه ومحليتها الغميزه الواضحه الي على خده اليمين والخفيفه الي على خده اليسار ..
طلال: ها يمى نروح والا بتبسطين مع الحريم داخل
الجده: والله بشوف اذا الحريم بيقعدون .. ها يمى بدور امج بتقعد والا بتمشي
بدور: والله ماادري ياخالتي بس اتوقع انها بتقعد
العنود: أي اصلا هم ينتظرونج داخل
طلال يوم سمع اسم بدور عرف انها عمة العنود الي كلمته امه عنها وقالت انها بتخطبها له كان وده يرفع عيونه ويشوفها بس استحى ..
دخلو البنات مع الجده داخل الحرم وقعدو تقريبا ساعه يسولفون عقب طلعو وراحو تعشو وكلن رجع لغرفته البنات كانو متفقين يقومون بدري يوم الخميس ويقعدون يحوسون الصباح على راحتهم ..
الساعه 1 ونص بعد ماصلو الشفع والوتر في الحرم كلن رجع لغرفته الاهل ماكانو في نفس الفندق الي فيه البنات بس كانو قريبين ..
الساعه 2 في غرفه العنود والهنوف
العنود: تصدقين الهنوف احس اني مستانسه واااجد حسافه بعد بكره بنروح
الهنوف: والله حتى انا ما تتصورين شلون هالسفره شققتني من الوناسه
العنود: ما توقعت ان راح نستانس كذا اول مره نجي مع بعض بالسياره والمفاجأه الاحلى ان رفعه جايه هي واهلها و بعدها اهلنا وبعدها جدي وجدتي والله ونااااسه
الهنوف: تدرين عسى ان شاء الله ربي يتم هالفرحه علينا والا يفرقنا ونتم طول عمرنا كذا مجتمعين وعلى قلب واحد
العنود: امييييييين
الهنوف: تدرين الحين بيتنا ماراح يصير حلو ندى طلعت مع مين بقعد والله بتنبط كبدي
العنود: افاااااااا وانا وين رحت كل يوم والثاني بنقز في وجهج
الهنوف: هههههههه فديتج انتي
العنود: لا تخافين ان شاء الله انتي الي بتجين عندنا
الهنوف: لا تخافين من اول ما اقوم لين الليل وانا عندكم والا يوم عندنا ويوم عندكم
العنود: الي يشوف احنا مقصرين بس لا ان شاء الله تجين عندنا اقامه دائمه
الهنوف وهي تحاول تخفي البتسامه : وش تقصدين
العنود وهي تطالعه بنص عين : ولا شي يلا يلا خل ننام بكره بنقوم من صباح الله خير
الهنوف : يلا تصبحين على خير
العنود: وانتي من اهله
تمو ساكتين دقايق
العنود : هنوووف
الهنوف: هاه ما نمتي
العنود: لا تعالي نسيت أقولج
الهنوف : وشو
العنود خذت جوالها وفتحت الرسايل وقالت لها رقم
الهنوف: شفيه
العنود: تعرفينه
الهنوف : ماادري ليه
العنود: راسل لي رسالتين بس مين ماادري قلت يمكن وحده من البنات والا شي
الهنوف خذت جوالها قولي الرقم مره ثانيه
العنود: بتدقين ؟؟
الهنوف: بس بشوف اذا مسجل عندي
قالت لها الرقم
العنود: هاه
الهنوف: لا يمكن غلطانين انتي رسلتي شي
العنود: لا طنشت
الهنوف: اشوف الرسايل
العنود مدت لها الجوال وقرت الرسايل وقامت تطالع العنود
العنود: شفيج تطالعيني كذا
الهنوف : ما احد جا على بالج ابد
العنود: لا ليه تتوقعين ان احد راسلها
الهنوف : ماادري بس الكلام شكله مقصود والرقم مو غريب
العنود: هذا الي ذابحني الرقم اعرفه بس مو قادره اثبت حق منو
الهنوف: يالله كيفه ياخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
العنود :أي والله

وانسدحو
الهنوف كان يدورفي بالها فيصل بس ما حبت تذكر العنود أو تقول لها لانها حتى هي مو متاكده بس تاليتهم بيعرفون ..


التكمله تحت
البنات قامو من الفجر وقعدو في الحرم لين ما شرقت الشمس
بدور: يلا بنات نقوم الشمس شرقت
العنود: يلا
رفعه: يا ست الحسن نويييف
نوف: هاه
جواهر: الناس يقولون نعم مو ها
نوف: نعم
الكل: ضحك عليها
رفعه: وش بعده يلا قومي
نوف: انتظرو شوي
جواهر:ككك بسج نوم اذا بتنامين رجعي للفندق
نوف: لا ياعمري النوم لاحقه عليه بس والوناسه ما تنعاد
ريم: أي والله خل نستانس احنا بكره بنروح
رفعه: يووو لا تكدرون خاطري
العنود: يالله ان شاء الله السنه الجايه تنعاد
الهنوف: اللحظات الحلوه دايم ما تنعاد
بدور: يلا بس عن الرومنسيه الزايده
رفعه: على غفله صرنا فلم مصري
العنود: انا فاتن حمامه
نوف: وانا رشدي اباضه
الكل: هههههههههههههههههه
ريم : شلون جا الاسم على بالج
نوف: ماا ادري بس عشان الوزن

طلعو البنات راحو افطرو وعقب قامو يدورون مابقى مكان في خاطرهم الا راحو له ..
العنود وقفت عند كشك محل صغير وشافت أحجار عجبتها كثير أشكال وألوان
العنود: لو سمحت تقدر تحفر لي على الحجر
البياع: أي
العنود اختارت لها 8 حبات وقال له يكتب فيها( صيفنا مع أهلنا أحلى ) ومن ورى كاتبه اسمها وتحته اسم الي راح تعطيها لها وقالت له انها راح تمر عليه في الليل وتاخذهم ...
على الساعه 11
العنود: بنات تعبت
بدور: نصلي الظهر ونروح نرتاح
رفعه: قومو ناخذ لنا شي نشربه
الهنوف: شوفو خل نروح هذيك البوفيه شكلها حليوه
جواهر: مليانه شباب
العنود: يووو احنا شدخلنا فيهم هم قاعدين
رفعه: انا والعنود بنروح انتو روحو قعدو داخل نجيب ونجي شكلنا يلفت 8 كلنا نروح
الهنوف: انا بجي اساعدكم
راحو البنات يشوفون لهم طاوله والثلاثه راحو ياخذونن عصيرات
بعد ما خذ و العصيرات
الهنوف: الله شبيشيلهم شكثرهم خل يعطيج كيس
رفعه: لو سمحت عطني كيس
العنود : كم الحساب ؟
الهندي: 50
العنود وهي تطلع الفلوس
رفعه: كم قالج
العنود: خمسين ... تعال كم الواحد
الهندي: 2 ريال
العنود: اجل خمسين من وين جات
الهندي يضحك: انا يمزح
العنود: لا والله ومن حظرتك عشان تمزح معي
رفعه: ههههه اخر زمن
الهنوف: لو سمحت كم الحساب
الهندي: انت واجد ثقيل دم
العنود تخزه : أقول كانا عطيناك وجه زياده عن اللزوم _ وحطت عشرين
ورجع لها ريالين ومدت يدها عشان تاخذهم الا يرجع يده
العنود جاتها الضحكه بس عصبت من حركته السخيفه : يعني ووالنهايه
مد الفلوس ورفعه والهنوف يضحكون عليها
الهنوف: اقل جيبيلي ماي معاج
العنود: عطني 2 قرشه ماي _ وحطت الريالين _
الهندي جاب الماي وهو يضحك : انا قول انت خل ريالين ألحين انت في يعطي انا
رفعه : والله هالهنود صار عندهم لسان
الهنوف: البلا مو منهم من الشباب هم الي علموهم
العنود: أي شباب الا قولي هالبنات الي ما يستحون
اول ما لفو الا لقو شاب قاعد يضحك عليهم

البنات تفشلو
العنود: واخزياه شفتو شلون يضحك علينا
الهنوف: انصدمت يوم شافته هو نفسه راعي الكتكات
رفعه: الله لا يعطيه عافيه زين ان بس هو الي انتبه
راحو للبنات قعدو تقريبا ربع ساعه يسولفون عقب طلعوا.. الكل راح لغرفته يتوضا عقب اتفقو انهم يطلعون يصلون الظهر
في غرفه العنود والهنوف ..
الهنوف: عنود
العنود: هلا
الهنوف: شفني هذاك الي كان يضحك علينا يوم ناخذ العصيرات
العنود: هذاك الشاب
الهنوف: أي
العنود: شفيه
الهنوف: هذا هو راعي الكتكات
العنود: حلفيي
الهنوف: والله ربي استجاب دعوتي وخلاج تشوفينه
العنود: بس ما دققت فيه ولا شفت الحزن الي على وجهه
الهنوف: ههههههههه مالت عليح تطنزين
العنود: لا والله من جد
الا ريم تطق الباب : يلا ترى احنا طالعين
لبسو البنات عبايتهم ونزلو راحو صلو الظهر وقعدو شوي يسولفون عقب راحو تغدو مع بعض وبعدين كلن راح يرتاح وينام ..

قامو العصر والمغرب نزلو ورجعو بدري عشان ينامو ويلحقون بكره يلقون لهم مكان حق صلاة الجمعه

يوم الجمعه الساعه 9 في الليل وهو يرتبون أغراضهم
العنود: يووووووو نسييت
الهنوف: شفيج
العنود: بسرعه قومي لبسي عباتج
الهنوف: ليه
العنود: انا مسويه طلبه يحفرون لي فوق الحجر عشان اعطيه البنات
الهنوف: وتوج تتذكرين
العنود: المفروض امس بس نسييت
طلعو وخذو معهم شهد
العنود والهنوف كانو واقفين قدام الكشك وكان عنده زحمه قعدو يستنون ويسولفون ..


شهد كانت واقفه جنبهم الا شافت الشاب حق الكتكات ابتسم لها واشر لها تجي وجات
الشاب: شخبارج شهوده حبيبتي
شهد: الحمد لله
الشاب: انتي بروحج هنا
شهد: لا جيت مع العنود والهنوف
الشاب : خواتج
شهد : لا بنت عمي
الشاب : انتو من هنا
شهد : لا احنا بيتنا في الخبر اليوم في الليل بنروح ابها بعدين نرجع الخبر
الشاب ضحك على برائتها : يووو حسافه اليوم بتروحون
شهد: أي وانت عمي متى بتروح
الشاب : ما ادري .. تعالي ابي اشتريلج كتكات قبل لا تروحين
شهد: لابعدين العنود والهنوف يخانقوني
الشاب: لا تخافين بشتريلج من هنا مو بعيد ..
شهد : طيب
كان في محل حق حلويات جنبهم راح هو ويا شهد واشترى لها كرتون كتكات وحط معاه زيادة حلويات
العنود والهنوف خذو اغراضهم
الهنوف: والله فكرتج حلوه
العنود : تعالي وين شهد
الهنوف: توها كانت هنا جنبي
العنود:ياااا ويلي لا يكون ضاعت
الهنوف: الله يهداها لا ما اتوقع اكيد شافت لها شي والحين تجي
العنود: قومي ندور عليها
قعدو يدورون عليها خمس دقايق وما شافوها
الهنوف : قومي نرجع للمكان اكيد راح ترجع
العنود: والله اذا ضاعت بتذبحني جدتي
الهنوف:لا تحاتين ان شاء الله بترجع
العنود: عاد ما ضاعت الا اخر يوم يابي الله يستر عاد مكه مليانه حراميه
الهنوف: العنود تعوذي من بلييس لا تقولين كذا
العنود والهنوف كانو خايفات ان شهد صار لها شي ... شوي الا شافو شهد جايه مع واحد
الهنوف: العنود شوفيها جايه مع ....
العنود ما خلتها تكمل كلامها وراحت لها تركض: شويهد .. ألحين ما قلت لج لا تتحركين من مكانج خليتيني ادور عليج خوفتيني
الشاب: انا اسف يا اختي بس كانت معي رحت اشتري لها كتكات
العنود بدون شعور رفعت راسها : انت راعي الكتكات حظرتك باي صفه تاخذها وتشتري لها اختك والا بنتك والا تقرب لك
الشاب حس بالذنب : انا اسف بس ما كان قصدي أ خوفكم بس
شهد: عنود عمي يحبني شرالي حلاو وشرالج حتى انتي
الهنوف : طيب يلا خلاص خل نروح
شهد: مع السلامه عمي
الشاب نزل وبس شهد : مع السلامه حبيبتي ولا تنسيني
شهد باسته على خده : شكرا
الشاب : العفو وقام وقف .. انا اسف يا العنود والهنوف
العنود بققت عيونها شلون عرف اسمي
الشاب يكمل كلامه : بس ما كان قصدي اخليكم تحاتون شريتلها حلاو والله يحفظها لكم ان شاء الله بس لانها تذكرني ببنتي شهد الله يرحمها
الهنوف انقبض قلبها : الله يرحمها
العنود: الله يرحمها احنا اسفين ومشكور ..
وخذو شهد وراحو لفت الهنوف عليه وشافت الحزن الي في عيونه عقب نزلت عيونها عنه

العنود: والله صدقتي يالهنوف
الهنوف: شفتي مو قلت لج
العنود: شكله يكسر الخاطر
الهنوف: الله يرحمها بنته بس تصدقين احس هالحزن مو بس من موته بنته اكيد في شي ثاني
العنود: الله يوفقه ويصبره مسكين .. يلا قومي نلحق اوصلهم لبنات ونرجع ..
الهنوف : يلا
راحو وصلو للبنات الي شرته لهم وشكروها واستانسو وسلمت عليهم
رجعو للشقه ودخلو الغرفه وكانت الساعه 11 ..
العنود: يلا بعد ساعه بنحرك الله يعين
الهنوف: انزين قومي رتبي اغراضج ..
قامت العنود ترتبي اغراضها هي والهنوف ويسولفون.. الا تدخل عليهم شهد
شهد: هنوف خوذي خلي الكيس عنج
الهنوف: ليه
شهد: بس عمي قال لي خوذي الحلاو الي تبينه وعطي الكيس الهنوف
الهنوف : طيب
طلعت شهد
العنود: اما هذا الولد غريب
الهنوف: ما علينا منه تعالي عندج كيس
العنود: لا ليش
الهنوف: ابي احط الشامبو والخرابيط فيه
العنود: خذي هالكيس
الهنوف خذت الكيس ورمت الحلاو الي فيه
الهنود: الله فيها مصاص الي احبه ارميلي وحده
الهنوف رمت للعنود مصاصه وخذت لها وحده وفتحوها وقامو يمصون .. الهنوف توها بتحط الاغراض في الكيس الا تشوف ورقه مدت يدها وخذتها
العنود: شنو هاذي
الهنوف تهز كتفها بعلامه ما ادري
فتحت الورقه والعنود نقزت جنبها وقامو يقرأون الورقه ....



جتني تودعني مساء يوم الأثنين
جتني بظرف ما يفيد اعتراضي
جتني ولوني انخطف بين لونين
فيه السواد وفيه لمحه بياضي
قالت غصيبه ياحمد فرقنا شين
ولزوم فرقانا تجي بالتراضي
قلت الخبر وشلون نبقى بعيدين
ودموعها قامت تسابق هياضي
قال فمان الله ياأغلى المحبين
حكم علينا الوقت والوقت قاضي
ماعاد أفيدك ياحمد والمرض شين
يمشي بجسمي مثل سيل الفياضي
بحكم القدر والوقت والعسر ماشين
لازم نطيع بقسمته وان فراضي
ملزوم ننسى ذكريات لها سنين
ملزوم نحسبها قديم وماضي
عجزت اصدق وين انا والخبر وين
وش هالقدر ياللي عرض لي عراضي
حضنتها ولميتها بالذراعين
وتقادحت عيني كما البرق قاضي
ممداني افرح في غلاها بعامين
وهل القدر غصب علينا افتراقي
أقفت وتمسح دمعها لي بكفين
واقفت تناظرني بفرقا الاراضي
عجزت اشيل خطاي وحنا مقفين
عجزت وجسمي يرتعش ينتفاضي
غصب علي بساير الوقت واللين
هذا قدرنا ما يفيد التقاضي
حسبي على وقت جمع وأفرق اثنين
ماشال هم كسرتي واغتياضي


هاذي قصتي مع زوجتي الهنوف اما بنتي شهد فكانت البنت الي انتظرها وماتت مع أمها قبل لا أشوفها
يمكن هاذي أجوبه للتساءلات الي كانت تشغل بال كل من يشوفني ويسألني عن حالي ...
الهنوف والعنود لفو وجيهم على بعض وكل وحده دموعها مغرقه في عيونها والمصاصه في فمها ابتسمو
العنود: الله يرحمها
الهنوف: ويعينه على فرقاها .. والله كسر خاطري
العنود وهي تمسح دموعها : والله الدنيا مليااانه مصايب بس مااحد دراي عن الثاني
الهنوف: الله يسعده ياارب والله من اول ما شفته وانا احساسي يقول ان فيه شي
العنود : هنوف يلا الساعه 11 ونص
الهنوف خذت الورقه ودخلتها في الشنطه : يلا يلا قومي ...

الأهل رجعو للخبر والباقي كملو رحلتهم ..
رفعه وأهلها بيكملون اسبوع في مكه عقب بيروحون مصر بالباخره ....
الساعه 12 تحركو لأبها ...
كانو البنات زعلانيين ومتحمسين في نفس الوقت ....
العنود الوجيده الي كانت مصحصحه فقعدت قدام مع سلمان وقامو يسولفون .. والبنات نامو الا الهنوف الي كانت مغمضه عيونها ..
العنود: حسافه كان خاطري نمر الطايف
سلمان : طلعتنا في الليل والا كان مرينا عليها
العنود: المطر الي نزل فيها ياخذ العقل
سلمان : ان شاء الله مطر ابها احلى
لفت العنود وجهها ابتسمت خذت الكاميرا الي كانت حاطتها تحتها وفتحتها
سلمان: شبتسوين
العنود: افتح النور .. بصورهم
سلمان : والله انج وحده
العنود: ادري وقامت تصورهم وهي تضحك عليهم وتطنز على كل وحده ويوم جا دور الهنوف
الهنوف : بووووو
العنود: بسم الله ههههههه
الهنوف : ههههههههه
سلمان: مسكينه ما لحقتتي تطنزين عليها
العنود: هبطي كشتج لو انج نايمه احسن على الاقل القلم مرفوع عنج
الهنوف: مالت عليج انا عندي كشه أصلا ادري فيج غيرااانه
العنود: مالت فديتها كشتي
سلمان :هالكشه اذ مو موجوده انتي مو العنود
العنود وتلف الكاميرا على سلمان وتحط يدها على راسه : عاد انت اسم الله عليك يدي ما اشوفها غرقت في كشتك
الهنوف: هههههههههه
بدور: بسكم خناق سلمانوووو سكر النور
العنود تلف الكاميرا عليها : وي ازعاجناج عميمه سكر سكر النور عاد كلش ولا بدورتي
قعدت العنود وسكرت الكاميرا وقعدت تسولف هي والهنوف وسلمان ..
سلمان : تعالي عنووود ما قلتيلي
العنود: وشوووووو
سلمان: السالفه الي قمتو تضحكون عليها في التلفريك
العنود قامت تضحك والهنوف ولعت ناااار من الحيا
العنود: الله يغربل بليسك ما نسييت
سلمان: لا ما نسيت ويلا قولي
الهنوف: عنود ما عندج شريط تحطينه
العنود: استحي تونا طالعين من مكه وتقول لي حطي شريط
الهنوف: يالزفته انا قصدي شريط اناشيد ..حطي يارجائي الثالث
العنود: شوفيه في الجيب عطيني اياه
الهنوف: هاج
العود حطته وطلعت انشودة فرشي التراب
العنود: الله تهبل هالانشوده .. والا شرايك عمي
سلمان : أي حلوه بس يلا قولي السالفه والهنوف هالتصريفه ما تمشي علي هاه












توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2008, 08:58 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
أديم السماء
اللقب:
عضوة شرف خجل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أديم السماء

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 31
المشاركات: 6,193
بمعدل : 2.52 يوميا
معدل التقييم: 23
نقاط التقييم: 24
أديم السماء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أديم السماء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم السماء المنتدى : الروايات الطويله
افتراضي رد: [ رواية ] لــــبى قــــلبكــ [ كامله ]



الهنوف تفشلت والعنود عرفت ان لا مفر ,,
العنود: انزين انا بقول وما علي
سلمان: قولي
العنود لفت عليه وهي تبتسم : استحي
سلمان: الله العنود تستحي ومني ؟؟ وش هالمعجزه
العنود: عمييي حرام عليك تراك رحت والا جيت عمي ولك احترام ومهابه شدعوه عاد
سلمان : انزين بس اتوقع ان احنا نمون على بعض وتكلمي عن الدلع
العنود: الله يسلمك شفنا واحد والله أعلم مع زوجته وشكلهم في شهر العسل طبعا هاذي توقعاتنا وتحليلاتنا
سلمان وابتسامه خفيفه على وجهه : أكيد انتي وبدور
العنود: هههههههه
سلمان: أي كملي
العنود: عميييييييييييي
سلمان: نعممممممممممم
العنود: عاد افهمها
سلمان : انتي قلتي شي عشان افهم
العنود: شوف عاد انا الى كذا وخلاص الباقي ما اقدر اقوله .. تدري انا اقول لرفعه واخليها تقولك
سلمان: يعني ما قلتي لها الى الان غرييبيه
العنود: الا قلت لها بس انت اسئلها وهي تقولك
سلمان: زين
الهنوف في قلبها أشوه والله حاله هالعم كل شي يبي يعرفه
مرت عليهم ساعتين تقريبا .. نزلو عشان يصلون الفجر
بعد الصلاه
العنود : الجو شكله حلو بره
بدور: يهبل
الهنوف: خاطري بحليب كاكاو
العنود: حتى انا
ريم: حلفو يالبيبي
العنود: والله يالكبيره
الهنوف: انا بروح أقول لعمي يشتري لنا حد يبي شي
ريم: والله انا خاطري ادخل البقاله
بدور: ههههه من زينها عشان تدخلينها
العنود : تراها بقاله مو سوبر ماركت
طلعت الهنوف وشافت سلمان واقف عند كبوت السياره الي كان مفتوح عشان المكينه تبرد ..
الهنوف: اهلييين عمييي
محمد لف وجهه وهو مبتسم : هلا والله عمتيييي
الهنوف تفشلت ولفت وجهها
محمد: تعالي ياهوووو وانتي كل ما تشوفيني لفيتي وجهج والله لو انج شايفه ابليس ماسويتيها
الهنوف : ههههه عاد ابليس من الخرعه بقعد أطالع فيه
محمد : هههههه
الهنوف في قلبها يازين الضحكه لا طلعت منك
محمد: امري وش بغيتي
الهنوف : وين عمي
محمد رفع عيونه : هذاهو جاي
لفت الهنوف وراحت له ..
سلمان: هاه صليتو
الهنوف: أي خلاص ,, عمي ولا عليك امر ممكن تروح البقاله تجيب لنا حليب
سلمان: حليب وشو
الهنوف: حليب كاكاو
سلمان : لمنو
الهنوف: لنا
سلمان: الحين انا باخذ لي كافي واخذ لكم معاي
الهنوف: شكرا نبي حليب كاكاو
العنود : السلام عليكم
هنوف وسلمان : وعليكم السلام
العنود: عمي ما يصير ندخل البقاله
سلمان : الا عادي
العنود: صدق
سلمان: لا كذب يالله بعد أحسن عشان تختارون الي تبون
الهنوف : انا ماراح ادخل فشله
العنود: احسن كيفج

راحت الهنوف للبنات ومحمد راح وأخذ سندويشات ... وبعد ربع ساعه تحركو
الجد قال يبي هو يسوق وريم ودانه راحو مع جدهم ..
محمد: سلمان ترى بجي معكم
سلمان: حياك بس البنات ما يبونك .ز عشان ما ياخذون راحتهم
بدور: ومن قال تعال تعال حيااك
محمد يمد لسانه لسلمان
بدور نزلت وركبت ورى مع العنود والهنوف ودلال في السيت الأخير
العنود: نورت السياره والله اشتقت لك أخوي من زمان عنك
محمد: مقابلج كل يوم أي من زمان عني
العنود: لا بس مااقعد واسولف معاك تعرف مو فاضيه
محمد: هههههه
سلمان : ايوا من قدك بدور والعنود كلن يرحب فيك يا حسرتي صدق من قال من لقى احبابه نسى أصحابه ..
العنود: ههههههههه
بدور: عشتو سلمانو يغار
العنود: فديته عمي والله اني أموووت فييك
سلمان والابتسامه شاقه وجهه : ادري
محمد فتح الشباك : الجو حلو
سلمان: أي قربنا من أبها
العنود: بدور لو سمحتي وزعي الفطور
دلال: وانتي ما همج الا بطنج
العنود: حرام على لحم بطني من امس جوووعانه
قامت بدور توزع عليهم والعنود كالعاده تصور وتستهبل ..
دلال : وانتو الى متى على هالحليب ما تنغثون منه
العنود: الهنوف عميمه
بدور+الهنوف: نعم
العنود: شيقول الطبيب
بدور+ الهنوف + العنود: يا أطفال ياحلوين أشربواالحليب بالصحه والقوه تسئلو الطبيب
الكل : يضحك عليهم
سلمان: خوش أطفال والله ..
قعدو طول الطريق وهم يسولفون ويستهبلون .. لين ما وصلو أبها وهم فرحانين بالي يشوفونه..
وعلى طول راحو وخذو لهم شقه ..
ارتاحو لين الظهر عقب نزلو ياخذون لهم غدا عاد البنت ما يصبرون ونزلو مع الشباب وطبعا حوطو فيهم شوي ورجعو للشقه تغدور وارتاحو ...
العصر بدت رحلتهم وقامو يحاوطون في أبها ..



الكل كان مستانس بأبها راحو وداروا فيها وشافو خضرتها ومياهها وجبالها وبرودة جوها الي يرد الروح .. وأهلها الطيبين ..
يوم من الايام كانو رايحيين لمنطقه كلها خضره وكانت تجري فيها المياه وفيها صخور وحاله كانت زي المنحدر أسفل الجبل ..
العنود: يجنن المنظر
بدور: الله حتى الجو يهبل
دلال : الا قولو برد
ريم: كنت اسمع عنها بس ما توقعتها كذا
الجده: يابنات انتبهو لا وحده منكم تزلق
بدور: لا تخافين علينا يمى
الجده: شلون مااخاف عليكم وانتو راس مالكم رجتكم ..
العنود: ههههههههه حتى انتي عرفتي الرجه يا جدتي
ريم تصارخ: عنووووود عميييمه بناااات تعالو
العنود : شف الزفته وين راحت
بدور: قومو ننزل لها
دلل: انتبهو لاوحده تزلق
الجده : يا بنات انتبهو
العنود تتمشى بشويش والكاميرا بيدها وتصور : لاتخافين جدتي اذا صار شي والا ماشيات بتشوفونه بالكاميرا
الهنوف: أقول سكتي بس لا خوفي يصير شي
العنود : اسم الله علي
نزلو البنات لين وصلو عند الماي الي كان يمشي بين الصخور
بدور: بااارد انتي شلون مدخله رجولج يالخبله
ريم: عادي ونااااسه
العنود: عميمه بتنزلين
بدور: لا
العنود: انزين مسكي الكاميرا وصورينا
العنود فصخت جزمتها ورفعت بنطلونها وعبايتها ونزلت في الماي
الهنوف : ياااهو انتبهي لا احد يشوفج حظرتج مطلعه سيقانج
العنود: هههه وناااسه الماي بااارد ..
بدور: ما احد بيشوف احنا بعاد عن الناس
العنود: يلا نزلي الهنوف
الهنوف : لا عيوني انا مب بايعه عمري
دلال: يلا الهنوف والله وناااسه
دانه تاخذ ماي وترمي على الهنوف : ههههههه يلا نزلي
الهنوف: وجع بارد
العنود ترمي عليها ماي : نزلي
الهنوف : وجععععععع
الكل يضحك عليها وقامو يرمون عليها ماي
الهنوف عصبت وقامت : أصلا انتو ما ينقعد معاكم أحسن لي اروح عند جدتي
العنود: أعصااابج لا تطيحين انتبهي
لفت وجهها ومدت رجولها وطلعت على صخره وزلقت لانها داست على عبايتها وطراااخ على ظهرها في الماي
الكل ميت من الضحك
الهنوف قانت تصيح
العنود ودلال نقزو عندها يقومونها
الهنوف: اااااااه ا ظهري كله منكم
بدور : هههههههههههه طيب ليش تصيحين
الهنوف: أي بلاها موفيج وسكري هالكاميرا يلا بسكج طناز
العنود: هههههه كلج ماي
ريم: نقعتي
دلال: الي يشوف بيقول شفيها ذي طابه في بركه
الهنوف : ولا بعد تطنزون يارب كلكم تطيحون _ رفعت عبايتها وطلعت مممره ثانيه _
الكل: انتبهي
العنود: لا طيحين هنوف عن العناد
بدور: كأنج وحده مطلقه رايحه بيت أهلها
الهنوف طنشت وكملت طريقها والكل يضحك عليها .. وصلت فوق وهي تتحلطم الا محمد وسلمان في وجهها
محمد وسلمان أول ما شافوها ماتو من الضحك : هههههههههههههه
الهنوف: سخيفييين ليش تضحكون
محمد يوم عرف انها الهنوف زاد في ضحكه
الهنوف زياده على الصياح الي هي فيه قامت تصيح أكثر .. وراحت عنهم
سلمان لحقها وهو يحاول يوقف ضحك تعالي يابنت ياهووو
الهنوف : لا والله أوقف اعشان تضحك علي ها
سلمان: استحي شكبرج تصيحين
سلمان مسكها : شفيج ناقعه ماي
الهنوف وعيونها كلها دموع : عمي طحت على ظهري بالماي
سلمان : ههههههههه من طيحج
الهنوف: لا تضحك زييين حرام عليك زلقت وطحت والله ظهري يعورني
سلمان وهو يضحك : يابعدهم كلهم انتي يالبنت أخوي وأخذها بحضنه ولمها وهي تصيح
محمد قرب عندهم وشافه وهو لام الهنوف وماااات من الغيره وفي قلبه ياحظك يا سلمان ليتني مكانك
محمد: استح على وجهك لا يشوفك أحد
سلمان يمد لسانه لمحمد ويغمز له : غيرااااان
محمد: وليش أغار
الهنوف وخرت عن سلمان وبصوت كله صياح: وين جدتي
سلمان: ماادري
محمد: شوفيها هناك
سلمان : انا بروح أشوف البنات يلا عشان نرجع تبدلين قبل لا يصيبج برد
الهنوف لفت ولا عبرت محمد ولا بنظره حتى
محمد همس للهنوف بصوت واطي تسمعه بس هي : أمووووت في الزعلانين
الهنوف سمعت الي قاله قلبها قام يدق بس سوت روحها ماسمعت ولا شي وكملت ولا حتى لفت وجهها

جاو البنات ورجعو لشقتهم وبعد العشا راحو لمنتزه ..
الهنوف بعد الطيحه الي طاحتها ضربها البرد وزكمت وصارت حالتها حاله تتمشى والبطانيه عليها ..
وهم مجتمعين في الصاله
سلمان: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
سلمان حب راس امه وابوه : ها الهنوف شخبارج الحين
الهنوف وهي تحت البطانيه : شوف عينك الحمد الله على كل حال
سلمان: ياعمري كله من ذيك الطيحه
العنود: تبي تشوفها عمي ترى مصورينها
سلمان: هههه لا لا قومي قومي جيبها
الهنوف تخز العنود: بذبحج
العنود: هههههه حرام عمي خلاص بعدين لاحقين
الجده: استحو البنت تعبانه وانتو تخانقون وياها
سلمان: افا يمى بس نمزح معها
العنود: الله يالهنوف وين هبالج
بدور: الصحه تاج على رؤس الأصحاء
الهنوف: أي والله الحمد لله على كل حال
محمد من بره يتنحتنح : احم احم ادخل
الجده : تفضل مايمك احد
العنود: لحظه لحظه جدتي البنات مو جودين
دلال نقزت جنب الهنوف ودخلت تحت البطانيه
بدور: ادخل
محمد : السلام عليكم
وحب راس جده وجدته ..
محمد: ها شخباركم ؟
بدور: والله الحمد لله بخير وعافيه انت شخبارك
محمد: بخير ها شخبار مريضتكم ؟؟
الهنوف في قلبها لاااا زين سألت عني ؟؟
العنود: حمد لله بس الزكام ملعوزها شوي
محمد ليته فيني ولافيج : ما تشوفين شر يابنت العم
الجده: ان شاء الله تقوم لنا بالسلامه مثل الحصان
الكل : ان شاء الله
محمد: الا ماقلت لكم ترى بكره جدي وجدتي بينزلون ابها
الجد: حياهم الله
محمد: يحييك ربي
العنود: من قالك ؟؟
محمد: طلال توه مكلمني
بدور يوم اسمعت اسمه ارتبكت ..
العنود: متى بيطلعون
محمد: الفجر
الجده: خلهم يجونا
محمد: انا قلت لهم بس طلال قال يرتاحون اول عقب نتقابل ..
الا دانه تدخل عليهم ووراها ريم : هههههه السلاااا..._ الا عيونها بعيون محمد وعلى طول ترجع لورى وتدخل وسكرت الباب _
ريم: شفيج
دانه: فشلللللللللله محمد شافني
ريم: ههههههههه عادي الله شفيج انقلب وجهج
دانه بطناز: ههههه عادي الله شفيج انقلب وجهج.... لا مافيها شي
ريم: اووو عادي حمود حاله حال سلمان
في الصاله ...
العنود: اما هالدانه وريمو مو فالحين الا بالضحك وسوالفهم ما تخلص
بدور: اسم الله عليج ما تقصرين حتى انتي ويالهنوف فيكم خير وبركه
الهنوف تهمس لدلال من تحت البطانيه :فحت ابي هواء
دلال: هذا انتي التعبانه تقولين كذا شلون انا خل نقوم
الهنوف: يلا... العنود احنا بنقوم
العنود: وانا معكم
وقامو البنات ودخلو داخل ..
شوي وعقب قام الكل ينام .. على الساعه 12 اما البنات فقعدو يسولفون لين الساعه 1ونص ويبلعون في البيبسي والحلويات لين الساعه 1ونص تقريبا ..
محمد وهو منسدح على فراشه والعاشق الولهان سلمان يكلم حبيبة القلب عشان بكره بتروح مصر
وهو منسدح ومسوي روحه نايم عشان سلمان ياخذ راحته
محمد يا بختك يا سلمانو تكلم حبيبتك عقبالي يااارب الله يصبرني عليج يالهنوف احبج احبج امووووت فيج ..
وقام يتذكر يوم جاتهم تصيح وهي كلها ماي والابتسامه شاقه وجهه ...
سلمان انتبه له : وي ياعمري ولد أخوي شكله يحلم الابتسامه شاقه وجهه من الوناسه
محمد: أقول انت بس خلك في الي انت فيه .. عنبوك حتى الحلم بتحاسبني عليه...
رفعه: ههههه حرام عليك خله
سلمان: وانا قلت شي
محمد: بروح أشرب ماي تبي شي من المطبخ ياعريس
رفعه ميته من الضحك على سلمان
سلمان وهو رافع حاجبه: سلامتك ياروح عمك انت
محمد طلع من الغرفه وهو توه بيدخل المطبخ الايسمع صوت خرخشه ..
محمد: احم احم
الهنوف: منو؟
محمد: انا محمد..
الهنوف: لا تدخل ابطلع عقب ادخل
محمد وهو مبتسم : الهنوف
الهنوف بهبال : لا وتكح
محمد : لا والله ... ماتشوفين شر
الهنوف: الشر ما يجيك .. ممكن تروح عشان أمر
محمد: لا مو ممكن .. انتي شنو قاعده تسوين
الهنوف : شاهي
محمد: ليش ما خليتي وحده من البنات تسويلج انتي فيج حيل تقومين
الهنوف: الحمد لله أي فيني حيل ..
محمد : طيب مدام فيج حيل سويلي كوب معاج اذا ما يتعبج
الهنوف في قلبها يعني السالفه فيها عناد : لا عادي أسويه وبخليه على الطاوله وتعال اخذه
محمد مبتسم : انا بقعد في الصاله عند التلفزيون اذا خلص جيبيلي اياه
الهنوف: لا والله هذا الي ناقص
محمد يبي يعبها وهو متعمد لانه عارف انها زعلانه من ذاك اليوم يوم يضحك عليها ..
محمد: طيب لفي حجابج عليج وعطيني ظهرج ابي ادخل المطبخ
الهنوف حطت الجلال عليها : انا بطلع
وطلعت وراحت .. محمد قعد يضحك عليها ودخل للمطبخ وقام يسوي الشاهي
الهنوف دخلت الغرفه وهي متضايقه ماحلو الشاهي الا الحين
وكانو البنات كلهم نايمين الا بدور والعنود وقعدت والعنود كانت تكلم ..
العنود: لا يكون ازعجتك..
طلال: لا انا توني طالع من الحرم ... انتو الى الان ما نمتو
العنود: لا باقي انا والهنوف وعميمه الحين بننام .. تعال متى بتطلعون
طلال: الفجر بعد متى
العنود: الله الفجر متى يمديك تنام وترتاح
بدور: الا قولي حر الطريق الله يعينهم على شمس الضحى
العنود: أي والله صدقتي الله يعينك على شمس الضحى ..
طلال: بعد هذا الوالد ما يحب يمشي الا الفجر .. منو هاذي الي خايفه علي من شمس الضحى ريمو والا الهنوف ..
العنود مبتسمه: لا هاذي ولا ذيك هاذي عميمه بدور ..
طلال: اييييييي
بدور قامت تطالع العنود وهي متفشله بنفس الوقت وقامت وانسدحت على فراشها ...
العنود : اوكي خالي اخيلك روح ارتاح شوي بكره وراك طريق
طلال: اوكي سلمي على الي عندج
العنود والابتسامه شاقه وجهها اكثر واكثر : ان شاء الله يالله مع السلامه
طلال: مع السلامه
العنود: يسلم عليكم
الهنوف+ بدور: ........
العنود: عاد على الاقل قولو الله يسلمه
بدور : هههههه الله يسلمه
الا يطق الباب
قامت العنود وفتحت الباب : هلا حمود وطلعت وسكرت الباب
الهنوف وبعد جاي صدق شين وقوي عين
دخلت العنود وبيدها كوب : الله الله حركااات يا جوولييت
الهنوف تخز العنود
بدور: اخذو راحتكم عادي
العنود: ادري نمون
بدور: شنو هذا حركااات حمود شجايب لج
العنود: أي لي هذا للأنسه الهنوف شاهي مع ليمون وعسل ما ادري شلون جاي بس حمود يقول عطيه الهنوف عشان حلقها تفضلي _ وتمده لها _
الهنوف خذته : شكرا
العنود : لمحمد شكرا انا ما سويت شي
الهنوف مبتسمه وفي قلبها ياعمري ظلمته الله يخليك لي ولا يحرمني اياك والله أحبك ...



اليوم الي بعده وصلو طلال وامه وابوه والعصر راحوا عند الشباب عشا يطلعون ويا بعض
وهم في السياره كان الي يسوق محمد وجنبه طلال والبنات ورى وسلمان معهم
سلمان: والله ونااسه القعده ورى كله بنات
العنود: ههههههههههه كلنا حلال عليك تراك عمنا
بدور: يووووووك انت الوحيد المحرم الموجود
العنود: انا الكل محرم لي حمود أخوي وسلمان عمي وطلول خالي ياااهووو من قدي انقهرو
الهنوف: حتىانا يا قلبي طلول خالي وسلمان عمي ....
العنود: ومحمد وين راح
محمد يطالعها من المرايه ويغمز لها : الهنوف ولا يهمج انا خطيبج
الكل سكت وتفاجئ من الي قاله محمد الهنوف تفشلت وحطت يدها على فمها وهي تطالع محمد في المرايه وعيونها مفتوحه علىالاخر متفشله من الي قاله ..
سلمان يبي يصرف الموضوع : وانا عمها شاهد وهذا خالها شاهد
بدور: ها الهنوف موافقه ؟؟
محمد: هل تقبليني زوجا لك يا ابنة العم
الهنوف: ...................
العنود: السكوت علامة الرضا كللللللللللللللللووووش
بدور وهي تصفق : ومباركين عرس الأثنين ليلة خميس .....الخ
الهنوف كالعاده العبره كانت خانقتها بس طنشت ولا كأنها مهتمه لشي ..

كملو أسبوع في ابها وكانو ينتقلون فيها للمدن القريبه منها ..
عقب راحو للقصيم وقعدو يومين لان الجد كان عنده عرس هناك ..
واخر المطاف راحو للرياض عقب رجعو للشرقيه ..
وانتهت رحلتهم في ربوع بلادي ...
وصلو للخبر الساعه وحده في الليل طبعا البنات نامو في بيت جدهم واليوم الي بعده كلن رجع لبيته ..
العنود بعد ما رجعت وسلمت على امها وابوها وقعدت معهم راحت لغرفتها الي كانت مشتاااقه لها
أول ما دخلت رمت نفسها على السرير : اااااااااااه ياغرفتي ياني مشاتاااقه لج شهر كااامل وانا غايبه عنج قامت العنود وخذت لها دش ولبست وطلعت كلمت الهنوف
الهنوف: هلا والله
العنود: اهلييين اشتقتلج
الهنوف : هههههههه الله يغربلج توج من 4 ساعات مفارقتني
العنود: والله والله والله اني استانست في هالسفره أكثر من أي سفره في حياتي
الهنوف : حتىانا شفتي شلون السفر مع الأهل حلووووووو
العنود: على قولة المجد صيفنامع أهلنا
الهنوف: أحلى
العنود والهنوف: ههههههههههه
مر هالأسبوع عادي بس كان في خبر مفرح الكل ان بدور وافقت على طلال وأخيييييييييييرا ..
وقررو ان الملكه تكون في نهاية الإجازه ...يوووووو عاد هاذي ملكة بدور يعني بتخبص الدنيا فوووق تحت عشانها ومن جهه ثانيه البنات كانو يجهزون لحفلتهم الي هم راح يسونها في نهاية الأجازه وأكثر وحده كانت مختبصه لها هي العنود ..
في بيت الجد الساعه 10 الصباح
دلال نزلت وراحت للصاله وماشافت جدتها راحت للمطبخ
دلال: ميري وين ماما
ميري: أنا ما اشوف ماما اليوم
دلال: مانزلت وفطرت هي وبابا
ميري: لا ما في فطور
دلال: غريبه وراحت لغرفة جدتها وطقت الباب ودخلت لقتها تصلي الضحى واستنتها لين ما خلصت قامت وحبت راسها : صباح الخير يالحنونه
الجده وبصوت تعبان: يصبحج بالنور
دلال: هاسلامات عسى ماشر ما انتي في الصاله ...
الجده: والله يابنتي صليت الفجر وشفت روحي تعيبينه قلت انام شوي وراحت علي نومه
دلال: ما تشوفين شر وجهج أصفر تبين نروح للمستشفى
الجده : لا لا ماله داعي مافيني الا العافيه
دلال: اسويلج فطور
الجده: لا اليوم الاثنين انا صايمه
دلال : الله يتقبل ان شاء الله
الجده : امين الا وين جدج
دلال: ما ادري ماشفته قومي نروح الصاله
طلعو وراحو قعدو في الصاله شوي الا جا الجد
الجد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
الجده: ها يام عبد العزيز شفيج اليوم حلو لج النوم متى قمتي
الجده: والله ماقمت الا من ساعه احس بدني متكسر من التعب
الجد: ما تشوفين شر لايكون صابج برد
الجده: والله ما ادري لنا اسبوع من رجعنا لو بيجيني برد كان جا من الاول يوم تغيرالجوعلي
الجد: الله يعين

بعد العشا
خلود: خالتي أقمو احط العشا
الجده: والله براحتكم انا ماني مشتهيه اكل
خلود: الله يهداج خالتي انتي حتى الفطور ما فطرتي زين كلتي كم تمره وعلى هالقهوه وحتى الشوربه ما كملتيها
الجده: والله ماادري شفيني مو مشتهيه
بدور: يمى تبن نروح للمستشفى شكلج تعبانه
الجده: مافيني الا العافيه يالله انتو قومو حطو العشا

الجده كانت تعبانه وفيها حراره بس ماكانت تبي تخوفهم عليها وهي ما تحب المستشفى تعرفون الجدات ...
اليوم الي بعده البنات كانو متجمعين في بيت الجد ...
الهنوف وهي تصفط السجاده حق الصلاة : تصدقين العنود جدتي شكلها تعبااانه
العنود: أي والله وجهها مصفر وحالتها حاله والله تكسر الخاطر وهالبرد الي صايبها
الهنوف: يمكن بعد السفر تعبت والا الجو تغير عليها
العنود: يمكن قومي ننزل تحت عندها
الهنوف: يلا
نزلو البنات وشافو الجده منسدحه ومتغطيه ..
العنود: جدتي مو من عوايدها تنام في هالوقت
الهنوف: يمكن مع التعب غفت شوي
العنود : جدتي جدتي قومي طلعي غرفتج نامي _ تحط يدها على جبهتها وتلف للعنود_ حرارتها مرتفعه
جدتي أمي فوزيه
الهنوف : شفيها ما ترد
العنود تهزها: جدتي
الهنوف جات جنبها : جدتي جدتي _ وعيونها مغرقه _ شفيها ماترد
العنود ودموعها على خدودها : ما ادري ونقزت من مكانها الا سلمان في دخلته
العنود: عمي الحقني
سلمان وهو خايف : شفيج
العنود: جدتي ما ادري شفيها ما ترد علي
سلمان وبسرعه يركض للصاله ويشوف الهنوف قاعده تنادي وتهز أمه وماترد مسك راسها لقاه حاااار
سلمان: الهنوف قومي جيبي عبايتها بسرعه
الهنوف : طيب
قامت الهنوف الا في دخلة العنود ومعها عبايه : عمي يلا نوديها المستشفى
العنود لبست عبايتها والهنوف راحت ركض جابت عبايتها وساعدو سلمان شالو الجده وطلعو للسياره وراحو للمستشفى
العنود كانت قاعده ورى وحاطه راس جدتها على رجولها وتقرأ وتسمي عليها وهي تصيح
الهنوف كانت قاعده قدام ولافه وجهها عليهم وتدعي ودموعها تسيل بهدوء على خدودها
سلمان كان حاط كل تركيزه بالطريق يبي يوصل بأسرع وقت وصلو المستشفى وراح سلمان جاب الكرسي وقعدو الجده عليه ودخلو للطوارئ... دخلو الجده يكشفون عليها والهنوف والعنود وسلمان قاعدين ينتظرون في الممر
سلمان : العنود دقي على البت قولي لهم ان احنا في المستشفى لا يحاتون
العنود : طيب
دقت العنود على بدور وقالت لها بدور خااافت وقامت تصيح وسالت العنود عن المستشفى وقال لأبوها وجاو بسرعه ..
الدكتور طلع والكل نقز في وجهه
سلمان: هادكتور وش صاير
الدكتور: انت ابنها
لمان: أي امي فيها شي
الكتور: والله أمك دي لوأتي في غيوبه
العنود شهقت و حطت يدها على فمها : غيوبه
الهنوف غمضت عيونها وزاد صياحها
الدكتور يكمل كلامه : والغيبوبه بسبب ضيق في التنفس هي كانت تعبانه أقوي
سلمان: والله دكتور كان فيها حراره صايبها برد بس مارضت تجي للمستشفى
الدكتور: السكر عندها نازل
سلمان علامات الاحباط كل مالها وتبين على وجهه وهو خااايف على امه بس حاول يتماسك : طيب دكتور فيها شي بعد
الدكتور : لا بس احنا راح نراقبها لين ما تفوء من الغيبوبه ..
العنود: نقدر ندخل عليها
الدكتور : هي ماحتحسج بيكو بس براحتكو...
العنود على طول دخلت للغرفه ووراها الهنوف ..
الهنوف أول ما شافت جدتها والأجهزه حولها ما قدرت تمسك روحها وطلعت بره وقامت تصيح
سلمان شافها : الهنوف شفيج
الهنوف: جدتي ماراح يصير لها شي صح عمي
سلمان والغصه فيه: ان شاء الله لا انتي بس ادعي لها يلا انا بدخل اشوفها
سلمان دخل وشاف العنود ماسكه يد جدتها الي كانت موصله بسلك المغذي وتصيح
سلمان قرب وحب راس امه وقام يدعي لها في قلبه .. شوي الا بدور والجد يدخلون أول ما دخلو طلعت العنود وسلمان ..
سلمان دق على عبدالعزيز وعبد الرحمن ( ابو العنود والهنوف ) وقالهم وطبعا هم على طول جاو العنود أول ما سمعت سلمان يدق على ابوها دقت على محمد وعبدالله وقالت لهم .. عقب دقت على بيت عمها عبد الله وردت دلال وقالت لها ..
سلمان تكى راسه على الجدار وغمض عيونه وقام يدعي لامه أمه حبيبته الي مايقدر يمر يوم بدون ما يكلمها او يحب راسها سلمان كان ماسك نفسه بالغصب والا من داخل كان منهار يدعي ان امه تقوم بالسلامه
الا يدق جواله شاف الرقم كان وده يبتسم بس الظروف حدته انه يرفع بصوت حزززين
سلمان بصوت حزين : هلا والله حمد لله على السلامه
رفعه: الله يسلمك شخبارك
سلمان: الحمد لله انتي شخبارج حبيبتي
رفعه: الحمد لله بخييير كافي اني سمعت صوتك
سلمان : تسلمين .. رفعه حبيتي انا الحين بالمستشفى اول ما ارجع البيت راح ادق عليج اوكي
رفعه بخوف : سلااامات شفيك بالمستشفى
سلمان:ما فيني شي بس الوالده تعبااانه واجد ادعيلها تقوم بالسلامه
رفعه: خالتي شفيها
سلمان: جاها ضيق تنفس والسكر عندها منخفض
رفعه: ما تشوف شر ان شاء الله خلاص اخليك الحين بس طمني
سلمان: ان شاء الله مع السلامه
رفعه:مع السلامه


وصلو الرجال وحالتهم حاله كلهم كانو مختبصين الحريم والبنات يوم عرفو الي تصيح من جهه والا تدعي لها من جهه ..
الدكتور قالهم انهم يطلعون بره الغرفه لان ماراح يفيد وجودهم الكل طلع بإستثناء بدور الي رفضت وبشده انها تتحرك من مكانها ....
الكل عرف بالخبر الا عبدالله الي كان جواله علىالصامت بعد ماطلع من المسجد ونساه في السياره وتوه طالع من البيت لمشوار ويركب السياره الا ينتبه للمكالمات من الهنوف والعنود والشباب
عبدالله: الله شصاير عسى خير ويفتح رساله من العنود ويلقى مكتوب فيها (( عبدالله جدتي في المستشفى طاحت في غيبوبه )) ومن محمد رساله تحمل نفس المعنى على طول حرك السياره وهو يدق على محمد
محمد الي كان في المستشفى واول ما شاف ان عبد الله المتصل رفع ..
محمد: هلا عبد الله
عبدالله: هلا محمد شفيها جدتي
محمد: طاحت في غيبوبه والسكر عندها منخفض
عبدالله: طيب الحين شخبارها : محمد على حالها
عبدالله: طيب أي مستشفى انا في الطريق جاي
محمد: مستشفى.........
عبدالله يالله مساف.....
ويسمع محمد اصدام قوي وينقطع الصوت
محمد خاف أكيد عبدالله صابه شي رجع يدق الجوال مقفل محمد قام يحاتي شصار لعبد الله سلمان شاف محمد وجاله
سلمان: شفيك؟؟
محمد وهو متنرفز ومو عاف شيقول او يسوي : عبدالله شكله صار له حادث
سلمان وهو منصدم : حااادث شلون ومتى ؟؟
محمد: ماادري كنت اكلمه وسمعت صوت انصدام وقنقطع الصوت قاعد ادق الجوال مقفل
سلمان : ان شاء الله مافيه الا الخير الله يستر
الحين الساعه 11ونص عبد الرحمن خذ الهنوف وطلع وعبد العزيز بعد بس العنود قالت بترجع مع محمد وقالو لهم اذا صار شي يخبرونهم ...
مرت خمس دقايق ومحمد لاهي بعبدالله وش صار له ولا حب يدق على ندى يخوفها العنود كل شوي تطل على جدتها تشوف اذا صحت او لا بدور الي ما تحركت من مكانها قاعده جنب امها ولا تحركت ودموعها على خدها وتدعي وتقرأ عليها والجد قاعد معها
سلمان ومحمد كانو قاعدين بره ومحمد رايح جاي ..
سلمان: ياخي اقعد اربكتنا معك
الا يسمعون صوت اسعاف وزحمه عند المدخل محمد عيونه معقه على المكان : الله يستر
الا يدخل واحد وجهه كله دم والدكاتره متجمعين عليه وعلى طول على غرفة الطوارئ ..
سلمان: شكله حادث
محمد: الدم مغطي وجهه ما قدرت أشوفه
سلمان: انت شفيك تفاول ان شاء الله عبدالله مافيه شي
محمد ما قدر يصبر اول ما طلعت النيرس من الغرفه ركض وسألها عن الي داخل قالت له واحد صاير له حادث سياره ..
محمد زاد خوفه بس كان يدعي ان عبدالله يكون بخير وان جدته تقوم بالسلامه
سلمان: محمد قوم خذ العنود وروح للبيت اذ صار شي انا بعلمك
محمد: طيب انا بروح اودي العنود وارجع
سلمان: لا ترجع شكلك تعبان روح ارتاح
الا يدق جوال محمد الرقم غريب رفع محمد: نعم
المتصل : نعم الله عليك الاخ محمد ال.......
محمد: أي نعم
المتصل: يقرب لك عبدالله ال..........
محمد بلهفه وهو خايف : اخوي فيه شي
المتصل: والله صار له حادث ونقلناه على المستشفى على طول
محمد: لا حول الله أي مستشفى
أول ما سمع اسم المستشفى : طيب مشكور أخوي وسكر سلمان الي توهم مدخلينه هو عبدالله ما قلت لك ..
راح محمد ركض ووقف عند باب الغرفه ويستنى لين طلع دكتور وسأله وقاله انه أخوي
الدكتور: والله ماادري شقولك بس أخوك الان في حاله خطره الحادث كان قوي وأفقده وعيه وأصابه بكسور جامده .. احنا بنكمل الفحص والله يكون في العون
سلمان: الله يستر
محمد قعد على الكرسي وحط يده على راسه : ياربيييي وش هالمصايب
سلمان: استغفر وانا اخوك هذا قضاء ربك
محمد: استغفر الله ونعم بالله يالله من فضلك ..
قعد محمد وسلمان ينتظرون أحد يطلع من غرفة عبدالله الا تجي العنود
العنود: شفيكم
محمد: تبين ارجعج البيت العنود شكلج تعبانه
العنود: لا لا مافيني شي انتم الي وجيهكم مختبصه صاير شي
الا يطلع الدكتور ويقومون
محمد: هاه دكتور بشر
الدكتور: والله ما ادري شقولك بس رجوله أصيبت بكسور قويه ... والضربه كانت قويه مماادرى الى ,,
محمد: تكلم دكتور أخوي فيه شي
العنود يوم سمعت أخوي لفت وجهها وهي منصدمه ودموعها قامت تنزل اكثر
الدكتور: كليته تعطلت ويحتاج الى تبرع وبأسرع وقت
العنود : لاااااااااا وقعدت على الأرض وقامت تصييح عبدالله مستحيييييل ليش ياربي ليش
سلمان شال العنود وطلعو بره وركبها السياره
العنود لا عمي لا ماابي اروح للبيت ابي اقعد معكم ابي أشوف عبدالله عمي الله يخليك
سلمان: طيب لا تخافين بس تعالي معي
ركب السياره وحط راسه على السيت وغمض عيونه وضغط على يده بأقوى ما عنده وهو يسمع صياح العنود نزلت دمعه من عيونه : يالله فرجها يارب يا ارحم الراحمين كون لنا عون وفرج ما احنا فيه من مصايب
العنود: عمي خلاص والله ماراح أصيح بس رجعني للمستشفى ابي اشوف عبدالله ..
سلمان قام يهدي العنود وعقب نزلو مره ثانيه مالقى محمد وقعد ينتظره شوي الا طلع
سلمان: وينك
محمد: ليش ما وديت العنود
سلمان: ما بغت انت شفيك ما سك يدك
محمد: سويت تحليل دم عشان اذا ينفع اتبرع لعبد الله بكليتي
سلمان قام يطالع في محمد ولمه
سلمان: الله يعديها على خير
العنود قالت لسلمان يدق على ندى ويطمنها لانها اكيد مشغول بالها على عبدالله
سلمان دق عليها وقالها وندى أصرت الا تجي سلان قالها ان وجودها ماراح يفيد الصبح يجي ياخذها بس ندى ما وافقت فقال لها انه راح يمرها بعد شوي ...


دخل سلمان على ابوه وناداه وقاله ..
الجد: لا حول ولا قوة الا بالله وهو الحين وشلونه
سلمان: يستنون التحاليل اذا تنفع فصيلة محمد والا انا برتبرع له
الجد: لا انت ولا هو انا بتبرع له خل يشوفون دمي
للأسف محمد فصيلته ما توافق عبدالله وما قدر يتبرع له ..
الكل فحص لدمه العنود سلمان الجد وبدور وكلهم ما ينفعون ... كانو في خطر شديد عبدالله وباسرع وقت لازم يشوف له أحد يتبرع له الجده فوزيه الى الان في غيبوبتها ..

بعد الفجر دقو على عبد العزيز وعبد الرحمن وبلغوهم وطبعا على طول جاو.....



بعد صلاة الفجر العنود وبدور كانو قاعدين في مصلى الحريم ...
الا يدق جوال العنود ..
العنود بصوت تعباان : الو
الهنوف: الو السلام عليكم
العنود: هلا والله وعليكم السلام
الهنوف: صوتج تعبان شفيج
العنود ورجعت لها نوبة الصياح :الهنوف عبدالله صار له حادث
الهنوف : وشوو شلووون
بدور : العنود خلاص حبيبتي لاتصيحين
العنود قامت تصيح وماقدرت تكمل كلامها ومدت الجوال لبدور
بدور: هلا الهنوف
الهنوف: عميمه انتو وينكم
بدور: في المستشفى
الهنوف: شفيه عبدالله
بدور: صار له حادث وهو الحين في المستشفى هنا
الهنوف ودموعها على خدها : فيه شي
بدور: ادعي له يالهنوف يحتاج احد يتبرع له بكليه
الهنوف شهقت وزادت في صياحها
بدور: خلاص الهنوف لا تصيحين انتي ادعيله
الهنوف بصياحها : طيب وجدتي
بدور: على حالها انابروح أشوفها الحين
الهنوف: وقولولي شبصير طيب
بدور: ان شاء الله يالله مع السلامه
الهنوف: مع السلامه
الهنوف سكرت من هنا ورمت روحها على السرير وقامت تصيح : يااااااارب قوم جدتي بالسلامه واشفي عبدالله

بدور : العنود خلاص لا تصيحين قومي نروح نشوفهم وامسحي دموعج ترى اذا شافوج تصيحين برجعونج ..
العنود: طيب يلا
طلعو ولقو عبدالعزيز وعبدالرحمن موجودين ...
راحو للجده وعلى حالها ماتغير .. قعدت بدور عندها اما العنود فطلعت بره في الممر وقاعده على الكرسي الا يجي محمد ويقعد جنبها
محمد: عنود حبيبتي قومي اوديج البيت انتي من امس هنا
العنود: لا ماابي اروح الحين اذا تعبت انا بقولك ..
محمد: انتي شوفي عيونج شلون صايره حالتج حاله قومي البيت ارتاحي عقب انا اجي اخذج
العنود: محمد والي يعافيك خلني معاكم اذا رحت البيت بقعد احاتي اكثر ...
محمد: امي تحاتي هناك بروحها
العنود: امي درت عن عبدالله
محمد: ما اتوقع ..
الا سلمان وندى داخلين .. ندى دخلت على طول على الدكتور عشان تشوف اذا تقدر تتبرع لعبد الله
كلن قاعد على اعصابه رايحين جايين على غرفة الجده الى غرفة عبدالله والكل على نفس حاله ..
ندى طلعت وعلى طول دخلت عند عبدالله .. وقبل لا تدخل
أبوها عبدالرحمن : يمى ندى لا تصيحين هو يبيج تدعين له
ندى هزت راسها بالإيجاب وعلى طول دخلت .. كانت الغرفه فاضيه مافيها الا عبدالله على السرير والأجهزه حوله ندى دموعها تسيل بشكل مو طبيعي على خدودها حتى نقابها نقع من الدموع شافت عبدالله والشاش على وجهه والجروح الي في يده ومتصله بالأجهزه الي حوله ومغطى بشرشف ابيض قربت جنبه ومسكت يده وباسته على جبينه وطاحت دمعه من عيونها في عين عبدالله ..
ندى: عبدالله حبيبي شد حيلك وقوم لنا بالسلامه والله ما اقدر أعيش من دونك انت روحي وقلبي وحياتي وكل شي في دنيتي ما اقدر أخليك تروح عني والله اني أحبك أحبك أحبك ..أنا كلي لك لو تبي روحي عطيتك اياها بس لا تروح وتخليني ما اقدر أشوف الدنيا وانت مو موجود فيها شلون بعيش .. حطت راسها على يده وقامت تصيح ..
حست بضغط بسيط على يدها بسرعه قامت وشافت عبدالله فاتح عيونه بس بشكل بسيط
ندى والابتسامه على وجهها ودموعها تخالط الابتسامه: عبدالله حمدلله على سلامتك حبيبي
عبدالله: هز راسه واكتفى بابتسامه الي بالموت طلعت منه ورجع غمض عيونه
ندى: حبيبي لاتخاف احنا كلنا معاك عمي وابوي وسلمان ومحمد والكل بره يستون قومتك بالسلامه .. قامت ندى تدعي في قلبها لعبدالله ..
شوي الا دخل ابوها وووجهه يدل على بشاره ونادها وراحت له...
اول ما طلعت الا العنود في وجهها ولمتها وهي تصيح ..
ندى: عبدالله فتح عيونه ..
عبدالعزيز عمها : أبشرج يابنتي الدكتور قال انج تقدرين تتبرعين له بكليتج .
ندى والفرحه مو واسعتها : صدق والله الحمد لله لك يارب ولمت العنود بكامل قوتها ..
الا بدور تجي : هاه بشرو
العنود : الحمد لله ندى تقدر تتبرع له
بدور: الحمد لله لك يارب
سلمان: هاه شخبار امي
بدور: والله على حالها
ندى مستغربه: جدتي وش فيها
بدور: مادريتي .. هي في غيبوبه
ندى: شلوون ومااحد قالي وينها
راحت ندى وشافت جدتها وقلبها زارد وعورها أكثر ...
طلعت الشمس العنود دقت على الهنوف وبشرتها .. أم عبدالله عرفت بالخبر وقامت تصيح وسوت حاله وام ندى بعد ما عرفت الخبر حتى هي قامت تصيح وقلبها عورها على بنتها وعلى ولد أختها ..
الدكتور قرر ان العمليه تكون بكره الصباح ..
الجد وبدور وسلمان رجعو للبيت يرتاحون والعنود ومحمد بعد ..
الحريم جاو وشافو الجده وعبدالله .. طبعا ندى ماتحركت من المستشفى وصت الهنوف تروح وتجيب أغراضها ونامت في المستشفى مره وحده عشان العمليه بكره ...
على الساعه 11 الصباح ما أحد في الصاله الا دلال كانت توها راجعه من المستشفى وقاعده مكان جدتها وتصييح ..
دق التلفون أول مرره ولا ردت ودق مره ثانيه مسحت دموعها وراحت ورفعت بصوت واضح عليه الصياح ..
دلال: الو
عبداللطيف : السلام عليكم
دلال: وعليكم السلام
دلال عرفته : هلا عبداللطيف
عبداللطيف : هلا بج شخباركم
دلال : الحمد لله بخير
عبداللطيف مستغرب من صوت دلال ومو متأكد انها هي : منو معاي
دلال: انا دلال
عبداللطيف فرح: هلا دلال شلونج
دلال: ماشي الحال
عبداللطيف حس انها مو متجاوبه معه : ولا عليج امر ممكن أكلم جدتي
دلال يوم قال جدتي قامت تصيح :
عبداللطيف خاف : دلال شفيج تصيحين جدتي فيها شي تكلمي دلال
دلال: جدتي في المستشفى
عبداللطيف: وشووووو مستشفى .. ليه شفيها؟؟
دلال وهي تصيح : كانت تعبانه حييل وطاحت في غيبوبه من أمس الىاليوم ما قامت
عبداللطيف: لا حول ولا قوة الا بالله طيب سلمان موجود
دلال: هو نايم لان من امس وهو معها في المستشفى وتوه راجع
عبداللطيف:ولا احد قالي طيب مشكوره مع السلامه
دلال: مع السلامه
سكرت وقامت تفكر ليش قلت له الحين بيقعد يحاتي مسكين وهو هناك ياربي انا شسويت ..
عبداللطيف دق على أمه وعلمته بالسالفه كلها وقال انه راح يجي على أول طياره للسعوديه
يوم عرف عبدالرحمن أبوه عصب وكلمه وقاله لا تجي ان شاء الله ماراح يصير الا الخير احنا كلنا معها جيته ماراح تقدم ولا تأخر بس عبداللطيف كان رافض وأصر يجي جدته وولد عمه في المستشفى وكلهم حالهم يعلم فيهم الله ..
العصر ..
كان الكل في المستشفى عبدالله صحى والحمد لله الكل كان حوله .. أما الجده الى الان ما صحت والكل كان يحاتي ويدعي لها ..
اول ماقام عبدالله سأل عن جدته وقالو له انها على حالها ..
الدكتور نادى عبدالعزيز أبو عبدالله ومعاه محمد وقالهم خبر صعقهم وماكانو ابد متوقعينه وكان يخص عبدالله ..
محمد بعد ماسمع الخبر ما قدر يدخل يشوف عبدالله وقعد بره عبدالعزيز دخل عشان ما يحسون بشي سلمان حس ان فيه شي لان وجه أخوه متغير طلع ولقى محمد قاعد على الكرسي ومنزل راسه للأرض وغطيه بيده
سلمان: محمد شفيك
محمد: ليه يا سلمان المصايب تحذف علينا من كل صوب لييه
سلمان: شفيك شصاير علمني أمي فيها شي
محمد: لا .. عبدالله
سلمان: شفيه؟؟
محمد: رجوله انشلت
سلمان صنم في مكانه وماعرف ينطق بكلمه وتم قاعد جنب محمد ولا نطق ولا بحرف ..
قريب المغرب طلع الكل راح للبيت والى الان مااحد عرف بالخبر الا هالثلاثه عبد العزيز دق على عبدالرحمن وعلمه بس قاله انه ما يقول للحريم لين نقضي من عملية ندى وعبدالله وعقب نقولهم الخبر ...
الهنوف كانت عند العنود في بيتهم وكانت الساعه 11 اللليل تقريبا
الهنوف: تدرين عبداللطيف بيجي
العنود: متى ؟؟
الهنوف ما ادري بس هاليومين درى عن جدتي وعبدالله
العنود: منو قاله
الهنوف: دق بيت جدتي وقالت له دلال عقب دق على امي وقالت له كل شي
العنود: الله يعين مسكين ودراسته
الهنوف: الله العالم يالله كل شي مكتوب
العنود : تبين تاكلين شي
الهنوف ابتسمت : جوعاانه
العنود: الصراحه أي ميته جوع مااكلت ولا شي من الصباح بس اشرب ماي
الهنوف: طيب يلا نطلب بس قولي لريم
ريم: السلاااام شنو تقولي
العنود:عمرج طويل
الهنوف: نبي نطلب أي مطعم تبين
ريم: كيفكم بس أهم شي أكل جوعاانه ...


في المستشفى ..


بدور كانت قاعده مع امها داخل الغرفه وسلمان كان قاعد في الممر جات على باله رفعه يوووو ياعمري نسيت حتى أكلمج ..
خذ جواله الي كان على الصامت وشاف رسالتين من رفعه تسأل عنه وعن أمه ..
دق عليها وما كملت الدقه الا ورفعت ...
رفعه: هلا والله وينك خليتني أحاتي ..
سلمان: ياعمري انتي والله انشغلت أمي من جهه وعبدالله من جهه
رفعه: عبدالله شفيه؟
سلمان: صار له حادث
رفعه: سلاااامات عسى ماصار له شي
سلمان: الا والله تعطلت كليته ويحتاج لتبرع
رفعه حست بغصه : عسى لقيتو له
سلمان: أي الحمد لله ندى زوجته
رفعه: ياعمري ياندى الله يكون في عونها ومتى راح يسون العمليه
سلمان: ان شاء الله بكره الصباح
رفعه: وهو شخباره الحين
سلمان: والله ماادري شقول ندى معه قالنا الدكتور اليوم ان رجوله انشلت وماني عارف شلون راح نقول له
رفعه: لا حول ولاقوة الا بالله وخالتي فوزيه شخبارها
سلمان: على حالها هذا بدور عندها داخل ادعيلها يارفعه
رفعه: والله ان قلبي معها الله يقومها سالمه ان شاء الله ..
سلمان : امين
رفعه: وانت حبيبي شكلك تعبان
سلمان: بعد شسوي الله يكون في العون
رفعه: طيب روح نام ارتاح
سلمان: نمت الظهر بقعد شوي ويمكن اروح البيت ارتاح
رفعه: ................
سلمان: حبي
رفعه قلبها قام يدق بقوووه: هلا
سلمان: شفيج ساكته
رفعه تمسح دموعها : لا ولاشي
سلمان:طيب ليش تصيحين
رفعه استغربت وابتسمت: شلون عرفت لايكون حاط لي كاميرا في غرفتي وأنا ماادري
سلمان: ههههه ياليت كان اربع وعشرين ساعه اطالعج حتى وانتي نايمه
رفعه: ههههههه ياعمري انت
سلمان بصوت خشن : يابنت جنبج أحد
رفعه استغربت : لا ليش
سلمان: بقولج شي
رفعه: وشو؟؟
سلمان يطالع اذا جنبه أحد وبصوت واااااطي: أحبج
رفعه ولعت ناااار : .................
سلمان: ودي أصرخ فيها بس المكان الي انا فيه ما يسمح
رفعه: وانا امووووت فيك
سلمان: الله يخليج لي ولا يحرمني منج
رفعه: ولا اياك ان شاء الله

عبدالله الي كان في الغرفه نايم وندى قاعده تطالع فيه وكانت جنبه على الكرسي ..
ندى مارضت تقول لعبدالله انها هي الي متبرعه له لانها عارفه انه مستحيل يرضى وهي قاعده تفكر انتبهت له وهو يتحرك قامت له أول ما شافها ابتسم
عبدالله: ندى
ندى: اشششش لا تتكلم مافيك حيل
عبدالله حرك يده يبي يشيل الي على وجهه ندى نزلت يده: لا تشيل شي
عبدالله يترجاهااابعلمات وجهه ندى ابتسمت وانا اقدر أقولك لا .. وشالت الي على وجهه <<حق الاكسجين>>
عبدالله بصوت واطي: كلهم راحو
ندى: أي ما في الا انا الحين الساعه 12 وشوي
عبدالله : ليه مارحتي
ندى: شلون اروح واخلي قلبي
عبدالله ابتسم ومسك يدها
ندى: يالله انت شد حيلك وسو بكره العمليه عشان تقوم بالسلامه
عبدالله في خاطره يبي يعرف منو الي متبرع له وهو كان حاس انها ندى : الله يعين .. تعبتج وياي
ندى غرقت عيونها : حبيبي لاتقول كذا ترى أزعل انت تعبك راحه بالنسبه لي
دخل سلمان على أمه وشاف بدور قاعده على الكرسي ونايمه من التعب راح وجاب غطا وغطاها ..
عقب راح يصلي له ركعتين ودعا فيهم لامه ولعبدالله ...
قعد سلمان في المستشفى لين الفجر عقب راح صلى ...
الجد بعد ماصلى الفجر جا وشاف بدور نايمه قومها عشان تروح تصلي راحت بدور .. وقعد الجد يستغفر عقب قام قدام الجده فوزيه ..
الجد: الله يقومج لنا بالسلامه يالغاليه والله البيت من دونج مايسوى شي حلاتة وحسج موجود فيه حتى وانتي بره البيت ريحج وصورتج في كل زوايه .. طعم الأكل ماله حلاه الا من يدج وبوجودج .. يالله طلبتك انك تقومها لنا سالمه
ورجع وقعد على الكرسي وهو يدعي لها ...
بعد ما طلع سلمان من المسجد راح لبدور وقومها ورجعو للبيت ...
أول ما وصل دخل وخذ له دش وانسدح على سريره الا يدق جواله شاف الا محمد المتصل ..
سلمان بصوت تعبان : هلا
محمد: هلا بك شخبارك
سلمان: والله الحمد لله انت شخبارك
محمد: بخير شكلك دايخ
سلمان: أي والله توني جاي من المستشفى سبحت وهذاني بنام
محمد: زين لا اطول عليك بس بقولك الساعه 8 طيارة عبداللطيف توصل وكلمني عشان نروح له المطار
سلمان : لا زين قلت لي خلاص بس والي يعافيك لاصحيت صحني معك لان مااتوقع الساعه بتقومني
محمد: طيب
سلمان: الا عملية عبدالله متى
محمد: الساعه 9 ان شاء الله
سلمان: الله يعين
محمد: اوكي اخليك الحين
سلمان :يالله مع السلامه
وسكر من هنا وحط راسه من هنا وراح في ساااابع نومه ..
بدور قامت تتقلب بس ماجاها نوم قعدت وقامت تفكر بأمها يوم كانوا في مكه شلون كانت بصحتها وهي تخانقها لما تتناقر مع سلمان وصراخها وضحكتها.... وتصييح يالله قوم امي بالسلامه وكون في عون عبدالله وندى وقامت خذت لها القران وتقرأ ..
الساعه 7ونص دق محمد على سلمان وقعده وقاله انه هو بيمر عليه ..
نزل محمد تحت وراح للمطبخ الا يشوف العنود ..
محمد: صباح الخير
العنود: هلا والله صباح النور
محمد: شتسويين
العنود: نص كافيه تبي اسوي لك
محمد: اذا ماعليج كلافه أي لو سمحتي
العنود وهي تطلع كوب حق محمد : شكلك بتطلع
محمد: أي بروح اجيب عبداللطيف من المطار أنا وسلمان
العنود: بيوصل اليوم
محمد: أي
العنود: ماراح تكون موجود وقت العمليه
محمد: الا انشاء على طول من المطار للمستشفى
العنود وهي تمد له الكوب: تفضل
محمد: مشكوره
العنود: محمد معليه قبل لا تروح تحطني عند جدتي
محمد: شتسويين هناك
العنود: أحسن من القعده هنا وبعدين أخاف امي ماترضى تاخذني معها اذا راحو عشان عملية عبدالله
محمد ابتسم: شف التخطيط
العنود: ههههه
محمد: يالله روحي لبسي عباتج
العنود وهي تطلع من المطبخ : دقايق
محمد: انا استناج في السياره
العنود: خذ كوبي معاك
محمد خذ الكوب وطلع : حشى قعدتي البيت كله بالصراخ .
محمد مر سلمان عقب حط العنود في المستشفى وعلى طول راح للمطار ..
العنود دخلت غرفة جدتها ولقت بدور ودلال موجودين وصوت الشيخ أحمد العجمي مالي المكان بالقراءه
العنود: السلام عليكم
الثنتين بصوت واطي :وعليكم السلام
سلمت العنود عليهم وقعدت ...
بدور : مع منو جيتي
العنود: مع محمد وسلمان
بدور: وينهم
العنود: راحو يجيبون عبداللطيف من المطار
... شوي الا جا عبد العزيز وزوجته وعبد الرحمن وزوجته ومعاهم الهنوف والجد ...
الساعه 9 ...
الكل كان على اعصابه دخلت ندى وعبدالله لغرفة العمليات والكل قاعد ينتظر ويدعي لهم ..
دلال هي الوحيده الي طلعت أول ما دخلوهم الغرفه وبعدين رجعت مره ثانيه لعند جدتها ..
الشباب أول ماطلعو من المطار على طول جاو على المستشفى أول ما دخلو ومعهم عبداللطيف الكل قام وسلم عليه ...
عبداللطيف : ها شخبار ندى وعبدالله
أبوه <<عبدالرحمن>> : توهم داخلين للغرفه لهم خمس دقايق ..
عبداللطيف: انا بروح أشوف جدتي عن اذنكم
سلمان : بجي معك دقيقه
وراح سلمان وعبداللطيف لعند الجده وأول ما وصلو عند الغرفه الا واحد ينادي سلمان
لف سلمان وجهه : هلا والله << وراح يسلم علييه
عبداللطيف كمل طريقه ودخل للغرفه بكل هدوء وسمع صوت الشيخ بس كان الصوت واطي و وحده تتكلم وقف في مكانه وتم يسمع
: جدتي جدتي والي يعافيج قومي البيت مو حلو دونج ومن دون حسج والله اشتقت لج واشتقت للقعده وياج الصباح واشتقت اشرب القهوه معاج واشتقت لحضنج الحنون يابعدهم كلهم روحي فداج بس انتي قومي لنا بالسلامه .. جدي بره يستناج وعمامي كلهم وعيالهم وحريمهم وحتى عبداللطيف راح يجي اليوم عشانج وقامت تصيح ...
عبد اللطيف دخل وشافها مغطيه راسها على السرير ويدها على يد جدتها عبد اللطيف عيونه دمعت
يوم شافها تقدم لين وصل للجهه الثانيه من السرير وحط يده على يدها دلال تخرت وقامت وشافته قدامها وتمت منصدمه وعيونها معلقه فيه ودموعها على خدودها : عبداللطيف
عبداللطيف ابتسم وهز راسه بالإيجاب .. دلال انتبهت وصدت عنه وراحت تعدل حجابها
عبد اللطيف باس يد جدته : يالحنونه الله يقومج لنا بالسلامه وربي الدنيا بلا حسج مره ..وتم يطالع فيها وعيونه غرقانه بالدموع ... شوي الا حس بحركة يدها عبد اللطيف تفاجئ شوي الا فتحت عيونها بس بشكل بسيط
عبد اللطيف ودموع الفرحه في عيونه والابتسامه على وجهه: جدتي
دلال لفت وجهها وراحت تركض لعند جدتها وهي تصيح من الفرحه : أمي الحنونه
الجده وبصوت بالموت ينسمع: ماي... مااا
دلال: تبي ماي وتاخذ الجيك الي جنبها وتصب لها بالكاس
عبد اللطيف سندها على يده وقامت دلال تشربها ..
عبداللطيف: حمد لله على سلامتج يأمي
الجده: عبداللطيف
عبداللطيف : أي يالغاليه انا هنا جيت عشانج
الجده : ابتسمت
دلال وهي تصيح من الفرحه : حمد لله على سلامتج يا أغلى حنونه بالدنيا والله الدنيا مو حلوه من دونج اشتاقنالج
الجده مسكت يد دلال الي كانت جنبها وابتسمت لها .. الا يدخل سلمان
عبداللطيف: سلمان جدتي صحت
سلمان والابتسامه شاقه وجهه : صدق وجا يركض حمد لله على سلامتج يالغاليه
الجده: الله يسلمك
سلمان : انا بروح أبشرهم
وطلع ركض من الغرفه ...
دلال : الحمد لله لك يارب
عبد الطيف راح نادى الممرضه عشان تشوف الوضع ..
سلمان جا يركض لهم والفرحه على وجهه ..
واول من شافه محمد وقف : ها بشر
سلمان وهو يعانق محمد: أمي صحت صحت
محمد : الله يبشرك بالخير حمد لله على سلامتها
سلمان : الله يسلمك
بدور على طول راحت تركض لأمها ودموع الفرحه بعيونها ودخلت الغرفه : يمىى
الممرضه : أششششش
بدور في قلبها تشوشت عيشتج : شخبارها
دلال : الحمد لله
الممرضه : she is sleeping
بدور راحت عندها وباست راسها : نوم العوافي
عبداللطيف : طيب يلا نطلع نخليها ترتاح
طلعو الا العنود ومحمد والهنوف في وجههم ..
العنود: شفيكم طلعتو
بدور: الممرضه تقول خلوها ترتاح ما تبي ازعاج
الهنوف: وي قطع احنا بنسوي ازعاج
بدور: طلعت شوي بس عشان اسكتها شوي وبدخل عليها
عبداللطيف: ههههه والله انج وحده .. ها شخبار ندى وعبدالله
محمد: ننتظر مابعد يطلع الدكتور
دلال: يلا نروح لهم
راحو كلهم لهناك وقالو لهم ان الممرضه قالت ما احد يدخل عليها قعدو ..
العنود تكلم الهنوف: ما تلاحظين شي
الهنوف: وشو
العنود: جدي مو هنا
الهنوف: أي والله وين راح
العنود تغمز لها : راح عند حبيبته
الهنوف مبققه عيونها ..
العنود: عند جدتي لا يروح فكرج بعيد
الهنوف: هههه الله يغربل بليسج
العنود : ان شاء الله تكمل فرحتي ويقوم عبدالله وندى بالسلامه
الهنوف: امين




شوي الا طلع الدكتور وبشرهم بنجاح العمليه .. الكل حمد الله واستانس
محمد : الحمد لله لك يارب .. وتذكر رجول عبدالله وحز في خاطره
محمد كان يعرف أخوه عبدالله وكان خايف من ردة فعله اذا عرف ان رجوله انشلت .. راح محمد لدورة المياه
عبد الرحمن وعبد العزيز راحو للدكتور يسئلونه عشان عبدالله .. والباقي راح للجده عشان يشوفونها ..
العنود راحت للحمام والهنوف كانت تستناها ولفت انتباهها صراخ حرمه لفت وجهها
الهنوف : ياعمري شكلها بتولد بعمليه الله يكون في عونها وقامت تطالعها وزوجها يهديها يوم دخلت زوجها كان على اعصابه ويدعي .. السيب ماكان فيه الا هي والرجال والممرضات الي رايحين جايين ..
الهنوف في قلبها: شكلها اول ولاده لها ياعمري شكله خايف عليها ةتطالعه وهي مبتسمه ..
الا تحس شي ابيض جنبها وتلف وتشهق
محمد يضحك ..: شفيج تخرعتي
الهنوف متفشله : وساكته
محمد: حمدلله على سلامة ندى وجدتي
الهنوف: الله يسلمك وانت بعد حمد لله على سلامة عبدالله وجدتي
محمد: الله يسلمج .. شخبارج من زمان عنج
الهنوف قلبها واصل حده : حمد لله
الا تجي العنود : السلام عليكم
الأثنينك وعليكم السلام
العنود: وين الباقي
الهنوف: راحو لعند جدتي
العنود: وانتو شتسون هناااااااا
محمد: ننتظرج
العنود: أي صح تنتظروني
محمد يطقها على راسها : أقول امشي وانتي ساكته
في غرفة الجده ..
العنود: السلام عليكم اجمعين
الكل : وعليكم السلام
العنود وهي متجهه لعند جدتها : يابعدهم كلهم جدتي والله البيت مظلم من دونج يالغاليه .. وتبوسها على راسها وتلمها بحضنها
الجده: تسلمين
سلمان: وخري عن امي تعبانه مافيها حيل عليج يالدبه
العنود: انا دبه اسم الله عليك يالضعيف
سلمان: ايوه ضعيف ونص
بدور: امحق ضعييف وين الضعف ياحسره بس أقول سولك رجيم قبل عرسك لاتتفشل قدام حرمتك
سلمان: اولا ادري انج غيرانه وبعطيج على قد عقلج
بدور وهي تعكف في وجهها : ايوه وثانيا
سلمان : ثانيا مرتي عاجبها جسمي
الكل قام يضحك : ههههههههههههههههه
محمد: استح على وجهك حرمه عشان تقول عاجبها جسمي
الجده: والله اشتقت للقعده وياكم ومناقرتكم ..
بدور: يمى لا تخيني أصيح احنا الي كنا ميتين خوف عليج
دلال: ما تتصورين البيت شلون كان من دونج
العنود: انا طبعا ما طبيته ابد لاني عارفه انه يجيب الهم وحس الغاليه مب موجوده فيه ..
الا يدخل الجد وعبد العزيز وعبدالرحمن وعبداللطيف ..: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
العنود: ها جدي
الجد: وشو انا توني داخل
العنود : شلون البيت بدون جدتي
الجد وهو يطالع الجده : والله يابنتي اذا قلت مر يجيب الهم ومظلم ماوفيت
سلمان: اكشششششخ يمىى
بدور: ما اقدر انااااااااا
العنود: على التغزل
الكل : هههههههههههههههه
الجده: أقول انتو ما تستحون هذا حالكم ..
وتمو يسولفون ربع ساعه عقب طلعو عشان يخلونها ترتاح ..
في بيت عبدالعزيز << أبو العنود>>
بعد الغدا وهم قاعدين
عبدالعزيز : ياعيال بغيت أقولكم شي يخص عبدالله
الكل التفت عليه ومستين الي راح يقوله ..
ام عبدالله: عسى ماشر يابو عبدالله ان شاء الله خير ولدي فيه شي
ابو عبدالله: ان شاء الله كل الخير .. شوفو عبدالله الحادث الي سواه اصابه في كليته بس الحمد لله كل شي عدى على خير ونجى من هالمشكله بس
محمد الي كان عارف وش راح يقول ابوه نزل راسه في الأرض وسكت وكان وجهه متغير
الكل: بس وشو ؟
ام عبدالله: قلبها كان ناغزها على ولدها والدموع في عيونها
ابو عبدالله : عبدالله اصاب في رجله و...
ام عبدالله نزلت دموعها: لا تقول يابو عبدالله لااااا
العنود العبره كانت واقفه في حلقها بس حاولت تمسك نفسها
ريم قامت وقعدت جنب امها : خلاص يمى
ابوعبدالله : استهدي بالله يام عبدالله .. انا ماحبيت اقولكم الا لمن يخلص من عمليته مع ندى وانا رسلت تقاريره بره
محمد رفع راسه: بشر يبى عسى خير
ابو عبدالله: الحمد لله ان شاء الله اول مايقوم بالسلامه هو وندى راح نرسله بره يتعالج
محمد ابتسم: الحمد لله لك يارب
العنود : الحمدلله
ابو عبدالله قام ويا زوجته يرتاحون والعنود طلعت غرفتها انسدحت على ظهرها على السرير وخذت نفس
العنود: الله يفرج المصايب يارب والله ما تستاهل يا عبدالله ولا انتي ياندى
الا يدق جوالها ..
العنود: هلا والله
الهنوف : اهلين
العنود : كيف الحال
الهنوف: تمام وانتي ؟
العنود: الحمد لله ...
الهنوف: دريتي عن عبدالله
العنود: أي ياعمري توه قايل لي ابوي
الهنوف: خذت نفس الله يكون بالعون
العنود : امين
الهنوف: بتجين المستشفى العصر
العنود: أي اكيد عشان اشو عبدالله وندى وجدتي بعد
الهنوف: اوكي ان شاء الله اشوفج العصر
العنود: ان شاء الله يالله مع السلامه
الهنوف : سلام ...
عبدالله كان صاحي العصر واول من دخل عليه هو سلمان ..
سلمان: الحمد لله على سلامتك
عبدالله وهو مبتسم : الله يسلمك هلا بالعم
جا سلمان وسلم عليه : شخبارك ان شاء الله بخير
عبدالله: الحمد لله بخير وعافيه انتو شخباركم وجدتي شخبارها
سلمان : جدتك الحمد لله قامت اليوم وانت في العمليه
عبدالله: الله يبشرك بالخير وعساها بخير
سلمان: والله الحمد لله الحين بروح امر عليها بس قلت امرك اشوف اخبارك اول
عبدالله: تسلم .. سلمان ابي اسالك وجاوبني بصدق
سلمان حس بالسؤال الي راح يسئله عبدالله: امر
عبدالله : توعدني انك تقول
سلمان: قول وش سؤالك
عبدالله يطالعه بنظرات ترجي
سلمان: تبي تسال عن الي متبرع لك
عبدالله: ندى
سلمان هز راسه بالأيجاب
عبدالله حز في خاطره وغمض عيونه وضغط على يده بالقوه : وليش خليتوها
سلمان: ياعبدالله هذا قدر ومكتوب وبعدين هي الي اصرت
عبدالله يقاطعه : بس ولو ..
سلمان : الي صار صار ومابيدنا نرجع شي الحمد لله على سلا متك
عبدالله: وهي شخبارها
سلمان: توني مار عليها عال العال الحمدلله بخير
عبدالله: الحمد لله
سلمان: اوكي انا بروح اشوف الوالده
عبدالله: سلملي عليها وتحمد لها السلامه
سلمان: يوصل يلا شوي واجيك
اول ماطلع سلمان
عبدالله: ليش ياندى ليييش تسوين كذا
العصر الكل كان في المستشفى البنات ماطولو قعدو شوي وعقب رجعو لان الجده غرفتها كانت مليانه حريم جايين يزورونها رفعه وأهلها جاو وعبدالله حتى هو غرفته ما فضت اخوياه كانو جايين يتحمدون له السلامه وحتى ندى فكانت الاماكن زحمه ..
بدور وخلود (ام دلال ) وام عبدالله كانو عند الجده وندى كان معها امها ومنى ..
على الساعه 10 كان بو عبدالله ومحمد وبو فهد (ابو الهنوف) كانو قاعدين عند عبدالله وكانو ناويين يقولون له ...
ندى طبعا عرفت قالت لها امها وقامت تصيح ....
بعد ما راح الكل في الليل عبدالله كان وده يشوف ندى بس بعد ما عرف انه غير قادر على المشي كانت الدنيا ضايقه فيه ماكان وده يشوف ندى وهو بالحال هذا ...
عبدالله ماكان متصور انه مو راح يمشي طبعا ابوه قاله انه رسل تقاريره وراح يسافر اول ما يقوم بالسلامه بس عبدالله رفض في الوقت الحالي ..
كان قاعد طبعا فوق السرير ويدعي ربه .. الا ييسمع صوت الباب انفتح كان متوقع انها الممرضه فما لف وجهه .. الا ينتبه لكرسي متحرك لف وجهه الا ندى على الكرسي
عبدالله وهو متفاجئ : ندى
وتم يطالع فيها وهي تطالع فيه وعيونهم معلقه في بعض وعيون ندى تدمع وهي تصيح بكل هدوء
قربت الكرسي جنب السرير وعبدالله ماكان يطالعها
عبدالله وعيونه ما تطالع ندى : ليش سويتي كذا ياندى
ندى ما تضايقت لانها كانت متوقعه هالشي من عبدالله: انا ما سويت شي
عبدالله : شنو ما سويتي شي وانتي متبرعه لي ب...
ندى وهي تصيح : بس اسكت لا تكمل عبدالله انت لو تبي روحي ما بخلت عليك بها
حاولت ندى بكل هدوء انها تقوم من الكرسي وكانت يدها على جنبها وقعدت جنب عبدالله على طرف السرير
مسكت يد عبدالله
ندى: حبيبي صدقني انا اليوم الي قعدت فيه بدونك والله ماكنت طايقه الدنيا كل شي كنت اشوفه مظلم والله كنت بفديك بروحي لو اقدر بس ترجع لي اذا انت تقوى انا ما اقوى اعيش من دونك .. وقامت تصيح ...
عبدالله خذها وحطها على صدره : لا تصيحين تراج تعورين قلبي وشلون اقوى وانتي قلبي حد يقدر يفارق قلبه والله كان اموت ...
كانت الغرفه هدوء ومافيها الا صوت ندى الي كانت تصيح
عبدالله: بس ماكان ودي اتعبج معي
ندى رفعت راسها: تعبك راحه يالغالي لا تقول كذا
عبدالله: الله يخليج لي ولا يحرمني منج
ندى: ولا اياك ان شاء الله
قامو يطالعون بعض وارتسمت ابتسامه على وجه ندى ..
عبدالله خذ يدها وباسها : أحبج احبج احبج والله اموووووووت فيج
ندى : وانا بعد
عبدالله : وانتي بعد وشو
ندى بصوت هادي : أحبك
عبدالله: الله ياحلو هالكلمه شلون كنت اتمنى اسمعها منج عيديها
ندى : أحبك ..
عبدالله خذ ندى ولمها في حضنه ...
مرت الايام بسرعه والحمد لله طلعت الجده من المستشفى وبعدها بكم يوم طلعوا ندى وعبدالله ..
طبعا اول ماطلعو كان بيتهم ما يفضى من الضيوف الي جايين يتحمدون لهم السلامه ...
وسوو عزيمه كبيره على سلامة الجده ..ذبايح وحاله ..
بعد العزيمه بيوم العنود تكلم الهنوف ...
العنود: تدرين من يوم مارجعنا وانااكلم سهى ماترد لا على جوال ولا بيت
الهنوف: يمكن ما بعد ترجع من السفر
العنود: معقوله هي قالت انها بتروح للرياض عند اهل امها اسبوعين عقب بتروح لمصر اسبوعين وعقب بترجع غريبه الى الان ما رجعو المفروض لها اسبوعين راجعه
الهنوف: يمكن اعجبتهم السفره وقعدو
العنود: يمكن بس مالي دخل لازم تجي قبل نهاية الاسبوع هذا وانا موصيتها لازم تجي حفلتنا
الهنوف : هي تدري اكيد راح تجي قبل
العنود: عسى .. تصدقين خايفه
الهنوف : ليه
العنود: ما ادري حفل تخرجي واحنا ما قصرنا عزمنا القاصي والداني
الهنوف: الي قولي امج وامي تقل الحفله لهم مب لنا
العنود: أي والله هههههه

حفله العنود والهنوف ودلال حق التخرج ما كان باقي عليها الا اسبوع وكانو متحمسين لها مرره وعلى الظروف الي جاتهم قبل كانو ما بعد يكملون الترتيبات لها ..




في بيت الجده ..


عبداللطيف كان قاعد مع جدته في الصاله الساعه 10 الضحى ..
عبداللطيف : والله ياحلو القعده معاج يا امي
الجده: حلت دنياك يا ولدي
عبداللطيف : يمى بغيت اشاورج في موضوع
الجده: امر وش بغيت
عبداللطيف : انا قررت اني ما ارجع هالمره لندن الا وزوجتي معي
الجده الابتسامه والفرحه كانو واضحين على وجهها : الله يبشرك بكل خير ياولدي ما طلبت من عيوني ذي قبل ذي ... زين منك انك فكرت بالزواج الحين اقدر ارتاح كل عيالي بيتزوجون
عبداللطيف وهو مستغرب : كل عيالج
الجده: أي والله الحمدلله ان الله استجاب دعائي بدا فيكم سلمان وعقبه محمد وانت الحين
عبداللطيف : محمد .. ماشاء الله خطب وانا مدري
الجده: أي والله قالي انه وده يخطب بنت عمه
عبداللطيف انقبض قلبه لا يكون دلال : ويسال جدته وهو خايف من الرد : ومن هي سعيدة الحظ
الجده: زود على ماهو ولد عمك بيصير نسيبك
عبداللطيف: يبي الهنوف
الجده: أي الهنوف
عبداللطيف فرح وارتاح بنفس الوقت : والله هاذي الساعه المباركه الهنوف وين بتلقى احسن من محمد امي وابوي يدرون
الجده: والله محمد قالي يوم كنا في مكه وماادري فاتح امه وابوه بالموضوع بس انا وعدته
عبداللطيف: والله اكيد بتفرح امي وابوي وماهقوتي الهنوف بترفض ..
الجده: الله يكتب الي فيه الخير ..
الا في دخلة دلال وهي تسمع ....
عبداللطيف: ها يمى ماتيبن تعرفين من الي ابيها
دلال وقفت مكانها وفي قلبها : حركاات بيخطب ..
الجده: منهي
عبد اللطيف : بنت عمي عبدالله الله يرحمه ...
الجده: أي وحده فيهم
عبداللطيف : وهو في غيرها تناسبني دلال
دلال زي الصاعقه نزلت عليها كل شي توقعته الا هذا الشي الا هذا الي كانت خايفه منه صنمت مكانها
الجده: زين مااخترت وانا اقولها لك من الحين مبروك دلال وين بتلقى احسن منك
دلال لفت وجهها وطلعت ركض لغرفتها .. انسدحت على سريرها ودموعها على خدها معقوله لا مستحيل ما اتوقع جدتي تغصبني اصلا انا ما راح اوافق بس لااااا ياربي ...

الجده كانت مستانسه وقالت للجد وكلمت خلود بنفس اليوم وطبعا خلود فرحت وما رفضت بس طبعا الراي الاول والأخير لدلال ...

رجع عبداللطيف للبيت وعلى الغدا قال لامه ولأبوه ... وطبعا فرحو وماكانو معارضينه ودقت الأم على خلود وخطبتها له رسمي ..
الخبر انتشر بين العائله والكل فرح لدلال ..
دلال والهنوف والعنود وريم ودانه كانو طالعين مع بعض عشان يروحون يختارون الكيكه ويشترون بعض الترتيبات الأخيره الي ناقصتهم ...
دانه: هنود ماشاء الله عليج الصراحه عندج ابداع رهيييب شهالبطاقه ..
العنود: احم احم والله مواهب الدنيا كلها فيني بس ما اطلعا الا عند الضروره أخاف من العين ..
الكل: ههههههههه
الهنوف: أي والله وانتي الصادقه الكل يمدح فيها
دلال: شلون طلعت لج الفكره ..
العنود: ماادري مخي الله يسلمج ..
البطاقه كانت حلوه والأحلى ان العنود هي الي مطلعه الفكره .. كانت عباره عن كيس مخمل مطرز عليه بالذهبي شكل قبعة التخرج مع شهاده مفتوحه مكتوب داخله ألف مبروك وكله تطريز بالخيط الذهبي ..
والكيس مزموم من فوق ومربوط بشريطه ناعمه لونها ذهبي داخل الكيس كان مكبوب لماع بلون ذهبي ومعاه ورد مجفف بألوان مناسبه وفيها بطاقه جلد ملفوفه بشريطه ذهبيه نفس الي على الكيس وفي نهايتها قبعه التخرج على شكل ضغير وكانت مخمليه وفيها ذهبي دخل الورقه كانت مكتوبه الدعوه بالذهبي وفي النهايه اسمائهم مكتوبه بالمخمل الأسود كانت شكلها رووعه ...

وصلو للمحل نزلوا واختارو الكيك وبعض الحلويات .. عقب راحو يختارون الديكور حق المدخل الي راح تكون فيه الدفاتر الي يكتبون لهم فيها ...
وبعدين راحو يشترون هدايا حق امهاتهم ... عقب راحو للراشد عشان يتسوقون ..
البنات كانو مفصلين لهم فساتين نفس الموديلات بس الألوان تختلف العنود كان لونها رملي وفيه ذهبي والهنوف عنابي وفيه ذهبي ودلال عودي على البني وهم فيه تطريز ذهبي ..
العنود: يلا بنات خل نروح ناكل شي ترى امي دقت تقول خلاص ارجعو ..
الهنوف: أي ترى طولنا واحنا ما معنااحد ..
دلال: طيب يلا
وهم في المطعم يستنون الطلب ..
ريم ودانه قاعدين يسولفون عن الي اشتروه .. دلال كانت سرحانه بعبد اللطيف
الهنوف: تصدقون بنات أحس انه راح يصير شي الاسبوع الجاي
العنود: حفل تخرجنا
الهنوف: لاااا مو قصدي شي ثاني
العنود: والله انج بومه لا تفاولين
الهنوف: لا احساسي يقول شي حلو وهي تبتسم
العنود ابتسمت وتطالع دلال: اممم يمكن خطبة دلال
دلال: هااااا
الهنوف والعنود: ههههههه
دلال: ليش تضحكون
ريم: انتي سرحانه ما تردين وين الله حاطج وهم طايحيين طناز فيح
دلال: شف الزفوووت شقالو
دانه: هههههه
ريم: حتى احنا ما ندري بس سمعناهم يضحكون
دلال: وش قلتو
العنود: تقول الهنوف احساسها يقول انه الاسبوع الجاي بيصير شي غير الحفل يفرح قلت لها يمكن خطبة دلال
دلال انقلب وجهها احمرررر وحست جسمها يولع ناااار وتذكرت عبداللطيف وقام قلبها يدق بقوووه
الهنوف: الله الله الله كل هذا ولا بعد يصير شي
دلال: مع وجهج
الكل: ههههههههههه
العنود: أقول سكتي بس نشوف شنو بيصير فيج اذا خطبج حمود <<العنود قالتها وهي مب حاسه بعمرها
الهنوف لفت وجهها بسرعه على العنود وهي رايحه فيها
البنات قامو يضحكون
ريم: حركااات والله كثرت سوالف الحب في عائلتنا وتطالع دانه وتضحك
دانه تذكرت حمد : خييير انا شدخلني تطالعيني
دلال: يااارب تتزوج هنوف قبلي
الهنوف: كلي تبن انا شدخلني ما عليكم منها ترها تخرف بس كلام من عندها .. بعدين شلون اتزوج قبلج يعني موافقه على عبد اللطيف
دلال انحرجت : .......
ريم: السكوت علامة الرضا
الا جا الأكل وضاعت السالفه وبدو ياكلون ..
عقب كلن رجع لبيته ..
الساعه وحده كانت العنود في الصاله تطالع فلم ودخل عيها محمد ..
محمد: السلام عليكم
العنود وتاشر بيدها السلا م بدون ما تتكلم
محمد: شدعوه ردي السلام على الأقل
العنود: اششششششششششش
محمد قعد جنبها وتم خمس دقايق يطالع الفلم معها بعدين لاعت كبده وفي قلبه من زينه الحين راس ماله فلم هندي
محمد: مطوله
العنود: أي ليه ؟؟
محمد: ابي اكلمج في موضوع
العنود: اوكي يخلص الفلم واجيك
محمد: يوووو العنود بيطول هذا فلم هندي مو فلم عادي
العنود خذت الريموت ووقفت الفلم
محمد: فيديو
العنود:أي
محمد: شف الزفته وانا قاعد لي سنه انتظر وفي الأخير يطلع فيديو
العنود: والله من زمان خاطري اشوفه وما صدقت اليوم شريته
محمد: انزين ما علينا ابي اكلمج في موضوع سكريه وتعالي معي الغرفه
العنود: مااحد موجود امي وابوي نايمين وريمو في غرفتها تكلم
محمد: معليه ابي اكلمج في غرفتي
العنود : حممود ما يتاجل
محمد: لا
العنود اففففففف طيب يلا اسبقني
محمد: ههه اصغر عيالج لا ياعمري رجلي على رجلج يلا
العنود: هههههه ياربييي طيب بنطول
محمد: لا
العغنود: خلاص اجل ماراح اسكره قوم
محمد : يلا وجيبي جوالج معاج
العنود: وليه جوالي بعد
محمد: بس انتي جيبيه وخلاص
العنود : حست ان السالفه تتعلق بالهنوف خذت نفس وهي تطلعه بنص عين
محمد: ليش تطالعيني كذا
العنود: سلامة عمرك نجيبه والامر لله
راحو لغرفة محمد ونقزت العنود فوق سرير محمد
محمد: الي يشوف الغرفه غرفتح على طول على السرير
العنود: والله المواضيع الخطير اخاف يغمى علي فيها من الفرحه او الحزن فأقعد على السرير عشان اذا اغمي علي والا صار لي شي اطيح فوق السرير مو على الارض واتكسر
محمد: ههههههههه حاسبه حساب كل شي
العنود: افا عليك
محمد: وانتي شدراج انه خطير
العنود تطالعه وعطته غمزه : حمووود ينادي وفي غرفته حق موضوع عادي هههاااااااي
محمد: وهههااااي بعد
العنود: يالله عسى يفرح بس
محمد جا وقعد مقابلها على السرير : اكيد يفرح
العنود مبتسمه : يالله فرحني
محمد مبتسم وهو يطالعها في عيونها : بخطب الهنوف
العنود وابتسامة وجهها زادت : وربي كنت حاسه ونااااااااااااااااااااااسه مبروووووووووووووك
محمد وهو يبتسم بقوووه: هههههههه الله يبارك فيج بس تو الناس عليها
العنود : امي وابوي يدرون
محمد: لا بس ابيج تاخذين رايها بالأول
العنود وهي ترفع حواجبها : حموووود شنو اخذ رايها وانت تدري انها ماراح ترفض
محمد: معليه ابس اسمعها وهي تقول موافقه
العنود: تسمعها؟؟؟؟؟ لا يكون تبيني اكلمها الحين واقولها
محمد: اجل ياعمري ليش مناديج وقايلج جيبي جوالج
العنود: حممود هالوقت خلها بكره بعدين لو قلت لها انك هنا ماراح ترد
محمد: ومن قالج قولي لها انج عندي يلا دقي انا مااصبر لين بكره
العنود: أي قص علي صبرت طول هالسنين ما تصبر لبكره
محمد: عنوووووود
العنود: نعمممممم تعال ولي طاري عليك تخطب الحين
محمد: اصلا انا قلت اخليها بعد ما تدخل كليه سنه تعرفين خرابيط البنات بعد تسوي زي اختها بس شفت الأخ عبداللطيف خطب وسلمان زواجه قريب قلت شيصبرني
العنود: مع الخيل يا شقرا هاه
محمد: وبعدين اخاف حد يخطبها غيري
العنود: لا تخاف حتى ولو ماراح توافق
محمد: انزين يلا دقي
العنود يالله تاخذ الجوال وتدق عليها ..
محمد: حطي على المايك
العنود: لا والله
محمد: عنووووود
العنود تاشر له باصبعها : اسكت هلا سلااااام
الهنوف هلا والله
محمد ياشر لها فتحي المايك
العنود تهز راسها وفتحت المايك
الهنوف: الوووو
العنود: أي معاج بس صوتج يقطع وفتحت المايك
الهنوف: شخبارج
العنود: تمام وانتي شخبارج
الهنوف : حمد لله ها شفتي الفلم
العنود: أي بس ما بعد اكمله وانتي شفتي الفلم الي شريتيه
الهنوف: هذاني قاعده اطالعه خلصي حقج اليوم ترى باخذه منج بكره
العنود: لا توصين حريص حتى انتي
محمد ياشر لها يلااااا .... العنود مطلعه لسانها وتضحك عليه
العنود: هنوف ابي اقولج شي وجاوبيني الحين الحين بصراحه
الهنوف قلبها قام يدق : هنود خوفتيني اشفيج
العنود: هههههههه الله هذا وانا ما بعد قلت خفتي شلون لو قلت
الهنوف: هنود شصاير فيه شي
العنود: أي فيه شي
الهنوف: وشو
العنود: محمد
الهنوف قلبها قام يدق أقوى :...........
العنود: شفيج سكتي
الهنوف وصوتها هادي : مافيني شي شفيه
العنود وهي تطالع محمد الي كان على اعصابه : بيخطبج وقالي اسالج قبل لا يكلم امي وابوي موافقه والا لا .؟؟؟
الهنوف انصدمت وكأن احد صاب عليها ماي باااااااااارد : ......................
العنود: الوو وينج
الهنوف: أي معاج
العنود: ها شقلتي
الهنوف : ماادري الصراحه صدمتيني
محمد علامات احباط على وجهه وقاعد على اعصابه .. والعنود تطالعه وهي تضحك
















توقيع : أديم السماء

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - :
" ما رأيتُ تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني "




قراءة في صفحة السماء!

عرض البوم صور أديم السماء   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ رواية ] ملامح الحزن العتيق .. بقلم : أقدار .. كامله أديم السماء الروايات الطويله 66 04-04-2009 08:05 PM


الساعة الآن: 12:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014,
المنتدى غير مسؤول عن المشاركات المطروحة فيه وهي تمثل وجهة نظر كاتبها